استقالات وانسحابات من مارثوان انتخابات مجلس النواب بقنا مع إغلاق باب الترشح    برامج متاحة للدبلومات المتوسطة بالتعليم المدمج بجامعة القاهرة    تسليم نتيجة تنسيق القبول برياض الأطفال والصف الأول الابتدائي للمعاهد الأزهرية بالإسكندرية    إحالة مواطنين تعدوا على الأرض الزراعيه في شبين القناطر وطوخ للنيابة (صور)    الشركة المصرية للتكرير: برنامج الإصلاح الاقتصادي ناجح فى مصر وبامتياز    43 خدمة إلكترونية تقدمها المحليات من المنزل.. بينها توصيل المرافق    البورصة المصرية تربح 4 مليار جنيه بالمستهل بدعم مشتريات محلية    تجديد انتداب رئيس مصلحة الجمارك لمدة عام    «المالية»: مبادرة جديدة للسداد الفوري لمستحقات المصدرين لدى صندوق تنمية الصادرات    هيئة السكة الحديد تعتزم نقل دفعة جديدة من عربات قطارات الركاب إلى الأسطول بالقاهرة..اليوم    السيسى: مجمع مسطرد توقف 10 سنوات بسبب أحداث 2011    لبنان يواجه المجهول.. تركيا واليونان أيهما يطلق رصاصة الحرب.. وإصابات ووفيات كورونا حول العالم.. الأبرز بصحف السعودية    الرئيس اللبناني يدين الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مركزًا للجيش فجر اليوم    الديمقراطيون يسعون لجعل معركة ترشيح باريت للمحكمة العليا محاولة لإنقاذ "أوباما كير"    الخارجية السورية تؤكد بقاء الجولان أرضا سورية ونناضل من أجل استعادتها كاملة    رئيس المجلس الوطني لنقابة الأطباء في فرنسا يحذر من تفشي كورونا لعدة أشهر    موعد مباراة الزمالك ضد الجونة في الدورى المصري    النحاس يدرس عرض الاهلي .. ويطلب معرفة صلاحياته    الدوري الإسباني .. لعنة البدايات تطارد كومان أمام فياريال    مانشستر سيتي يتحدى الغيابات في موقعة ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي    بالصور.. وزير الرياضة يصل سوهاج لجولة تفقدية بالمنشآت الشبابية والرياضية    ربيع ياسين يطالب بضم الشباب المستبعدين نهائيًا من مباريات الدوري    وزير التعليم: "حاشرين نفسنا في حاجة مش بتاعتنا"    ضبط 300 طربة حشيش بأكثر من مليوني جنيه بالإسكندرية    شاهد.. لحظة وقوع انفجار كبير في محطة وقود إيرانية    تنفيذ 615 حكما قضائيًا في حملة تفتيشية بأسوان    ضبط 30 ألف عبوة سجائر مهربة جمركيا بدمياط    شركة تعرض رشوة 2 مليون جنيه على التعليم لحفظ ملفات فساد.. والوزارة تبلغ الرقابة الإدارية    تنفيذا لتكليفات الرئيس.. استكمال بناء الإنسان المصري.. تنفيذ الخطة القومية لمكافحة الإدمان وتكثيف الحملات التوعوية فى المحافظات.. تعميم تجربة القاهرة وتنفيذ برامجها التوعوية بأنحاء الجمهورية    السيسى محذرا المصريين والشعوب: "اوعوا توصلوا بلدكم للخراب والدمار والتدمير"    السيسي : توفير أماكن أكثر تطورا لأصحاب المنازل المزالة من أجل المنفعة العامة    روسيا تسجل أعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا منذ 20 يونيو    نوبة بكاء لابنة المنتصر بالله على الهواء مباشرة    "الشربيني" تنشر فيديو مثير و"أديب" : الله يكون في عونك    باليه وأوركسترا الأوبرا وذكريات محمود رضا في الكرنك على المسرح الكبير    صحة البحيرة: الكشف على 1243 مريضا ضمن قافلة طبية مجانية بقرية سيدي عقبة    شاهد .. الصور الأولى للمجمع الطبي الجديد استعدادا لانطلاق التأمين الصحي بالإسماعيلية    رئيس جامعة طنطا: ربط المستشفيات الجامعية إلكترونيًا بالمعمل المركزى    بالصور..استمرار فعاليات المبادرة الرئاسية للكشف عن الأمراض المزمنة في بورسعيد    "خطة الحكومة في مواجهة كورونا ومنظومة التعليم الجديدة ووفاة المنتصر بالله"..أبرز ما في التوك شو    أسعار الدولار مقابل الجنيه مع بداية تعاملات اليوم الأحد    مصرع 14 شخصا وإصابة 5 آخرين في حادث تحطم حافلة بباكستان    شيري عادل: علاقتي بطليقي معز مسعود محترمة حتى الآن    تعرف على حد السرقة فى الإسلام    بطريرك الكاثوليك يستقبل السفير المصري الجديد بهولندا    تنسيق المرحلة الثالثة "علمي": آداب حلوان 72.9%.. دار العلوم القاهرة انتساب 73.9% وزراعة بنها 74.4%    كوريا الشمالية تعتزم تسليم جثمان مسئول كورى جنوبى قتله جنودها    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك رزقا واسعا وقلبا خاشعا وشفاء من كل داء    لامبارد عقب السقوط في فخ التعادل أمام وست بروميتش: «درس كبير لنا»    "رزق" من رئاسة أخبار اليوم وزوجة وزير الإعلام من "نصف الدنيا".. أبرز الراحلين عن المؤسسات القومية    بالفيديو| خالد الجندي يُحذر من تصرفات تهدم الأعمال الصالحة    تعرف على معني حديث اغتنم حياتك قبل موتك    بيراميدز: لم نفاوض فايلر.. وعقوبة بكار ليست بسبب الأهلي    "مؤسسة فاروق حسني" تطلق الدورة الثانية من جائزة الفنون وتعلن عن الفروع الجديدة | صور    ربيع ياسين: فايلر وكارتيرون "قليلي الأصل".. ويجب أن تفعل إدارة الأهلي مثل الزمالك    فضل اغتنام سن الشباب فى طاعة الله    الأرصاد: طقس اليوم حار والعظمى بالقاهرة 34 درجة    «الصحة»: تسجيل 111 إصابة جديدة ب«كورونا» و16 حالة وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إن خلص الفول ..أنا غير مسئول
بعد إرتفاع أسعاره للضعف
نشر في أخبار مصر يوم 25 - 12 - 2010

يبدو أن الفول سيفقد دوره ويتخلى عن كونه العنصر الرئيسي على موائد المصريين بعد الإرتفاع الكبير فى سعره، فقد قفز سعر الفول إلى الضعف تقريبا ، مرة واحدة ، ليصل إلى أكثر من 1150 جنيها للأردب بعد أن كان ثمنه فى الجملة 580 جنيها . ، ويصبح سعره فى التجزئة 8 جنيهات للكيلو بعد أن كان سعر الكيلو منه لا يتجاوز ال 5 جنيهات .
الإرتفاع الكبير فى سعر الفول يرجعه الباشا إدريس، رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بالغرفة التجارية، إلى نقص إنتاجية الفدان نتيجة عزوف الفلاحين عن الزراعة بسبب عدم صلاحية التقاوي الزراعية المستخدمة ، مما أدى إلى تراجع الإنتاج المحلي خلال السنوات الأخيرة إلى 295 ألف طن سنويا فقط ، وأصبحت مصر دولة مستوردة للفول بعد أن كانت واحدة من أكبر الدول المصدرة له.
ويقول "إدريس ":" المصريون شعب مستهلك للفول بدرجة كبيرة ، حيث يستهلك سنويا أكثر من 800 ألف طن ، ونستورد من أستراليا و فرنسا وإنجلترا وكندا 80% من الإستهلاك أي أكثر من 600 ألف طن ، وبالتالي لايوجد أي فائض مما نزرعه للتصدير" .
ويبدو أن عدم صلاحية التقاوي المستخدمة فى الزراعة ليست السبب الوحيد لتقلص المساحة المزروعة ، لكن إنشغال الفلاحين بزراعة المحاصيل الأخرى التى تحقق ربحا أعلى ساهم بشكل أو بآخر فى نقص الإنتاج المحلي كما يؤكد الدكتور تامر عسران ، رئيس البحوث بمعهد بحوث الإقتصاد الزراعي ، قائلا " المزارع يبحث عن المحصول الذي يحقق له ربحا أكبر ، ويقارن بين تكلفة الفول والمحصول الآخر، والمعروف أن ربح الفول أقل وتكلفته فى الزراعة أعلى ، وبالتالي يفضل المزارع المحصول الذي يعطيه ربحا أكبر" .
ويضيف عسران "هناك سبب آخر لإرتفاع سعر الفول ، فالكمية الأكبر التى يستهلكها المصريون منه تكون مستوردة من الخارج رغم أن الفول المصري أجود من الأنواع الأخرى سواء كان فولا أستراليا أو إنجليزيا أو صينيا " ، ويتابع "ومع موجة إرتفاع الأسعار فى العالم كله أثر ذلك على السوق الداخلى ، فأصبحنا نستورد بسعر أعلى من ذي قبل ، بالإضافة إلى أن قيمة الجنيه المصري تتراجع أمام الدولار والعملات الأخرى فأصبح الضغط علينا مضاعف " .
وأكد مصدر بحثي مسئول، أن مصر وصلت إلى مرحلة الإكتفاء الذاتي من الفول عام 1992، إذ وصلت مساحة الأراضي المزروعة فول ، وقتها ، إلى 425 ألف فدان ، بينما تقلصت المساحة المزروعة ووصلت عام 2009 إلى 206 ألف فدان فقط.
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر إسمه - وفقا لما ورد بموقع بوابة الأهرام - أن "الفدان يعطي 1,43 طنا ، وبالتالي فإن الإنتاج الكلي لايتعدى ال295 ألف طن" ، مشيرا إلى أهم المناطق التى تتم فيها زراعة الفول هي:البحيرة 42 ألف فدان،كفر الشيخ 27 ألف فدان،الدقهلية 25ألف فدان،الشرقية22 ألف فدان،النوبارية 22ألف فدان،الأسكندرية 14 ألف فدان أسيوط 12 ألف فدانوالوادي الجديد 9 الآف فدان ،
ويضيف المصدر " وبالرغم من الإنتاج الضعيف منذ عام 1992 ،إلا أنه يتزايد سنويا بشكل تدريجي، وهو ما ظهر فى السنوات الأخيرة ، حيث وصل الإنتاج عام 2009 إلى 295 ألف طن ، بينما لم يتعد الإنتاج في العام الذى يسبقه ال 247 ألف طن، وإستوردنا وقتها 655 ألف طن وصدرنا 50 ألف طن".
وأرجع نقص مساحة الفول المزروعة إلى وجود محاصيل أخرى منافسة أقل تكلفة منه وأكثر ربحا، مضيفا أن تكلفة إنتاج البرسيم حوالي 1933 جنيه للفدان، وصافى الربح 6333 جنيه، بينما تصل تكلفة إنتاج الفول إلى 3524 جنيه وصافى ربحه لايتعدى ال2179 جنيه، مشيراً إلي أن هناك محاصيل أخرى أيضا تكلفة إنتاجها أقل وربحها أعلى من عائد الفول مثل البصل والثوم والسكر ، وهو مايغري المزارعين بزراعتهم بدلا عن الفول".
وقال المصدر، إن زيادة الإستهلاك من الفول أحد العوامل الرئيسية لإرتفاع أسعاره، موضحاً أن نصيب الفرد من الفول فى السنوات الماضية كان يصل إلى 6 كيلو ، لكن مع غلاء اللحوم والدواجن ، قام الأفراد بسد إحتياجهم من البروتين بالفول ، فزاد الإستهلاك ووصل نصيب الفرد منه هذا العام إلى 8,7 كيلو جرام " ، نافيا أن يكون التجار هم سبب الغلاء " السنين إللى فاتت كان المزارع بيبيع الكيلو ب3,70 جنيه ، وكان سعر الفول فى السوق 4,50 جنيه ، يعنى الزيادة أقل من 1 جنيه وهو بيعدى على تجار جملة وتجزئة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.