في ذكرى استرداد «طابا».. إسرائيل «تراوغ» ومصر «تنتصر»    وزير القوى العاملة يسلم 299 عقد عمل لذوي الاحتياجات الخاصة    استقرار أسعار العملات الأجنبية وتراجع العربية اليوم.. الدولار يسجل 17.39 جنيه للبيع.. والريال السعودي ب4.60 جنيه للشراء.. والذهب عيار 21 ب 629 جنيها للجرام    وزيرة الهجرة تستقبل المدير التنفيذي لمشروع المنطقة اللوجستية بطنطا    «سعفان» يفتتح ندوة عن «مكافحة أسوأ أشكال عمل الأطفال بالقطن»..اليوم    رئيسة الوزراء النيوزيلندية: منفذ مجزرة المسجدين سيحاكم «بأقصى درجات الحزم»    كندا تمدد مهام عسكرييها في العراق وأوكرانيا    المحققون في سقوط الطائرة الإثيوبية يعودون من باريس بعد الإطلاع على الصندوقين الأسودين    الدفاع المدني النيوزيلندي: فرق من الخارج لدفن ضحايا «مذبحة المسجدين»    وزير الخارجية يلتقى نائب رئيس الوزراء العمانى فى مسقط    الأهلي يعود للتدريبات غدا استعدادا للزمالك    نجم ليفربول يدافع عن محمد صلاح بسبب غيابه عن التهديف    تعرف على بديل صلاح أمام النيجر    المرور: إغلاق طريق الإسكندرية الصحراوي بسبب الشبورة الكثيفة ..فيديو    درجات الحرارة المتوقعة على القاهرة وجميع المحافظات..فيديو    اليوم.. محاكمة "مرسي" وآخرين في "اقتحام الحدود الشرقية"    إعادة فتح طريقى إسكندرية الصحراوى والعلمين بعد زوال الشبورة    عيد الأم ينعش الساحة بأغنيات جديدة لست الحبايب    الصحة تطرح روشتة لتجنب الإصابة بالديدان المعوية    وصفة منقوشة اللبنة السورية بطريقة المطاعم    قرار مهم من التربية والتعليم للمعلمين الجدد    رأيت خالي يقترح عليّ أحد أقاربنا للزواج    نيكى يغلق منخفضا مع تراجع شركات التصدير    القبض على 44 تاجر مخدرات في حملة أمنية بالجيزة    "أمير البهجة" بنادي سينما الثلاثاء.. مساء اليوم    بومبيو: سأظل في منصبي الوزاري حتى يغرد ترامب بتنحيتي    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى كرداسة دون إصابات    سعر الدولار مقابل الجنيه المصري    عمرو أديب يوجه نصيحة لعمرو دياب ودينا الشربيني: "هتتبهدلوا حسد" |فيديو    أزمات "ميدو" على "تويتر" أولها "شيشة" وآخرها "هاكر"    قطع المياه عن مناطق بمدينة المحلة الكبرى اليوم لمدة 12 ساعة    "اتصالات النواب": مصر بها 10 ملايين حساب مستعار على مواقع التواصل الاجتماعي    جامعة طنطا: تشغيل وحدة جراحات تشوهات وأمراض كسور عظام الأطفال المجانية    دراسة: الأسبرين لم يعد موصى به للأزمة القلبية والوقاية من السكتة الدماغية    «ماركا»: لاعب واحد يمكنه منافسة ميسي على «الحذاء الذهبي»    أجندة إخبارية ليوم الثلاثاء الموافق 19 مارس 2019    الوليد بن طلال: الملك سلمان وولي العهد في قلبي وعيوني    سيد درويش: صوت ثورة 1919 الذي أشعل حماس الجماهير في مصر    موجز التوك شو.. متابعة حادث نيوزيلندا.. واحتفاء بملتقى الشباب العربي الإفريقي    صور| أكثر من 1000 قتيل بسبب إعصار إيداى بزيمبابوى    استخدام الطاقة الشمسية للزراعة بولايتين في السودان    كارثة بشرية بسبب حادث بطريق "بلبيس- العاشر"    الإنتاج الحربي يكشف حقيقة إصابة عامر عامر بالرباط الصليبي مع المنتخب    وفاة 5 وإصابة 8 في حادثين مروريين على طريق العلاقي بأسوان    اختتام منافسات بطولة دوري مراكز الشباب في الإسكندرية    مجاهد: القمة بين الزمالك والأهلي قد يتم نقلها من برج العرب    مساعد «اتحاد الشباب السوداني» يستعرض ركائز تأمين منطقة الساحل في أفريقيا    تواصل قدماء المصريين وأخبار الكورسات والرفق بالحيوان ب"مجلة علاء الدين الإذاعية"    الكلية الفنية العسكرية تنظم المسابقة الأولى للهياكل المصنعة من المواد المركبة المتقدمة    «نادية».. كافحت 19 عاما بعد وفاة زوجها لتربية أولادها    حكايات النساء.. تاريخ غير تقليدى للأمومة والعقم    أسماء المكرمات من الأمهات المثاليات    تصنيع الخلايا الشمسية من المعادن الأرضية    فيديو.. رمضان عبد المعز: من ماتت دون زواج فهي شهيدة    المستشار عادل زكى أندراوس عضو مجلس القضاء الأعلى الأسبق ل«روزاليوسف»: مقترح إنشاء مجلس أعلى للهيئات القضائية «إجراء إدارى» لا يمس استقلال القضاء بأى صفة    علي جمعة: ليس في الشرع ما يمنع من تخصيص يوم للتعبيرعن البر بالأم    رئيس مجلس الوزراء ينيب وزير الأوقاف في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    لتحافظ على صلاتها ومكياجها..الإفتاء توضح كيفية وضوء العروسة يوم زفافها..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ننشر نص بيان القاهرة الختامي للقمة الإسلامية الثانية عشر
نشر في الصباح يوم 07 - 02 - 2013

أكد البيان الختامي للقمة الإسلامية الثانية عشرة برئاسة مصر دعمه للمبادرة الرباعية التى أطلقها الرئيس محمد مرسي فى القمة الاستثنائية الرابعة بمكة المكرمة في أغسطس 2012 ، لتشكل جهدا ملموسا لحل الأزمة السورية بتوافق يحفظ حقوق ومطالب الشعب السورى العادلة ، ويضمن فى ذات الوقت وحدة الأراضى وسلامتها مع الترحيب بأى جهد داعم لأهداف المبادرة من قبل الدول الأعضاء.
وشدد البيان على ضرورة صون وحدة سوريا وسيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها ، منددا بقوة باستمرار عملية سفك الدماء فى هذا البلد ، مؤكدا المسئولية الأساسية للحكومة السورية عن استمرار أعمال العنف وتدمير الممتلكات ، معربا عن بالغ القلق إزاء تدهور الوضع وتفشى أعمال القتل التى خلفت سقوط آلاف الأرواح من المدنيين العزل وارتكاب السلطات السورية لمجازر داخل المدن والقرى.
ودعا إلى الوقف الفورى لأعمال العنف والقتل والتدمير وإلى احترام القيم الإسلامية وحقوق الإنسان وإلى تجنيب سوريا مخاطر الحرب الأهلية الشاملة بما فى ذلك العواقب الوخيمة لذلك على أبناء الشعب السورى وعلى المنطقة والسلم والأمن الدوليين.
وحث النظام السورى على التحلى بالحكمة ، داعيا إلى حوار جاد بين التحالف الوطنى للثورة السورية وقوى المعارضة وبين ممثلى الحكومة السورية الملتزمين بالتحول السياسى فى سوريا والذين لم يتورطوا بكيفية مباشرة فى أى شكل من أشكال القمع ، وذلك من أجل فسح المجال أمام عملية انتقالية تمكن أبناء الشعب السورى من تحقيق تطلعاته فى الإصلاح الديمقراطى والتغيير.
وأهاب بالمعارضة السورية أن تسرع فى تشكيل حكومة انتقالية ممثلة لكافة أطراف وطوائف شعبها دون تمييز أو إقصاء وأن تكون مستعدة لتحمل المسئولية السياسية بكافة جوانبها حتى إتمام عملية التغيير السياسى المنشود ، محذرا من أن استمرار التصعيد العسكرى الذى لقى رفضا وإدانة من المجتمع الدولى ، سيجر البلاد إلى مخاطر جسيمة تهدد السلم والأمن والإستقرار فى هذا البلد وفى المنطقة برمتها .
كما دعا مجلس الأمن إلى الاضطلاع بمسئولياته ووضع نهاية للعنف وإراقة الدماء المستمرين فى سوريا وإيجاد حل سلمى ودائم للازمة السورية "المملكة العربيةالسعودية " ، مثنيا على توجيهات خادم الحرمين الشريفين لتقديم المساعدة الإنسانية إلى النازحين السوريين سواء مباشرة أو عن طريق المؤتمرات فى كل الأردن وتركيا ولبنان بهدف تحقيق معاناتهم الإنسانية "المملكة العربية السعودية".
وجدد البيان الختامى للقمة الإسلامية الثانية عشرة برئاسة مصر الدعم لحل سياسى للأزمة السورية ، معربا عن مساندته لمهمة الأخضر الإبراهيمى المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية ، داعيا مجلس الامن للاضطلاع بمسئولياته ووضع نهاية للعنف واراقة الدماء المستمرين فى سوريا وإيجاد حل سلمي ودائم للازمة السورية.
وأكد التزامه القوى بتأمين المساعدات الإنسانية للشعب السورى ، وحث الدول الأعضاء على التبرع بسخاء لأبناء الشعب السورى بالتنسيق مع الجهات الدولية والإقليمية المعروفة المختصة بهذا الشأن بما فى ذلك الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي لتنفيذ جميع نشاطاتها المتعلقة بالمساعدات الإنسانية فى سوريا ، وكذلك التنسيق فى هذا الصدد مع وحدة الدعم التابعة للائتلاف الوطنى لقوى الثورة والمعارضة السورية.
وأدان البيان بشدة العدوان الإسرائيلى بتاريخ 30 يناير 2013 غير المبرر وغير الشرعى ضد سيادة ووحدة أراضى سوريا ، مطالبا المجتمع الدولى باتخاذ الإجراءات الفورية لوقف أى عدوان مستقبلى ولاسيما فى ظل هذا الموقف على الأرض ..مثنيا على دور الدول المجاورة لسوريا وهى الأردن ولبنان وتركيا والعراق فى استضافة الأعداد الكبيرة والمتزايدة من الأشقاء السوريين وتقديم المساعدة لهم مع الاعتراف بالأثر الأمنى والمالى والاجتماعى والاقتصادى والبيئى على هذه الدول.
ودعا الدول الأعضاء فى المنظمة إلى تقديم المزيد من الموارد والدعم المساعدة تلك الدول وتمكينها من الاستمرار فى تقديم المساعدات الإنسانية والرعاية بما يتوافق مع مبدأ التضامن والتعاون الدولى والمشاركة فى تحمل الأعباء ، مشيدا بجهود غيرها من الدول الأعضاء التي تؤوي أشقاء سوريين ولا سيما مصر وليبيا.ورحب بالاتفاق الذى توصلت إليه أطياف المعارضة السورية فى الدوحة فى 11 نوفمبر 2012 فى ظل رعاية الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى أمير قطر وتكوين الائتلاف الوطنى لقوى الثورة والمعارضة السورية ..معربا عن تقديره لدولة قطر على جهودها الثمينة للتوصل لاتفاق الدوحة ، داعيا بقية قوى المعارضة إلى الإنضمام إلى هذا الإئتلاف الوطنى بحيث يضم كل أطياف المعارضة دون استثناء ، ومعربا عن تضامنه مع دول الجوار .
وأثنى على الجهود الصادقة التى بذلتها دولة الكويت والأمم المتحدة لاستضافة المؤتمر الدولي للمانحين بشأن الوضع الإنسانى فى سوريا المنعقد فى 30 يناير 2013 برعاية الأمم المتحدة ، وذلك استجابة إلى الصعوبات الإنسانية الخطيرة التى يواجهها الأبرياء من أبناء الشعب السورى ، معبرا عن عميق امتنانه لكافة الدول والمنظمات والمؤسسات المانحة التى تعهدت بتقديم مبالغ تزيد على 5ر1 مليار دولار أمريكى لتحقيق الأهداف المرجوة من هذا المؤتمر ، ودعوة الدول والمنظمات الأخرى للمساهمة فى تقديم العون لأبناء الشعب السورى.
وأشاد بالاجتماع الوزارى الرابع لمجموعة أصدقاء الشعب السوري ، الذى عقد بمدينة مراكش بتاريخ 12 ديسمبر والذى شهد مشاركة أكثر من 130 دولة ومنظمة دولية وإقليمية وجمعية دولية غير حكومية.
وأكد البيان الختامي للقمة الإسلامية الثانية عشرة برئاسة مصر مجددا على الطابع المركزى لقضية فلسطين والقدس الشريف بالنسبة للأمة الإسلامية جمعاء ، وضرورة قيام الأمة الإسلامية بالدفاع عن الأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة ، بكل طاقاتها وبكافة الوسائل والأساليب المشروعة.
وجدد إدانته الشديدة لإسرائيل القوة القائمة بالاحتلال للاعتداءات المستمرة والمتصاعدة على الأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة فى القدس الشريف ، محذرا من تلك الاعتداءات ومن تهويد القدس من خلال طمس هويتها العربية والإسلامية والاستخفاف بمكانة مدينة القدس الشريف لدى الأمة الإسلامية..مشددا مجددا على أن القدس الشريف جزء لا يتجزأ من الأرض المحتلة عام 1967 لدولة فلسطين،وذلك انسجاما مع القرارات الدولية بهذا الشأن .
ورحب باعتماد الجمعية العامة للامم المتحدة القرار 19/67 في 29 نوفمبر 2012 بشأن منح فلسطين صفة دولة مراقبة غير عضو فى الأمم المتحدة ، مثمنا الدعم الذى حظى به القرار من أغلبية دول العالم ، باعتبار أن ذلك خطوة مهمة على طريق تصحيح الظلم التاريخى الذى لحق بالشعب الفلسطينى على مدار عقود والتى من شأنها تعزيز الجهود الرامية إلى تجسيد سيادة دولة فلسطين على الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 ، بما فيها مدينة القدس الشريف وجميع الأماكن المقدسة فيها ، الإسلامية والمسيحية.
وفى هذا الصدد ، أدان رد إسرائيل - السلطة القائمة بالاحتلال - على هذا القرار الشرعى والسلمى والسياسى والمتعدد الاطراف بعداء جامح وعدوان وتعنت .
كما أدان العدوان الاسرائيلى الهمجى على قطاع غزة الذى وقع فى نوفمبر 2012 ومواصلة فرض سلطة الاحتلال عقابا جماعيا على أبناء الشعب الفلسطينى ، ولاسيما الحصار غير الانسانى والمخالف للقانون الدولى المفروض على قطاع غزة الذى له أثر خطير على الظروف الانسانية والمعيشية لسكان القطاع.
وطالب إسرائيل بالوقف الفورى للعقاب الجماعى غير القانونى فى حق أبناء الشعب الفلسطينى والرفع التام للحصار الذى تفرضه على قطاع غزة ، داعيا إلى اتخاذ إجراء عاجل للمضى قدما فى إعادة إعمار قطاع غزة على أثر الدمار الهائل الذى خلفه العدوان العسكرى الإسرائيلى المستنكر الذى وقع فى ديسمبر 2008 ويناير 2009 وكذلك الذى وقع فى شهر نوفمبر 2012 .
وشدد البيان الختامى للقمة الإسلامية الثانية عشرة برئاسة مصر مجددا باتخاذ تدابير متابعة جدية لضمان المساءلة والعدالة فى الجرائم التى اقترفتها إسرائيل - قوة الاحتلال - ضد المدنيين الفلسطينيين العزل فى قطاع غزة وإلى توفير الحماية للشعب الفلسطينى .
كما شدد على أن التسوية العادلة والسلمية والشاملة للصراع فى الشرق الأوسط يجب أن تستند إلى أحكام القانون الدولى وإلى قرارات مجلس الأمن الدولى ، بما فيها القرارات أرقام 242 " 1967 " و338 " 1973 " و1397 " 2002 " و1515 " 2003 " و1850 " 2009" ، وقرارات الجمعية العامة للامم المتحدة ذات الصلة بما فيها 19 / 67 " 2012 " ومرجعيات مؤتمر مدريد بما فى ذلك مبدأ الأرض مقابل السلام ، ومبادرة
السلام العربية التى اعتمدتها القمة العربية فى بيروت فى 28 مارس 2008 ، وخارطة الطريق للجنة الرباعية بما يحقق حل الدولتين ويمكن الشعب الفلسطينى من ممارسة حقوقه غير القابلة للتصرف ومنها حقه فى تقرير مصيره فى دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة على أساس حدود ما قبل 1967 وعاصمتها القدس الشريف وإيجاد حل عادل يضمن عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 194 " 111" الصادر فى 11 ديسمبر 1948 .
ودعا جميع الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى إلى ضرورة التعامل مع القضية الفلسطينية والقدس الشريف باعتبارها قضية رئيسية يجب على الدول الاعضاء أن تعتمد بشأنها موقفا موحدا فى المحافل الدولة.
وكلف منظمة التعاون الاسلامى ومؤسساتها باتخاذ ما يلزم من تدابير بهذا الخصوص ، وذلك من أجل ضمان تحقيق الموافق المشتركة للمنظمة فى الهيئات الدولية حماية لمصالح العالم الاسلامى .. داعيا الدول الأعضاء إلى تشكيل شبكة أمان مالية إسلامية لمساعدة فلسطين فيما كلف الأمانة العامة لمنظمة التعاون الاسلامى باتخاذ الاجراءات العلمية لمتابعة تنفيذ ذلك.
وأشاد بالدول الأعضاء لما تقدمه من دعم للشعب الفلسطيني وخاصة المملكة العربية السعودية على ما قدمته من دعم مالي لميزانية فلسطين بقيمة 100 مليون دولار لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب الفلسطينى ودعم صموده والوفاء بالمسئوليات وتنفيذا لقرارات القمم العربية بالإضافة إلى تقديمها 20 مليون دولار شهريا وذلك فى إطار الالتزام بشبكة الأمان المالية العربية المقرة فى مجلس جامعة الدول العربية.
ودعا البيان الختامى للقمة الإسلامية الثانية عشرة برئاسة مصر الدول الأعضاء والأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامى والبنك الإسلامى للتنمية بالتعاون مع الدول المانحة والمؤسسات الدولية ذات العلاقة إلى عقد مؤتمر للمانحين على وجه
السرعة بالتنسيق مع دولة فلسطين لتمويل الخطة الاستراتيجية القطاعية لتنمية مدينة القدس والتى تبنتها القمة الإسلامية الاستثنائية الرابعة فى مكة المكرمة فى أغسطس 2012.
وأدان بشدة استمرار إسرائيل فى بناء جدار الفصل العنصرى حول مدينة القدس الشريف ، وما تبعه من مصادرة الآلاف من الدونمات المملوكة للمواطنين الفلسطينيين ، وتقطيع أوصال الضفة الغربية وعزل القرى الفلسطينية عن بعضها البعض.كما أدان عصيان اسرائيل للرأى الاستشارى الذى أبدته محكمة العدل الدولية فى التاسع من يوليو 2004 حول الجدار العازل وعدم انصياعها لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 15/ 10 الصادر فى 20 يوليو 2004 ، داعيا كافة الدول وكافة المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة للعمل تجاه إلزام إسرائيل بإزالة جدار الفصل العنصرى ورفع الحصار عن المدينة المقدسة والتوقف عن هدم المنازل وسحب الهويات من المواطنين الفلسطينيين وتفريغ مدينة القدس الشريف من مواطنيها العرب بعد الاستيلاء على منازلهم خاصة فى كل من حيى سلوان والشيخ جراح.
وأكد على ضرورة ضمان ألا تحوى وثائق التفويض الإسرائيلية المقدمة للامم المتحدة الأراضى المحتلة عام 1967 بما فى ذلك القدس الشرقية ، مجددا دعوة للدول والهيئات والمنظمات الدولية إلى الالتزام بالقرارات الدولية حول مدينة القدس باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الأراضى الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967 ، وداعيا إياها لعدم المشاركة فى أية اجتماعات أو أنشطة من شأنها خدمة أهداف إسرائيل الرامية إلى إحكام قبضتها على المدينة المحتلة وضمها لها.
كما دعا الدول والهيئات والمنظمات الدولية ذاتها للضغط على إسرائيل من أجل إعادة فتح المؤسسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة فى القدس وشدد على ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن رقم (237) بشأن عودة المهجرين الفلسطينيين وقرار الجمعية العامة رقم 194 الخاص بعودة اللاجئين الفلسطينيين لاراضيهم وممتلكاتهم كأساسين جوهريين لأية تسوية شاملة وعادلة.
وطالب البيان الختامى للقمة الإسلامية الثانية عشرة برئاسة مصر الأطراف الفلسطينية كافة بتوحيد جهودها تحت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعى والوحيد للشعب الفلسطينى ، داعيا فى هذا الصدد كافة الفصائل الفلسطينية للاستجابة العاجلة لدعوات الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين إلى عقد انتخابات عامة بأسرع وقت ممكن ، وتمكين لجنة الانتخابات الفلسطينية من القيام بعملها فى كل المدن الفلسطينية بوصف ذلك الطريق الأقصر للمصالحة الفلسطينية ، مثمنا دور جمهورية مصر العربية لإنجاحها.
وأكد على الفرصة السانحة لنجاح المصالحة الفلسطينية وأهميتها لتوحيد الهياكل الفلسطينية لتضم كافة الفصائل وتوازيها مع مسار الإعداد لإجراء الانتخابات التشريعية الجديدة فى الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشريف.
ودعا مجلس الأمن الدولى ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة)اليونيسكو) إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحمل إسرائيل ، قوات الاحتلال ، على احترام القانون الدولى ووقف جميع الأعمال غير المشروعة وغير القانونية فى الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها مدينة القدس وحولها ، بما فى ذلك محاولاتها هدم التراث الطبيعى والثقافى فى الجزء الجنوبى الغربى من المدينة.
وندد وبشدة باستمرار الحفريات والأشغال الأثرية الاسرائيلية فى القدس القديمة وعدم تزويد اسرائيل مركز التراث العالمى بالمعلومات اللازمة والمستفيضة حول أنشطتها فى مجال الآثار هناك..وحث الدول الأعضاء التى لم تنضم بعد إلى صندوقي القدس والأقصى للقيام بذلك ، وتقديم المساهمة المالية لها وفقا لأحكام القرار رقم 6/39 الذى اعتمده مجلس وزراء الخارجية فى دورته التاسعة والثلاثين .
وأشاد بالجهود التى يبذلها العاهل المغربي الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس لحماية المقدسات الإسلامية فى القدس الشريف والوقوف فى وجه الإجراءات التى تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلى بهدف تهويد المدينة المقدسة.
وأعرب عن تطلعه إلى عقد الدورة العشرين للجنة القدس قريبا تحت رئاسة الملك محمد السادس ، مثمنا الدور الملموس الذى تضطلع به وكالة بيت مال القدس الشريف المنبثقة عن لجنة القدس من خلال إنجاز المشاريع التنموية والأنشطة لصالح سكان المدينة المقدسة ودعم صمودهم وندعو الدول الأعضاء إلى زيادة الدعم المخصص للوكالة حتى تتمكن من مواصلة عملها.
وأكد دعمه للجهود المستمرة التى يبذلها العاهل الأردني الملك عبدالله الثانى بن الحسين فى الحفاظ على مدينة القدس الشريف والساعية إلى تثبيت سكانها العرب والمقدسيين على أرضهم فى وجه المحاولات الاسرائيلية لطمس هوية المدينة وتغيير معالمها العربية والاسلامية والمسيحية وإفراغها من سكانها الفلسطينيين المقدسيين.
وأشاد كذلك بجهوده فى إعادة الإعمار للأماكن الإسلامية والمسيحية فى مدينة القدس خاصة إعادة بناء منبر صلاح الدين التاريخى وصيانة قبة الصخرة المشرفة وإعادة ترميم المتحف الإسلامى والحفاظ على الأوقاف الاسلامية والمسيحية فى القدس
الشريف .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.