منتج يتبنى أفكار الشباب فى إنتاج الأفلام القصيرة    أسعار الذهب اليوم السبت 31/7/2021 مع نهاية التعاملات اليومية    "الجيزة" تكشف حقيقة انهيار عقار مكون من 11 دور على كوبري ترسا بالهرم    أولى رحلات السياحة الأسبانية تصل للأقصر.. والاستقبال بالورود    الصحة الصومالية تدعو المواطنين إلى توخي الحذر من انتشار كورونا    بدء جلسة المباحثات بين وزير الخارجية ونظيره الجزائري    وزير خارجية الجزائر ينقل رسالة للرئيس السيسي..وشكرى يؤكد التشاور بين البلدين    الخارجية الفلسطينية تنبه المجتمع الدولي لخطورة تعميق الاستيطان الإسرائيلي    القضاء العسكري التونسي يحقق مع نواب موقوفين من حزب "ائتلاف الكرامة"    كومان يعلق على ثلاثية برشلونة امام شتوتجارت    ماهر همام يوجه رسالة للاعبي المنتخب الأولمبي بعد توديع طوكيو 2020 (خاص)    نيدفيد: تقدمنا بالعرض المناسب في الأجواء الحالية لضم لوكاتيلي    انتحار طالبة بالثانوية العامة بالقليوبية    سقوط 296 متهمًا بالاتجار بالمخدرات وحيازة الأسلحة فى المحافظات    طلب التحريات حول غرق عامل وابنته في مياه النيل بالعياط    إزالة فورية وإحالة للنيابة العسكرية.. محافظ الإسكندرية يكشف أعداد العقارات المائلة    40 درجة في القاهرة.. الأرصاد تعلن استمرار الحرارة والرطوبة على كافة الأنحاء الأحد    بعد اعترافه بشرب الويسكي.. حمو بيكا يطرح مهرجان اي لاف يو بيبي    عقد القران في أغسطس.. تعرف على خطيب نيللي كريم    بعد استجابة السيسي لعلاج طفلة فلسطينية.. والد "بيان" يكشف تفاصيل مرضها    رئيس قسم المناعة بعين شمس يحذر من متحور «دلتا» | فيديو    في العيد ال33 لرهبنة البابا تواضروس.. أبرز المعلومات عن "البابا الوطني"    "كانت ترسم البسمة على وجوهنا".. أحلام تنعي انتصار الشراح    مطار القاهرة يواصل استقبال الوفود المشاركة في المؤتمر العالمي للإفتاء    بعد تراجع إصابات كورونا.. سيناريوهات «الأوقاف» لعودة عمل المساجد بكامل طاقتها    هل يأثم المريض حينما يتأوّه؟.. عاشور: ما كان بالطبع فالشرع يهذبه ولا يمنعه    مصرع طفل صدمته سيارة لاذ قائدها بالفرار في أسيوط    الرى تتلقى طلبات من المزارعين للتحول للرى الحديث بزمام يصل ل95 ألف فدان    رمضان عبدالمعز يكشف مواصفات وسمات القلب السليم | فيديو    داعية إسلامي: النبى محمد اهتم بالساجد قبل المساجد | فيديو    العالم يعيد حساباته فى مواجهة «دلتا»    مصر تعزى أسر الضحايا الأتراك بحرائق الغابات.. وتؤكد تضامنها مع الشعب التركى    رجال الإطفاء اليونانيون يُكثفون جهودهم لاحتواء حرائق الغابات    "المتحدة" تتعاقد مع المنتج كامل أبو علي لتقديم أعمال فنية بطلها مصطفى شعبان    كندا تُعلن إعطاء 48 مليون جرعة من لقاحات كورونا    وزير الزراعة يشدد على متابعة منظومة الأسمدة وكارت الفلاح    رئيس جامعة سوهاج يكرم 26 «أم مثالية»    القباج: التضامن الاجتماعي تبنت مفاهيم جديدة للرعاية والحماية والعمل الأهلي والتنمية الاقتصادية    حملة لرفع الإشغالات من شوارع حي غرب القاهرة    خالد الغندور يسخر من شكوى الأهلي    افتتاح أكاديمية النادي الأهلي لكرة القدم بجامعة سوهاج    "Care Connect" أول منصة رقمية للتواصل بين العاملين بالرعاية الصحية    استئناف الدوري الممتاز.. الأربعاء المقبل    نيكول سابا تطرح "الجو حلو"..وتهديها لجمهورها: أغنية كلها طاقة وحيوية.. فيديو    تداول 1.1 مليار سهم.. حصاد بورصة الكويت خلال أسبوع    أعمل كوافيرة فما حكم تهذيب الحواجب؟.. وأمين الفتوى: "شوفي شغلك"    مع سبق الإصرار.. المؤبد لمتهم بقتل طفل رميًا بالرصاص في الشرقية    الطالع الفلكى السّبْت 31/7/2021..حِسّ عَقْلانِى!    تفاصيل حفل سلمى مختار وفرقتها في بيت العود    أبو الفتوح: قواعد السحب والإيداع الجديدة تتيح مرونة غير مسبوقة للمواطنين    تنظيم ملتقى توظيف لذوي الهمم والعزيمة    منتدي المنظمات غير الحكومية بالقومى للمرأة اجتماعه الدورى ويؤكد علي ضرورة التعاون مع المجتمع المدني    «المحامين»: فتح باب التسجيل لمعهد محاماة شمال البحيرة    الفريق محمد فريد يشهد إجراءات تفتيش الحرب لإحدى وحدات المنطقة الجنوبية    أستراليا تحرز برونزية التنس للزوجي المختلط بأولمبياد طوكيو    طوكيو 2020.. منتخب مصر لسلاح الشيش يواجه فرنسا غدًا    بدء توريد أثاث جامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر تمهيدا لافتتاحها    الصحة: تسجيل 45 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 4 حالات وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجيش يفند اسباب إخلاء جزيرة القرصاية
نشر في الصباح يوم 20 - 01 - 2013

العقيد أركان حرب أحمد محمد على المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة إن تاريخ تواجد الجيش على أرض الجزيرة يعود إلى عام 2007 ، حيث قامت بشغل الأماكن الفضاء بالجزيرة وكانت حينه عبارة عن أراضى هيش ناتجة بفعل طرح النهر ولم تكن أبداً أراضى زراعية أو خاضعة للإنتفاع من قبل أهالى الجزيرة والصور الجوية التى تم عرضها توضح أنه لم يكن هناك أفراد يقيمون عليها أو ينتفعون بها من مئات أو عشرات السنين كما يدعى البعض ... وقد قامت القوات المسلحة بتطوير هذه المناطق وإزالة الهيش وتدبيش الأراضى بها وإنشاء مرسى للسفن النهرية وتجهيزها لخطط الدفاع عن العاصمة وكنقاط إرتكاز لقوات تأمينها أثناء العمليات والتوتر [ وهذا يبرر عدم تواجد قوات بأعداد كبيرة خلال الفترة الحالية وجميع العناصر الموجودة بهذه القطع هى قوات للتأمين فقط .
وأضاف المتحدث العسكرى خلال مؤتمر صحفى عقده على أرض الجزيرة أنه لم يتم طرد أى من سكان جزيرة القرصاية من الأراضى الخاصة بالقوات المسلحة لأنهم لم يكن لهم تواجد بها بالأصل ، وبعضهم لهم تواجد على أجزاء متفرقة من الجزيرة ، وتقدموا لمحكمة القضاء الإدارى لتقنين أوضاعهم حيث منحتهم حكم بإلغاء القرار الإدارى السلبى الصادر من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية بالإمتناع عن تجديد العلاقة القانونية ، وقد راعى هذا الحكم البعدين الإنسانى والإجتماعى لأهالى الجزيرة ، وهو ليس حكم منازعة على ملكية لأنه جزيرة ، وتعامل بقوانين المحميات الطبيعية ، بل أنه يمنحهم فقط حق تجديد العلاقة القانونية مع وزارة الزارعة للإنتفاع بالأراضى الزراعية
وأشار المتحدث العسكرى الى انه طبقاً للحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى بتاريخ 6 فبراير 2010 بتقنين أوضاع المنتفعين بأراضى الجزيرة فإن القوات المسلحة [أحد المنتفعين] نفذت هذا الحكم وقامت بتقنين أوضاعها بتوثيق تملكها لعدد [4] قطعة أراضى فضاء المشار إليها بمساحة إجمالية لمساحة 25 فدان و5 قراريط و3 سهم بناءً على عقد التوثيق رقم 1767 بتاريخ 12 يوليو 2010 ... وإستناداً إلى القرار الجمهورى رقم [152] لسنة 2001 بشأن تحديد المناطق الإستراتيجية ذات الأهمية العسكرية والقواعد الخاصة بها ... وهى أراضى لا يجوز تملكها تخص شئون الدفاع عن الدولة وتستخدم فى مهام العمليات .
وأشار المتحدث العسكرى الى ان التعدى على أراضى القوات المسلحة بالجزيرة بدأ إعتباراً من تاريخ 28 يناير 2011 أثناء إنشغال القوات المسلحة بتأمين البلاد خلال فترة الثورة والمرحلة الإنتقالية حيث قامت مجموعة من الأفراد بالتعدى على القطعة [ أ ] الموجودة بجنوب القرية الفرعونية وقيامهم بإقامة أكشاك وزراعات فى محاولة منهم لتغيير ملامح الأرض لإثبات إدعائهم [ إختفاء الأراضى بإرتفاع منسوب مياه النيل ] ... وكان القرار حينه تأجيل التعامل مع هذا الأمر لمرحلة لاحقة نظراً للظروف الداخلية التى مرت بها البلاد ، ولم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل قام مجموعة من الأفراد المدنيين [حوالى 70 فرد ] فى فجر يوم الجمعة [16 نوفمبر] بالإعتداء على قوة التأمين التابعة للقوات المسلحة بالقطعتين [ ب ، د ] بالجزيرة وإخراجهم بالقوة منهما الأرض ... [قوة أفراد التأمين لم تتعدى 13 فرد ].
قال المتحدث العسكرى العقيد أحمد محمد على، إن هناك عمليات ممنهجة ومستمرة لتشويه صورة الجيش المصرى منذ بداية المرحلة الانتقالية فى المدارس والجامعات وأماكن مختلفة، مشيرا إلى أن المبرر حينه أن القوات المسلحة تقوم بعمل سياسى، وكان البعض يقول إن القوات المسلحة عليها أن تفعل ما تشاء .
وأضاف المتحدث العسكرى خلال مؤتمر صحفى بجزيرة القرصاية : "أنهينا عملنا السياسى وعدنا إلى عملنا الاحترافى، وسلمنا مقاليد الأمور إلى رئيس شرعى منتخب واعتقدنا أن محاولات التشويه سوف تنتهى، لكن مازال البعض ينتهز أى فرصة للزج بالقوات المسلحة فى أى حدث.
وتابع: الكثير يتحدث عن إهمال القوات المسلحة فى القطارات الحربية، مؤكدا أن من كانوا موجودين بالقطارات هم أبناء للقوات المسلحة بشكل عام، كل المصريين أبناء القوات المسلحة، لافتا إلى وجود اتهامات يتم توجيهها بدون أدلة، بجانب وجود من يتبنى وجهة النظر المضادة.
وقال المتحدث العسكرى ، إن المتهمين الذين قاموا بإطلاق النار على القوات المسلحة المتواجدة فى منطقة جزيرة القرصاية عددهم 25 متهما منهم، 20 متهما من خارج الجزيرة، واعترفوا خلال التحقيقات بأنهم تلقوا أموالا من شخص محرض هارب حاليا خارج البلاد.
وقال المتحدث العسكرى خلال المؤتمر : " أجرينا مفاوضات سلمية مع العناصر المعتدية لإخلاء الأرض على مدار يومى الجمعة والسبت [16،17/11/2012] ولكنها باءت بالفشل ، وطلبناهم بالتقدم بما لديهم من أوراق قانونية لبحثها ولكنهم رفضوا .
وأضاف : " تحركنا لمنع البلطجة على أراضى الدولة وأراضى المخصصة للقوات المسلحة فجر يوم الأحد [18 نوفمبر] بعملية إخلاء للقطع الثلاث من المياه لإستعادة الأراضى من العناصر المعتدية ، ولم نقم بالإعتداء على الأهالى فى بيوتهم مثلما أدعى البعض ، وأثناء قيام عناصر الجيش بإستعادة السيطرة على القطعة [ د ] فوجئت بضرب كثيف للنيران الحية من الأفراد المعتدين ومن أحد المبانى القريبة أسفرت عن إصابة [4] من رجال القوات المسلحة بالرصاص الحى وذخائر خرطوش ، وتم نقلهم فى حينه إلى مستشفى المعادى .
ولفت المتحدث العسكرى أنه تم خلال تلك الأحداث القبض على عدد من الأفراد وتحويل عدد [26] إلى القضاء العسكرى فى القضية المعروفة إعلامياً بقضية القرصاية ، حوالى [20] فردا من إجمالى [26] من المتهمين بالقضية ليسوا من قاطنى الجزيرة فى الأصل ، وخلال التحقيقات إعترفوا بتأجيرهم بواسطة المتهم رقم [26] لإشغال الأرض ووضع اليد عليها ... والمتهم رقم [26] هو رجل أعمال هارب يمتلك [3] قطعة بمساحات شاسعة على الجزيرة تقدر بأكثر من [9] أفدنة وبنسبة حوالى [6.5] من إجمالى مساحة الجزيرة ، ومن أبناء جزيرة القرصاية يوجد عدد [5] متهمين من إجمالى [26] متهم .
وأوضح المتحدث العسكرى أن هناك العديد من التهم الموجهة ضد المعتدين على اراضى الجيش فى القرصاية منها إستعمال القوة والعنف مع موظفين حكوميين مكلفين بخدمة عمومية هى تأمين أرض القوات المسلحة ليحملوهم بغير حق على الإمتناع عن أعمال وظائفهم وقاموا بإجبارهم على الخروج منها ، و التعدى على أرض مملوكة للقوات المسلحة والموثقة بالعقد رقم 1767 بتاريخ 12 يوليو 2010.
وبيّن المتحدث العسكرى أن القوات المسلحة لم تقم بتوجيه أى إنذارات لأهالى الجزيرة لإخلاءها .والقوات المسلحة لا تخطط للإستيلاء على الجزيرة وليست معنية بذلك فهناك حكم قضائى يتيح للأهالى إمكانية الإنتفاع بإماكنهم على الجزيرة ونحن مؤسسة تحترم القانون وتعلى كلمته .
الإصابات عدد [3] فرد إصابة بأعيرة نارية بالساق وأحدهم تسبب إصابته فى تهتك كامل بعظمة الساق نتج عنه تركيب جهاز صناعى بدل الساق .... والرابع أصيب بطلقة فى الذراع .
إزالة الهيش بمساحة [32] فدان من اجمالى مساحة [40] فدان تقريبا بنسبة [80 %] مما أدى لتوفير مياه نهر النيل .
- إزالة أعمال ردم وتعديات بحجم حوالى مليون م3 من اجمالى [2] مليون م3 تقريباً بنسبة [45 %] ، أدى لتوسيع المجرى الملاحى حول الجزيرة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.