رئيس النواب: البحث العلمي في مصر بخير وحقق طفرات    «السادات» تشارك بفعاليات أسبوع شباب الجامعات الإفريقية بأسوان    نائب يتقدم باستجواب لوزيري الخارجية والري بشأن سد النهضة    قائد القوات البحرية: ملحمة تدمير "إيلات" شعاع نور أحيا أمل كسر قيود الاحتلال    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    وزير النقل: تطوير الموانئ البحرية لتعظيم حركة التداول    عضو ب"الاستثمار العقاري": انخفاض أسعار الحديد يوقف ارتفاعات العقارات    البورصة تخسر 2.3 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    للمرة الأولى | سعوديات ينظمن رحلة لاستكشاف المملكة    "رجال الأعمال" تتفق مع البرلمان على إعداد ورقة عمل بملاحظاتها على قانون الجمارك    "إسكان البرلمان" تناقش مشكلات الإسكان الاجتماعي بعدد من المحافظات    وفد هولندي يزور الشرقية لبحث دراسة تطبيق نظام الصرف المغطى (صور)    سعد الحريري: الحكومة وافقت على ميزانية 2020 بنسبة عجز 0.6%    بدء الانتخابات التشريعية الكندية ال43    الدفاع الروسية تنفي إعلان «حالة الطوارئ» خلال مناورات «الرعد 2019» الاستراتيجية    فوكس نيوز: ترامب أدار ظهره لأكراد سوريا وداعش الفائز الأكبر من انسحاب قواته    أفغانستان: مقتل 38 عنصرًا من قوات الأمن ومسلحى طالبان جنوبى البلاد    مصدر ل"يلا كورة": جلسة مع ثلاثي الزمالك عقب مباراة جينيراسيون لتعديل عقودهم    البدري يدافع عن اختياره: منتخب بوتسوانا ليس ضعيفا    زيدان يتجاهل الهزيمة أمام مايوركا وكأنها لم تحدث    رونالدو: العمر مجرد رقم    تأجيل محاكمة 555 متهمًا بقضية "ولاية سيناء 4" ل 27 أكتوبر    فيديو.. تكدس مرورى أعلى كوبرى أكتوبر الاتجاه القادم من مدينة نصر    صور.. سحب عينات صرف صحى من منشآت بسفاجا للتأكد من مطابقتها للمعايير البيئية    تأجيل محاكمة المتهمين في "كتائب حلوان" ل 22 أكتوبر    محامي محمود البنا: دفاع "راجح" يخطط لإثبات أن الطعنات غير قاتلة    موظف يتهم «معلم» بجلد نجله أثناء تلقيه دروس التقوية داخل مدرسة بالمنيا    بالصور .. محافظ أسيوط يزور مصابي حادث تصادم طريق أسيوط / القاهرة الزراعي بالمستشفى الجامعي    محمد حفظي: ملتقى القاهرة أصبح شاشة تعطي مؤشرات لمستقبل السينما العربية    مكتبتا مصر العامة بالمنيا ودمنهور تحصدان لقب «مكتبة العام 2019»    بفستان موف نسرين طافش في حفل ملكة جمال الكون 2019    "من هنا بدأت وإلى هنا أعود".. كواليس الحلقة الأولى لبرنامج لميس الحديدي.. صور    سلفني شكراً.. دار الإفتاء تكشف حكم استخدام الخدمة    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    ركاب عالقون في مطار سانتياجو اثر الغاء رحلات بسبب الاضطرابات    بث مباشر.. كلمة رئيس مجلس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى    أسوان على أهبة الاستعداد لاستقبال «تعامد الشمس» على تمثال رمسيس الثاني بمعبده    فيفا يصفع قطر.. الجمعة المقبلة الكشف عن مستضيف مونديال الأندية 2021    أمين الفتوى: لا يجوز الجمع بين صلاتي العصر والمغرب    محافظ الشرقية يستقبل أعضاء وفد "أسبوع المياه" الهولندي    وزيرة الصحة: الكشف بالمجان على 1.5 مليون مواطن خلال العام المالي 2019/2018    بيان هام من «الداخلية» بشأن تراخيص «بنادق الصوت»    موعد مباراة آرسنال اليوم أمام شيفيلد يونايتد والقنوات الناقلة    مؤتمر جوارديولا: إذا لم نتوج بدوري الأبطال هذا الموسم سنحاول العام المقبل    ألمانيا تعارض مطالب بتشديد ضمانات القروض للصادرات التركية    القوى العاملة: ملتقي توظيف الدقهلية يوفر 9500 فرصة عمل لائقة للشباب    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 22-10-2019    التصالح في مخالفات البناء أبرزها..النواب يحيل عددا من القوانين للجنة العامة    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    فريق طبي بقسم جراحة الأوعية الدموية بجامعة أسيوط ينجح في انقاذ حياه طفلة باستخدام القسطرة التداخلية    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    بعد شائعة انفصالهما.. فنان شهير يوجه رسالة إلى أصالة وطارق العريان    محاكمة 5 مسئولين بأحد البنوك بسبب أوامر توريد ب 72 مليون جنيه    سموحة: تعرضنا للظلم في أزمة باسم مرسي.. وكنا نريد استمراره    حكم إقامة المرأة قضية خلع دون علم زوجها .. الإفتاء توضح.. فيديو    بشرى من النبي لمن يصلي الفجر.. تعرف عليه من الداعية النابلسي    دعاء في جوف الليل: اللهم تقبل توبتنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيطان التقسيم .. الملف السرى لجاسوس أردوغان و الإخوان فى ليبيا
نشر في الموجز يوم 19 - 02 - 2019

كشف خبراء في الشأن السياسي الليبي، عن مخططات خبيثة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للسيطرة على حكم ليبيا، وذلك باستخدام القيادي الإخواني الإرهابي المدعوم من قطر علي الصلابي.
ويسعى تنظيم "الإخوان" الإرهابي للعودة إلى المشهد السياسي والهيمنة على مؤسسات الدولة الليبية، من خلال تشكيل ما يعرف ب"التكتل الوطني"، في محاولة لاستنساخ مشروع "ليبيا الغد"، الذي طرحه سيف الإسلام القذافي عام 2007، للتصالح مع الإخوان وإعطائهم دورًا أكبر في العملية السياسية.
ويعد الصلابي، قيادي إخواني يُعرف بمعارضته لنظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، ورغم ذلك بدأ مرحبًا لمشروع "ليبيا الغد"، الذي أطلقه نجل القذافي سيف الإسلام.
ومع تبلور مشروع "ليبيا الغد" تناسي الصلابي معارضته السابقة للقذافي، وقفز لدعم المشروع السياسي الليبي الجديد، مساهمًا في العديد من الملفات التي فتحها سيف الإسلام القذافي في إطار هذا المشروع.
وتقرب الصلابي من سيف الإسلام القذافي، في هذه الفترة، مستغلًا ذلك في القيام بدور الوسيط بين الحكومة الليبية وهذا التنظيم الإرهابي، ما أدى إلى الإفراج عن أعضاء الجماعة الإرهابية من السجون الليبية.
الإرهابي علي الصلابي، مهووس بفكرة التمكين للإخوان وقد عمل على ذلك فيما قبل، وتمكن من خداع النظام الليبي في فترة حكم الرئيس الراحل معمر القذافي، وبنفس السيناريو يعيد الكرة مرة أخرى لتمكين الإخوان من حكم ليبيا.
الصلابي، يصنف كأحد أبرز تلاميذ الإرهابي يوسف القرضاوي، داخل ما يعرف ب"اتحاد علماء المسلمين"، ويستقي غالبية أفكاره منه، كما يعتبر أحد أبرز القيادات المستقبلية للاتحاد الذي يموله تنظيم "الحمدين" الإرهابي الحاكم في قطر.
ووفق خبراء فإن تركيا وقطر تقودان عبر جماعة الإخوان الإرهابية وقياداتها في ليبيا ما يسمى بمشروع المصالحة الوطنية، والذي أعده الإخواني المقيم في إسطنبول علي الصلابي، للهيمنة على المشهد السياسي، وهو عبارة عن خارطة طريق تنفذها جماعة الإخوان لبسط نفوذها على مؤسسات الدولة الليبية".
وأضافوا "أن تركيا تسعى لاستغلال الموارد التي تزخر بها ليبيا من خلال دعم تمكين زعماء الإخوان من السيطرة السياسية والاقتصادية على الشأن العام الليبي وتنفيذ مخططات تركيا وقطر، مستغلة مغريات الموقع الجغرافي وخاصة الجنوب وهشاشته الأمنية كبديل لسوريا بعد ما تعرضت له داعش وحلفاؤها من ضربات موجعة".
وقالوا إن للإرهابي الليبيي علي الصلابي، وتركيا مشروعًا واحدًا وهو مشروع حقد وكراهية ضد العالم العربي، مضيفًا أن تنظيم "الإخوان" الإرهابي لا يستطيع تقديم أي شيء سوى الموت والدمار.
ويذكر أن الصلابي عاش في قطر قبل 2011، وتلمذ على يد الأب الروحي لتنظيم الإخوان يوسف القرضاوي وجماعته، حيث تلقوا أسلحة وقاذفات قنابل صاروخية، وأسلحة أخرى صغيرة أخرى وتدريبًا عسكريًا من الدوحة، بهدف الإطاحة بنظام القذافي.
وبعد سقوط القذافي ونظامه انضم الصلابي، المعروف ب"قرضاوي ليبيا"، إلى جانب الإخوان والتنظيمات الدائرة في فلكها مثل القاعدة، ومشروعهم في السيطرة علي الدولة الليبية، بدعم سياسي ومالي وإعلامي من الدوحة.
ومع تحول الأوضاع في ليبيا إلى فوضى عارمة، قامت قطر بتوريد معظم شحنات الأسلحة والدعم للمليشيات الإرهابية من خلال الصلابي، الذي شارك مع شقيقه إسماعيل في تأسيس كتيبة "رأف الله السحاتي"، وهي من أكثر المليشيات الإرهابية التي تتلقى دعما من قطر، كما نفذت عشرات الاغتيالات ضد أبناء مدينة بنغازي من المدنيين والعسكريين.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل انخرط الصلابي في أحداث فبراير وما تبعها من أعمال عنف، عبر تصريحاته المحرضة على قناة "الجزيرة" القطرية، وتعاونه مع القيادي في تنظيم القاعدة عبدالحكيم بلحاج، من خلال تشكيل ما عرف بالمجلس العسكري بطرابلس.
ومع تشكيل الحكومة الليبية الأولى بعد نظام القذافي، أدلى الصلابي بتصريح، عبر قناة "الجزيرة"، دعا فيه رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل، إلى تقديم استقالته، وترك الليبيين والقوى الوطنية الحقيقية يبنون مستقبل بلادهم حسب وصفه، معتبرًا أن الإخوان هم القوى الوطنية الحقيقية في البلاد.
وأضاف الصلابي، أن جبريل ليس عليه إجماع في الشارع الليبي، وأن غالبية الليبيين يرفضونه، قائلًا: "لو سمح الليبيون لجبريل والذين معه بأن يمارس عقليته لوقعنا في عصر جديد من الاستبداد والدكتاتورية.
وأدت تصريحاته التي ادعى أنها باسم الشعب الليبي، ضد جبريل، إلى تظاهر آلاف الليبيين في مدن عدة، معلنين تخوفهم من دور الصلابي السياسي، حتى عاد الصلابي بعد ذلك وأقر أنه في تصريحاته ضد جبريل لا يمثل سوى نفسه.
ثم ظهر الصلابي مجددًا عبر الإعلام، معلنًا أن دوره في إسقاط حكم القذافي كان جوهريًا، الأمر الذي عرضه لانتقاد من الرئيس مصطفى عبدالجليل، حيث أعلن الأخير أن الشعب الليبي بأكمله أسهم في التغيير ولا يوجد لأحد فضل على آخر.
ولد علي محمد محمد الصلابي، القيادي الإخواني الليبي، في يناير عام 1963 في مدينة بنغازي.
وحصل الصلابي على الليسانس من كلية الدعوة وأصول الدين من جامعة المدينة المنورة، ونال درجة الماجستير من جامعة "أم درمان" الإسلامية، كلية أصول الدين قسم التفسير وعلوم القرآن عام 1417 ه / 1996 م.
ثم نال الصلابي درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية بمؤلفه "فقه التمكين" في القرآن الكريم، من جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان عام 1999م.
ويعتبر الصلابي أحد مؤيدي المليشيات الليبية، بما في ذلك المليشيات المرتبطة بالقاعدة في ليبيا والمدرجة ضمن لوائح العقوبات الأمريكية والدولية.
ويحمل الصلابي رقم 23 في قائمة الإرهاب التي أعلنتها الإمارات ومصر والسعودية والبحرين للأشخاص الإرهابيين المرتبطين بقطر، والتي تضمنت 59 فردًا و12 كيانًا.
ومع انضمام الصلابي لقوائم الإرهاب في الدول الأربع، يكون الإخواني الليبي، ثاني أعضاء "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" المدرجين في القائمة، بعد رئيس الاتحاد يوسف القرضاوي.
وقد شكل الصلابي "التجمع الوطني للحرية والعدالة والتنمية"، وهو اسم مشابه لحزب العدالة والتنمية التركي.
وشارك علي الصلابي، قبل هروبه إلى تركيا في حشد الأحلاف ضد الجيش الوطني الليبي، فضلًا عن جلب التمويل المادي من الخارج (من تركيا وقطر).
وتتكون عائلة "آل الصلابي" الإرهابية، من أربعة أخوة هم: "علي"، الذي يلعب دور الوساطة مع الممولين، و"أسامة" وهو يشرع الإرهاب، و"إسماعيل" ومهمته قيادة الميليشيات على الأرض، و"خالد" الذي يسهل عملية تهريب السلاح، وإيواء الإرهابيين الهاربين.
وتحولت ليبيا منذ ما بعد 2011 إلى ساحة ترانزيت لتغذية الحرب في سوريا والعراق، بدعم وتمويل وتسليح قطري وبمساعدة تركيا، حتى عبر طائراتها المدنية التي ظلت تطير ما بين إسطنبول ومطار مصراتة الدولي في فترة توقف كافة أشكال الطيران فوق ليبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.