لماذا التقى وزير التنمية المحلية وزيرة التخطيط؟..اعرف تفاصيل اللقاء    أسعار اللحوم بالأسواق اليوم    السعودية: إصدار 7.5 مليون تأشيرة عمرة حتى 18 رمضان الجاري    شركة سياحية تُلغى تذاكر تذاكر سفر لمئات المصريين ..تعرف علي الأسباب والإجراءات    ميركل: برلين ستواصل العمل مع لندن من أجل خروج منسق    مفتي الجمهورية يدين بشدة التفجير الإرهابي بأحد مساجد باكستان.. ويدعو للتعاون الدولي لاستئصال جذور الإرهاب    أحمد شوبير: لا إلغاء لمسابقة الكأس والأولوية لمنتخب مصر    تواصل الإشادات بتطبيق تذكرتي: «مكنش عاوزين غير نظام وأهو اتعمل»    شاهد.. برومو قناة تايم سبورت لنقل بطولة كأس الأمم الإفريقية    نشوب حريق بمصنع زجاج «المطرية» بالعاشر من رمضان    وزارة الداخلية تزيل 508 حالات تعد على أراضي الدولة ونهر النيل    "الروضة للإنشاد" ب"طاز" و"الأصوات الذهبية" ب"بشتاك" و"حلقة ذكر" ب"المانسترلي" في ليالي رمضان    اللهم وفر حظي ببركاته.. من دعاء اليوم التاسع عشر من رمضان    لماذا رفع محافظ القليوبية درجة الاستعداد بجميع المستشفيات؟    السيسي يتفقد بعض المشروعات الكبرى في العاصمة الإدارية الجديدة    وزير الإعلام اللبناني: الحكومة انتهت من إقرار أرقام ومواد الموازنة الجديدة    الجيش الجزائري يُلقي القبض على إرهابي في ولاية تمنراست    اليوم الجمعة .. موانئ بورسعيد تستقبل 21 سفينة    هذه نصائح هيئة الأرصاد للمواطنين والسائقين وأصحاب السيارات    تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بالهرم    كاف يحصل على 75 دعوة من الزمالك لحضور نهائي الكونفدرالية    عطية صابر: نجهز للعب أمام الجونة بالروح القتالية    علي فرج يتأهل لنصف نهائي بطولة مانشستر المفتوحة للاسكواش    بعضهم قفز من المبنى.. مقتل 18 طالبا في حريق بمركز تجاري بالهند .. فيديو    لزيادة الحرق في الجسم والمحافظة على الكتلة العضلية.. عليك بهذه النصائح    محافظ قنا: توريد 123 ألفا و746 طنا من القمح للصوامع والشون    خطيب الحرم المكي يوضح حقيقة قضاء رسول الله اعتكاف رمضان في شوال    ما حكم إبقاء الرجل على الزوجة للإضرار بها؟.. الإفتاء تجيب    ارتفاع الاسترليني مقابل اليورو والدولار فور إعلان ماي استقالتها    باسم قهار : العمل مع حسام على شجعنى على خوض تجربة "لآخر نفس"    خطيب الجامع الأزهر: القرأن يهيئ النفوس لمجابهة الشدائد ويمنح الإنسان عزيمة قوية    محمود حجازي ل "محمد رمضان": "كل سنة وأنت مكسر الدنيا"    صورة أول مشجع يتسلم بطاقة FAN ID لبطولة أمم إفريقيا    تعرف علي أعلي 5جامعات مصرية في التصنيف العالمي "Leiden"    اكتمال صفوف الانتاج الحربي قبل لقاء الزمالك    أهالى أبو قتادة بالجيزة يستقبلون حسب الله وقيادات "الحرية" فى سحور شعبي| صور    مقتل 9 أشخاص في غارة للتحالف العربي على محطة للمشتقات النفطية بتعز    شاهد.. «سبيس إكس» تطلق 60 قمرا صناعيا إلى الفضاء    ضبط 18 طن «مركزات عصائر» غير صالحة للاستهلاك الآدمي في الإسكندرية    غداً.. محاكمة 16 متهمًا بتشكيل خلية إرهابية    غدًا.. انطلاق الدورة الثالثة لملتقى رؤية لسينما الشباب    ألاعيب العسكر.. هل يتوقع “البشير” نهاية سعيدة مثل مبارك؟    يسرا اللوزى:    بالإنشاد الديني.. الثقافة تحتفل مع الشعب الأوغندي بشهر رمضان    «الاستثمار العقاري» تقترح تنفيذ القطاع الخاص ل200 ألف وحدة سكنية لمحدودي الدخل    امتحانات الجامعات تهزم الطقس الحار    وزير الأوقاف يكشف عن علامات يُعرف بها المؤمن.. فيديو    عجانة المخبز البلدي تنهي حياة ربة منزل بسوهاج    رمضان شهر البر والصلة والتعرض لرحمات الله.. موضوع خطبة الجمعة المقبلة    «حلاوة روح».. خطة الإخوان لعرقلة قرار ترامب لإدراجها كيان إرهابي    مفاجأة.. الأسبرين يعالج مرضى النزيف في المخ    الموجة الحارة مستمرة.. تعرف على تفاصيل طقس اليوم    تعرف على موعد أذان المغرب ثالث جمعة في رمضان.. فيديو    على شرف افطار نادى الحوار الدقهلية تحقق المركز الأول في مبادرة 100مليون صحة بفضل تضافر الجهود    الجديد على الفطار.. «سوير براتين» من المطبخ الألماني    انتظام خدمة منصة Watch it.. مسلسلات بجودة عالية وبدون توقف    ارتفاع وظائف الكلى مع الإصابة بالجلطات يمنع من الصيام فى "المريض أهم"    انتقلت إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى
نشر في الفجر يوم 08 - 08 - 2014

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( يقول الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة ) رواه البخاري ، وعن أنس رضي الله عنه قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( إن الله قال : إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة ) رواه البخاري وفي رواية للترمذي ( فصبر واحتسب ) ، وعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( يقول الله سبحانه : ابن آدم إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى لم أرض لك ثوابا دون الجنة ) رواه ابن ماجة وحسنه الألباني .

معاني المفردات

قبضت صفيه : أي أمتُّ حبيبه وصديقه المصافي من ولد أو والد أو زوجة أو صديق أو نحو ذلك .
حبيبتيه : عينيه وسماهما حبيبتين لأنهما أحب الأعضاء إلى الإنسان .
فصبر واحتسب : أي صبر مستحضراً ما وعد الله به الصابرين من الأجر والثواب .

طبيعة الحياة الدنيا

اقتضت حكمة الله أن تكون حياة البشر على ظهر هذه الأرض مزيجًا من السعادة والشقاء ، والفرح والترح ، واللذائذ والآلام ، فيستحيل أن ترى فيها لذة غير مشوبة بألم ، أو صحة لا يكدرها سقم ، أو سرور لا ينغصه حزن ، أو راحة لا يخالطها تعب ، أو اجتماع لا يعقبه فراق ، كل هذا ينافي طبيعة الحياة الدنيا ، ودور الإنسان فيها ، والذي بيَّنه ربنا جل وعلا بقوله : { إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا } (الإنسان: 2) .

ضرورة الصبر

ولهذا فإن خير ما تواجه به تقلبات الحياة ومصائب الدنيا ، الصبر على الشدائد والمصائب ، الصبر الذي يمتنع معه العبد من فعل ما لا يحسن وما لا يليق ، وحقيقته حبس النفس عن الجزع ، واللسان عن التشكي ، والجوارح عن لطم الخدود ونحوها ، وهو من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، وقد ذُكر في القرآن في نحو تسعين موضعاً - كما قال الإمام أحمد - وما ذاك إلا لضرورته وحاجة العبد إليه .

أنواع الصبر

والصبر أنواع ثلاثة : صبر على الأوامر والطاعات حتى يؤديها ، وصبر عن المناهي والمخالفات حتى لا يقع فيها ، وصبر على الأقضية والأقدار حتى لا يتسخطها ، وهذه الأحاديث القدسية في النوع الثالث من أنواع الصبر ، وهو الصبر على أقدار الله المؤلمة .

عند الصدمة الأولى

والصبر النافع الذي يترتب عليه الثواب والأجر ويؤتي ثماره وآثاره في نفس العبد - كما جاء مصرحاً به في الأحاديث - هو ما كان في أول وقوع البلاء ، بأن يفوض المؤمن أمره ويسلمه إلى أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين ، ويستسلم لأمره وقضائه ، فإن للمصيبة روعة تهز القلب ، وتذهب باللُّب ، فإذا صبر العبد عند الصدمة الأولى انكسرت حِدَّتها ، وضعفت قوتها ، وهان عليه بعد ذلك استدامة الصبر واستمراره ، وقد مر النبي - صلى الله عليه وسلم - بامرأة تبكي عند قبر ، فقال لها : ( اتق الله واصبري ، قالت : إليك عني فإنك لم تصب بمصيبتي ، ولم تعرفه ، فقيل لها : إنه النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فأتت باب النبي - صلى الله عليه وسلم - فلم تجد عنده بوابين ، فقالت : لم أعرفك ، فقال : إنما الصبر عند الصدمة الأولى ) رواه البخاري ، قال بعض الحكماء : " العاقل يصنع في أول يوم من أيام المصيبة ما يفعله الجاهل بعد أيام " .

وأما إذا تضجر وتبرم في أول الأمر ، ثم لما يئس صبر لأنه لم يجد خياراً غيره ، فإنه يكون بذلك قد حرم نفسه من أجر الصبر وثوابه ، وأتى بما يشترك فيه جميع الناس ، فلا فائدة من الصبر حينئذ .

صبر واحتساب

ولو تأملنا في الأحاديث السابقة لوجدنا التركيز على قضية مهمة وهي قضية الاحتساب في الصبر ، وذلك لأن يقين الإنسان بحسن الجزاء ، وعظم الأجر عند الله ، يخفف مرارة المصيبة على النفس ، ويهون وقعها على القلب ، وكلما قوي اليقين ضعف الإحساس بألم المصيبة ، حتى تتحول لدى النفس من المكاره إلى المحابِّ ، وقد جاء عن عمر رضي الله عنه قوله : " ما أصبت ببلاء إلا كان لله عليَّ فيه أربع نعم : أنه لم يكن في ديني ، وأنه لم يكن أكبر منه ، وأني لم أحرم الرضا به ، وأني أرجو الثواب عليه " ، فجعل انتظار الثواب على البلاء من أسباب تخفيفه ، ونقله من دائرة المصائب التي توجب الصبر إلى دائرة النعم التي تستحق الشكر ، وكان نبينا - صلى الله عليه وسلم - يسأل الله اليقين الذي تهون معه المصائب ، فقلما كان يقوم من مجلس إلا ويدعو بهؤلاء الدعوات : ( اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك ، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا ) رواه الترمذي .

وإذا كانت مقادير الله نافذة على العبد رضي أم سخط ، صبر أم جزع ، فإن العاقل ينبغي أن يصبر ويحتسب ويرضى بقضاء الله حتى لا يحرم الأجر والمثوبة ، وإلا جرى عليه المقدور وهو كاره ، قال علي رضي الله عنه : " إنك إن صبرت إيماناً واحتساباً ، وإلا سلوت سلو البهائم " ، وعزَّى رجلاً في ابن له مات ، فقال : " يا أبا فلان إنك إن صبرت نفذت فيك المقادير ، ولك الأجر ، وإن جزعت نفذت فيك المقادير ، وعليك الوزر " ، وقد بينت هذه الأحاديث عظيم الجزاء للصابرين المحتسبين ، وأن الصبر من أعظم أسباب الفوز بجنة الله ورضوانه ، نسأل الله أن يرزقنا الصبر وأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.