التهجير القسري وإخلاء رفح والشيخ زويد.. خدمات مجانية للصهاينة    البعثة الدولية لمتابعة الاستفتاء تشيد بالإجراءات التنظيمية والأجواء الأمنية وتنشر توصياتها | صور    "القومي للطفولة" يخاطب "الشباب والرياضة" لرفع الضررعن 200 طفل بأحد الأندية الكبرى في أكتوبر    حقيقة زيادة ضريبة جديدة على السجائر والتبغ..فيديو    شاهد.. خبيرة بالشأن الصيني: "السيسي ضرب الرقم القياسي في زياراته الخارجين لبكين"    الاكتتاب في سندات الخزانة الأمريكية الخمسية أعلى من المتوسط    صلاح حليمة يشرح موقف المجتمع الدولي من التطورات السياسية في السودان    حرب محتملة.. بين سيطرة إيران وقوة أمريكا العسكرية من سيحكم "هرمز"؟    زعيم كوريا الشمالية يعرب عن ثقته في إجراء حوار مفيد مع الرئيس الروسي    مركز احتجاز المهاجرين في ليبيا يفتح أبوابه لكنهم يخشون الخروج بسبب القتال    فيديو| «مانشستر زرقاء».. سيتي يحرق «الشياطين الحمر» في مسرح الأحلام    شاهد.. وولفرهامبتون يباغت آرسنال بالهدف الأول    112 سنة أهلي.. فكرة إنشاء النادي بدأت ب 5 جنيهات    مران خفيف لنادي المصري في ختام استعداداته لمباراة الغد    نوران جوهر تقصي نور الشربيني وتصعد لنصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    مصرع 5 أشخاص وإصابة اثنين في حادث تصادم بوادي عبادي بأسوان    ضبط نصف طن أسماك مملحة فاسدة بكفر الشيخ.. صور    إخفاء طالب بجامعة الأهرام الكندية لليوم الرابع عشر على التوالي    بوستر مسلسل دينا الشربينى يثير أزمة قبل عرضه    فلسطين تفوز بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للإبداع الروائي العربي    فرع جديد لمكتبة الإسكندرية على نفقة حاكم الشارقة    بهاء سلطان يغنى تتر مسلسل ولد الغلابة لأحمد السقا    فيديو.. الأوقاف تكشف حقيقة منع مكبرات الصوت في صلاة التراويح    هل يجب الجهر في الصلاة الجهرية إذا كنت أصلى منفردًا.. فيديو    100 مليون صحة توضح إجراءات الكشف على اللاجئين في مصر    في أول تصريحاته.. قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد يهدد العالم    أسامة كمال يستضيف سيد رجب في "مساء dmc".. الليلة    نيللي كريم تعلق على صورة تجمع محمد صلاح ورامي مالك    الشعب أبهر العالم بوطنيته    نص الحكم بإعدام المتهمين بقتل رئيس دير أبو مقار    مان يونايتد ضد مان سيتي.. سانى يضيف هدف السيتزنز الثانى بالدقيقة 66    السفارة الأمريكية تمازح محمد صلاح بعد تناوله البيتزا بنيويورك.. اعرف ماذا قالت؟    محمد إبراهيم يغيب عن تدريب الزمالك.. واستشفاء الأساسيين    الأزهر يُطلق رسالة جديدة من حملة "أولو الأرحام" للتوعية بخطورة التفكك الأسري    محمد صلاح يتفوق على «الخطيب» في استفتاء الماركا    ترشيح مدير «100 مليون صحة» لجائزة مانديلا    تكريم تامر عبدالمنعم بمهرجان أفضل مائة شخصية مؤثرة بالوطن العربي    شاهد.. تعليق نيللي كريم على صورة محمد صلاح مع رامي مالك    فيديو وصور..محافظ كفرالشيخ يعلن أسماء المتقدمين بطلبات تقنين أراضي أملاك الدولة الجاهزة للتعاقد    بمناسة العيد القومي للمحافظة.. افتتاح عدة مشروعات بشمال سيناء    تعرف على حالة الطقس غدا    تأجيل محاكمة مالك شركة ومحام في عرض رشوة للتغاضي عن مخالفات إلى 25 يونيو القادم    رئيس جامعة كفر الشيخ يبحث ضوابط المنح الدراسية مع وفد "فولبرايت" | صور    بالصور.. افتتاح معرض تنغيمات معاصرة بجامعة بنها    التصريح بدفن جثة سيدة قتلها شقيقها عقب تشريحها بالحوامدية    "الصحة": فحص 15 ألفا و64 وافدا خلال التشغيل التجريبي لمسح وعلاج غير المصريين    حقوقي مغربي: لا يوجد معتقل سياسي واحد في المغرب.. فيديو    المشدد 10 سنوات لموظف لاتجاره بالحشيش بالوايلي    عزل 4 ركاب بالمطار لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    وزير المالية: برنامج الطروحات الحكومية يضيف 450 مليار جنيه إلى رأس مال البورصة    الكهرباء:الحمل الأقصى المتوقع اليوم 24 ألفا و700 ميجاوات    فتح المتاحف العسكرية مجانا للجماهير    نقيب عام الفلاحين: شجرة زيتون لكل مواطن بحلول عام 2022    حكم الاقتراض لأداء العمرة.. الإفتاء تجيب    محافظ الشرقية يُشيد بالمشاركة المواطنين الإيجابية في الاستفتاء على الدستور    رئيس الوزراء: منظومة «التأمين الصحي الشامل» نقلة نوعية في مستوى الخدمات    تحرير 1784 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    علي جمعة يوضح الفرق بين القرآن والمصحف.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب والقرار الأحمق
نشر في صدى البلد يوم 24 - 03 - 2019

أثارت التويتة التي كتبها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الخميس 21 مارس علي صفحته الشخصية علي "تويتر"، والتي دعا فيها لضرورة الإعتراف بسيادة وتبعية هضبة الجولان إلي إسرائيل حالة من السخط, وردود الأفعال العالمية الغاضبة والقلقة حيال التصرفات غير المسئولة للرئيس الأمريكي, والذي يمكن أن يتسبب بحماقة قراراته في إشتعال الموقف وإعلان الحرب بين الطرفين تحت نذير الخطورة, في الوقت الذي يمكن لإسرائيل إستغلال تلك التصريحات واتخاذ إجراءات من شأنها دعم تواجدها تحت ستار تصريحات ترامب,
والتي سبق أن دعم إسرائيل في ديسمبر 2017 بقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس, وسط احتجاجات عالمية لم يلتفت إليها الجانب الأمريكي ولا الإسرائيلي بغطرسة وصلف, وجاء الموقف المصري ليعكس حِرص مصر علي مُقدرات الشعوب, واهتمامها بالقضايا الإقليمية في ظل ريادتها ومسئوليتها تجاه أشقائها العرب برفض تصريحات الرئيس الأمريكي, والتأكيد على تبعية الجولان لسوريا واعتبارها أرضًا محتلة.
الجولان هي أرض سورية احتلت إسرائيل ثلثيها في حرب 1967, ودعمت تواجدها فيها لِما لها من أهمية استراتيجية ؛ لذا احتلتها لتضمن حدودًا أمنة لها, يمكن الدفاع عنها من غزو بري, وأيضًا حماية للشمال الإسرائيلي بالإضافة لوجود موارد مياه رئيسية تُغذي إسرائيل, ولذا كانت الأهمية القصوى لاحتلالها, وتم إخضاعها للسيطرة الإسرائيلية أمنيًا وإداريًا, وتطبيق القوانيين الإسرائيلية على سكانها, وهم أكثر من 60 ألف مواطن سوري يعيشون تحت حكم الاحتلال الإسرائيلي.
ويمثل "الدروز" أكثر من نصفهم, وهم أقلية عربية منتمون للنظام السوري, ورفضوا العروض والإغراءات الإسرائيلية بمنحهم الجنسية, وتمتعهم بمميزات, ولكن لا تزال اغلبيتهم يعشقون الوطن الأم, غير أن هناك أيضًا حوالي ما يقرب من 40 ألف إسرائيلي يعيشون بينهم, يعملون في مختلف المهن أبرزها السياحة والزراعة.
وتبتعد هضبة الجولان حوالي 60 كم2 من مدينة دمشق, وتقدر المساحة الإجمالية لها بحوالي 1860 كم 2, وكانت من قبل ضمن الحدود الفلسطينية عندما تم الإعتراف بالإنتداب البريطاني رسميًا عام 1922, ولكن بريطانيا تخَّلت عن "الجُولان" لفرنسا في الاتفاق الفرنسي البريطاني في 7 مارس 1923, وعند انتهاء الانتداب تخَّلت بريطانيا عن الهضبة لفرنسا,
والتي تخَّلت عنها بعد ذلك لسوريا منذ عام 1944 عقب انتهاء الانتداب الفرنسي علي سوريا, وهكذا أدار الاستعمار أطماعه واتخذ من أرضنا مرتَّعًا يصول ويجول ويوزع دون أن ينتبه أو يهتم أحد.
وقد يكون لقلة حيلتنا العسكرية آنذاك . وظلت الجولان مطمع لكونها موقع استراتيجي هام , وكانت الأطماع الأوربية لاحتلالها.
حيث أن الهضبة ترتفع عن سطح الأرض أكثر من حوالي 1200م, وفي عام 1923 ظلت الجولان تابعة للحدود السورية استنادًا لإتفاقية "سايكس بيكو" بين بريطانيا وفرنسا, اللتين احتلتا بلاد الشام من الدولة العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى, وقررت فرنسا تقسيم منطقة الانتداب إلى وحدتين سياسيتين: سوريا ولبنان, ولكن فرنسا لم ترسم الحدود بين سوريا ولبنان بدقة لاعتبارها حدودًا داخلية بين البلدين واعتبرتهما بلد واحد , مما أثار الخلافات والمشاكل بين البلدين عندما استقلت كل منهما عن فرنسا.
وهي مؤامرة تركها المحتلون ليظل العالم العربي في صراع أبدي علي الحدود , حتي جاءت إسرائيل لاحتلال الجولان عام 1967 عقب نشوب الحرب بين مصر وإسرائيل, وتدخلت سوريا بعد بدء الحرب بأربعة أيام هي والأردن لتدعيم الجيش المصري؛ لكن استطاعت إسرائيل غزو الجولان واحتلال أكثر من 1250 كم2 من مساحة الهضبة, وهرب سكانها لداخل الحدود السورية خوفًا من أعمال النهب والقتل التي مارسها الاحتلال, واستعادت سوريا نصف المساحة المحتلة أثناء حرب أكتوبر 73 عقب مشاركتها في الحرب.
لكن سرعان ما أعادت إسرائيل السيطرة علي الجولان مرة آخرى عقب قرار أمريكا بفتح المجال الجوي لتدعيم إسرائيل عسكريًا, واستطاعت من خلال الدعم الأمريكي إعادة السيطرة مرة آخرى علي الجولان, وأعادت إسرائيل لسوريا مساحة 60 كم2 من الجولان تضم مدينة "القنيطرة" عام 74, لما لا تمثله من أهمية استراتيجية, ولتهدأة المناوشات التي يقوم بها الجانب السوري, وأيضًا إسكات المطالبة بعودة الجولان لسوريا, بالإضافة لكثافة عدد سكانها السوريين.
ولم يلتفت الجانب الإسرائيلي للقرارات الدولية باعتبار الجولان أرضًا سورية محتلة, وقام في ديسمبر 1981 بضم الجزء المحتل من الجولان الواقع غربي خط الهدنة 1974 لإسرائيل رسميأ, ومعارضًا للقرارات الدولية التي رفضت قرار الكنيست الإسرائيلي.
غير أن قرار الاحتلال جاء مخالفًا كالعادة لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن, وجاء قرار المجلس رقم 497 ليلغى إعلان إسرائيل عام 1981 عن تطبيق القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على هضبة الجولان, واعتباره باطلًا وليس له أثر قانوني دولي, ولكن من الذي يستطيع إجبار إسرائيل علي تنفيذ قرارات الأمم المتحدة أو الشرعية الدولية؟
لا تقلقوا :
فلا أحد يستطيع سوى الوحدة العربية إن تحققت !!! ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.