بنك مصر يوقع بروتوكول تعاون مع صندوق التمويل العقاري لتمويل 1000 وحدة سكنية بحدائق أكتوبر    وزير البترول ومحافظ بورسعيد يشهدان تدشين ناقلتي وقود للتموين السفن    انقاذ تركيا من الزلزال ينتهي بعد أن انسحب العشرات من الأنقاض    الجيش الليبي يسيطرعلى مناطق جديدة غرب سرت    علاء عابد: منح الرئيس وسام "سان جورج" فخر لنا جميعا    حركة فتح: القيادة الفلسطينية قادرة على إفشال صفقة القرن    مورينيو يتحدث عن محمد صلاح في ذكرى انضمام الفرعون إلى تشيلسى    رابط time sport لايف مشاهدة مباراة الاهلي والنجم الساحلي في دوري ابطال افريقيا بث مباشر elahly كورة لايف    بالأسود ياسمين صبري تتألق عبر 'انستجرام'    مركز الثقافة السينمائية يعرض ثلاثة أفلام من كلاسيكيات السينما التسجيلية.. الأربعاء    بالصور.. محافظ الغربية يتفقد متحف آثار طنطا    رئيس كازاخستان يطالب حكومة بلاده بتكثيف الإجراءات لمنع انتشار "كورونا"    مفوضية حقوق الإنسان بالعراق: مقتل 12 متظاهرًا وإصابة 230    البرلمان العربي يُصدر وثيقة الأمن المائي العربي    الإنتر يواصل نزيف النقاط فى الدوري الإيطالي بالتعادل ضد كالياري.. فيديو    صور.. إنشاء ملعب خماسي للأطفال بمنطقة نجع مكى بالأقصر    وزيرة البيئة: مشروع قومي لزراعة 10 ملايين شجرة    صحيفة فرنسية: «كافاني» اجتاز الكشف الطبي في أتلتيكو مدريد.. والنادي ينفي    نتائج الشوط الأول من مواجهات القسم الثاني بالصعيد    قتل ابنة زوجته وهتك عرضها.. المؤبد لأمين شرطة والسجن 15 سنة للأم    بمناسبة الإحتفال بعيد الشرطة ال 68 .. الإفراج بالعفو عن 2957ل والإفراج الشرطى عن 498 من نزلاء السجون    لماذا 25 يناير؟    إصابة 14 شخصا في حادث تصادم بين سيارتي أجرة ونقل بالبحيرة    "تسبب الحرائق".. الحماية المدنية تحزر من هذه الأخطاء    اجهزة الأمن تضبط متهمين اصابا واحرقا معاق من ذوي الاحتياجات الخاصة ونشرهما فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي    الحكومة تكشف تفاصيل خطة تطوير وتحديث المؤسسات الصحفية القومية    وزيرة التضامن تتفقد الوحدة المتنقلة لبرنامج أطفال بلا مأوى بالقليوبية    الفصل أو الإحالة للمعاش.. إحالة تعديلات بقانون الخدمة المدنية ل"قوى النواب"    29 يناير.. طرح فيلم «لص بغداد» في دول الخليج وأمريكا وكندا    مكافحة المنشطات: حاولنا استغلال شعبية الراحل هيثم زكي لتقديم النصائح للشباب    البرلمان يوافق على قانون المنازعات الضريبية فى مجموعه    وزيرة الصحة تشدد على سرعة الانتهاء من أعمال التطوير بوحدة صحة أسرة "وادي تال    بسبب كورونا.. عبدالمهدي يأمر بمتابعة أوضاع العراقيين في الصين    تقرير الطب الشرعي يؤجل دفن ضحية فيلا نانسي عجرم    تعليم القاهرة: 252 مدرسة أدت امتحانات الصف الثاني الثانوي ورقيا    الجيش الألماني يستأنف تدريب القوات العراقية في إقليم كردستان    مد فترة التصويت في انتخابات التجديد النصفي لاتحاد الناشرين المصريين    اليابان تسجل رابع حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد    «راميدا» ترتفع بإيراداتها 11% خلال 2019    "هل التحريم بالرضاعة يثبت باللبن الصناعي؟".. الإفتاء تجيب    شيخ الأزهر: مد جسور التعاون بين المؤسسات الدينية في العالم «ضرورة»    5 أسباب تشجعك على زيارة جناح «هيئة الكتاب» بمعرض 2020    «النواب» يحيل تعديلات «الكيانات الإرهابية» و«معاشات القوات المسلحة» للجان النوعية    مرتضى منصور يعلن ترشحه لمنصب نقيب المحامين    تعرف على أماكن ومواعيد التقديم للدفعة الجديدة بمعهد معاونى الأمن    الذكرى السيئة تطارد محمد صلاح أمام شروزبيري بعد 5 سنوات    سامح شكري يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعات سد النهضة    الإفتاء توضح حكم ارتداء الرجال للسلسلة    هل تدفع الخسائر« فودافون » للتخارج من السوق المصرية ؟    شرح دعاء "اللهم اني أعوذ بك من البرص"    إصابة عاملين سقط عليهما جدار تحت الإنشاء بالبحيرة    الزمالك يعاقب شيكابالا بسبب «آدم»    جهاز مدينة القاهرة الجديدة يسترد 3 وحدات مخالفة بالتجمع الخامس    علي جمعة: الأنس بالله يتحقق بكثرة ذكره سبحانه وتعالى    الصين: 56 حالة وفاة و1975 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد    يلا شوت مشاهدة مباراة الإسماعيلي والاتحاد السكندري بث مباشر اليوم 26-1-2020 في كأس محمد السادس للأندية    بيراميدز في مهمة سهلة أمام رينجرز النيجيري بالكونفدرالية    تعرف على حكم العدة والإحداد والميراث لمن مات عنها زوجها ولو لم يدخل بها؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير آثار: الكنيسة المعلقة أول مقر بابوى بالقاهرة وتضم 110 أيقونات نادرة
نشر في صدى البلد يوم 11 - 10 - 2014

أكد خبير الآثار الدكتور حجاجى إبراهيم، أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية بجامعة طنطا، أن الكنيسة المعلقة بمصر القديمة تعد درة الكنائس فى العالم وإحدى أجمل الكنائس فى الشرق الأوسط، وهى من أقدم الكنائس القبطية، وتم بناؤها على الطراز البازيلكى، مشيرا إلى أن الاسم الفعلى لها هو "الكنيسة الأرثوذكسية للقديسة مريم العذراء والقديسة دميانة"، ويرجع سبب شهرتها ب"المعلقة" لإقامتها على المدخل الجنوبي فوق برجين من أبراج حصن بابليون.
وقال إبراهيم، فى تصريح لوكالة انباء الشرق الاوسط بمناسبة افتتاح الكنيسة المعلقة اليوم، السبت، بعد عمليات ترميم استغرقت 16 عاما، إن الكنيسة المعلقة تعد أقدم الكنائس القبطية، وكانت أول مقر بابوى فى القاهرة، حيث استخدمها البطريرك السادس عشر "خرستودلس" فى القرن السابع بصفة غير رسمية، واستمر ذلك حتى القرن الثالث عشر، بعدها انتقل المقر البابوى إلى كنيسة الروم بحارة الروم ثم كنيسة العذراء بحارة زويلة ثم إلى المقر البابوى بشارع كلوت بك وانتهاء بالمقر الحالى بالبطريركية المرقسية بالعباسية.
وأشاد بعمليات الترميم التى قامت بها وزارة الآثار للكنيسة، حيث كانت من أكثر المناطق تأثرا بزلزال 1992، وبدأ مشروع الترميم عام 1998، وتم علاج وصيانة الأثر دون أن يفقد أثريته ودون استخدام مواد ضارة تؤثر عليه على المدى البعيد، حيث تم ترميم الرسوم الجدارية والأيقونات إلى جانب معالجة الآثار الناتجة عن زيادة منسوب المياه الجوفية، مشيرا إلى أنه كان من المقرر افتتاح الكنيسة فى عام 2010 على هامش الاحتفال بمئوية المتحف القبطى ولكن تم تأجيل هذا الافتتاح.
من جانبه، كشف الأب يسطس الاورشليمى أن الكنيسة المعلقة تحتوى على مجموعة نادرة من الأيقونات، حوالى 110 أيقونات أقدمها يرجع للقرن الثامن الميلادي، وأغلب الأيقونات يرجع إلى القرن الثامن عشر، ومن أهم الأيقونات أيقونة "الملكة – السيدة العذراء" الشهيرة باسم الموناليزا والتى تظهر فيها السيدة العذراء حاملة السيد المسيح، مشيرا إلى أن الكنيسة تتميز بالزخارف رائعة الجمال والتى يظهر فيها الفن العثمانى على الأبواب والجدران، كما أن الآيات على الجدران مكتوبة بالخط الكوفى.
وقال الباحث الأثرى سامح الزهار، المتخصص فى الآثار الإسلامية والقبطية، إن الكنيسة المعلقة تقع بمنطقة مصر القديمة في موقع متميز، فهى بالقرب من مسجد عمرو بن العاص ومعبد بن عزرا "اليهودي" وكنيسة الشهيد مرقوريوس وكنيسة القديس مينا، ولذلك فيعتبر أغلب علماء الآثار أن هذه المنطقة تمثل روح المحبة والوحدة بين الأديان السماوية عبر سجلاتها الصامتة، ومن اللافت للنظر أن أقباط مصر نقشوا على حجر عبارة باللغة العربية فوق مدخل حصن بابليون نصه "سلوا تعطوا.. اطلبوا تجدوا.. اقرعوا يفتح لكم".
وأضاف الزهار أن هناك بعض المصادر التاريخية تشير إلى أن الكنيسة تم بناؤها في نهاية القرن الرابع الميلادي ومطلع القرن الخامس الميلادي في المكان الذي احتمت فيه العائلة المقدسة أثناء تواجدها في مصر، ويرى البعض الآخر من المؤرخين أن الكنيسة بنيت مكان قلاية، أي مكان للخلوة كان يعيش به أحد النساك في سرداب صخري، ودفن بها عدد من البطاركة في القرنين الحادي عشر والثاني عشر ولا تزال توجد لهم صور وأيقونات بالكنيسة تضاء لها الشموع وكانت تقام بها محاكمات الكهنة والأساقفة.
ووصف موقع الكنيسة، حيث تقع واجهتها بالناحية الغربية على شارع ماري جرجس، وتتكون من طابقين، وقد بنيت بالطابع البازيليكي الشهير المكون من 3 أجنحة وردهة أمامية وهيكل يتوزع على 3 أجزاء، وهى مستطيلة الشكل، وصغيرة نسبيا، وتتكون من صحن رئيسي وجناحين صغيرين، وبينهما 8 أعمدة على كل جانب، وما بين الصحن والجناح الشمالي صف من 3 أعمدة عليها عقود كبيرة ذات شكل مدبب، والأعمدة التي تفصل بين الأجنحة من الرخام فيما عدا واحدا من البازلت الأسود، والملاحظ أن بها عدد من تيجان الأعمدة "كورنثية" الطراز.
وفي الجهة الشرقية من الكنيسة توجد ثلاثة هياكل هى الأوسط يحمل اسم القديسة العذراء مريم، والأيمن باسم القديس يوحنا المعمدان، والأيسر باسم القديس ماري جرجس.
وقال إنه أمام هذه الهياكل توجد أحجبة خشبية، وأهمها الحجاب الأوسط المصنوع من الأبنوس المطعم بالعاج الشفاف، ويرجع إلى القرن الثاني عشر أو الثالث عشر، ونقش عليه بأشكال هندسية وصلبان جميلة، وتعلوه أيقونات تصور السيد المسيح على عرش، وعن يمينه مريم العذراء والملاك جبرائيل والقديس بطرس، وعلى يساره يوحنا المعمدان والملاك ميخائيل والقديس بولس، وبأعلى المذبح بداخل هذا الهيكل توجد مظلة خشبية مرتكزة على أربعة أعمدة، ومن خلفه منصة جلوس رجال الكهنوت.
وأضاف أن الكنيسة جددت عدة مرات خلال العصر الإسلامي مرة في خلافة هارون الرشيد حينما طلب البطريرك الأنبا مرقس من الوالي الإذن تجديد الكنيسة، وفي عهد العزيز بالله الفاطمي الذي سمح للبطريرك افرام السرياني بتجديد جميع كنائس مصر، وإصلاح ما تهدم، ومرة ثالثة في عهد الظاهر لإعزاز دين الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.