فيديو| ياسر رزق: «المصالحة مع الإخوان مستحيلة.. الشعب لن يسمح»    فيديو.. الرئاسة تكشف تفاصيل لقاء السيسي مع مجلس محافظي المصارف المركزية    ما هي تقنية العلاج عن بعد التي أعلنت المصرية للاتصالات المشاركة فيها؟    تعليق عمرو أديب على استهداف "أرامكو" السعودية    بوتين تعليقًا على هجمات «أرامكو»: ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين    ولي العهد السعودي: تهديدات إيران ليست موجهة ضد السعودية فقط.. بل ضد المنطقة والعالم    الصفاقسي التونسي يفسخ التعاقد مع نيبوشا بعد الفشل فى الكونفدرالية    حسام البدري يعود للصورة بقوة لقيادة المنتخب الوطني    رسميا.. غياب نيمار ومبابي وكافاني عن سان جيرمان أمام ريال مدريد    بالفيديو.. إحباط تهريب 6 ملايين شمروخ ألعاب نارية داخل البلاد    ضبط أدوية بشرية منتهية الصلاحية بصيدليتين في دمنهور    صور| محافظ قنا يُقدم واجب العزاء لأسر «شهداء لقمة العيش» في أبوتشت    اتحاد كتاب مصر ينعي الناقد المسرحي أحمد سخسوخ    توقيع اتفاقية تعاون لتنظيم قوافل بيطرية في كفر الشيخ    مرزوق الغانم: الكويت تنظر إلى مصر على أنها قلب العالم العربي    أستون فيلا ضد وست هام.. التعادل السلبى ينهى الشوط الأول    766 فصلًا جديدًا لتخفيض كثافة الطلاب بالفصول الدراسية بالإسكندرية    ما هي تقنية ال True View لمشاهدة الأهداف؟.. معلومات مدهشة لا تعرفها    وكيل الأزهر يستقبل وزير الشئون الإسلامية بموريتانيا    اليوم..هيثم شاكر في ضيافة "صاحبة السعادة"    فتاة تسخر من إخفاء كريم فهمى لوجه ابنتيه.. والفنان يرد عليها    بعد الإفتاء بعدم أحقية الزوجة في معرفة راتب زوجها.. كاتبة: الزوج بيحس أن زوجته هتسمسر عليه    انتخابات تونس| نافست الرجال بقوة.. عبير موسى «امرأة لم ترض بالبقاء على الهامش»    عميد علوم القاهرة يتفقد تجهيزات الكلية لاستقبال أوراق الطلاب الجدد    بالصور .. رفع 20 طن قمامة ومخلفات صلبة في حملة للنظافة بأخميم    محافظ جنوب سيناء يبحث مشروعات الخطة الاستثمارية واستعدادات ملتقى التسامح الديني بكاترين    المصرية سارة غنيم تؤدي قسم الحكام في بطولة العالم للجمباز    الليلة.. ياسر ريان ضيف برنامج "الماتش"    عن عمر يناهز49 عامًا.. وفاة النجم الأمريكي برايان ترك بسرطان المخ    "لمبة الخطيب" تكشف الغطاء عن "المقاول المهرج": "محور المشير معمول عشاني"    سعيد الماروق ينتهى من مونتاج فيلم الفلوس    مؤسسة هيكل للصحافة العربية تستعد للحفل الختامي لإعلان جوائزها 23 سبتمبر الجاري    خطط للتوسع فى البنية الأساسية وشبكة نقل المنتجات البترولية    محافظ بني سويف يتابع منظومة العمل ب 12 إدارة مركزية شرق النيل    لمواجهة التزييف ..«عمال الإسكندرية»: دورات في التربية الإعلامية    ملثمون يقتحمون ويسرقون منزل نجم برشلونة صامويل أومتيتي    الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث بقطاع الأمن :ضبط عصابة لبيع الاعضاء البشرية    أخبار الأهلي : أحمد حمودي ينضم الى صفوف بيراميدز رسميا فى صفقة انتقال حر    أردوغان: يمكن لنحو ثلاثة ملايين لاجئ سورى العودة إلى "منطقة آمنة" إذا تم توسيعها    الإفتاء توضح 6 فضائل ل صلاة التسابيح    كيفية صلاة الجنازة وحكم الصلاة على الميت بعد العصر    تعرفي على 4 مخاطر يسببها نقص فيتامين "د" في الجسم    تجديد حبس متهم في قضية "خلية الأمل" 15 يومًا    "الوطن حياة واستقرار".. واعظات الأوقاف يتحدثن عن دور المرأة في المجتمع    رسميا.. عبدالعزيز بن تركي رئيسا للاتحاد العربي لكرة القدم (الصور)    شاهد.. غواص يلتقط فيديو مذهل ومفصل لأناكوندا عملاق فى نهر بالبرازيل    تعرف على حالة الطقس غدا    ” الصحة” و” الإنتاج الحربي” و “الإتصالات” يناقشون ميكنة التأمين الصحي    الاستعانة بالله    لحظة أداء النائب العام ورئيس مجلس الدولة اليمين الدستورية أمام السيسي (فيديو)    ما حكم التوكيل في إخراج زكاة المال؟ الإفتاء تجيب    حملة أمنية مكبرة في مركزين بالمنيا    "أبو غزالة": الجامعة العربية تعمل على تعزيز جهود الحكومات لضمان حياة أفضل للمواطن العربي    "الشهاوي": تدريب "jcet" دليل على خبرة مصر في مكافحة الإرهاب    الوادي الجديد تستقبل قافلة طبية متكاملة مجانية    ياسر رزق: مُرحب بالصحفيين القطريين في جائزة دبي للصحافة    رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنية في صناعة المستلزمات الطبية    غدا.. الصحة العالمية تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد سعد: أجازة
نشر في البديل يوم 29 - 11 - 2010

اليوم أجازة . أتذكر ذلك و أنا أغلق رنين منبه الهاتف الذي اعتاد أن يدق أجراسه يوميا . افرك عيني و اسحب الغطاء علي مرة أخري . أحاول أن اغرق في النوم . و كعادتي تلتصق ركبتاي بصدري تلقائيا علي الفراش فأبتسم متذكرا صديقتي القديمة و مقولتها لي : مش عاوز تبطل قرفصة وأنت نايم .
أفرد طولي مرة آخري و أجتر ذكرياتي معها . ادفع التكاسل و اتجه للحمام انظر لوجهي في المرآة أتفحص ذقني النابتة قبل حلاقتها أتأمل شعرة بيضاء جديدة . أصبح وجهي أكثر إشراقا بعد الحلاقة . التجاعيد بجوار عيني أصبحت أكثر بروزا تشرط عيني . أخلع ما تبقي من ثيابي . افتح الدش علي أظل ساكنا تحت المياه لفترة تمر الذكريات سريعة في ذهني كنت عندما اغيب في الحمام هكذا تنادي علي والدتي . أتذكرها في أيامها الأخيرة : يا بني الحق اتجوزلك واحدة تشوف طلباتك قبل ما يجرالي حاجة .
أخرج بعد أن جففت نفسي و ارتديت السليب . اتجه للمطبخ الكنكة لم تغسل منذ الأمس أنظفها و اعد قهوتي الصباحية لتفور مني و أنا ذهني راحل في شتي الأنحاء أعيد تحضيرها و ابعد عني الذكريات التي تناوشني . انجح هذه المرة . لا يوجد شئ أتناوله معها . كانت أمي تخبرني : كلك لقمة قبل ما تشرب القهوة ع الريق كدهو .
اتجه للشرفة تشهق جارتي في الشرفة المقابلة عندما تراني شبه عاري و تجري للداخل و تصفق الشيش لتقف خلفه و تتلصص علي أتناول السبت أدلدله و انده : ياد ياخيرررري .
يضع علبتي سجائر روثمان و عبوتي بسكوت سادة أشعل سيجارتي في الشرفة قبل الدخول ألاحظ ظل جارتي خلف شيشها احك في ذكري مستفزا له و اتمطع والتفت لأعطيها مؤخرتي لأميل التقط شئ وهمي من الأرض و اخرج ريح صوته عالي . ادخل أتناول القهوة مع السيجارة أتذكر البسكويت أتناوله ألحقه بأخر شفطة من القهوة .
ماذا سأفعل اليوم ؟. ابحث في ذاكرة الموبايل لم يتصل بي احد منذ أيام . كففت نفسي الاتصال بالناس ، فأما يتهربوا مني و أما يردوا باقتضاب لينهوا الحديث سريعا . أتناول رواية لقرأتها فلا أصل إلي الصفحة الثانية و ادعها جانبا . أتأمل ساعة الحائط مازال الوقت مبكرا ولن أجد احد في المقهي الآن .علي النت لا يظهر أي من الأصدقاء اون لاين يجب علي إضافة مزيد من الأصدقاء فربما يكون احدهم موجود في هذا الوقت .اترك اللاب و ارتدي ملابسي سأذهب إلي لا مكان . الحارة مازالت هادئة الدكاكين مغلقة اتجه للشارع لم يقابلني فيه سوي رجل واحد و بعده أخر بمسافة عبرت لشارع أخر . يأتي من بعيد رجل يرتدي جلباب ابيض يحمل طفله علي كتفه . الطفل يشير لي و يبتسم ابتسم له يقترب الرجل و هو يمر بجواري فيصفعني الطفل فجأة ويضحك بشدة اندهش للحظات و انظر إليه و إلي أبيه وهما يضحكان فأهز كتفي و ابتسم ببلاهة و أتجاوزهما لأكمل سيري . مر وقت و انا امشي بلا هدف . مررت بشارع فوجدت الناس يفرشون الحصير الأخضر استعداد لصلاة الجمعة التف لأعود أدراجي لأجد نفس الوضع في شارع اخر . ينطلق الأذان فأدخل أول مسجد و انتظر فيه الخطيب هادئ و بطئ أتابع الجالسين حولي هذا نائم و ذلك يعبث بين أصابع قدميه و الغالبية تحدق بالخطيب و أفواه بعضهم مفتوحة . تنتهي الخطبة فاصطف معهم و أصلي . يتسارعون في الخروج ابقي لفترة في المسجد . ماذا بعد ماذا افعل في يومي هذا . أعود للمنزل و العب سولتير او ابلي .... لا ....مللت .... أكمل مشي . اخرج من المسجد أتجول حوله فترة أجد مقهى اجلس فيه يمر بائع جرائد أخذ منه مجموعة ألمع حذائي الذي لمعته بنفسي بالأمس . أتجاذب أطراف الحديث مع الصبي يرد علي بكلمة موجزة أو يهز رأسه مؤمن علي كلامي بلا رد ينتهي فانفحه جنيه ينظر اليه و الي : نص جنيه كمان. أفاصله : ليه دي العلبة كلها بجنيه . هو – ما هو فيه صبغة و فيه شغل بنعمله بردك ...نص جنيه كمان . أعطيه ما يريد فينصرف . أقلب صفحات الجرائد و أتناول الزجاجة الغازية لا جديد ولا قديم مجرد حشو و إعلانات . العن يوم الأجازة و أتذكر العمل و ملله و التكرار كل يوم . اسأل القهوجي عن اسم الشارع و المنطقة فيخبرني و هو متعجب من سؤالي أحاسبه و أغادر بدء الصخب يدب في الشوارع اتخذ سيارة أجرة للعودة ادخل البيت أحاول العودة للنوم يرن الهاتف الرقم غير مسجل أجيب الرقم خاطئ أسحب غطائي علي مرة أخرى أضع المخدة علي رأسي و أغفو أتقلب في السرير اليوم مازال طويل ماذا افعل ؟.
مواضيع ذات صلة
1. الأهلي يلغي أجازة العيد استعدادا لمباراة الإسماعيلي..و8 لاعبين فقط يحضرون التدريب اليوم
2. أحمد عبد اللطيف : لعنة الشبه
3. أحمد ندا: عَبَرْتُ ظِلّكْ
4. أحمد الفخراني: بائع الونس
5. أحمد كامل:وآتت كل واحدة منهن سكينا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.