شيخ الأزهر يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بذكرى ثورة 23 يوليو    سعر الدولار اليوم الإثنين 22/7/2019 بالبنوك والسوق السوداء    حارس الجونة يروي تفاصيل ما حدث من لاعبي الزمالك    "الجوازات" توضح شروط فصل التابع المقيم في جواز سفر مستقل    "التأمين الاجتماعي": القانون الجديد يحافظ على مكتسبات القوانين السابقة لأصحاب المعاشات    موجز الأخبار | بريطانيا تعتذر عن وقف الطيران ولوفتهانزا تستأنف.. الانفصالات تضرب فلوكس والشرنوبي.. وسقطة جديدة لمحمود العسيلي    الطيران البلجيكي: الرحلات إلى مصر آمنة .. وقرار الخطوط البريطانية غريب    الحوثيون: نحرص على أمن البحر الأحمر بسبب التوتر في المنطقة    الخارجية الكويتية: نتابع بقلق شديد تسارع وتيرة التصعيد في المنطقة    أوكرانيا: نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية تصل إلى 49.84 بالمئة    فيديو| اشتباكات لاعبي الزمالك والجونة عقب التعادل القاتل    تجديد حبس زياد العليمي و10 آخرين 15 يومًا في قضية «تحالف الأمل»    الدفع ب10 سيارات كسح لشفط المياه المتسربة من كسر خط مياه شارع الجمهورية بسوهاج    وفد يقدم العزاء لأسرة الطالب الأول على الثانوية الأزهرية بالقليوبية    «الغرفة التجارية» تنفي نقص أدوية منع الحمل بسبب استخدامها في سوق الدواجن    المدون الإماراتي إبراهيم بهزاد يدشن هاشتاج "اجازتنا في مصر"    الجيش اليمني يحرر أجزاء واسعة من جبال استراتيجية بصعدة    "تجارية المنيا": ثورة 23 يوليو نقطة تحول في تاريخ مصر    أنشيلوتي متمسك بضم رودريجيز في نابولي    تقارير: بيريسيتش يقترب من الانتقال للدوري الإنجليزي    قرار جمهوري بمد حالة الطوارئ 3 أشهر    خالد عبد العال يشهد حفل "التعليم" بمناسبة العيد القومي لمحافظة القاهرة    فيديو| «التعليم العالي» تكشف عن التخصصات المطلوبة في سوق العمل    هبوط أرضي بشارع الجمهورية في سوهاج لانفجار خط المياه    إصابة 7 أشخاص إثر حادث تصادم بكفر الدوار    185 مليون دولار إيرادات «ذا ليون كينج» بعد أول عرض    الأعلى للثقافة يعلن فتح باب التقدم لمسابقة نجيب محفوظ للرواية العربية    فيديو.. راندا حافظ تطرح البرومو الأول لألبوم "أكتر واحدة مبسوطة"    خبير اقتصادي يكشف سبب تحسن تصنيف الجنيه كثاني أفضل عملة في العالم    الصحة: فتح 142 ألف ملف طبي للمواطنين في بورسعيد بالتشغيل التجريبي للتأمين الشامل    فيديو.. برلماني: هذه أسباب انقطاع الكهرباء عن وحدة الغسيل الكلوي بمستشفى بلطيم    الإفتاء: حالتان لا يجوز فيهما الأكل من ذبائح الهدي    «الغرفة التجارية»: لا زيادة في أسعار اللحوم قبل عيد الأضحى    شاهد.. نوال الزغبي تنضم إلي لجنة تحكيم برنامج "ذا تالنت"    هاني شاكر: نسعى لاكتشاف الأصوات الواعدة في كافة المحافظات    الأرصاد: درجة الحرارة هذا الأسبوع لن تزيد على 38    شاهد.. إنقاذ حارس مصر ضمن أفضل 5 تصديات ب«الكان»    تفاصيل تنفيذ مشروع الصرف الصحي بمدينة بئر العبد بسيناء بتكلفة 85مليون جنيه (صور)    رئيس "محلية النواب" يطالب بفض تشابكات الولاية في العلمين الجديدة    مقتل مسئول أمني في تفجير سيارة بأفغانستان    افتتاح الملتقى التشكيلي الثالث لأعضاء هيئة التدريس ب" تربية فنية المنيا"    "هزيع الباب الأخير " افضل فيلم وثائقي لشهر يونيو    محافظ الدقهلية في مستشفى جمصه :كل الدعم اللازم موجود لراحة المرضى والمترددين    التحريات والطب الشرعي يثبتان تورط "مدرس الفيوم" في واقعة "ذبح أسرته"    الأوقاف تؤكد اهتمام الإسلام بالتيسير "المنضبط " بضوابط الشرع    جريزمان: بكيت بعد انتقالي إلى برشلونة.. ومتحمس لمزاملة ميسي    مواليد برج القوس.. حظك اليوم الأحد 21 يوليو 2019 مهنيا وعاطفيا وصحيا    رئيس محلية النواب ل أهالي الضبعة: لايظلم أحد بعهد السيسي    منتخب شابات الطائرة يواجه رواندا على المركز ال15 فى ختام بطولة العالم    وكيل أوقاف الوادى الجديد يشهد امتحانات محفظى القرأن    شاهد.. السيد خاطر: نعمل بقوة 3 معامل و100 جهاز لاستقبال طلاب المرحلة الأولى بالثانوية    وزير الكهرباء يبحث مع وفد “UEG Renewable Energy” تعزيز التعاون بمجال الطاقة المتجددة    وزير الاوقاف يحذر من خطر جماعة الإخوان الإرهابية    أمين الفتوى: القرض من البنك للمشروع أو التجارة تمويل جائز شرعاً    المترو يعلن عودة حركة قطارات الخط الأول لطبيعتها بعد إصلاح العطل المفاجئ    منحة 2.5 مليار ريال من "بن سلمان".. من المحظوظ    وزيرة الصحة تفتتح وحدة قسطرة كهرباء القلب بالمعهد القومي بتكلفة 6.3 مليون جنيه    قيمة اللاعب لن تصل ل50 مليون.. رئيس الزمالك: الأسعار الخرافية لن تعود.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاينانشال تايمز: تقليص دعم الوقود والغذاء من البنود الأساسية لقرض صندوق النقد الدولي
نشر في البديل يوم 23 - 08 - 2012

في تقرير لجريدة "فاينينشال تايمز" حول حصول مصر على قرض من صندوق النقد الدولي بلغت قيمته 4.8 مليار دولار أمريكي، تقول الجريدة على لسان السيدة لاجارد مدير صندوق النقد الدولي أنه"منذ شهور طويلة وهناك مفاوضات بين الفريق الفني لصندوق النقد الدولي والحكومة المصرية حول شروط القرض المحتمل والذي سوف يبدأ في غضون أسابيع".
وأضافت الجريدة أن صندوق النقد الدولي يريد من مصر خططاً واضحة حول تخفيض العجز في الميزانية عن طريق زيادة العائدات، وذلك من خلال تقليص الدعم على القطاع العام، بما في ذلك دعم الوقود والطعام. وأضافت أنه يجب على مصر أيضاً ضمان التمويل من مؤسسات الإقراض الأخرى كجزء من شروط القرض.
وأعقبت الجريدة بما قاله هشام قنديل رئيس الوزراء في لقاء بالتلفزيون المصري أن " مصر ستكون المسؤل الأول في تحديد كيفية التصرف وإنفاق القرض"، وأضاف قنديل أن " القرض بشروطه تلك صفقة جيدة جداً لمصر حيث أن القرض لمدة خمس سنوات بفائدة 1.1% فقط ". ويضيف أن " اتفاقية القرض اعتمدت على الشراكة، وعلى كل من الطرفين الموافقة على الشروط والأحكام، وتلك الشروط والأحكام ستكون ملزمة للدولة الموقعة على العقد".
بينما يقول المحللون أن تلك الشروط من الممكن أن يتم عرقلة قبولها من جانب حكومة إسلامية ذات مزاعم بتقليل الفجوة بين الفقراء والأغنياء. ومن ناحية أخرى فإن صندوق النقد الدولي قد يسمح ببعض المرونة بسبب المخاوف من أن الاقتطاع من دعم القطاع العام قد يسبب ضرراً كبيراً للاقتصاد المصري.
وتؤكد الصحيفة أن ارتفاع قيمة القرض المطلوب إلى الضِعف منذ الزيارة الأخيرة للسيدة لاجارد في أبريل الماضي إنما يعكس مدى ضعف الاقتصاد المصري.
وأضافت السيدة علياء موبايض المحللة الاقتصادية ببنك باركليز بلندن أنه" لايمكن فرض التقشف على اقتصاد لازال منكمشاً أو لا ينمو على الإطلاق".
وأعقبت الجريدة على لسان السيدة لاجارد أنه رغم الاضطرابات السياسية التي شهدتها مصر فقد كانت هناك محاولات من المجتمع الدولي لدعم الاقتصاد المصري و أن الكثير من المشاريع كانت قد تم إيقافها بسبب حل البرلمان، ولكن السيدة لاجارد تؤكد أن عدم وجود البرلمان لن يكون عائقاً لعمل صندوق النقد الدولي.
وأضافت" أن القرض وعملية تسليمه ستأخذ القليل من الوقت" وتؤكد: "نحن الآن نشعر بأننا أمام سلطات مختصة لا نرى معها أي عقبات وسوف نبدأ المفاوضات في وقت قريب".
وحول خطط التقشف التي يفرضها صندوق النقد الدولي على الدول المقترضة, يذكر أنه مؤخراً كان صندوق النقد الدولي قد علق مساعداته لأوكرانيا وكان صندوق النقد الدولي قد قرر منح أوكرانيا مساعدة تقدر بنحو 14.6 مليار دولار، لكنه توقف عن تقديم دفعات المساعدة لأسباب عدة، من أبرزها عدم تطبيق إجراءات التقشف التي يطالب بها.
أما في رومانيا فقد قدم رئيس الوزراء إيميل بوك استقالته الشهر الماضي نتيجة للاحتجاجات الحاشدة ضد إجراءات التقشف المدعومة من النقد الدولي، وكان الصندوق قد قدم خطة إنقاذ لرومانيا بقيمة 26مليار دولار في صورة قرض شرط أن تقوم الدولة بتخفيضات حادة في الانفاق الحكومي والمعاشات.
ومن ناحية أخرى فإن الصندوق قد أشاد بإجراءات التقشف التي تتبعها أسبانيا بينما يرى معارضون إن استقطاعات الانفاق الحكومية والمعاشات سوف تحدث شللاً للاقتصاد وتزيد من معدلات الفقر والبطالة في البلاد.
كما أشاد بإجراءات التقشف التي تتخذها السودان- التي شهدت احتجات شعبية - لسد العجز في الميزانية، وجاء ذلك في صورة تقليص الدعم على الوقود وخفض قيمة العملة كما قام البنك المركزي أيضا بإجراء خفض كبير في قيمة الجنيه السوداني أمام الدولار في محاولة لتقليص الفارق المتزايد مع السوق السوداء في سعر صرف العملة. وأفاد الصندوق في بيانه أن تنفيذ تلك الإجراءات سيساهم في استعادة الاستقرار المالي بمرور الوقت.
الصندوق أشاد بإجراءات التقشف في السودان التي أخرجت مظاهرات غاضبة ضد البشير. وأوقف قرض اوكرانيا لرفضها شروطه
رومانيا طبقت "الروشتة" واستقال رئيس وزرائها بسبب الغضب الشعبي من تطبيق الإجراءات التي طلبها صندوق النقد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.