الأمم المتحدة: نزوح 160 ألف شخص بسبب العملية التركية في سوريا    اليوم.. مرتضي منصور يتطلع للقاء طارق حامد بعد أزمة السوشيال ميديا    أمطار رعدية شديدة تضرب شمال سيناء    إعلامي شهير وزميلته يدوسان على الطعام بالحذاء ويضحكان    عمرو أديب عن موسم الرياض برعاية تركي آل الشيخ: "حاجة مذهلة" (فيديو)    جراحات المياه البيضاء ستؤمن سلامة قيادتك على الطريق بنسبة 48%    اليوم.. بدء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية في موزمبيق    اليوم.. افتتاح المعرض الدولي العاشر لدول حوض البحر المتوسط «موك»    مصر وبتسوانا.. الأداء باهت.. والبدري يبحث عن التكتيك الغائب    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 15 -10-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    هواوي تقترب من طرح Mate X القابل للطي    تلقن الأطفال أفكارًا متطرفة.. وزير التعليم يكشف تفاصيل "المدرسة الداعشية" بأكتوبر    حصيلة ضحايا الإعصار «هاجيبيس» في اليابان ترتفع إلى 70 قتيلا    الأخبار المتوقعة ليوم الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    نيشان يناشد حكومة بلاده: لبنان يشتعل.. استيقظي (فيديو)    قنا تتعرض لموجة من الطقس السيء وهطول الأمطار الغزيرة    العنصرية.. المرض الإنجليزي الذي أصاب صانعه    الصحة: التأمين الصحي الشامل عبور جديد وهدية السيسي للمصريين    الليرة التركية أسوأ العملات أداء في أكتوبر بسبب خطر العقوبات    رونالدو : الأرقام القياسية هي التي تبحث عني وليس العكس    الأحداث المتوقعة للحلقة الأولى من "المؤسس عثمان"    اليوم.. "خطة النواب" تبحث توصيات الموازنة العامة للدولة    خبير تقني يكشف مواصفات وسعر آيفون «إس إي 2»    رئيس الإكوادور يأمر بإعادة دعم الوقود في محاولة لتهدئة الاحتجاجات    «مبروك» عن مواجهة مصر وبوتسوانا: «عبارة عن تقسيمة»    مصدر أمني يكشف تفاصيل مصرع 3 طلاب في انفجار سيارة بالشروق    فنان الشعب في قصر ثقافة شرم الشيخ    سورة الأخلاص هى التوحيد كله    إثبات المس والصرع وطريقة علاج    ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟    رسالة هامة من رئيس مصر للطيران تحسم الجدل بشأن المنظومة الطبية    مقتل اثنين على الأقل في مظاهرات بغينيا احتجاجا على تغيير الدستور    دنيا سمير غانم تحقق أمنية طفل مصاب بالسرطان    بطل ملحمة كبريت بثقافة القاهرة    موعد الحكم في إعادة محاكمة متهم بأحداث العجوزة    إشراف شبيل.. من منصة المحكمة إلى قصر قرطاج    ملخص وأهداف مباراة بلغاريا ضد إنجلترا فى تصفيات يورو 2020    الأمن الوطني العراقي يشكل قيادة قوات حفظ القانون    القبض على تاجر هيروين في شرم الشيخ    التأمين الصحي الشامل: المستشفيات الجامعية تستطيع الانضمام للمنظومة    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تبحث تمكين المرأة سياسيًا واقتصاديًا    فيديو| شريف عبد الفضيل يكشف مفاجأة حال انضمام كهربا للأهلي    التهم مخبزًا و6 فروشات.. حريق هائل بسوق المعمورة بالإسكندرية (صور)    ضبط 36 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    فيديو.. محامي المطربة بوسي: خلافات أسرية سبب قضايا الشيكات.. ولم تمنع من السفر    أحمد الأحمر: يد الزمالك أفضل فريق في إفريقيا    فيديو.. شوقي علام: الفتاوى التكفيرية ترسخ مبدأ الصدام.. وأثرت على علاقة المسلمين بغيرهم    أسوان تستعد لاستقبال منتدى السلام    مدبولي يرأس وفد مصر في اجتماعات مجلس محافظي صندوق النقد والبنك الدوليين    هيئة السكك الحديدية: الانتهاء من إصدار رخصة لكافة العاملين خلال عامين    أفضل 4 طرق لتشجيع طفلك على الاستمرار في غسل يديه    شربة ماء من عمك الدرويش في رحاب السيد البدوي.. حكاية "عبد الحميد" رحالة الموالد    مستقبل وطن بالهرم ينظم مبادرة شتاء دافئ لتوزيع البطاطين على الفقراء.. صور    فيديو| جمال شقرة: «المصريون ربطوا الحزام لدعم الجيش بعد 67»    النيابة العامة تحفظ قضية ممدوح عباس ضد الزمالك    عميد كلية آثار القاهرة السابق: متاحفنا تحتاج تنمية سياحية وفندقية ودعاية مكثفة (حوار)    اليوم.. وزيرة الصحة تتوجه إلي الأقصر لمتابعة التجهيزات الجارية لتطبيق التأمين الصحي الجديد    العاهل المغربي ورئيس حكومة الوفاق الليبية يهنئان قيس سعيد بانتخابه رئيسًا لتونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم الخسائر.. المحافظون والاشتراكيون أكبر كتلتين في البرلمان الأوروبي
نشر في الأخبار يوم 27 - 05 - 2019


بروكسل - وكالات الأنباء:
رغم تعرضهم لخسائر كبيرة في الانتخابات الأوروبية بقي المحافظون والاشتراكيون أكبر كتلتين في البرلمان الأوروبي مع احتواء تقدم اليمين الشعبوي المتطرف الذي حقق نتائج متقدمة في فرنسا وإيطاليا في حين يلتقي القادة الأوروبيون اليوم لبحث الخلافات حول تعيينات المناصب الأساسية في الاتحاد.
وحسب تقديرات أولية بقي الحزب الشعبي الأوروبي (يمين مؤيد لأوروبا) القوة الأولي في البرلمان لكنه يشغل حاليا 179 مقعدا مقابل 216 قبل الانتخابات. وجاء الاشتراكيون الديمقراطيون في المرتبة الثانية بعد حصولهم علي 150 مقعدا مقابل 185 في الدورة السابقة.
وبقي الحزب الشعبي الأوروبي والاشتراكيون الديمقراطيون القوتين الرئيسيتين في البرلمان لكنهما فقدتا قدرتهما علي تشكيل أغلبية بمفردهما من أجل تمرير نصوص تشريعية.وأصبح يتحتم عليهما مشاورة دعاة حماية البيئة الذين ارتفع عدد مقاعدهم من 52 إلي 70 بفضل نتائجهم الجيدة في فرنسا وألمانيا، والليبراليين بما فيهم حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذين حصلوا علي 107 مقاعد مقابل 69 في البرلمان السابق.
وخسر ماكرون أحد القادة الأكثر تمسكا بتعميق البناء الأوروبي، هذه الانتخابات أمام حزب التجمع الوطني اليميني القومي الذي تقوده مارين لوبن في نتيجة يمكن أن تؤثر علي تطلعاته للقارة العجوز.
ودعا التجمع الوطني علي الفور إلي »تشكيل مجموعة قوية»‬ في البرلمان تضم المشككين في جدوي الوحدة الأوروبية.
وتأمل لوبن تشكيل تحالف يضم الأحزاب القومية والمشككة في أوروبا والشعبوية مع حزب الرابطة بقيادة ماتيو سالفيني الذي تصدر، كما كان متوقعا، النتائج في إيطاليا بحصوله علي حوالي 30% من الأصوات. وتشير التوقعات إلي أن كتلتهم ستشغل 58 مقعدا مقابل 37 في البرلمان الحالي.
لكن من الصعب التكهن بتقارب مع المجموعة الشعبوية التي تضم حركة خمس نجوم الإيطالية ويتوقع أن ينضم إليها حزب بريكست المعادي لأوروبا الذي فاز ب31،8 % من الأصوات في بريطانيا، بسبب الخلافات العميقة بين المجموعتين.
وتراجع عدد مقاعد اليسار المتطرف من 52 إلي 38 مقعدا.
وفي اليونان، أعلن رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس أنه سيدعو إلي انتخابات مبكرة الشهر المقبل بعد الانتكاسة التي مني بها في الانتخابات الأوروبية والبلدية علي السواء.. وتشير الأرقام إلي أن نسبة المشاركة في الانتخابات الأوروبية هي الأعلي، منذ عشرين عاما، وبلغت 51%.. وعلي مدار 4 أيام دعي 427 مليون ناخب أوروبي إلي التصويت لانتخاب 751 نائبا في البرلمان الأوروبي لولاية مدتها خمس سنوات، يلعبون خلالها دورا حاسما في صياغة القوانين الأوروبية.
ومن المقرر أن يعقد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي اليوم قمة للبحث في التعيينات المقبلة، حيث يطالب قادة الحزب الشعبي الأوروبي معتمدين علي فوزهم، بأن يترأس زعيمهم مانفريد فيبر المحافظ المثير للجدل، المفوضية الأوروبية، وهو ما يرفضه الاشتراكيون الديمقراطيون مما ينذر بمفاوضات طويلة وشاقة في السباق الذي بدأ علي المناصب الأساسية في المؤسسات الأوروبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.