«4 ت» كلمة السر لمواجهة العجز المائي    كيف نصل إلى معدل نمو 8٪؟    تعليم تبوك : زيارة خادم الحرمين للمنطقة امتداد لما دأب عليه ولاة الأمر    البيت الأبيض يعيد بطاقة اعتماد مراسل «CNN»    بانسيه يعود ل«المصرى» خلال أيام    الاتحاد يتأهب ل«إنبى» والمقاولون يواجه الجونة    سقوط 3 عاطلين بحوزتهم كميات من المواد المخدرة والاسلحة النارية غير مرخصة بالخانكة    مؤتمر لرافضى نتيجة انتخابات الوفد غداً واجتماع الهيئة العليا الجديدة اليوم    مقتل ضابط شرطة في حادث إطلاق النار بمدينة شيكاغو    تراجع مؤشر ثقة شركات بناء المساكن في أمريكا خلال الشهر الحالي    الادعاء في طوكيو يوقف كارلوس غصن رئيس «نيسان موتور»    «جوجل» تحتفل بيوم الطفل على طريقتها الخاصة    شاهد.. مومياء يويا وتويا في تابوتين بهيئة أوزيرية    أخبار قد تهمك    عامر مرشح للانتقال إلى الأهلي    مارك شولمان يكتب: نتنياهو أضاع فرصته.. وغالبية الإسرائيليين يعارضون سياسته    «التخطيط والأوقاف» تدرسان تخصيص «وقف خيرى» للتعليم    تصريحات نارية من حلا شيحة ضد مهاجمي خلعها الحجاب    الزمالك: لم نشترط عدم عودة السعيد للأهلي.. ولم يتخيل أنه سيعرض للبيع    أخبار قد تهمك    تكريم ضابط وأمين شرطة ببنى سويف لسرعة إستجابتهما لشكوى مواطنة مسنة    أخبار قد تهمك    أخبار قد تهمك    آية وصورة وكلمة من القلب.. حسين قطع 225 كيلو برسالة وداع في حب الشهيد النعماني    أحمد عكاشة: الله خلق المرأة أقوى من الرجل (فيديو)    عبد الله النجار: الأزهر يقوم بواجبه فى تجديد الخطاب الدينى    "الوزراء": هذا هو الهدف الحقيقي من "الكارت الموحد"    السعودية: تقرير واشنطن بوست عن خالد بن سلمان وخاشقجي كاذب    أحمد عكاشة: 80% من المصابين بالاكتئاب يعانون من الأرق (فيديو)    أسوان تحتضن فعاليات المؤتمر الدولى الرابع لتكنولوجيا اللحام    غادة والي تعلن افتتاح 70 عيادة لتقديم خدمات تنظيم الأسرة ديسمبر المقبل    هولندا تتأهل لنصف نهائي دوري الأمم الأوروبية بتعادل قاتل أمام ألمانيا    سعد الصغير عن مرضه: نزفت دما 4 أيام بسبب أكل الشطة في ليبيا    محافظ أسيوط يشهد احتفالية الثقافة بذكرى المولد النبوي    سقوط عصابة تخصصت فى الإستيلا على بضائع شركات القطاع الخاص بموجب شيكات مزورة    صور.. لحظة انتشال سيارة ملاكى سقطت بترعة المريوطية    مواعيد مباريات الثلاثاء 20-11-2018 والقنوات الناقلة.. عودة الدوري ومواجهات قوية عالميا    موسم الهجوم على صلاح واهتمام ليفربول بويمبلى وتقييم مروان والشناوى فى "تكتيك"    السجن 15 عاما لعامل قتل آخر فى مشاجرة    فشل زيارة وزير خارجية بريطانيا.. وإيران تهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي    شوقي غريب: نجهز لاعبي الأوليمبي لتدعيم المنتخب الأول    بعد إعلان أحقيته فى الحصول على 11.5 مليون جنيه من الإسماعيلى..    توفى إلى رحمة الله تعالي    تحديث الهياكل التنظيمية لدار الكتب والأعلى للثقافة    «أوبك» مستنفرة لمنع تدهور أسعار النفط مجددا    أحمد عبدالله يعلن عن موعد طرح «ليل خارجي» بمهرجان القاهرة السينمائي    وزير التعليم : تربيت فكريا على يد كتاب «الأهرام»..    الرئيس يكرم 7 شخصيات أثرت فى الفكر الإسلامى الرشيد..    طاعته والتأسى به.. هدية النبى فى يوم مولده    هوامش حرة    كل يوم    شوقي علام: المتطرفون استخدموا آية فى القرآن وسموها «السيف» لقتل الناس    محافظ أسيوط يشهد الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف    الحماية المدنية تسيطر على حريق نشب فى ورشة ميكانيكا بالإسكندرية    فى «منتدى الصحة الفرنسي المصرى»..    احذروا هذا الزيت    مؤتمر دولى للعيون..    الحوار المجتمعى ينصف «الجمعيات الأهلية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فواصل الموت علي الطريق الدائري
نشر في الأخبار يوم 09 - 05 - 2010

غابت الصيانة فتحولت الطرق والكباري إلي مصائد للموت. الفواصل تآكلت وأصبحت مجرد مطبات لايسلم منها المار أو الراكب نخر الاهمال في جسدها فاصبح السير عليها مهمة شاقة.. فإما ان تسقط في حفرة او تصصدم بمطب أو تنحدر بسيارتك من أعلي كوبري بسبب عدم وجود سور له ..الأخبار تجولت علي الطرق والكباري ورصدت أهم مشاكلها وناقشت فيها الخبراء والمتخصصين
يقول إبراهيم صالح- سائق ميكروباص أعمل في هذه المهنة منذ ثلاثة سنوات تقريبا، تجولت خلالها في العديد من الطرق والكباري، مثل كوبري 6 أكتوبر، 51 مايو وكوبري فيصل وغيرها من الكباري التي اصابتها »شيخوخة«. ويضيف للأسف لايتم عمل صيانة دورية الإ في حالة وقوع كارثة ولا يتم بشكل مستمر، وتعد أبرز العيوب التي نعانيها نحن كسائقين هي الفواصل المعدنية التي تحولت إلي قنابل موقوته فوق الكباري فبعضها يعاني من الصدأ مع المرور الزمن بدون أي صيانة لها والآخر تحول إلي مطب صناعي يهدد »عمر السيارة« وحياة السائق والمارة فعلي الطريق الدائري وتحديدا في مطلع بالقرب من عمارات صقر قريش توجد احد الفواصل الحديثة وكأنها منزوعة تماما، لتفاجأ بها عند السير وتحاول تجنبها ولكن بعد »فوات الأوان«.. ويشير وعلي نفس الطريق الدائري وبنفس الاتجاه تجد مسافة كبيرة خالية من وجود سور حديدي بها مما قد يعرض اي سيارة للسقوط في حالة عدم الحذر فالكباري بحاجة إلي إعادة الاهتمام بها وصيانتها.
عيوب فنية
ويؤكد سيد حسين سائق تاكسي أحاول الحفاظ علي حالة سيارتي بقدر الامكان حتي أتمكن من سداد اقساطها ولكن سوء حال الكباري ووجود العديد من العيوب بأغلبها يؤثر علي السيارة بشكل كبير ويضيف في الاسبوع الماضي وأثناء السير علي الطريق الدائري فوجئت بوجود مطب كبير أشبه بالحفرة ولولا »ستر ربنا« ومحاولة تفادي الاصطدام بأي سيارة خلفي او بجانبي لوقعت حادثة مروعة و لتكبدت العديد من الخسائر، خاصة أنني كنت أقود ليل.. فرصف الكباري بطرق غير منتظمة قد يتسبب في وقوع العديد من الحوادث والتي تحتاج إلي خبرة قائد السيارة ليتفادها في الوقت المناسب. ويري صبري توفيق - طبيب أن سوء حالة الفواصل علي طريق المحور جعلني اقوم بالكشف الشهري علي سيارتي لادفع مالا يقل عن 004 جنيه شهريا لإصلاح المشكلات الناتجة عن سوء حالة الطريق خصوصا المشكلات التي تحدث للإطارات، مشيرا ان الفواصل تتسبب في وقوع العديد من الحوادث فأغلبها اصبح متهالكا لتجده اخطر من المطبات خاصة انه من الصعب تفاديها نظرا للسرعة وكثرة عدد الفواصل.
سوء الرصف
ويضيف ان الاهتمام بالطرق والكباري لانراه الإ في حالة وقوع كارثة مثل وقوع انهيار أو هبوط بها كا لذي وقع في محور 62 يوليو حيث تآكلت الفواصل، والامر لايقتصر علي الفواصل المعدنية فقط، بل يشمل انتشار سوء حالة الرصيف فوق الكوبري ايضا لترتفع بعض اجزائه وينخفض البعض الآخر.. ويشير عمليات الصيانة تكلف الدولة مبالغ طائلة ومضاعفة إلي جانب عملية التكدس التي تتسبب بها هذه الاعمال والتي تم بسبب الإهمال.
ويقول عدلي أبو المجد- مدير بإحدي الشركات- اغلب كباري القاهرة والجيزة أصبحت في طي النسيان من جانب الجهات المختصة بها، فإذا قمنا بوصف حال بعض الكباري واشهرها تجده في حالة يرثي لها فعلي سبيل المثال كوبري عباس الذي يربط القاهرة بالجيزة يعاني من سقوط فواصلة اكثر من مرة خلال فترات متفاوته ويضيف وكذلك كوبري السيدة عائشة وهو الاشهر في وقوع الحوادث بسبب سوء حالة الفواصل أو سقوط سيارات من فوقه.. ويضيف احدث مظاهر الاهمال التي اصبحنا نعانيها هو تحول المناطق أسفل الكباري وعلي جانبيه إلي مقالب قمامة ففي أحدي الممرات كدت أتسبب في كارثة وجود اكوام قمامة في نهر الطريق علي احد الكباري.
ويضيف إسماعيل أمين مدرس - مظاهر الأهتمام بالكباري الآن يقتصر علي عملية إعادة الرصف وطلاء الأسوار فقط!.. فالعمر الافتراضي لمعظم الكباري قد انتهي من فترات طويلة، فأكثر ما أعانيه انتشار الحفر الصغيرة علي كباري تم انشاؤها حديثا وذلك ما يثير دهشتي خاصة وانها موجودة بطول الكوبري مما يؤثر علي السيارة ويتسبب في حدوث مشكلات لها.
غياب الصيانة
وحول كيفية تحسين اوضاع كباري القاهرة والجيزة ومحاولة منع وقوع الحوادث بها يقول الدكتور خالد محمود- أستاذ الهندسة بجامعة القاهرة ان المشكلة الرئيسية للكباري ليست لها علاقة بعملية الانشاء او التصميم ولكن سببها الرئيسي ضعف عمليات الصيانة وغيابها بعد الانشاء فمن المفترض ان يتم عمل صيانة دورية كل 6 اشهر للكباري حتي يتم التأكد من سلامة الفواصل والاسوار فغيرها من الاجزاء المعدنية. ويضيف ان أهم المشكلات التي تواجها الكباري في مصر هي حدوث تآكل للفواصل مما يؤثر علي العمر الافتراضي للكوبري والذي يتراوح ما بين 08 إلي 001 عام وذلك في حالة وجود صيانة مستمرة له، فالإهمال بالكباري قد يتسبب بشكل واضح في حالة الكوبري وحدث شروخ بالاجزاء الخرسانية به، مشيرا أن الصيانة حاليا تحتاج إلي استخدام اجهزة حديثة واعداد مهندسين متخصصين قادرين علي اجراء الصيانة والمطلوبة. ويؤكد نحن نعاني من ضعف شديد في عمليات الصيانة وللأسف لانتحرك الا بعد وقع الحوادث ليكلفنا ذلك اضعاف المبالغ المطلوبة الآن المشكلة تكون قد تحولت إلي أزمة مزمنة.. ويضيف أهم المشكلات التي يجب ان يراعيها المسئولين هي مشكلة تسرب الرطوبة داخل الخرسانة المسلحة مما قد يتسبب في حدوث صدأ الحديد التسليح المكون للكوبري وتآكله بمرور الزمن فضلا عن تسريبها بحدوث شروخ في اجزاء الكوبري الخرسانية وذلك يهدد سلامته. ويؤكد محمد عبدالسلام- أستاذ الهندسة- نحتاج إلي توجيه ميزانيات ضخمة للقيام بعمليات الصيانة للكباري، كما يجب الاستفادة من تجارب الدول الاخري في هذا المجال فمنذ عدة سنوات قامت الولايات المتحدة بتوقف عمليات انشاء الكباري لعدة سنوات وتم تخصيص هذه الميزانية لعمليات صيانة الكباري وهذا ما نحتاجه، فنحن بمصر لدينا أكثر من 0051 كوبري ويوجد عدد كبير منها بالمحافظات وهم الاكثر عرضة للاهمال والنسيان ويقع بها العديد من الحوادث.. ويضيف قائلا ان للمواطن ايضا دورا كبيرا في حماية هذه الكباري والتي اصبح شائعا انشاء العديد من المحلات أو الاكشاك بأسوارها وذلك بالطبع يضر بأساسات الكوبري وذلك بالاضافة إلي تحول المناطق الموجودة اسفل الكباري إلي مقالب قمامة تظل لفترات طويلة موجودة وتتفاعل مع الاعمدة الخرسانية وتؤثر بمرور الوقت عليه. ويشير أن الهدف من الفواصل هو التحكم في امتداد وانكماش الكوبري الناتج عن تغير درجات الحرارة ولكن بمرور الوقت مع التأثر بالعوامل الجوية وغياب الصيانة تتأثر وتتعرض للصدأ والسقوط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.