تنسيق جامعة الأزهر 2019 .. 36 ألف طالب وطالبة سجلوا إلكترونيا    شارموفرز يبدأ حفل «التجمع» على أنغام «زومبي»    الجامعة الألمانية تقدم لطلابها برنامجًا دراسيًا متطورًا في الصيدلة    محافظ أسيوط يسلم 13 عقد تقنين جديد للمنتفعين بأراضي أملاك الدولة    محافظ الدقهلية: ضرورة تعميم التلقيح الاصطناعي ليشمل كل الوحدات البيطرية وتطوير السلالات    مصر للطيران تنقل 6300 حاجاً من الأراضى المقدسة بعد أداء مناسك الحج    وزير الخارجية الألماني:لامبرر لتخفيف العقوبات على روسيا بسبب الملف الأوكراني    بدء الجولة التاسعة لمحادثات السلام بين أمريكا وطالبان في قطر    لبنان تشكل لجنة لدراسة أوضاع الفلسطينيين بها    الترجمان: القوات المسلحة الليبية نجحت في التقدم بعدد من المحاور الهامة    اليمن: ميليشيا الحوثي تجدد قصف مطاحن البحر الأحمر بالحديدة    توليفة نجاح اليد    مدرب أبها: سنقدم المستوى المأمول منا في مواجهة الهلال بالدوري السعودي    محافظ الدقهلية يوافق على إعادة مزاولة النشاط لثلاث صيدليات    محافظ الدقهلية يكرم أوائل الشهادات التعليمية العامة والأزهرية    القبض على سائق طعن شقيقته لشكه في سلوكها بالشرقية    تنفيذ 4334 حكما قضائيا خلال 5 أيام بأسوان    الأرصاد الجوية تعلن درجات الحرارة غدا    سقطوا في بالوعة.. محافظ أسيوط يشكل لجنة للتحقيق بوفاة سائق و3 مواطنين    انقلاب مقطورة محملة بالفحم أعلى دائري اللبيني بالهرم    أحمد عبدالعزيز وأعضاء "القومي للمسرح" يكشفون تحديات المهرجان    إزالة الإشغالات من شارع المعز لتحويله إلى متحف مفتوح للزيارة فقط    أمينة خليل تعلن خطبتها بعد صورتها المثيرة للجدل مع عضو "كاريوكي"    بالفيديو| هبة عوف: الصدقة لتطهير الأغنياء وليس ليعيش الفقراء    "الصحة" تكشف عن تكلفة مبادرة فيروس سي (فيديو)    تبدأ من 200 جنيه.. ننشر أسعار تذاكر حفل محمد رمضان في الساحل الشمالي    شذى: اعتزال إليسا «مش هيحصل»    "التخطيط" تخصص 60 مليون جنيه لإقامة مشروعات تنموية بمدينة دهب    لحظة ترحيل وزير العدل الجزائري الأسبق إلى سجن الحراش    محافظ بني سويف يفاجئ ناصر العام والواسطى المركزي ويأمر بإحالة المتغيبين للتحقيق من الأطباء والتمريض من واقع سجلات الحضور والانصراف    "الوطنية للصحافة" تقبل استقالة عصام فرج وتوافق على إنهاء خدمة "الغمري"    النصر يبدأ حملة الدفاع عن الدوري السعودي بالفوز على ضمك (فيديو)    جريزمان في ورطة قبل موقعة ريال بيتيس    بالفيديو| الجندي: الأغنياء هم من يعيشون على حساب الفقراء وليس العكس    بالفيديو.. رمضان عفيفى: هذا جزاء المنفق فى سبيل الله    أقباط قنا يحتفلون بعيد العذراء ومسلمون يشاركونهم فرحتهم    محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الشركة المصرية للاتصالات    رئيس الوزراء اليونان: ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا" لن تمر عبر بلادنا    محافظ أسيوط: فحص 254 ألف سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة حتى الآن    25 لاعبا في قائمة الاتحاد السكندري استعدادا للبطولة العربية    رئيس جامعة أسيوط: نحرص على توفير الدعم الكامل للمواهب الرياضية    وزير الآثار يزور عددا من المتاحف والمعاهد الأثرية بهولندا    حماس تندد بقرار باراجواي تصنيفها منظمة إرهابية    جامعة القاهرة: جاهزون لإجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد    مباحث المرور تضبط صاحب شركة لاتهامه بتزوير المحررات الرسمية    مياه الأقصر تعلن سبب "هبوط التليفزيون" وإصلاحه خلال شهرين ب4 ملايين جنيه    «الوزراء» يوافق على إنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    حجز دعوى وقف قرض نقابة المحامين    بعد تمديد عقده.. المحمدي: حققت هدفي مع فيلا وأتمنى أن يحالفنا الحظ    لاعب الإسماعيلي الجديد ينضم لمنتخب بلاده استعدادا لتصفيات إفريقيا    السيرة الذاتية لرئيس هيئة قضايا الدولة الجديد    ماليا ومهنيا وعاطفيا.. حظك اليوم لبرج الجوزاء اليوم الخميس 22-8-2019    الإفتاء: يجوز دفع الزكاة في دعم المستشفيات الحكومية المجانية    خالد الصاوي: «خيال مآتة» فيلم تجمعت فيه كل عوامل النجاح    مكافآت وإعفاء من مصروفات الجامعة لأبطال العالم ب"اليد"    دار الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والمساواة والحرية والتسامح    التعليم العالي: تلبية رغبات 75169 طالبا في نتيجة تقليل الاغتراب    دراسة: تطور مخ الرضع الذين يولدون لأمهات يتناولن عصير الرمان يوميا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارب إيراني «تكتيكي» مع دول الخليج
نشر في الأخبار يوم 19 - 03 - 2017

السياسة لا تعرف المستحيل، فكثيرا ما يتهيأ الرأي العام في منطقة معينة من العالم، لعملية انفجار في العلاقات مع دولة من دول الجوار أو أخري بعيدة عنه، وبعد أن تصل الأمور إلي ذروتها، تعمل السياسة في أغلب الأحوال علي نزع الفتيل ومنع الانفجار وربما عودة العلاقات بصورة أكبر مما كانت عليه قبل التوترات.
تلك هي بعض قواعد اللعبة السياسية...التي فرضت علي الرئيس الإيراني حسن روحاني الشهر الماضي القيام بجولة شملت سلطنة عمان والكويت بهدف تحقيق مصالحة أو محاولة للتقارب في وجهات النظر مع دول الخليج، مع إخفاء البواعث الحقيقية للجولة التي قد يعتبرها بعض المحللين السياسيين بمثابة إشارة لمدي القلق البالغ الذي يعتري طهران خوفا من »جحيم»‬ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومساعي تركيا لبسط نفوذها في المنطقة.
اختار روحاني سلطنة عمان والكويت لأن العلاقات بين بلاده من جانب، والكويت ومسقط من جانب آخر، تتسم بالاستقرار منذ فترة طويلة نسبيا، وهو ما تجسده الزيارات المتبادلة بين الجانبين خلال السنوات الأخيرة، بحيث أصبحت عمان والكويت معا تشكلان نافذة طهران الوحيدة للتواصل مع الخليج، خاصة المملكة العربية السعودية. وتزامنت جولة الرئيس الإيراني ، التي تُعد هي الأولي له خليجيا منذ توليه الحكم - مع جولة قام بها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في المنطقة شملت كلا من البحرين والسعودية وقطر.
إيران تحاول أن تؤكد أنها موجودة كلاعب إقليمي أساسي بالمنطقة، فضلا عن أن التقارب التركي الخليجي ولا شك يزعج طهران بصورة كبيرة، خاصة في ظل تباين وجهات النظر الإيرانية التركية ازاء كثير من الملفات أبرزها الملف السوري، في الوقت الذي تتطابق فيه الرؤية التركية مع توجهات الخليجيين في كثير من الملفات الإقليمية، وهو ما يصب في غير مصلحة طهران، ومن ثم فإن زيارة روحاني ربما تأتي كرد فعل علي جولة إردوغان، في محاولة لعدم ترك الساحة الخليجية كاملة أمام الأتراك، والبحث عن موطئ قدم يحفظ لإيران نفوذها الإقليمي.
ايضا، اعتبر بعض المحللين السياسيين أن جولة روحاني استهدفت في الأساس جس نبض لرد فعل عرب الخليج تجاه أبعاد الموقف الأمريكي الحالي من إيران، والذي يتسم بتوتر حاد في ظل تفاقم أزمة بين واشنطن وطهران مرشحة للتصاعد علي أكثر من جبهة إقليمية (العراق وسوربا واليمن) إضافة إلي الاتفاق النووي بين ايران والدول الست الكبري، ولا يخفي علي أحد أن تهديدات الرئيس ترامب لإيران - تصعيدا لتلك الأزمة - جاءت بالتزامن مع انفراجة في العلاقات الأمريكية السعودية، وهو ما دفع طهران إلي العودة للوراء قليلاً، ومن ثم جاءت جولة روحاني للوقوف علي الموقف الخليجي الحقيقي حيال ما تعتبره طهران حملة عدائية من قبل ترامب، ومحاولة التأثير علي دول الخليج العربية لصالح ايران من خلال إقناعها ببذل مساع لدي واشنطن للتخفيف من حدة التوتر مع طهران. واستكمالا لتقارب إيران »‬التكتيكي» باتجاه دول الخليج جاءت زيارة وزير خارجيتها محمد جواد ظريف إلي قطر ومحادثاته مع أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وطغت علي الزيارة مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلي تبادل وجهات النظر حول مستجدات الأوضاع في المنطقة. وزيارة ظريف للدوحة تعد مكسبا هاما لطهران قد يفتح »‬الباب المُغلق» بينها وبين الرياض.
والتساؤل الذي يطرحه الجميع هو: هل يستطيع الرئيس الإيراني بعد زيارته للمنطقة إجراء تغيير ملموس في سياسة طهران علي الساحة الخليجية العربية؟
السياسة الخارجية الإيرانية أكثر تعقيداً وتشابكاً، مما يجعل من الصعب علي روحاني تغيير مسار هذه السياسة أو تعديل توجهاتها دون موافقة المرشد الأعلي الإيراني آية الله علي خامنئي الذي يختلف مع سياسته إلي حد ما. والأمر المؤكد أن هامش التأثير الذي يمتلكه روحاني يتفاوت من قضية إلي أخري.. فزيارة روحاني القصيرة لكل من سلطنة عمان ودولة الكويت قد تكون محاولة للتقارب، لكن هل هي كافية بحد ذاتها لإقناع العواصم الخليجية العربية بجدية وإخلاص هذا التوجه الإيراني؟.
• أحمد فتحي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.