المرصد السوري: غارات جوية على الغوطة الشرقية بعد دقائق من قرار مجلس الأمن    "حلوان" تشارك بأسبوع شباب الجامعات الأول ل"متحدي الإعاقة"    يوم رئاسي مكثف.. السيسي يستقبل وفد الطائفة الإنجيلية الأمريكية.. يؤكد نحرص على إعلاء مبادئ المواطنة.. يكلف بسرعة دراسة وضع الشركات المتعثرة.. والاستعانة بالشباب المؤهل    المتحدث باسم الري: مؤتمر «مصر تستطيع» احتفالية كبيرة للمصريين في الداخل والخارج    عمرو أديب: الرسوم الإضافية لراغبي تكرار العمرة لن تذهب لتحيا مصر    تفاصيل مشروعات العاصمة الإدارية بموازنة «المجتمعات العمرانية» الجديدة    وزير التخطيط : «الدولة مش هتعين حد»    أبو شقة: نعكف على الاستقرار لشكل لوجو حملة السيسي    الجيش اليمني يكبد الحوثيين خسائر فادحة في البيضاء وتعز    مختار مختار يعاتب لاعبي الأهلي لغياب الروح الرياضية ويلوم الحكم    وزيرة التضامن تنعي ضحايا حادث أتوبيس الإسكندرية.. وتوجه فرق الإغاثة بالدعم    رفض استشكال حبس شاب في قضية تجمهر ب«طلعت حرب»    العناية الإلهية تنقذ أسرة بعد انهيار منزل بالمنيا    شاهد.. 40 مومياء بمقبرة مكتشفة بالمنيا    الدب الفضي لبرلينالة من نصيب فيلم بولندي    رانيا يوسف تنتهي من «كأنه امبارح» نهاية الأسبوع    بالتفاصيل.. فضائح جنسية ل3 مذيعات مصريات    9 علامات تنذرك بضرورة إنهاء علاقتك العاطفية    صناع "فوتوكوبي" يكشفون كواليس العمل في ندوة ب"الكاثوليكي للسينما" (صور)    60 صورة تلخص قصة حب ناهد السباعي وخطيبها محمد عبدربه    وزير الأوقاف: إطعام الفقير ومساعدة الدولة أفضل 100 مرة من العمرة    فحص 123 ألفًا و500 مواطن للكشف عن فيروس سي    وزير التموين: نستهدف إنشاء 12 منطقة لوجستية جديدة    1.2 مليار جنيه أرباح "التشييد والبناء"    شاهد.. رسالة "شعبان عبدالرحيم" للمصريين عن انتخابات الرئاسة    متحدث التربية والتعليم ل"صوت الأمة": لجنة للتحقيق في واقعة بتر اصبع تلميذ مدرسة الهرم وتعويض والده    بسبب سوء الأحوال الجوية إصابة 5 أشخاص.. بالمنيا    حرامية سيارة النظافة أمام جنايات الإسماعيلية اليوم    التصوير ممنوع.. 10 تحذيرات للفائزين بحج القرعة    تدمير مخزن أسلحة للميليشيات بصنعاء    إحالة طبيب بمستشفى الإسماعيلية العام للمحاكمة بسبب «الإهمال»    قبرص تحتج لدى الأمم المتحدة على انتهاكات تركيا لمجالها الجوي    روسيا تدعو مسؤولا أمريكيا لزيارتها لبحث ملف كوريا الشمالية    الأعلى للثقافة يناقش "دور الفن في مواجهة الإرهاب"    تدشين حملة «إرادة جيل» للشباب.. الثلاثاء    "جمعة": الأجانب المسلمين يصلون التراويح بالقرآن ولا يعلمون العربية    خالد الجندي: المرأة مُدللة من الله وأصل البركة في المجتمع    أحمد الشناوي يقترب من الانتقال للدوري السعودي    خبير عسكرى: البحرية المصرية لها شهرة عالمية    "ميسي" يشيد بنجاح مصر في برنامج علاج ڤيروس سي    في حفل إطلاق مبادرة "عنيك في عنينا".. والي تشيد بدور المجتمع المدني (فيديو)    قطار بهتيم يعبر محطة قويسنا وبنها يحسم ديربي القليوبية    محللون: خفض أسعار الفائدة ينعش أرباح البنوك تدريجيا مع الإقبال على القروض    مباحث البحيرة تكثف جهودها لكشف هوية غريق بترعة المحمودية    المتحدث باسم الخارجية ينشر صور استقبال سامح شكرى لوفد غرفة التجارة الأمريكية    30 سفينة إجمالي الحركة في موانئ بورسعيد اليوم    محدّث مباشر - ليفربول (0) وست هام (0) صلاح يضرب القائم مبكرا    أسعار الطوب اليوم السبت 24/2/2018 في محافظة قنا    غادة والي: المجتمع المدني يساهم في ثلث الجهود الصحية    مقتل 25 جنديا في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية بأفغانستان    عبدالهادي: الدفع بقطارين إضافيين بالخط الأول للمترو لتخفيف الزحام    28 أبريل.. الحكم في طعن يلزم شيخ الأزهر بتنقية كتاب صحيح البخاري    مرتجي: مشاركة في بطولة دبي بداية خطة طموحة للنهوض بقطاع الناشئين    "عمال طنطا" يكشف كواليس أهداف "سندبسط" ال21    إيفانكا ترامب تكشف عن مخالبها السياسية الحادة ضد كوريا الشمالية    سلطان بن سلمان: خادم الحرمين يحرص أن يرتبط أبناء الوطن بالقرآن الكريم    قطر على أعتاب الحرمان من مونديال 2022    مشاهدة مباراة الاهلي والفيحاء بث مباشر yalla shoot اليوم السبت 24-2-2018 في كأس خادم الحرمين الشريفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرب نار الشيشة..
نشر في الأخبار يوم 02 - 08 - 2012

حسنًا شيشة في معسكر المنتخب الوطني في أوليمبياد لندن، لا ضير، وشربت حجرين علي الشيشة، أغنية المنتخب المصري المفضلة قبل المباريات المهمة في المنافسات المهمة، الأوليمبياد، كأس العالم، أمم إفريقيا، الشيشة عادة ما يصفها طبيب المنتخب النفساوي (بتاع الأنفاس) للمهاجمين بمعدل حجرين بعد الإفطار مباشرة، ومثلهما قبل السحور لتهدئة الأعصاب المهزوزة أمام المرمي.
جرب نار الشيشة وصفة مجربة لحراس المرمي من نوعية الشناوي، الذي بدا خرمانا في مباراة البرازيل، وصول الشيشة إلي معسكر المنتخب عادي، وعادي جدا في بلد المعادي، القوي المعسلة وهي الشقيقة الصغري للقوي الناعمة، تتسرب، تتوغل، تسيطر، تهيمن، بكل مفردات التسلل الحضاري، لا تحدها حدود، عابرة للقارات والبحار والمحيطات، تتمدد باتساع العالم، وتغزو عواصم ومدناً عتيدة من أسمرة جنوبا، إلي لندن شمالا، من نيويورك غربا إلي شنغهاي شرقا واسأل مجرب.
ما لا يخطر علي قلب بشر من مدخني الشيشة التي يقال لها دلعا نرجيلة، أنها وصلت إلي معسكر المنتخب المصري في لندن، ولولا كثافة الأنفاس وطلع من مناخيرك، ولو لم تستفز سحابة الدخان أجهزة إنذار الحريق في الفندق لما كانت هناك مشكلة علي الإطلاق، أجهزة حساسة زيادة عن اللزوم، خاصة أن لندن تتعاطي مع سحابة الدخان المنبعثة من مقاهي أيدجول رود (شارع المقاهي العربية) علي اعتبارها كارثة بيئية مزمنة، وتنصح رعاياها بالابتعاد قدر الإمكان عن تلك المنطقة في قلب لندن لاحتمال تعرضهم لتسمم دخاني سلومي (نسبة إلي معسل سلوم) ، يقال إن نفراً من رعايا الدول العربية المقيمين في لندن يمارسون طقوسهم الإدمانية في فترة ما بعد الفطور إلي السحور ، ينصح بعدم الاقتراب وارتداء الكمامة.
أخشي أن يكون صاحب الشيشة وناقلها عبر البحار من لاعبي المنتخب ووضعها في غرفة صغار الإداريين، ويدخنها الكبار ويلبسها الصغار، نفر من الكبار يعمل العملة ويشيلها لصبيانه، وهذا يتطلب تحقيقا أمينا محايدا وعلي وجه الدقة لأن الشيشة فيها (إنة) ، والحقيقة الغائبة هل هو معسل قص، ولا سلوم، ولا تفاح، ولو كان تفاحًا بالعنب ولا بالكانتلوب ولا بالنعناع، ربما كان بالخوخ، أوبالفراولة، تشكيلة تحير المخبر الفرنسي الشهير كولومبو، قضية من نوع خاص ودقيق، قضية في الهواء، دخان في الهواء، هل لتلك القضية المشيشة علاقة بفضيحة الملابس الرياضية المضروبة، هل غطي دخان الشيشة علي دخان الفضيحة الدولية، ربما ، الأنفاس تتشابه.
بعيدًا عن الفضيحة وسلبياتها يجب ألا نغفل الجوانب الإيجابية كونها إيجابية في سياق سلبي، هذه أكبر وأهم دعاية في حدث عالمي هو الأكبر من نوعه، تخيلوا شيشة في الأوليمبياد، ومسجلة باسم لاعب مصري، وسيرتفع العلم ذو الألوان المتحدة ويعزف السلام الجمهوري احتفاء بفوز مصر بميدالية القوي المعسلة، إعجاز عجزت كل القوي التقليدية مزاجيا علي تحقيقه، مسجل باسم مصر في السجل الأوليمبي الخالد كأول دولة تدخل لعبة الشيشة ( وليس الشيش ) الأوليمبياد.
وليس ببعيد عن هذا الإنجاز الدعاية المجانية للمعسل المصري الذي يتوسع وينتشر في عواصم العالم، منظمة الصحة العالمية رصدت انتشارًا سرطانيا للمعسل المصري علي اتساع الكرة الأرضية، ليست لندن وحدها، المعسل وصل شنغهاي ويدخن بكثافة في مقاهي علي بابا وألف ليلة وليلة (وللأخير فرع في شنغهاي وآخر في بكين)، والمقهي الشنغهاوي يمزج ما بين الشرقي والصيني في كل شيء من الطعام إلي الغناء وحتي الرقص الشرقي ?حتي الصباح، الذي تقدمه فاتنات صينيات كل منهن تطلق علي نفسها اسم راقصة مصرية تيمناً، فهناك سهير زكي وانج يو، وهناك دينا يونج، وآخريات، أحزنني بشدة أن عماد بعرور صاحب الألبوم الأخير "وشربت حجرين ع الشيشة" لم يصل بعد إلي شنغهاي، وعلمت أنه بلغ سور الصين العظيم، بعرور كان فايت بيغني من جنب السور.
وكأنك علي مقهي »خلف« في المنيل، يخيرك النادل الصيني بين أصناف المعسل المصري، الذي صار ذا شهرة عالمية، وينطقها بلكنة صينية عجيبة، حروفها مبتورة، تفاح أم سلوم، سلوم في الصين، أحمدك يارب، الصادرات المصرية تغزو العالم، الصناعة المصرية تتألق، إذا كانت الصين تغزو مصر باللب الصيني، شبيه اللب السوري، ويحقق مبيعات خرافية في الليالي الرمضانية ، فإن معسل السلوم صار علامة تجارية في المقاهي الصينية في تكرار وبنفس السيناريو الذي حدث في المقاهي الباريسية واللندنية والنيويوركية والرومية (نسبة إلي روما)، وإن كانت الأخيرة لا تزال تعيش مرحلة معسل التفاح بأنواعه، لم يصلها السلوم بعد وعلي وعد.
القوي المعسلة ليست كالقوي الناعمة تحقق لمصر مكاسب خرافية، صادرات مصر من المعسل بلغت 60 مليون دولار من 100 مليون دولار إجمالي صادرات مصر من التبغ باعتبار المعسل تبغا ممزوجا بالعسل، الرقم لا يساوي شيئًا مقارنة بمليار جنيه حجم الاستهلاك المحلي من المعسل بأنواعه، المصريون حطموا الأرقام القياسية في استهلاك التبغ، وينفردون بالمعسل دون سواه، صار المعسل مرغوبًا في أماكن، يصعب الوصول إليها، ليس أغرب من وجود المعسل في أسمرة والعنوان »حنتي مكسيموس اسكوير« يعني ميدان الفاتح من سبتمبر في وسط العاصمة، كما أنه متوافر في روما القديمة، وفي مقهي »كايرو« في فرجينيا من ضواحي واشنطن العاصمة.
الحالة الصينية المعسلة تستأهل التوقف والتبين، فتلك ثغرة يمكن أن ننفذ منها إلي الصين، التي غزت العالم بأسره شرقا وغربا، جاءتنا فرصتنا لغزو الغزاة، والدخول إلي سوق المليار ونصف المليار بني آدم، لابد من تسجيل معسل السلوم عالميا حتي لا يتم السطو عليه كما سطت اليابان علي الملوخية الخضراء، أخشي أن يخرج علينا أحدهم ويسجل معسل السلوم ويعيد تصديره إلينا بأرخص الأسعار، وكما صدروا الساعة والسبحة والولاعة وسجادة الصلاة، يخترعون المعسل الصيني ويصدرونه، ونقزقز "لب صيني" وندخن معسلا صينياً ونشرب شاياً صينياً.
الحالة البريطانية تستأهل التوقف أيضًا وربما أوقفوا صاحب الشيشة المصري ومنعوه من مغادرة البلاد قبل أن يبوح لهم بأسرار القنبلة الدخانية التي كان يحضرها في غرفته بالفندق، ذات مرة شنت الشرطة البريطانية حملة شعواء علي مقاهي الشيشة في أيدجول رود (شارع المقاهي العربية) كسرت الشيش ومنعت التدخين خارج المقاهي علي الرصيف، ولكنها لم تكسر الإرادة المصرية في التدخين، المصريون قرروا التدخين إلي آخر نفس، عبروا المانش، الشيشة غزت الرصيف الباريسي وخلت لندرة (لندن) من المدخنين أقصد السياح المصريين ، قصدوا الملاعب الأوليمبية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.