أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه المصري في البنوك بداية اليوم 31 يوليو    انخفاض أسعار الذهب في بداية تعاملات اليوم 31 يوليو    زلزالان يضربان بيرو والجزائر.. وإنقاذ مئات المهاجرين ب«المتوسط»    باكستان تسجل 4950 إصابة جديدة بفيروس كورونا    عقوبات أمريكية على الشرطة الثورية الوطنية الكوبية    تايم لاين.. قرارات الرئيس التونسي لخلع «الإخوان» منذ 25 يوليو    بأداء مشرف.. سيف شريف يودع منافسات جمباز الترامبولين بالأولمبياد    بعد قليل ..بدء توافد طلاب الشعبة العلمية على اللجان لامتحان الأحياء والاستاتيكا    أبرز 13 تصريحا ل صفاء أبوالسعود: نفسي في دور حلو يناسب صفاء دلوقتي    بحضور الآلاف.. «ويجز» ونجوم الراب المصري يشعلون أجواء حفل العلمين (صور)    أسعار المانجو السبت 31 يوليو.. العويس تبدأ من 15 جنيهَا    استشاري نفسي: تفكير المرأة في قتل زوجها ليس وليد اللحظة    حماقى يتألق بحفل كامل العدد في السعودية ويكشف مفاجأة عن ألبومه الجديد (صور)    زراعة الغربية: حصاد الياسمين يبدأ من الواحدة صباحًا.. وإنتاج العامل في اليوم كيلو جرام    مفاجأة سارة لنجم ريال مدريد    خبير أممي يحذر من تآكل الدلتا المصرية: قد تصبح غير صالحة للزراعة    اليوم.. طقس شديد الحرارة نهارا معتدل ليلا والعظمى بالقاهرة 39    مصر للطيران تبدأ تسيير سلسلة من الرحلات العارضة من مدريد إلى مدينة الأقصر    السباح الأمريكي دريسل يتوج بذهبية 100 متر فراشة بأولمبياد طوكيو    برج الأسد.. حاول التحكم في عصبيتك وخصص وقت لشريك حياتك    محيلبة وعشماوى ينهيان الجولة الأولى من منافسات زوجي الرماية ب46 طبقا من أصل 50    بسبب الحديث عنه في غيابه.. يذبح صديقه بمنشأة ناصر    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على تراجع    سقوط صاروخ داخل شركة بترولية ب«صلاح الدين» العراقية    الصحة: تسجيل 45 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 4 حالات وفاة    عبد الحليم قنديل يكتب: خطة قيس سعيد    بروتوكول تعاون بين الصناعة والتجارة الروسية واقتصادية قناة السويس لتشغيل المنطقة الصناعية الروسية    «تعليم أسوان» يحصد المراكز الأولى على مستوى الجمهورية في مسابقة المرشدات    انتحل صفة «غريمه» على فيس بوك ونشر رسائل مسيئة لكل أصدقائه    كان رايح يشترى البدلة.. أسرة عريس الدقهلية تروى تفاصيل وفاته "فيديو"    شقيق الطبيبة المقتولة ب11 طعنة: الداخلية بذلت مجهودًا جبارًا للقبض على هذا المجرم    شاهد | عمرو خالد ينسحب من قناة إخبارية ويترك الاستوديو.. إعرف السبب    بالصور اختيار د.هاجر أبو جبل أول رئيسة للجمعية العمومية للمجلس العالمي للتسامح والسلام    خاص.. بنشرقي يصدم الزمالك بشأن مطالبه المادية.. ومحاولة للتخفيض    «الحضري» خارج حسابات «سيراميكا» من «الجهاز الفني»    جوهر نبيل: أمال كبيرة معلقة في لاعبين كرة اليد لتحقيق ميدالية بالبطولة    ياسمين صبري تنشر صورا من رحلتها لإسبانيا    "أفضل ساعة في اليوم".. سلمى أبو ضيف تشارك جمهورها صورا جديدة    البطلة هداية ملاك: أشعر بحاجة لأخذ راحة لأعيش حياتي    البابا تواضروس يبحث مع الأنبا فام الأمور الرعوية    سيف الإسلام القذافي ل «نيويورك تايمز»: أنا رجل حر وأسعى للعودة إلى الساحة السياسية    حظك اليوم السبت 31/7/2021 برج الأسد    حظك اليوم السبت 31/7/2021 برج الحمل    كسر قوانين الفيزياء .. "يوتيوبر" يربح رهانا مجنونا بقيمة 10 آلاف دولار    الإفتاء: المرأة المتزوجة لها تزين نفسها لزوجها كما شاءت    بسبب خلافات بينهما.. شاب يقطع يد آخر في المحلة الكبرى    طريقة عمل لحمة بالبصل    بالأرز البسمتى واللحوم الحمراء.. طريقة عمل الكبسة السعودى    علاج الإمساك عند الاطفال.. وأهم الأسباب والأعراض    الصحة تكشف عن نسخة شهادة تطعيم لقاح كورونا المميكنة    إعلان نتيجة الدرسات الإسلامية بقنا واعتماد نتيجة كلية الشريعة والقانون    النائب العام ونظيره الليبي يتفقدان معهد البحوث الجنائية والتدريب| فيديو    تفاصيل زيارة قيادات «المحطات النووية لمحطة «روستوفسكايا» الروسية    حرمة المال العام في خطبة الجمعة : جريمة ضد الوطن والشرع    عاجل.. شيخ الأزهر يحذر من "كارثة كبري"    الفيضانات تغرق مناطق بالسودان    خطيب الجامع الأزهر: التعاون والتألف بين البشر هو ضمانة لتقدم المجتمعات    افتتاح 4 مساجد جديدة بتكلفة 9 مليون جنيه في البحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الزراعة: مصر تحتفل باليوم العالمي لمكافحة التصحر
نشر في الوفد يوم 18 - 06 - 2021

قام مركز بحوث الصحراء برئاسة الدكتور عبد الله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء والمنسق الوطني لاتفاقية مكافحة التصحر بالاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر .
ويقام الاحتفال هذا العام تحت شعار: "إصلاح النظم الإيكولوجية.. الأراضي.. التعافي.. (أرض سليمة لإعادة البناء علي نحو أفضل)" "Restoration.. Land.. Recovery (We build back better with healthy land)" ، وبحضور كل من الدكتور السيد خليفة – نقيب الزراعيين ومدير مكتب الأكساد بالقاهرة ، الدكتور سعد موسي- المشرف العام علي الإدارة المركزية للعلاقات الزراعية الخارجية ، الدكتور صفي الدين متولي- نائب رئيس المركز للبحوث والدراسات ، الدكتور حسام شوقي- نائب رئيس المركز للمشروعات والمحطات البحثية ونخبة من أساتذة المركز، ويأتي هذا الإحتفال ضمن الوفاء بالالتزامات القومية التي تفرضها اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD) علي الدول الأعضاء بها علي مستوي العالم.
و قال الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء بأن إصلاح النظم البيئية المتدهورة يعمل علي التخفيف من الآثار السلبية المترتبة علي التغيرات المناخية ويعزز من المقومات الطبيعية التي تزيد من قدرة المجتمعات علي مواجهة الكوارث الطبيعية والحالات المناخية الحادة والحرجة كالجفاف والفيضانات والعواصف الرملية والترابية.
كما تؤدي مكافحة التصحر في الوقت نفسه إلي الحد من إنتشار الأوبئة والأمراض النباتية والحيوانية التي هي مصدر الغذاء للبشرية، كما يؤدي عدم المضي قدماً بفاعلية وبشكل عاجل لمكافحة التصحر علي المستوي العالمي قد يؤدي إلي تهديد بقاء البشرية وإعمار كوكب الأرض بشكل كبير.
وأضاف أن إستصلاح الأراضي يساهم بشكل كبير في التعافي الإقتصادي بعد زوال جائحة "كوفيد-19" فالإستثمار في إستصلاح الأراضي يعمل علي توفير فرص عمل جديدة وتحقيق نتائج إقتصادية كبيرة تعود بالنفع علي النساء والشباب وتضمن مستقبلاً
أفضل وواعدً للمجتمعات حول العالم.
وأكد زغلول أن الدول التي ستلتزم بتطبيق حزمة من الإجراءات تضمن مكافحة التصحر والحد من تدهور الأراضي ستحقق زيادة معنوية وملموسة في مساحات الأراضي المستصلحة والمنتجة لديها في إطار إستراتيجة التنمية المستدامة 2030 بما يضمن الحفاظ علي كوكب الأرض والبشرية من أخطار المجاعات وإنخفاض الدخل وما يستتبعه من إستنزاف الموارد الطبيعية وفقدان التنوع البيولوجي وزيادة الحساسية لمخاطر الكوارث البيئية المحتملة مستقبلاً. كما يسهم في بناء علاقات أفضل بين الدول ويحقق التوازن مع النظم البيئية والمجتمعات المحلية والقطاعين الحكومي والخاص خاصة في مجال إنتاج الغذاء والأعلاف والألياف.
وقال أحمد عبد العاطي المنسق التنفيذي لإتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ورئيس لجنة العلم والتكنولوجيا أن الإحتفال هذا العام يأتي ليلقي الضوء علي أهمية مكافحة التصحر والتأقلم للجفاف وإعادة تأهيل الأراضي وإصلاح النظم البيئية المختلفة علي مستوي العالم خاصة في المناطق شديدة الحساسية للتصحر والجفاف مثل جمهورية مصر العربية ، والذي من شأنه بناء القدرات الإقتصادية للمجتمعات ورفع قدراتها على التصدي للتحديات البيئية المختلفة مما يساعد علي خلق وظائف جديدة وزيادة الدخل الفردي والناتج القومي ويحقق الأمن الغذائي للمجتمعات وإستقرارها حول العالم. أن الحفاظ علي النظم البيئية وإعادة بناء المتدهور منها أصبح اليوم ضرورة ملحة ولم يعد ترفاً يمكن للبشرية إغفاله حيث أن الأخطار المترتبة علي إهمال هذا التوجه تؤدي إلي تعريض البشرية بالكامل إلي إضطرابات وصراعات قد تصل إلي تهديد الأمن
والسلام العالمي بحلول عام 2050.
ومن ناحيته قال السيد خليفة مدير مكتب الأكساد بالقاهرة أن التصحر وتدهور الأراضي والجفاف تعد من التهديدات الكبرى التي تؤثر في حياة الملايين من الناس في أرجاء العالم خاصة النساء والأطفال. وقبل خمسة وعشرين عاما اعتمد 197 طرفا اتفاقية تاريخية تهدف إلى اتخاذ إجراءات لمكافحة التصحر على الصعيد العالمي. ولكن ما زال يتعين علينا القيام بالكثير، كما يؤدي تدهور الأراضي الجافة إلى خفض الناتج المحلي الإجمالي الوطني في البلدان النامية بنسبة تصل إلى 8 % سنويا. لذا يجب علينا العمل بشكل عاجل علي تغييرهذه الاتجاهات.
وأضاف: "حماية الأراضي واستصلاحها واستغلالها بشكل أفضل يمكن أن يسهم في الحد من الهجرة القسرية وتحسين الأمن الغذائي وحفز النمو الاقتصادي، ويمكن أن يساعدنا أيضا في التصدي لحالة الطوارئ التي يشهدها المناخ العالمي. فلنعترف، ونحن نحتفي بهذا اليوم العالمي، بحتمية مكافحة التصحر في إطار جهودنا الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة مشيراً إلي ضرورة نعاون مركز بحوث الصحراء والمؤسسات العلمية لدول أفريقيا التي تعاني من التصحر وذلك لتقديم خبرات المركز إليهم من أجل مكافحة التصحر وتوفير الأمن الغذائي".
وأشار سعد موسى المشرف العام علي الإدارة المركزية للعلاقات الزراعية الخارجية إلي أن مشكلة التصحر من التحديات التي تواجه ليس فقط مصر ولكن بعض الدول الإفريقية حيث أن هناك أكثر من 240 مليون شخص يعانون من الفقر ومشكلة سوء التغذية وأن الدولة المصرية بقيادة رئيس الجمهورية وتوجيهات وزير الزراعة وتعاون القطاعات المختلفة تعمل جهود كبيرة لمواجهة مثل هذه التحديات مثل : إجراء وقف التعدي علي الأرض الزراعية ، واستنباط الأصناف النباتية المتحملة للجفاف ، والمشروع الوطني لإنتاج البذوروتحويل نظم ري الأراضي الزراعية من طرق ري قديمة إلي طرق ري حديثة ، ومحطات التحلية في ربوع مصر ، والمشروعات القومية مثل مشروع المليون ونصف مليون فدان ومشروع الدلتا الجديدة وذلك لمكافحة مشكلة التصحر لتحقيق الأمن الغذائي المصري حتي لا تتفاقم المشكلة ونصبح غير قادرين علي حلها مشيراً إلي أن العلاقات الزراعية الخارجية تدعم البحث العلمي وتعمل علي تسهيل المشروعات البحثية والتعاون بين القطاعات المختلفة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.