باكستان تسجل 2954 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    أبو الغيط يُدين استهداف الحوثيين لمنشآت نفطية سعودية    باكستان تسجل 2954 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    رضا عبد العال: لاعب واحد فقط بالأهلي لو أصيب بكورونا سيطلب الأحمر تأجيل لقاء الزمالك    الأرصاد: طقس اليوم لطيف على غالبية الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 24    لأول مرة.. ولاية فيكتوريا الأسترالية بدون أي حالات كورونا منذ 9 أشهر    الزمالك يفرض السرية على تدريباته وانضمام الثنائي الأجنبي للمعسكر    الصين تعلن نجاح إطلاق مسبار لجمع عينات من القمر    ضبط سيارة محملة بأحجار تحتوي على خام الذهب    مصدر مقرب من عمرو دياب يكشف مفاجأة عن خلافه مع دينا الشربيني    أحمد بتشان يحقق 5 ملايين مشاهدة ب فيك العبر .. فيديو    الإبراشى: بدأت إجراءات تسكين 130 أسرة بالأسمرات برعاية مستقبل وطن    أحمد كريمة: «البشعة» بدعة مخالفة للشريعة    تنخفض لأقل من 90 %.. الصحة تكشف تراجع نسب شفاء مرضى كورونا    رئيس جامعة الإسكندرية يطمئن على موظفة سقطت عليها «سقالة» بكلية الطب    مشاهدة مباراة يوفنتوس و فيرينكفاروسي بث مباشر اليوم 24 / نوفمبر بدوري أبطال أوروبا    سعر الدولار أمام الجنيه في البنوك اليوم 24 نوفمبر    الإماراتية بدور القاسمي أول امرأة عربية ترأس الاتحاد الدولي للناشرين    عروض نوفمبر.. اشتر آيفون 7 بلس ب 3650 جنيها فقط    15 نصيحة للقيادة الآمنة في الأمطار والشبورة المائية    "الصحة العالمية" تحذر من جائحة قادمة قد تهدد البشر: بكتيريا مقاومة    تقارير: بايدن يرشح جانيت يلين وزيرة للخزانة    "البرازيل": تسجيل 302 وفاة جديدة بفيروس كورونا    تفاصيل استضافة الغردقة لمسابقة ملكة جمال العالم "ميس إيكو"    مصرع 4 أشخاص وإصابة 11 فى حادث تصادم بطريق السلام بالسويس.. بالأسماء والصور    الصلاة هي رأس شعائر الإسلام    فضل الاستغفار وقت السحر    سعد الدين الهلالي: زواج المسلمة من غير المسلم ممنوع قانونا وفقها    مصطفي فهمي: عمرو أبلغ الكاف بوجود مخالفات قبل الشكوى للفيفا ولم يتجاوبوا    الفهد الإسباني..مواصفات وأسعار سيات ليون الجديدة..صور    عضو العليا للفيروسات: تعاقدنا على 2 مليون جرعة من لقاح أسترازنيكا    ضربات موجعة لتجار ومروجى المخدرات خلال 24 ساعة    بعثة المقاولون تلتزم بتطبيق الإجراءات الإحترازية استعدادا للسفر لجيبوتي    ترتيب الدوري السعودي بعد فوز الهلال على النصر    فيديو.. الحكومة تكشف شروط عودة حركة البناء    فيديو.. عشماوي: دخلت موسوعة جينيس كأكبر منفذ أحكام في العالم    رئيس اتحاد الناشرين يكشف أسباب تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب (فيديو)    وزير البترول يوضح موقف نجيب ساويرس من المزايدة الأولى للتنقيب عن الذهب    حمدوك وماكرون يؤكدان ضرورة التوصل لاتفاق عادل حول سد النهضة    لليوم الثاني | «التنمية المحلية» تتابع جولة الإعادة بانتخابات «النواب»    التعليم العالي: لا نية لتعطيل الدارسة في الجامعات    «الجمارك» تحبط محاولة تهريب 78 «باروكة» مع راكب    درة تتسبب في إصابة عمر الشناوي أثناء تصوير حكاية «أول السطر» (صورة)    رئيس «الإنجيلية»: الدين يمثل قدسية خاصة لكل المصريين    نقيب قراء القرآن الكريم: لا مانع من قبول المطرب بهاء سلطان بالنقابة    اسلام الشناوي: سيتي كلوب هدفه خدمة أهالينا بمحافظات مصر    كشف غموض اختفاء فتاتين بالقليوبية.. "هربت لحبيبها وأخدت صاحبتها"    طبيب المنتخب يكشف – سبب تدرب النني مصابًا بكورونا.. ورغبة هاني في السفر إلى توجو    "اليوم السابع" يحذر من خبر مفبرك بشأن تعليق الدراسة والفعاليات الرسمية    نقابة الصحفيين تعلن مقاطعة محمد رمضان.. ومنع نشر اسمه وصورته    الكسل والتخلف عن صلاة الجماعة من صفات المنافقين    إنجازات بحجم السيسى ومصر.. تأسيس أول بورصة سلعية لخفض الأسعار وتوفير عروض تنافسية.. وأسواق باستثمارات 49 مليار جنيه توفر 400 ألف فرصة عمل.. ومستودعات استراتيجية لتأمين المخزون 9 أشهر    الآلاف يشيعون جثمان الزميل محمد رضوان مدير مكتب «المصري اليوم» في الإسماعيلية (صور)    تأمين أمنى شامل لوسائل النقل العام وخطوط المترو والسكة الحديدية    ترتيب الدورى الإنجليزى بعد نهاية الجولة التاسعة    أخبار التوك شو.. أحمد موسى: البرادعي كاذب ومصر لا تتلقى تعليمات من الخارج.. حقيقة تطبيق الحظر الشامل يوم نهائي إفريقيا.. وطقس غير مستقر يضرب البلاد    حمله للتطعيم من شلل الأطفال بالعريش    المالية تحذر الجهات الحكومية من عدم توريد ضرائب الموظفين.. اعرف العقوبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع
نشر في الوفد يوم 15 - 10 - 2019

هدية صلى الله عليه وسلم في علاج الصرع وقال الإمام العلامة ابن القيم - رحمه الله - :
(( أخرجا في " الصحيحين " من حديث عطاء بن أبي رباح قال : قال ابن عباس : «ألا أريك امرأة من أهل الجنة؟ قلت : بلى. قال : هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إني أصرع، وإني أتكشف، فادع الله لي، فقال: " إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله لك أن يعافيك " فقالت : أصبر. قالت : فإني أتكشف، فادع الله أن لا أتكشف، فدعا لها».
قلت : الصرع صرعان: صرع من الأرواح الخبيثة الأرضية، وصرع من الأخلاط الرديئة. والثاني: هو الذي يتكلم فيه الأطباء في سببه وعلاجه.
وأما صرع الأرواح فأئمتهم وعقلاؤهم يعترفون به ولا يدفعونه...
وعلاج هذا النوع يكون بأمرين :
أمر من جهة المصروع، وأمر من جهة المعالج، فالذي من جهة المصروع يكون بقوة نفسه وصدق توجهه إلى فاطر هذه الأرواح وبارئها، والتعوذ الصحيح الذي قد تواطأ عليه القلب واللسان، فإن هذا نوع محاربة، والمحارب لا يتم له الانتصاف من عدوه بالسلاح إلا بأمرين :
أن يكون السلاح صحيحا في
نفسه جيدا، وأن يكون الساعد قويا.
فمتى تخلف أحدهما لم يغن السلاح كثير طائل، فكيف إذا عدم الأمران جميعا : يكون القلب خرابا من التوحيد، والتوكل، والتقوى، والتوجه، ولا سلاح له.
والثاني: من جهة المعالج بأن يكون فيه هذان الأمران أيضا حتى إن من المعالجين من يكتفي بقوله: " اخرج منه ". أو بقول: " بسم الله "، أو بقول: " لا حول ولا قوة إلا بالله ". والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اخرج عدو الله أنا رسول الله».
وشاهدت شيخنا - شيخ الإسلام ابن تيمية - يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه، ويقول: قال لك الشيخ: اخرجي، فإن هذا لا يحل لك، فيفيق المصروع، وربما خاطبها بنفسه، وربما كانت الروح ماردة فيخرجها بالضرب فيفيق المصروع ولا يحس بألم. وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مرارا.
وكان كثيرا ما يقرأ في أذن المصروع: {أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون} [المؤمنون: 115] [المؤمنون: 115] .
وحدثني أنه قرأها مرة في أذن المصروع، فقالت الروح: نعم، ومد بها صوته. قال: فأخذت له عصا وضربته بها في عروق عنقه حتى كلت يداي من الضرب، ولم يشك الحاضرون أنه يموت لذلك الضرب. ففي أثناء الضرب قالت: أنا أحبه، فقلت لها: هو لا يحبك، قالت: أنا أريد أن أحج به فقلت لها: هو لا يريد أن يحج معك، فقالت: أنا أدعه كرامة لك، قال: قلت: لا ولكن طاعة لله ولرسوله، قالت: فأنا أخرج منه، قال: فقعد المصروع يلتفت يمينا وشمالا، وقال: ما جاء بي إلى حضرة الشيخ؟ قالوا له: وهذا الضرب كله؟ فقال وعلى أي شيء يضربني الشيخ ولم أذنب، ولم يشعر بأنه وقع به ضرب البتة.
وكان يعالج بآية الكرسي، وكان يأمر بكثرة قراءتها المصروع ومن يعالجه بها وبقراءة المعوذتين.
وبالجملة فهذا النوع من الصرع وعلاجه لا ينكره إلا قليل الحظ من العلم والعقل والمعرفة، وأكثر تسلط الأرواح الخبيثة على أهله تكون من جهة قلة دينهم، وخراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر، والتعاويذ، والتحصنات النبوية والإيمانية، فتلقى الروح الخبيثة الرجل أعزل لا سلاح معه، وربما كان عريانا فيؤثر فيه هذا.
ولو كشف الغطاء لرأيت أكثر النفوس البشرية صرعى هذه الأرواح الخبيثة، وهي في أسرها وقبضتها تسوقها حيث شاءت، ولا يمكنها الامتناع عنها ولا مخالفتها، وبها الصرع الأعظم الذي لا يفيق صاحبه إلا عند المفارقة والمعاينة، فهناك يتحقق أنه كان هو المصروع حقيقة، والله المستعان.))زاد المعاد في هدي خير العباد (4 / 60 - 64) بتصرف واختصار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.