جامعة سوهاج تشارك في فعاليات المؤتمر الدولي السادس للهيئة القومية لضمان الجودة    محافظ أسيوط: نسعى دائما لتكريم الشهداء وتعليق أسمائهم على الأماكن العامة    الفريق أول محمد زكي في فرنسا    حافظ والبيومي نائبين لرئيس جامعة المنصورة بقرار جمهوري    اجتماعات مكثفة ل 4 وزارات لزيادة الاستفادة من 4500 مصنع في 12 محافظة    ارتفاع سعر عملات بيتكوين وريبل وإثريوم المشفرة وهبوط لايتكوين أمام الدولار    "تموين قنا": توريد 177ألفا و 220 طن قمح للصوامع والشون بالمحافظة    اختتام الدورة التدريبية لشباب سيوة في التسويق الإلكتروني والسوشيال ميديا    بسبب مجرى العيون.. نشأت الديهي يشكر رئيس الوزراء على الهواء ..فيديو    الجارديان: الولايات المتحدة تسعى إلى "بناء إجماع دولي" لاتهام إيران بالهجوم على الناقلات    الجيش اليمني: غارات جوية للتحالف في حجة تكبد المليشيا خسائر في الأرواح والعتاد    ننشر نتائج زيارة أحمد أبو الغيط إلى الخرطوم    نابى كيتا ل"time sport": محمد صلاح أخى الأكبر واعتبره مثل أعلى    إدارة ترامب: صفقة القرن قد تؤجل إلى ما بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية    فيديو.. رئيس مجلس النواب الليبي يحدد طريقة حل الأزمة في البلاد    مقاطعة كيبيك الكندية تقر مشروع قانون يلغى آلاف طلبات الهجرة    الأربعاء.. منظمة السياحة العربية تشارك في اجتماعات لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك ببيروت    المعز علي يقود هجوم قطر أمام باراجواي بكأس كوبا أميركا    أمريكا تضرب تشيلي بثلاثية بكأس العالم للسيدات    بث مباشر مشاهدة مباراة قطر وباراجواي بكأس كوبا أميركا    أمم أفريقيا :محمد فضل يكشف كواليس حفل افتتاح أمم أفريقيا..انتظروا مطرب مفاجأة    السجن المشدد 7 سنوات لعاطل بتهمة السرقة بالإكراه فى الساحل    إطلاق اسم الشهيد أبانوب ناجح على كوبرى بني قرة في أسيوط    ايقاف بناء عقار بدون ترخيص غرب الاسكندرية و التحفظ على مواد البناء    96٫5٪ نسبة النجاح في عينة العربي بالثانوية العامة    قبل انطلاق كان 2019.. خطة جديدة من الداخلية لحل مشكلة المرور خلال البطولة    بتمويل قدره 3 ملايين يورو.. بدء مشروع تطوير المتحف المصري في التحرير    الممر.. إشارة وبشارة    تعرف علي طريقة مشاركة الأفلام القصيرة بمهرجان الجونة السينمائي    فيديو.. رد نارى من خالد الجندى عن كثرة الأراء الفقهية    «لامبارد» يقترب من تدريب تشيلسي    مفاجأة.. قيمة صلاح التسويقية أكبر من 10 منتخبات في الأمم الإفريقية    حبة حفظ الغلال تنهى مأساة مجند بقسم شرطة أبو النمرس    تقرير تونسي: مدرب الترجي يطرد لاعبه من الملعب بسبب حركة غير أخلاقية ضد الجماهير    السيسي يهنئ أمير الكويت بعيد ميلاده: أصدق التمنيات بموفور الصحة والعافية    قائمة الأمانة تكتسح انتخابات الغرفة التجارية بكفر الشيخ .. صور    "المالية" تطرح أذون خزانة بقيمة 17.5 مليار جنيه    رئيس الطب النفسي يشن حملة شرسة على الإعلام    مدير المركز الثقافى الكورى بالقاهرة: بدأت تعلم العربية للتقارب مع المصريين    انتهاء امتحانات نهاية العام بدراسات بنات الأزهر بالقرين.. الخميس    المرأة الحائض.. هل يجوز لها زيارة القبور؟    من «العقاد» ل«الخديوي إسماعيل».. تماثيل مصرية شوهها الترميم    وزيرة الصحة تتفقد التشغيل التجريبى لوحدة صحة عمر بن الخطاب ببورسعيد    يصيبهم بالعقم ويؤثر على الصحة الجنسية.. مرض خطير يهدد الرجال    الإفتاء توضح سبب تسمية الأيام البيض بهذا الاسم    «ثقافة الإسكندرية» تستعد للاحتفال بكأس الأمم الأفريقية    تأجيل هزلية “حادث الواحات” لسماع الشهود    وزير القوي العاملة يلتقي مدير منظمة العمل الدولية بجنيف    تعرف على فعاليات وحفلات مراكز الإبداع الفني خلال الأسبوع الجاري    عبدالوهاب عزت: 1400 طالب يدرسون اللغة الصينية في جامعة عين شمس    عزل 6 ركاب بمطار القاهرة لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    لارتفاع قيمتها التصديرية.. زراعة الوادي الجديد تعلن التوسع في زراعة المحاصيل الزيتية    ميسي يطالب زملاءه برد فعل حقيقي بعد الخسارة أمام كولومبيا    دار الأفتاء تنتهى الجدل .."الرحمة الموزعة على روح الميت حلال ولا حرام"    ارتفاع مستوى الكالسيوم في منتصف العمر يمكن أن يزيد من خطر فشل القلب    الأرصاد: غدا ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    الحكومة تخصص مبلغ 12 مليار جنيه لصيانة الجهاز الإدارى والهيئات الخدمية بموازنتها الجديدة    غنى عن البيان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمادة هلال: «ابن أصول» يخاطب الأسر والعائلات.. و«ميشو» و«صولا» نماذج من الواقع
نشر في الوفد يوم 24 - 05 - 2019

أحمد أبوزيد تميمة حظى.. والدراما الاجتماعية تستهوينى
«السينجل» لا يغنى عن الألبوم.. والكلمة واللحن أساس لنجاح أى أغنية
نجح الفنان حمادة هلال، خلال الحلقات الأولى من مسلسل «ابن أصول» الذى يُعرض حصريًا على إحدى القنوات الفضائية، والتى كشفت عن وجه جديد يظهر به لأول مرة فى الأعمال الدرامية، فى حصد إشادات وتعليقات إيجابية من الجمهور الذى استفزته فكرة العمل التى تُعانى منها أغلب البيوت المصرية.
بشىء من الجدية يتخلله تيمة كوميدية خفيفة، اطل «هلال» على جمهور الشاشة الصغيرة هذا العام بشخصية «ميشو» الشاب المدلل الذى يعشق التملك ولا يتحمل أى مسئولية، فضلًاً عن معاناته من مشكلات نفسية متعددة، سببها أخطاء فى تربية والدته له، وهى الشخصية التى تحرر فيها من سمة «ألمظلوم» التى كانت غالبة على معظم أعماله الدرامية.
لم يقدم «هلال» العمل بغية الفكاهة أو الترفيه فحسب، فهو يدرك خطورة «الشاب المدلل» الذى ينصاع لأوامر والدته، والذى يمثل كابوساً لزوجته وأصدقائه. فالعمل يحمل رسالة خاصة للأسر.
على هامش تصوير باقى أحداث المسلسل، التقت «نجوم وفنون» بالفنان حمادة هلال للوقوف معه على أهم الصعوبات التى واجهته خلال أحداث العمل، ومعرفة أجواء الكواليس التى جمعت بينه وبين صُناع العمل. وإلى نص الحوار...
كيف جاءتك فكرة «ابن أصول»؟
- الفن مرآة تعكس الأحداث التى تجرى فى الشارع المصرى، وشخصية هشام فى المسلسل أو «ميشو» الشاب المدلل «ابن أمه» مثلما يُقال، موجودة فى معظم البيوت المصرية، لم تتطرق إليها الدراما بشىء من الجدية رغم خطورتها، فعرضت الفكرة على السيناريست أحمد أبوزيد وأعجب بها كثيرا، وفى الحقيقة قدمها على الورق بشكل رائع وأدخل عليها صراعات وأحداثاً وأفكاراً متشعبة، فالعمل يحمل مفاجآت عديدة سوف يشاهدها الجمهور خلال الأحداث المقبلة.
لماذا تحرص على تقديم «الدراما الاجتماعية» هل بسبب طبيعة الموسم الدرامى الذى يتطلب هذا النوع من التيمات أم أنها تستهويك فنياً؟
- الدراما الاجتماعية تستهوينى بالفعل، كما أنها قريبة من الجمهور لأنها تناقش قضاياه، بالإضافة إلى أننى أحب أن أقدم دراما من قلب الشارع المصرى تمس الصغار قبل الكبار.
العمل يكشف خطورة الترابط القوى الذى يجمع بين الأم وابنها.. ماذا أردت أن تقول من خلال العمل؟
- العمل يحث الأسر على تربية أبنائهم تربية سوية بعيدا عن حب الأنانية والتملك التى من الممكن أن يرثها الأبناء منهم عن دون عمد، فجميع العقد النفسية
التى يُعانى منها «ميشو» فى حياته سببها التربية الخاطئة.
العمل فيه دعوة صريحة للآباء بمنح أبنائهم الحرية المطلقة.. هل يتعامل حمادة مع أبنائه من منطلق هذا المبدأ؟
- دائماً ما يختلف مفهوم الحرية من فرد إلى آخر ومن جيل إلى جيل، حتى داخل الأسرة الواحدة نجد أن مفهوم الآباء للحرية يختلف عن نظرة الأبناء، وهو ما يؤدى إلى الصراع المعروف باسم صراع الأجيال، مع أبنائى أحاول الخروج من زى النصح والتوجيه بالأمر، إلى زى الصداقة والتواصى وتبادل الخواطر، وبناء جسر من الصداقة لنقل الخبرات بلغة الصديق والأخ لا بلغة ولى الأمر.
وكيف تلقيت ردود الأفعال إزاء الحلقات الأولى من العمل؟
- أسعدتنى كثيراً، لسببين، أننى نجحت فى نقل شخصية «ميشو» للجمهور رغم صعوبتها لأنها بعيدة تماماً عن شخصيتى الحقيقية، والسبب الآخر تقبل الجمهور للأفكار الجديدة والمختلفة.
من أين جاء تسمية العمل «ابن أصول»؟
- «ابن أصول» فى المسلسل تحمل أكثر من معنى، رغم السلبيات الموجودة فى شخصية «ميشو» لكنه شاب تربى على الأصول والاحترام فهو غير مؤذٍ للجميع، ولا يشكل خطراً على عائلته أو أصدقائه، فمعاناته تؤثر عليه وليس على الآخرين.
وكيف كانت كواليس العمل؟
- هناك روح حلوة تخيم على أجواء الكواليس، فالجميع يعمل على قلب عمل واحد، وحريص على خروجه بشكل جيد للجمهور، بداية من الفنانة الكبيرة سوزان نجم الدين وآيتن عامر ورانيا منصور وإيناس كامل، واحمد حلاوة وغيرهم.
قدمت مع السيناريست أحمد أبوزيد عدداً من الأعمال الناجحة وهما ولى العهد، وطاقة القدر، ومؤخراً ابن أصول» هل بات تميمة حظ حمادة هلال؟
أجاب ضاحكا: أحمد صديقى على المستوى الشخصى، أما على المستوى الفنى فهو سيناريست متمكن من أدواته وقادر على خلق صراعات داخل أحداث العمل، وأتفاءل بالعمل معه.
وكيف وجدت العمل مع سوزان نجم الدين؟
- سوزان فنانة كبيرة، وتتمتع بمشوار فنى كبير فى سوريا، ولا شك أن تواجدها فى العمل منحه ثقل فنى، وأسعدت بالعمل معها، كما أنها من الفنانات اللواتى يحرصن على خلق روح حلوة داخل
كواليس العمل، فغرفتها مفتوحة دائما لجميع صُناع العمل فهى محبة للجميع.
وهل وجدت تعارضا منها فى تجسيد شخصية الأم؟
- رحبت بالفكرة جداً، لأنها وجدت فيها تحدياً كبيراً لموهبتها، فى تجسيد شخصية أم لى فى أحداث العمل وهى فى عمر صغيرة، كما أن الدور مكتوب لها ولا أرى أى فنانة أخرى فيه.
ما رأيك فى الموسم الرمضانى الحالى؟
- لم أتابع المسلسلات المعروضة لأننى ما زلت أقوم بتصوير باقى مشاهدى فى المسلسل، لكن سعيد بحالة التنوع الموجودة وأرى أنها تصب فى مصلحة المشاهد.
سبق وقلت إن الدراما الطويلة لا تفضلها.. لماذا؟
- أرى أن الفنان يخطئ بحق نفسه وبحق جمهوره عندما يحرق نفسه كثيراً بكثرة الظهور، والأعمال الدرامية الطويلة تستهلك الممثل وتحرق صورته عند الجمهور وبالتالى يمل منه بسبب ظهوره المتكرر على الشاشة على مدار ال60 يوماً.
ولكن هناك فريق من الناس يرى أن الأعمال الدراما الطويلة ساعدت فى خلق موسم موازٍ لشهر رمضان؟
سعيد جدا بهذه المبادرة، لأنها تصب فى مصلحة الدراما والمشاهد الذى كان يهرب للدراما الغربية حتى يجد فيها ملاذاً آخر بعد غياب الدراما المصرية عن الشاشة طوال العام وتكدسها فى موسم واحد، ولكن الأهم الفكرة الجيدة أن أقدم عملاً فنياً بعيداً عن عنصرى المط والإطالة حتى لا يشعر الجمهور بالملل، وأنا لست ضد فكرة الدراما الطويلة فى النهاية الورق هو الحاكم والناهى فى هذا الأمر.
بعيداً عن الدراما.. ما الجديد لديك فى الغناء؟
- أحضر الآن لأكثر من أغنية سينجل سوف أقوم بتصويرها فى الفترة المقبلة، كما أننى أحضر لألبوم غنائى أتمنى أن يحظى بإعجاب الجمهور.
تحرص على إنتاج البوم غنائى فى الوقت الذى يعانى فيه سوق الغناء من التراجع.. واتجاه المطربين لطرح أغانى سينجل أو مينى.. لماذا؟
تجربة أغانى السينجل حققت نجاحاً كبيراً، اعتمد عليها معظم المطربين لأنها تتميز بسرعة إنتاج الأغنية وسرعة الانتشار واختصار الوقت وتقليل الجهد، وأيضا لعوامل مالية، ولكن هذا لا يعنى أن نحد من الألبومات، نحن مسئولون عن انتعاش سوق الغناء بالألبومات ونتحدى القرصنة والظروف التى تعيقنا عن تحقيق أحلامنا.
هل مواكبتك للعصر ستجعلك تقدم الأغانى السريعة؟
- كل فنان وله لونه الغنائى الذى يتميز به وينفرد به على الساحة، وسعيد أننى قدمت جميع الألوان الغنائية وحققت نجاحاً مع الجمهور، عناصر نجاح الأغنية تتوقف على الكلمة الجميلة واللحن حتى تبقى وتعيش فى وجدان الناس أكثر.
برأيك ما أسباب تراجع سوق الغناء والكاسيت؟
- لا أعرف بالضبط أسباب هذا التدهور ولا مَن المسئول، لكننى متفائل بأن الأصالة ستعود مرة ثانية إلى الأغنية عموماً، أما فيما يخص بسوق الكاسيت أعتقد أن تطور التكنولوجيا سبب فى ذلك، فالأغانى بات سهلا على المستمعين الحصول عليها واستماعها عبر تطبيقات الأغانى المجانية والمدفوعة.
وأين السينما من خططك المستقبلية؟
- حتى الآن لم أجد ورقاً جيداً أعود به للسينما، فلا أحب الظهور لمجرد التواجد، أحب أن أقدم عملاً يحترم عقول المشاهدين ويرسخ فى وجدانهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.