صور| زفة بالدراجات وألعاب وهدايا.. 5 مشاهد ترصد احتفالات العيد رغم تحذيرات كورونا    رئيس جامعة حلوان يشارك الفوج الأول من المصريين العائدين من الخارج فرحة عيد الفطر المبارك ..صور    بعد فيديو هروب طالب أزهري: أمن «نبروه» يستدعي الإمام الهارب لسماع أقواله    بالأسماء.. قرارات جمهورية بتعيين مندوبين بمجلس الدولة ومعاونين للنيابة العامة والإدارية    مطران القدس يشارك في فتح كنيسة القيامة    الإمام الأكبر يتبادل التهاني مع ملك الأردن بمناسبة عيد الفطر    أول يوم عيد بالقليوبية| منع التجوال على الكورنيش وزيارة المقابر ودخول القناطر الخيرية    التخطيط : 2569 مشروعا في 4 محافظات باستثمارات تريليون و76 مليار جنيه من يوليو 2018 حتى يونيو 2021    خطة النواب تكشف مزايا مبادرة البنك المركزى فى الوصول للشمول المالي    الطيران: استئناف رحلات إعادة المصريين العالقين بالخارج بعد العيد    الليرة التركية    أزمة كورونا.. أمريكا تتوقع تنامي البطالة بنسبة 20%    الأزهر يدين التفجير الإرهابي بالصومال    موسكو: الولايات المتحدة تحاول زعزعة استقرار روسيا عبر حملة تضليل    تحركات برلمانية لتحديد مواعيد دائمة لفتح وغلق المقاهي والمحال العامة.. نواب: تساهم في عودة الانضباط العام للشارع المصري من جديد.. وتحافظ على صحة المواطنين من الأمراض    الرئيس النمساوي يعتذر للشعب عن مخالفة قانون كورونا    118 وفاة جديدة بفيروس كورونا في بريطانيا    جيش ساحل العاج ينضم لقوات بوركينا فاسو فى عملية ضد المتشددين    الأهلي يحدد سعر بيع وليد أزارو    شالكة الألماني يوضح تفاصيل إصابة لاعبه    أحمد المحمدى يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك    "لا أستطيع الاحتمال".. انتحار مهاجم صربيا السابق    البدري: كوكا من أفضل المهاجمين الدوليين.. وباب المنتخب مفتوح دائما له    أرسنال يتطلع إلى ضم كوتينيو    إصابة 6 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين بإمبابة    متابعة تطبيق الحظر أول أيام عيد الفطر المبارك بشبين القناطر    النيابة تطلب التحريات حول حريق شقة سكنية بمصر القديمة    حبس المتهمين بالسطو على سيارة محملة بالسجائر بالجيزة    ضبط كمية من الكحول والكمامات قبل بيعها في السوق السوداء بالشرقية    صحة الشرقية تضبط 1693 كمامة وعبوة كحول مغالي بأسعارها    مفاجأة العيد.. تامر حسني يطرح كليب «وانت معايا» مع الشاب خالد| فيديو    تامر مرسي يُعلن عرض «الاختيار 2» عبر شاشات «المتحدة»    يوسف الشريف يهنئ جمهوره بعيد الفطر    رسالة أحمد مجدي لجمهور مسلسل فرصة تانية    محمد إمام يعلن مواقع تحميل فيلم "لص بغداد"    أماني عبدالعال تكتب: الاحتفال بالعيد في زمن الكورونا    حتى لا تختلط الأمور .. وزير الأوقاف: نحتاج لتحديد الدور المنوط للواعظ والعالم والمفكر    متى يبدأ صيام الست من شوال؟.. تعرف على الوقت الصحيح    صور وفيديو| مركز التدريب المدني بدمنهور يحتفل بالعيد مع الأطفال بالأغاني وتوزيع الهدايا    3 مشروبات طبيعية لحرق الدهون بعد تناول الكحك والبيتي فور    التحالف العالمي للقاحات: هذا موعد العلاج المحتمل لكورونا    صوت الناس.. أهالي النزهة الجديدة يستغيثون بالمسئولين    اتحاد الكرة يكشف عن شرط "طبية الرياضة" لعودة النشاط    حبس المتهم بالإعتداء على طفلة داخل منزل مهجور بالقطامية    محافظ المنوفية يوزع العيدية والهدايا وكحك العيد على الأطفال الأيتام    فيديو..خالد سليم يقترب من 60 ألف مشاهدة بأغنية "اللي فات مات" على "يوتيوب"    استكمال صرف 150 مليون جنيه ل 140 ألفاً من العاملين في 1230 منشأة سياحية    97.3% نسبة الاستجابة لعرض الاستحواذ على الحديثة للمواد العازلة    وزير الأوقاف: سعيد لأداء صلاة العيد في الفتاح العليم والسيدة نفيسة    محافظ المنوفية يقوم بجولة تفقدية بشبين الكوم ويهنئ أفراد الشرطة وعمال النظافة بالعيد    بدء تنفيذ محطتي محولات كهرباء لخدمة أهالي العاشر من رمضان    قيادات صحة الدقهلية تحتفل بعيد الفطر في عزل تمي الأمديد بالبالونات | صور    اختفاء مظاهر الاحتفال بالعيد من شوارع الدقهلية بأمر كورونا    بالصور.. مدير صحة بورسعيد يوزع الحلوى على الأطقم الطبية بمستشفى العزل    غمة كورونا ستنكشف.. 7 أمور تنجيك من الفيروس يجهلها كثيرون    أسعار الذهب في أول أيام العيد.. وخبر صادم من شعبة المصنوعات الذهبية    ما هو فضل صيام الست من شوال؟.. "البحوث الإسلامية" يجيب    عاجل.. إصابة مسئول في الأهلي بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمادة هلال: «ابن أصول» يخاطب الأسر والعائلات.. و«ميشو» و«صولا» نماذج من الواقع
نشر في الوفد يوم 24 - 05 - 2019

أحمد أبوزيد تميمة حظى.. والدراما الاجتماعية تستهوينى
«السينجل» لا يغنى عن الألبوم.. والكلمة واللحن أساس لنجاح أى أغنية
نجح الفنان حمادة هلال، خلال الحلقات الأولى من مسلسل «ابن أصول» الذى يُعرض حصريًا على إحدى القنوات الفضائية، والتى كشفت عن وجه جديد يظهر به لأول مرة فى الأعمال الدرامية، فى حصد إشادات وتعليقات إيجابية من الجمهور الذى استفزته فكرة العمل التى تُعانى منها أغلب البيوت المصرية.
بشىء من الجدية يتخلله تيمة كوميدية خفيفة، اطل «هلال» على جمهور الشاشة الصغيرة هذا العام بشخصية «ميشو» الشاب المدلل الذى يعشق التملك ولا يتحمل أى مسئولية، فضلًاً عن معاناته من مشكلات نفسية متعددة، سببها أخطاء فى تربية والدته له، وهى الشخصية التى تحرر فيها من سمة «ألمظلوم» التى كانت غالبة على معظم أعماله الدرامية.
لم يقدم «هلال» العمل بغية الفكاهة أو الترفيه فحسب، فهو يدرك خطورة «الشاب المدلل» الذى ينصاع لأوامر والدته، والذى يمثل كابوساً لزوجته وأصدقائه. فالعمل يحمل رسالة خاصة للأسر.
على هامش تصوير باقى أحداث المسلسل، التقت «نجوم وفنون» بالفنان حمادة هلال للوقوف معه على أهم الصعوبات التى واجهته خلال أحداث العمل، ومعرفة أجواء الكواليس التى جمعت بينه وبين صُناع العمل. وإلى نص الحوار...
كيف جاءتك فكرة «ابن أصول»؟
- الفن مرآة تعكس الأحداث التى تجرى فى الشارع المصرى، وشخصية هشام فى المسلسل أو «ميشو» الشاب المدلل «ابن أمه» مثلما يُقال، موجودة فى معظم البيوت المصرية، لم تتطرق إليها الدراما بشىء من الجدية رغم خطورتها، فعرضت الفكرة على السيناريست أحمد أبوزيد وأعجب بها كثيرا، وفى الحقيقة قدمها على الورق بشكل رائع وأدخل عليها صراعات وأحداثاً وأفكاراً متشعبة، فالعمل يحمل مفاجآت عديدة سوف يشاهدها الجمهور خلال الأحداث المقبلة.
لماذا تحرص على تقديم «الدراما الاجتماعية» هل بسبب طبيعة الموسم الدرامى الذى يتطلب هذا النوع من التيمات أم أنها تستهويك فنياً؟
- الدراما الاجتماعية تستهوينى بالفعل، كما أنها قريبة من الجمهور لأنها تناقش قضاياه، بالإضافة إلى أننى أحب أن أقدم دراما من قلب الشارع المصرى تمس الصغار قبل الكبار.
العمل يكشف خطورة الترابط القوى الذى يجمع بين الأم وابنها.. ماذا أردت أن تقول من خلال العمل؟
- العمل يحث الأسر على تربية أبنائهم تربية سوية بعيدا عن حب الأنانية والتملك التى من الممكن أن يرثها الأبناء منهم عن دون عمد، فجميع العقد النفسية
التى يُعانى منها «ميشو» فى حياته سببها التربية الخاطئة.
العمل فيه دعوة صريحة للآباء بمنح أبنائهم الحرية المطلقة.. هل يتعامل حمادة مع أبنائه من منطلق هذا المبدأ؟
- دائماً ما يختلف مفهوم الحرية من فرد إلى آخر ومن جيل إلى جيل، حتى داخل الأسرة الواحدة نجد أن مفهوم الآباء للحرية يختلف عن نظرة الأبناء، وهو ما يؤدى إلى الصراع المعروف باسم صراع الأجيال، مع أبنائى أحاول الخروج من زى النصح والتوجيه بالأمر، إلى زى الصداقة والتواصى وتبادل الخواطر، وبناء جسر من الصداقة لنقل الخبرات بلغة الصديق والأخ لا بلغة ولى الأمر.
وكيف تلقيت ردود الأفعال إزاء الحلقات الأولى من العمل؟
- أسعدتنى كثيراً، لسببين، أننى نجحت فى نقل شخصية «ميشو» للجمهور رغم صعوبتها لأنها بعيدة تماماً عن شخصيتى الحقيقية، والسبب الآخر تقبل الجمهور للأفكار الجديدة والمختلفة.
من أين جاء تسمية العمل «ابن أصول»؟
- «ابن أصول» فى المسلسل تحمل أكثر من معنى، رغم السلبيات الموجودة فى شخصية «ميشو» لكنه شاب تربى على الأصول والاحترام فهو غير مؤذٍ للجميع، ولا يشكل خطراً على عائلته أو أصدقائه، فمعاناته تؤثر عليه وليس على الآخرين.
وكيف كانت كواليس العمل؟
- هناك روح حلوة تخيم على أجواء الكواليس، فالجميع يعمل على قلب عمل واحد، وحريص على خروجه بشكل جيد للجمهور، بداية من الفنانة الكبيرة سوزان نجم الدين وآيتن عامر ورانيا منصور وإيناس كامل، واحمد حلاوة وغيرهم.
قدمت مع السيناريست أحمد أبوزيد عدداً من الأعمال الناجحة وهما ولى العهد، وطاقة القدر، ومؤخراً ابن أصول» هل بات تميمة حظ حمادة هلال؟
أجاب ضاحكا: أحمد صديقى على المستوى الشخصى، أما على المستوى الفنى فهو سيناريست متمكن من أدواته وقادر على خلق صراعات داخل أحداث العمل، وأتفاءل بالعمل معه.
وكيف وجدت العمل مع سوزان نجم الدين؟
- سوزان فنانة كبيرة، وتتمتع بمشوار فنى كبير فى سوريا، ولا شك أن تواجدها فى العمل منحه ثقل فنى، وأسعدت بالعمل معها، كما أنها من الفنانات اللواتى يحرصن على خلق روح حلوة داخل
كواليس العمل، فغرفتها مفتوحة دائما لجميع صُناع العمل فهى محبة للجميع.
وهل وجدت تعارضا منها فى تجسيد شخصية الأم؟
- رحبت بالفكرة جداً، لأنها وجدت فيها تحدياً كبيراً لموهبتها، فى تجسيد شخصية أم لى فى أحداث العمل وهى فى عمر صغيرة، كما أن الدور مكتوب لها ولا أرى أى فنانة أخرى فيه.
ما رأيك فى الموسم الرمضانى الحالى؟
- لم أتابع المسلسلات المعروضة لأننى ما زلت أقوم بتصوير باقى مشاهدى فى المسلسل، لكن سعيد بحالة التنوع الموجودة وأرى أنها تصب فى مصلحة المشاهد.
سبق وقلت إن الدراما الطويلة لا تفضلها.. لماذا؟
- أرى أن الفنان يخطئ بحق نفسه وبحق جمهوره عندما يحرق نفسه كثيراً بكثرة الظهور، والأعمال الدرامية الطويلة تستهلك الممثل وتحرق صورته عند الجمهور وبالتالى يمل منه بسبب ظهوره المتكرر على الشاشة على مدار ال60 يوماً.
ولكن هناك فريق من الناس يرى أن الأعمال الدراما الطويلة ساعدت فى خلق موسم موازٍ لشهر رمضان؟
سعيد جدا بهذه المبادرة، لأنها تصب فى مصلحة الدراما والمشاهد الذى كان يهرب للدراما الغربية حتى يجد فيها ملاذاً آخر بعد غياب الدراما المصرية عن الشاشة طوال العام وتكدسها فى موسم واحد، ولكن الأهم الفكرة الجيدة أن أقدم عملاً فنياً بعيداً عن عنصرى المط والإطالة حتى لا يشعر الجمهور بالملل، وأنا لست ضد فكرة الدراما الطويلة فى النهاية الورق هو الحاكم والناهى فى هذا الأمر.
بعيداً عن الدراما.. ما الجديد لديك فى الغناء؟
- أحضر الآن لأكثر من أغنية سينجل سوف أقوم بتصويرها فى الفترة المقبلة، كما أننى أحضر لألبوم غنائى أتمنى أن يحظى بإعجاب الجمهور.
تحرص على إنتاج البوم غنائى فى الوقت الذى يعانى فيه سوق الغناء من التراجع.. واتجاه المطربين لطرح أغانى سينجل أو مينى.. لماذا؟
تجربة أغانى السينجل حققت نجاحاً كبيراً، اعتمد عليها معظم المطربين لأنها تتميز بسرعة إنتاج الأغنية وسرعة الانتشار واختصار الوقت وتقليل الجهد، وأيضا لعوامل مالية، ولكن هذا لا يعنى أن نحد من الألبومات، نحن مسئولون عن انتعاش سوق الغناء بالألبومات ونتحدى القرصنة والظروف التى تعيقنا عن تحقيق أحلامنا.
هل مواكبتك للعصر ستجعلك تقدم الأغانى السريعة؟
- كل فنان وله لونه الغنائى الذى يتميز به وينفرد به على الساحة، وسعيد أننى قدمت جميع الألوان الغنائية وحققت نجاحاً مع الجمهور، عناصر نجاح الأغنية تتوقف على الكلمة الجميلة واللحن حتى تبقى وتعيش فى وجدان الناس أكثر.
برأيك ما أسباب تراجع سوق الغناء والكاسيت؟
- لا أعرف بالضبط أسباب هذا التدهور ولا مَن المسئول، لكننى متفائل بأن الأصالة ستعود مرة ثانية إلى الأغنية عموماً، أما فيما يخص بسوق الكاسيت أعتقد أن تطور التكنولوجيا سبب فى ذلك، فالأغانى بات سهلا على المستمعين الحصول عليها واستماعها عبر تطبيقات الأغانى المجانية والمدفوعة.
وأين السينما من خططك المستقبلية؟
- حتى الآن لم أجد ورقاً جيداً أعود به للسينما، فلا أحب الظهور لمجرد التواجد، أحب أن أقدم عملاً يحترم عقول المشاهدين ويرسخ فى وجدانهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.