البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استثناء الموهوبين من تنسيق الجامعات.. يثير الجدل
نشر في الوفد يوم 02 - 12 - 2018

أعلن وزير التربية و التعليم منذ أيام عن مقترح لاستثناء الموهوبين فى الثانوية العامة من التنسيق فى الجامعات، لتخفيف العبء على الطلاب، هذا المقترح الذى رحب به الكثيرون لكونه يقضى على الروتين، ويكون بمثابة حافز للطلاب، وجد فيه خبراء التعليم أمرا يحتاج لمزيد من الضوابط قبل تطبيقه لأن نظم الامتحانات فى مصر تعتمد على الحفظ والتلقين، وطالبوا بضرورة اجراء اختبارات لقياس قدرات الطلاب وعلى أساسها يتم قبولهم بمكتب التنسيق.
بعد المعاناة الشديدة التى كان يواجهها طلاب الثانوية العامة فى مكاتب التنسيق، ونتيجة الامتحانات التى كانت تعصف بطموحات وأحلام كثير من الطلاب وأولياء الأمور، أكد وزير التعليم الدكتور طارق شوقى مؤخرًا ان 70٪ من المهارات التى يتعلمها الطالب قائمة على بناء الشخصية أكثر منها معرفة، وأكد على ان ما يتعلمه الطلاب حاليا جريمة، حيث نتفق على أسئلة نحلها فى الامتحان فقط، فالشهادة يجب ان تكون معبرة عن معرفة حقيقية وليست وهما، ووجه بضرورة تغيير فكرة وثقافة الناس حول التنسيق، مؤكدًا على ان التنسيق يمثل أزمة لدى الكثيرين ويجب تغيير تلك الأفكار.
فى العام الماضى قرر المجلس الأعلى للجامعات استثناء ال900 طالب الأوائل على مستوى الجمهورية فى شهادة الثانوية العامة المصرية من قواعد التوزيع الجغرافى والإقليمى، كما تم اعفاؤهم من المصروفات الدراسية فى البرامج العامة بالجامعات الحكومية، واستمرار تمتعهم بهذه الميزة فى حالة حصوله على تقدير ممتاز فى نهاية كل فرقة دراسية خلال المرحلة الجامعية، تلك المحاولات جاءت كوسيلة لتخفيف العبء عن كاهل الطلاب وأسرهم.
ومن جانبه أكد الدكتور عباس الحفناوى رئيس جامعة الدلتا الأسبق، اننا نحتاج لاجراء اختبارات قدرات للطلاب لمعرفة مستوى قدراتهم قبل التقدم لمكتب التنسيق، وان يلتحق الطالب بالكلية التى يرغب فيها بعد إجراء تلك الاختبارات لمعرفة ميوله، وكنا نطالب بذلك منذ سنوات لأننا نفاجأ برسوب عدد كبير من الطلاب فى السنة الأولى من التعليم الجامعى بعد دخولهم كليات القمة، رغم ان تلك الكليات تعد امتدادا لعلوم الثانوية العامة، فكليات القمة على سبيل المثال تحتاج لطلاب لديهم ميول وقدرات
تتناسب مع الكلية التى يلتحقون بها سواء فى العلوم أو الرياضيات، لذا فانه من الأفضل ان يتم احتساب المجموع النهائى فى الثانوية العامة بالاضافة إلى اجراء اختبارات القدرات قبل التقدم لمكتب التنسيق.
ومن ناحية أخرى يرى الدكتور محمد المفتى عميد كلية التربية بجامعة عين شمس سابقا، ان اعفاء الطلاب المتفوقين من التنسيق، يقضى على مبدأ تكافؤ الفرص، قائلا: مقياس تفوق الطلاب فى مصر هو الدرجة النهائية التى يحصل عليها الطالب فى امتحانات الثانوية العامة فمع الأسف مازلنا نقيس مستوى التفوق بالمجموع النهائى الذى يحصل عليه الطالب فى الاختبارات والذى يؤهله لدخول كليات القمة، فنحن نعتمد فى الامتحانات على قياس القدرة على التذكر ولا نهتم بقياس القدرات العقلية، والدليل على ذلك ان اسئلة الامتحانات تكون موجودة بدليل الطالب والمذكرات التى يقوم المدرسون باعدادها قبل الامتحانات، ويقوم الطلاب بحفظها جيدا لتذكرها فى الامتحان، وهنا نجد اننا نعتمد على الحفظ والتلقين فى المدارس، وليس بالقدرة على الابداع، لذا لا يجب استثناء أى طالب من التقدم لمكتب التنسيق الا بعد اجراء اختبارات القدرات لقياس قدرتهم على الابداع، ويؤكد على ان هناك الكثير من البلدان التى تطبق تلك المنظومة لكن الانظمة التعليمية تختلف من بلد لأخرى، وقد تكون المجتمعات الأخرى بها امتحانات صادقة، تقيس مستوى ذكاء طلابها، ولا تعتمد مناهجها على الحفظ والتلقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.