100 دراجة في كرنفال الدراجات بجامعة طنطا    انتظام 23 مليون طالب وطالبة في أول يوم دراسي    المتحدث العسكري: صفحتا فيسبوك وتويتر مصدر المعلومات الوحيد    بالصور.. 1300 مدرسة استقبلت الطلاب فى أسوان    وزير الإسكان: بدء الدراسة بكليتي طب الأسنان والصيدلة بمدينة العلمين الجديدة    أسعار مواد البناء المحلية الأحد 22 سبتمبر ..وهبوط جديد للأسمنت    وزير قطاع الأعمال:مشروع ضخم جديد لمد جسور التجارة الخارجية إلى أفريقيا وأوروبا(صور)    إيبارشية المعادي تنظم حفل ختام مهرجان الكرازة للمسنين بالمعادي    متحدث الرئاسة: السيسى يلتقى اليوم فى نيويورك أعضاء غرفة التجارة الأمريكية    المصريين الأحرار تهنئ المملكة العربية السعودية بعيدها الوطني ال89    محكمة جزائرية تستعد لبدء محاكمات شقيق بوتفليقة ومسؤولين بالمخابرات    صحيفة تكشف مفاجأة: السعودية تسحق إيران في ساعات    زيدان يعلن قائمة فريقه لمباراة إشبيلية في الليجا    بالفيديو.. صحيفة إنجليزية تبرز إنقاذ حارس إنبي "المذهل" في الدوري المصري    محمد إيهاب يتمسك بامل مشاركة الأثقال في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو    تشريح جثة شاب غرق فى ترعة المريوطية أثناء هروبه من الأهالى لسرقته حقيبة فتاة    شاهد| "بعد توزيع البالونات والهدايا".. الدراسة تنتظم في 568 مدرسة بالأقصر    محافظ المنوفية يوقف الدراسة في مدرسة بقويسنا لحين ترميمها    تحرير 221 محضر فى حملة تموينية مكثفة على الأسواق بدمياط    شيرين رضا تنشر صورًا من جلسة تصوير بحفل افتتاح "الجونة"    سوهاج «بلد الأحلام» على خريطة الثقافة المصرية    بالفيديو.. راغب علامة يوجه رسالة دعم إلى الشعب المصري والسيسي    بالأرقام.. النجوم الأكثر ثراءًا في بريطانيا    التشكيل النهائى للجنة الحكام الرئيسية باتحاد الكرة    ساسولو يقفز إلى المركز الرابع في الدوري الإيطالي بثلاثية في شباك سبال    "كرسوع" والحركة القضائية الثانية.. ماذا فعل "حسام الدين" بمجلس الدولة خلال أسبوع؟    "مدير المدرسة زوع".. محافظ أسوان غير خط سيره لضبط المخالفين    الرئيس السيسى يلقى غدا كلمة مصر أمام قمة المناخ الدولية بنيويورك    شرطة هونج كونج تقتحم مركز تسوق بعد تحول الاحتجاجات للعنف    السعودية تُلقي القبض على صاحب فيديو "تعذيب الطفلة"    تماثل 8 تلاميذ للشفاء بعد إصابتهم بتسمم بسبب وجبة فاسدة في المنيا    إخماد حريق محدود بمركز أورام طنطا    رئيس الوزراء يبحث خطوات إنشاء البورصات السلعية لتنظيم حركة التجارة والأسعار    كل ما تريد معرفته عن بورصة النيل    ماجدة بدوى: الاستقبال الحافل للرئيس بأمريكا يؤكد مكانته فى قلوب المصريين    سحر عبد الحق: جهاز الكرة النسائية لديه خطة لكشف المواهب في جميع المحافظات    داعية إماراتي يصف الإخوان بخوارج العصر    إطلاق عقار جديد لعلاج مرضى فيروس «سي» والتليف الكبدي المتقدم والمنتكسين    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    الابراج اليومية حظك اليوم الإثنين 23 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا| al abraj حظك اليوم مع عبير فؤاد    يضم 567 مشاركا... تفاصيل المؤتمر الدولي الثاني عشر لعلماء المصريات    بولت: فان دايك يستحق لقب الأفضل في العالم    هل صلاة الرجل بزوجته تحسب جماعة ؟.. البحوث الإسلامية ترد    بالفيديو.. ألبانيا تتعرض للزلزال الأقوى منذ 30 عاما    دجيكو وكلويفرت يقودان روما أمام بولونيا في الدوري الإيطالي    فيديو.. المصريون يردون على دعوات التخريب: مش هنسمحلهم    إلغاء 400 رحلة جوية.. لهذا السبب    وفد "خارجية النواب" يبحث مع نائب وزيرالخارجية الروسي تدعيم العلاقات المصرية الروسية    أطباء بريطانيون ينجحون في زراعة لسان لمريضة من جلد ذراعها    استشاري تجميل بالقصر العيني: "السوشيال ميديا" تسببت في الهوس بعمليات التجميل    تغيير مسمى تجارة عين شمس إلى Faculty Of Business    الخريف يبدأ غدا.. والأرصاد: الطقس مستقر طوال الأسبوع والحرارة حول المعدل    المشاط تشارك في قمة منتدى الاقتصاد العالمي عن «التنمية المستدامة» بنيويورك    انطلاق ملتقى قادة الإعلام العربي بمقر الجامعة العربية    الإفتاء توضح حكم قول "صدق الله العظيم" بعد قراءة القرآن (فيديو)    "التأمين الصحى الشامل": تشغيل أجهزة "الفيد باك سيستم" بالوحدات والمستشفيات    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أوليائِكَ المقرّبينَ وحِزبِك المفلحين وعبادِك المخلصين    تصنع النساء بالبكاء في العزاء.. هل هو رياء؟.. أمين الفتوى يرد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمرو موسي ودولة المماليك
نشر في الوفد يوم 09 - 04 - 2012

يظن كثير من الناس أن ما تمر به مصر الآن من أزمات طاحنة وخلافات عصيبة هو أمر لم يسبق له مثيل، ويعتقد البعض أن مصر تمر بأخطر مرحلة في تاريخها ولكن الذين يقرأون التاريخ جيداً يدركون أن مصر قد مرت بمراحل أخطر مما هي عليه الآن، واشتد الخطر علي مصر وشعبها كثيراً في مراحل متعددة من تاريخها إلا أنها دائماً كانت تنهض من أزماتها أشد وأقوي مما كانت عليه.
إن الصورة التي عليها مصر الآن تشبه كثيراً الصورة التي كانت عليها قبيل قتال التتار في موقعة عين جالوت الشهيرة.. فقد كانت الدولة المصرية بلا رأس، والفرق السياسية تتناحر فيما بينها، وكانت دولة المماليك الحديثة قائمة علي صراعات واضطرابات بين مراكز القوي وزعماء الفصائل السياسية كما هو عليه الحال الآن، وكانت مصر تنهي حقبة تاريخية معينة وهي الدولة الأيوبية وعلي أعتاب حقبة جديدة وهي الدولة المملوكية كما هو الحال الآن أيضاً.
وعندما اقترب خطر التتار من مصر في ظل انهيار الدولة وغياب الأمن، وانهيار الاقتصاد، وفي ظل حالة الصراع السياسي الشديد بين فصائل المماليك المتناحرة لم يجد المصريون أمامهم قائداً أو زعيماً يحمل الهم ويلم الشمل غير الأمير المملوكي «قطز»، ذلك الأمير الذي ظل يعمل لسنوات تحت امرة أفراد فاسدين إلا أنه كان في شخصه صالحاً، ورعا في معاملاته، سياسياً ناجحاً وقائداً محنكاً.. ولقد وجد المصريون في الأمير «قطز» أملاً جديداً يخرج المصريين من حالة الضياع والتشرد والصراع إلي وحدة الصف، والخروج من النظرة الضيقة للمصالح الفئوية التي تخدم فئة معينة إلي النظرة الشاملة لمصلحة الوطن والأمة، ولهذا وقف الأزهر بزعامة العلامة الشيخ «العز بن عبدالسلام» خلف القائد المملوكي «قطز» ودعموه وساندوه وأيدوه، علي الرغم من علمهم أنه كان يعمل مع أمراء فاسدين، إلا أنهم كانوا يطبقون قول الرحمن: «ولا تذر واذرة وذر أخري» ولم يحاسبوه علي فعل ارتكبه غيره أو جريمة فعلها أمير أو ملك فقد كان الكل يعلم أنه لم يكن هناك من يجرؤ علي مخالفة هذا الأمير أو ذاك الملك.
إنني عندما أري «السيد عمرو موسي» يتحدث الآن عن نظرته لمستقبل مصر وتصوره عن لم الشمل ووحدة الصف والنهوض بمصر أتذكر الأمير «قطز» في قدرته علي مواجهة الأمور ونظرته الثاقبة في التعامل مع القضايا الشائكة والأحداث الجسام.
إنني أنظر إلي «السيد عمرو موسي» باعتباره رجل المرحلة الذي يمتلك القدرة والخبرة والحنكة والاعتدال في التعامل مع قضايا المرحلة الراهنة، وهو الرجل الوحيد القادر علي حكم دولة بمكانة مصر.
إن عمرو موسي هو الرجل الذي يستطيع بناء دولة حديثة كما فعل «قطز» و«محمد علي»، وهو الرجل الذي يمتلك القدرة علي التصدي للأخطار القادمة من الشرق أو الغرب، من الإخوة أو غير الإخوة.
نعم لعمرو موسي رفقاً بمصر
نعم لمصر زعيمة وقائدة للعرب
علاء الوشاحي
عضو الهيئة العليا لحزب الوفد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.