الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    كلية الطب العسكرى    صور| إجراءات أمنية وكاميرات مراقبة وبوابات إلكترونية لتأمين احتفالات السيد البدوي    16.30 جنيه الأعلى.. سعر الدولار اليوم الخميس بختام تعاملات الأسبوع    رئيس الوزراء يلتقي نائب رئيس شركة بوينج الأمريكية    وزير التموين ومحافظ البحيرة يشهدان بدء الأعمال الانشائية ل "مول العروبة" بمدينة دمنهور    البحيري: محفظة مشروعات ال SMEs سجلت 24.5 مليار جنيه في يونيه الماضي    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    «إنماء للتطوير» تطلق مشروع «The Iris« بالعاصمة الإدارية الجديدة    العدوان التركى على سوريا    فيديو| مستشار الحكومة اليمنية: نعيش أوضاعًا مأساوية بسبب الحوثيين    باكستان تحذر الهند من تحويل تدفق الأنهار    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    الاتحاد الإسباني يرفض نقل الكلاسيكو لملعب ريال مدريد.. رسميا    جهاز المنتخب يراقب مباراة بيراميدز وسموحة    ملعب الماراكانا يستضيف نهائي كوبا ليبرتادوريس 2020    ضبط 20 ألف قطعة كيك ومخزن حلوى بدون ترخيص بالفيوم    شرطة النقل تضبط 1154 قضية في مجال مكافحة الظواهر الاجتماعية السلبية    "أمطار وسحب".. تعرف على تفاصيل طقس الجمعة (بيان بالدرجات)    تركي آل الشيخ يتوعد مسؤولًا بسبب ما فعله مع منتقبة    وزير الخارجية التركى: زيارة أردوغان لواشنطن لا تزال قائمة    شاهد.. نانسي عجرم تتوجه للرياض لهذا السبب    "الإفتاء" توضح الحكم الشرعي في أخذ شبكة الزوجة دون رضاها    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    خطبة الجمعة غدا عن ذكر الله وترجمتها إلى 17 لغة    الصحة: تطعيم 7 ملايين طالب ضد مرض الالتهاب السحائي    اعراض مرض القلب عند النساء.. 6 مضاعفات تنتهى بنوبة قلبية    اجتماع تنسيقي لوضع اللمسات النهائية لفعاليات مهرجان تعامد الشمس بأسوان (صور)    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    قرار من الرئيس الأمريكي بشأن عضو الكونجرس البارز المتوفى في ظروف غامضة    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    محافظ قنا يتابع أعمال القافلة الطبية ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    الكشف الطبي على 2300 مواطن في قرية دقهلة بدمياط مجانا    إزالة 26 حالة تعدٍ على الأراضي الزراعية في كفر الشيخ    معلمو ملوي تكرم 465 معلم مثالي وترسل برقية تأييد للقيادة السياسية    كيف تُقضى الصلوات الفائتة بسبب النوم أو النسيان؟    مفتي الجمهورية ينعي ضحايا حادث حافلة المعتمرين بالسعودية    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    تعرف على ضوابط التسويق الإلكتروني بمشروع قانون "حماية البيانات الشخصية"    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    بيان عاجل من «التعليم» بشأن انتشار الالتهاب السحائي    126 لاعب من 31 دولة يشاركون في منافسات بطولة مصر الدولية للريشة الطائرة    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    فعاليات واحتفالات متتابعة بيوم المرأة في سلطنة عمان    بالصور.. البابا تواضروس يدشن كنيسة جديدة ببلجيكا    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    وزير الإسكان يوجه بدراسة تجربة الغطاء الآمن لبالوعات الصرف الصحي    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطل من أبطال الإسلام : الظاهر بيبرس »3«
كيف استطاع بيبرس أن يصل إلي السلطة ويضرب بيد من حديد اعداءه
نشر في أخبار الحوادث يوم 25 - 08 - 2010

كانت غلطة حياة بيبرس هو قتله لقطز بلا مبرر سوي أنه يريد سلطانا وعرشا، دون ان يراعي أن قطز بانتصاره في عين جالوت، وقضائه علي جيش التتار كان قد فتح لنفسه نافذة علي تاريخ طويل عريض من المجد والخلود، وانه حفر لنفسه اسما لاينسي بين المجاهدين العظام، وانه في نفس الوقت قد اكتسب حب الجماهير في العالمين العربي والإسلامي لأنه وضع حدا لأطماع التتار فعاش الناس في أمن وآمان.
لقد نسي بيبرس ما قدمه له قطز عندما وافق علي عودته الي القاهرة، وجعله ساعده الأيمن في الحرب ضد التتار.. صحيح ان بيبرس أظهر من البطولة في هذه الحرب والاستماتة في الهجوم علي الأعداء، وانه كان واحدا من أسباب النصر مع الأعداء، ولكن كل هذا لايعطيه حق قتل قائده بحجة انه لم ينجز ما وعده به من ان يكون حاكما علي حلب..
لقد تأمر مع جماعة من أعوانه علي قتل قطز.. رغم ان قطز كانت له أياديه البيضاء عليه، عندما قربه منه عند عودته من الشام، جعله حاكما علي قليوب، وأعطاه الكثير من الغنائم بعد انتصاره في معركة (عين جالوت).. غير ان قطز تقدم نحوه وكأنه يريد ان يشكره عما قدمته له يداه، ثم طعنه بخنجر مسموم، وعندما سقط الرجل علي الأرض انهال عليه أعوان بيبرس بسيوفه، حتي أسلم الرجل الروح.. كان قطز قد قضي كما يقول المؤرخون عاما واحدا في الحكم، استطاع في خلال هذا العام ان يجهز جيشا قويا، ويستعد استعدادا هائلا لمواجهة قوي التتار، ويحقق المستحيل بانتصاره علي هؤلاء القادمين من منغوليا، وليرفع راية الإسلام عالية، ويرفع ذكر مصر الي الأفاق التي حققت حلم العالم الإسلامي بالقضاء علي هؤلاء التتار الذين جاءوا ليقضوا علي الإسلام، ويحطموا آخر قلاعه في مصر، ويتصدي لهم هذا البطل العظيم قطز، ويحقق انتصاره المذهل، وقبل ان يعود إلي عاصمة ملكه ليقابل باتجواس النصر، وتهليل الناس بالنصر المبين تغتاله يد بيبرس وأعوانه ليصفوا نهاية لشهيد عظيم.
عاد بيبرس إلي مصر حاكما عليها..
وسرعان ما قرر بيبرس ان يكون شيئا مهما في تاريخ مصر وتاريخ المنطقة العربية كلها، وهو مصمم ان يقوم باصلاحات هائلة في مصر، وان يتمم الانتصارات التي احرزها صلاح الدين الأيوبي، وقطز، وان يطهر المنطقة العربية من بقايا الصليبيين في الشام، ويتصدي للتتار ان هم عاودوا الحرب اخذا بالثأر، كما قرر ان يعزم من وضعهم القلق في العراق، وباختصار شديد قرر الرجل ان يكون بطلا اسلاميا، وان يحقق من الانجازات ما يحفر اسمه في سجل الأبطال المسلمين.
انه يعرف قدراته القتالية، وكفاءته العسكرية، ويعرف انه لعب دورا هائلا مع قطز في تصديه لقوي التتار، ومن هنا فقد عزم العزم علي ان يقدم شيئا له قيمته يرفع من شخصه ومن أدواره التاريخية التي سوف يقوم بها، اوغرم علي القيام بها.. وأهم هذه الأمور في رأيه هو الاحتفاظ بالمكاسب التي تحققت من ضرب التتار، وانه لاينبغي ان تقوم لهم قائمة في العالم الإسلامي.
وبالفعل فان ما تحقق من نصر في عين جالوت، قلب موازين القوي في العالم، ومن هنا نري المؤرخ ه. ج ويلز وهو يتحدث عن فتوح المغول، واجتياحهم للعديد من بلدان العالم وأوروبا.. ويقول عن هؤلاء الغزاه.
.. وفي نفس الوقت الذي كانت اسرة صبح تلفظ آخر أنفاسها في بلاد الصين، كان أخ أخر لمانجو هو (هولاكو) يفتح فارس وسوريا، وأظهر المغول في ذلك الزمان عداوة مريرة للإسلام، ولم يكتفوا بتذبيح سكان بغداد عندما استولوا علي تلك المدينة، بل شرعوا في تدمير نظام الري السحيق القدم الذي ظل علي الدوام يجعل من أرض الجزيرة بلادا رغيدة آهلة بالسكان منذ أيام سومر القديمة.
وقد صارت أرض الجزيرة منذ تلك اللحظة التعسة يبابا من الخرائب والاطلال، لا تتسع الا لعدد القليل من السكان، ولم يدخل المغول أرض مصر قط، فإن سلطان مصر هزم جيشا لهولاكو هزيمة تامة بفلسطين سنة 0621م.
وانحسر سيل النصر المغولي بعد تلك الكارثة، وانقسمت ممتلكات الخان الأعظم بين عدد من الدول المتفرقة الشمل، فأصبح المغول الشرقيون بوذيين كالصينيين، وأصبح الغربيون منهم مسلمون....«.
هاهو بيبرس وقد عاد الي مصر متوجا علي عرشها، وها هو قد خطبت باسمه علي بناء مصر والشام في يوم الجمعة 6 ذي الحجة 856 ه 11 نوفمبر 0621، بعد رجوعه من معركة عين جالوت واستشهاد بطل هذه المعركة سيف الدين قطز.
انه يعرف ان أمامه مشوار طويل.. عليه ان يقوم باصلاحات داخلية، وغزوات عسكرية ضد التتار والصليبيين وعليه ان يطهر مصر من فساد بعض المماليك وان يجمع كل السلطات في يده.
وجنحت به الذكريات.. يوم جيء به من (القبيجاق) (خازاخستان) حاليا. رقيقا، ووصل الي حماه وبيع للمنصور محمد حاكم حماه... وكان فيه من الزاهددين، وقد بيع له بثمامئة درهم، ولكن هذا الأمير عندما وجد في احدي عينيه مياه بيضاء أعاده الي التاجر الذي اشتراه منه، فاشتراه علاء الدين ايدكين البتدقدار، الي ان انتقل في خدمة السلطان الأيوبي الملك الصالح نجم الدين ايوب في القاهرة.. ورأي فيه الملك فارسا قويا مهيبا فاعتقه وأصبح أميرا.. ويعود بيبرس يستعرض شريط حياته، وما قام به من دور بارز عند ما كان يحكم مصر الملك الصالح وغزت مصر جيوش الصليبيين بقيادة لويس التاسع واحتلوا دمياط وتوجهوا صوب المنصورة، وكان الملك مريضا.. ثم مات وخشيت زوجته شجرة الدر ان يؤثر ذلك علي مجريات الأحداث فأخفت خبر موته، وقادت المعركة بنفسها وهي تصدر الأوامر باسم الملك.. يومها حارب بيبرس كما لم يحارب أحد في المنصورة، وتحقق النصر علي يديه.
وتذكر بيبرس كيف جيء بابن الملك الصالح الذي كان في حصن »كيفا« ليصبح ملكا خلفا لأبيه، ولكن توران شاه لم يمض في حكمه غير سبعين يوما.. لقد كان حاكما سفيها فاسدا مما جعل بيبرس يحاول قتله فضربه بالسيف وهو في مجلس شرابه بفارسكور، ولكن السيف لم يقتله، وهرب توران شاه الي برج خشبي علي انيل فأصرته المماليك، فقفز توراه شاه الي النيل، وقفز وراءه (أقطاي) وضربه بالسيف وهو في الماء فقتله! وبعدها توجت شجرة الدر ملكة علي مصر..
ولم يرض الخليفة في بغداد ان تحكم مصر امرأة، وارسل هذا الخليفة (المستعصم) برسول الله مصر ليقول:
»إذا كانت مصر قد خلت من الرجال فاعلمونا حتي نبعث اليكم رجلا«!
ومن هنا فقد اثرت »شجرة الدر« ان تتزوج من عزالدين ايبك، وتحكم هي مصر ويكون هو مجرد ديكور لحكمها، ولكنه عندما تزوجها واصبح الملك المعز، بدأ في اذلال شجرة الدر، الذي قررت قتله، وتأمرت علي بالفعل وقتلته، الا ان ضرتها قتلتها بعد ان عرفت بتفاصيل جريمتها بعد ان امرت غلمائها بضربها بالقباقيب حتي الموت!
تذكر بيبرس كل هذه الأحداث.. وتذكر خلافه مع قطز، وذهابه الي الشام، ثم عودته الي مصر ليكون بجوار قطز في حربه ضد التتار، ولكنه غدر بقطز بعد انتصاره علي المغول، وقتله بالغرب من الصالحية وها هو اليوم ملكا علي مصر!
ما السبيل الي حكم مصر والشام؟
وكيف يقضي عي مراكز القوي، ويمسك الحكم بيد من حديد؟
يري الكثير من المؤرخين أن (ركن الدين بيبرس البند قداري، يعد المؤسس الفعلي لدولة المماليك، فهو اعظم من حكم مصر منهم، كما انه غباز بالجرأة والشجاعة والأقدام.. وسياسي وعسكري من الطراز الأول.
وقد رأي بيبرس انه من طبيعة المماليك الغدر والخيانة، ويريد ان يجعل لحكمه شرعية، فاستقدم احد امراء العباسيين وهو أحمد بن الخليفة الظاهر العباسي) واعلنه خليفة للمسلمين، وجعل معزة القاهرة، وبذلك انتقلت الخلافة العباسية من بغداد الي القاهرة..
لقد بايعه بالخلافة، وكان بصحبته عند هذه المبايعة كبير من العلماء ومن أمراء المماليك.
وكان أول قرار اتخذه الخليفة الجديد هو انه قوض بيبرس بحم مصر والشام، وكان ذلك في 4 من شعبان سنة 956 ه.
واصبح بيبرس هو الحاكم الفعلي للبلاد، وله شرعية اقرها الخليفة العباسي الذي اصبح مقره القاهرة، وهذا معناه ايضا ان تصبح القاهرة قبلة العالم الإسلامي كله، لانها مقر الخلافة، ومقر الحاكم القوي ركن اللدين بيبرس.
وأراد بيبرس ان يدعم ويقوي نظام حكمه بابتدع ولاية العهد، وجعل من ابنه (محمد بركة خان« وليا للعهد، وهو يريد بذلك ألا يطمع في حكم مصر احد من المماليك، وتنتهي بذلك الفتنة والمؤامرات والدسائس، فحصر ولاية العهد في أحد أبناء بيبرس واسرته، وسيجعل الباب مغلقا امام الأخرين وبالتالي يضع نهاية للأهواء حول عرش البلاد.
وشاهد الناس بيبرس في وصفه الجديد.. ان انسان اخر غير الذي سمعوا عنه من قبل.. انه يتوق الي اصلاح البلاد ورفاهية الناس، فخفف الكثير من الضرائب التي كانت مفروضة علي الناس، وأمر أن يكون القضاء بمقتضي المذاهب السنية الأربعة، ولا تقتصر علي اللفقه الشافعي كما كان الأمر.. لقد اصبح هناك قضاه علي المذاهب الأربعة.. الشافعي.. وأبوحنيفة، والمالكي، والحنبلي للفصل في قضايا الناس، وقد كان الأمر مقتصرا علي المذهب الشافعي قبل ذلك.
وبدأ بيبرس يأمر باقامة العمائر، والمساجد، وحفر الترع والمصارف، ومن أشهر هذه العمائر المسجد الذي اقيم باسمه.. مسجد الظاهر بيبرس الموجود حتي الان في حي الظاهر.
لقد لقب نفسه عندما جس علي عرش مصر في اواخر ذي القعدة سنة 856 ه بالملك الظاهرة بيبرس، بعد ان تشاءم ان يسمي بالملك القاهر الذي تسمي به البعض قبله كالمقتضد الذي خلع وسملت عيناه.
وبدأ حكمة بمحاولة استحالة قلوب المصريين اليه، فجمع المماليك البحرية من مختلف البلاد وحدد اقامتهم في القاهرة وبذلك جنب الناس شرورهم.. واصبح المصريون ذات يوم ازدات مساء، فاذا الأمان يسود البلاد.. واذا العمائر والمساجد تقام، واذا بالمصانع تقام فتوفر فرص عمل للعاطلين..
كما استطاع أن يخمد ثورة علم الدين سنجر، وكان من الذين ثاروا علي بيبرس واحتجوا عليه لقتله قطز، وكان علم الدين سنجر هذا قد نادي بنفسه سلطانا علي دمشق، واستطاع بيبرس ان يرسل حملة للقضاء عليه، واعادة دمشق لتكون تحت الحكم المصري، وكان ذلك في 61 من صفر من عام 956ه.
كما استطاع ان يتغلب علي رجل من اصل فارس كان يحاول ان يعيد الخلافة الفاطمية الي مصر واسمه الكوراني، وقام بثورة حاول فيها القفز علي السلطة إلا ان بيبرس قضي عليه هو وفرسانه بسهولة ويسر، وامر بيبرس بصلب هذا الثائر علي باب زويلة بالقاهرة.
وبهذا استب الأمر للظاهر بيبرس، واصبح شخصية مرموقة يشار اليها بالبنان، فهو شخصية بالغة القوة.. بالغة الشراسة عندما يحاول احد ان يتحواه، وقرر فيما بينه وبين نفسه، وقد اصبح قوة لايستهان بها، وتمكن من السيطرة تماما علي الحكم، ولم يعد يخشي احد علي ملكه، ان يتفرع لماهو اهم واحدي، وان يضع بصمات لاتزول عن فترة حكمه في صفحات التاريخ.. بان يكمل الانتصارات الباهرة التي حققها صلاح الدين الأيوبي علي الصليبيين فيخلص الشرق نهائيا من قلولهم ويطهر العالم الاسلامي من استعمارهم، ويرسم صورة جديدة للعالم الإسلامي، وخريطة جديدة له، كما قرر ان يقضي ايضا علي التتار الذين مازالوا يسيطرون علي اراض بالعراق، وخطرهم مازال قائما.
وقرر انه لن ينامن غرير العين الا بعد ان يتخلص من الصليبيين ومن التتار في نفس الوقت ويعيد للحضارة الإسلامية جمالها وجلالها، ويعيد الأمن والامان في كل انحاء العالم العربي ويخلق واقعا جديدا.. وليس فيه اي بصمة للغزاة.. سواء كانوا من الغرب الأوروبي، او من اضعاف منغوليا ليعيش كل مواطن في بلاد المسلمين لايهددهم وخيل ولايتسلط علي اقدارهم باغ، ويكون دولة قوية يستظل بظلها الأقوياء والضعفاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.