«معلومات الوزراء» يناقش مقترحات زيادة استثمارات قطاع الصناعات المعدنية    مدبولي: القطاع المالي غير المصرفي يلعب دورًا محوريًا في تحقيق خطط التنمية    طريق الوصول لأولمبياد باريس.. منتخب مصر ينتظر الفائز من لقاء إسواتيني وبوتسوانا    بدء امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة السبت المقبل.. ننشر جدول المواعيد    مدير تعليم السويس يتفقد الاستعدادات لاستقبال الدور الثاني للثانوية العامة    تعيين حسن عبد الله قائمًا بأعمال محافظ البنك المركزي    محافظ المنوفية يتابع معدل تنفيذ مشروعات الخطة الاستثمارية للعام الجديد    برلماني يطالب بزيادة أبحاث الابتكار في الأصناف النباتية الموفرة للمياه    قطع المياه عن دراو وكوم أمبو في أسوان لمدة 6 ساعات    قنا.. زراعة أول حقل إرشادي لقصب السكر بواقع 5 أفدنة بنظام الشتل بالأنسجة    شكاوى من جودة الهواء في موسكو بسبب حريق بإحدى الغابات    الغذاء العالمي: نأمل حدوث انفراجة في أزمة الحبوب خلال الفترة القادمة    الجامعة العربية تدين الاعتداء الإسرائيلي ضد مؤسسات حقوقية فلسطينية في رام الله    بسبب أسعار الغاز.. أوروبا توجه مناشدة عاجلة ل النرويج    "شحاتة" و"المطيري" يبحثان الاستعداد لترتيبات مؤتمر العمل العربي فى دورته 48 بالقاهرة    جامعة جونز هوبكنز: إصابات «كورونا» حول العالم تتجاوز ال593 مليون حالة    التعليم العالي: إدراج 7 جامعات مصرية بتصنيف شنغهاي الصينى لعام 2022    تعثر الأهلي وبيراميدز.. سيناريو فوز الزمالك بدرع الدوري    أول قرار من سواريش في الأهلي بعد التعادل مع إيسترن كومباني    لاعب أرجنتيني في الأهلي.. تفاصيل    خبير لطلاب الثانوية: عند اختيار الكلية راعي الدراسة التي لها مستقبل بسوق العمل    النيابة: إجراء تحليل المخدرات للسائق المتسبب في حادث وزير التنمية المحلية    ارتفاع طفيف بالحرارة غدا وأمطار بحلايب وشلاتين والعظمى بالقاهرة 35    إصابة 5 أشخاص في حادث انفجار أسطوانة غاز بأحد المطاعم السورية بالعلمين    تشريح جثة شاب قتله صديقه بالعمرانية لبيان سبب الوفاة    انتشال جثة غريق الرياح التوفيقي بطوخ فى القليوبية    عن الزواج.. شيرين عبد الوهاب توجه رسالة لخريجي كلية الطب    مى كساب تحتفل بعيد زواجها وتعلق: ربنا يخليك لينا ويحقق لك كل أحلامك يا أوكا    الإفتاء: تداول الشائعات "حرام شرعًا"    انطلاق فعاليات قافلة الوزراء وجامعة طنطا الطبية بمركز دشنا في قنا    الصحة العالمية: نوصي بلقاح جدري القردة للمخالطين والعاملين الصحيين وذوي العلاقات الجنسية المتعددة    ثروت سويلم:فيتوريا ليس له علاقة بوضع جدول الدوري    هل تكره الصلاة في الظلام لتحصيل الخشوع؟.. علي جمعة يجيب    ناني: رونالدو يريد الرحيل لأنه ليس لديه وقت ليضيعه في بناء الفرق أو انتظار الموسم المقبل    بالصور- مكتبة الإسكندرية تحتفل بيوم الفضاء المصري    اليوم.. حفل علي الحجار في مهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء    تقديرا لرحلة كفاحها .. محافظ المنيا يُسلم الأم المثالية " وسام الكمال "    جامعة المنصورة تكشف تفاصيل المنح الدراسية المقدمة للدارسين    ضبط 16 ألف قضية في مجال الأمن الاقتصادي    "الأوقاف" تنظم غدا قوافل دعوية فى 3 محافظات    «الأطباء» : تنظيم دورة «الإنعاش القلبي الرئوي» بتخفيضات ل«الامتياز»    أحمد الفيشاوي في ذيل القائمة ودنيا سمير غانم تتصدر إيرادات السينما أمس    طالبان تدين التفجير الذي استهدف مسجدًا في كابول    التحالف الوطني يطلق المبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية للجميع    لاعب إيسترن كومباني يكشف تفاصيل خناقة محمد عبد المنعم    طلائع الجيش: هدفنا المشاركة فى البطولة العربية    مصرع شاب صدمه قطار أثناء عبوره مزلقان بكفر صقر فى الشرقية    المنشاوى يشارك فى وقائع الاجتماع المُشترك لمجلسي الجامعات الخاصة والأهلية أسيوط    دودج تكشف عن النموذج الاختباري لسيارتها الكهربائية الأولى    وول ستريت جورنال: واشنطن تستأنف صادراتها التكنولوجية إلى الصين    جامعة بني سويف تنتهي من تجهيز أول محطة لتوليد الأكسجين الطبي بتكلفة 26 مليون جنيه    «يحمي من 4 فيروسات متوفع انتشارها».. «الصحة» توضح أهمية لقاح الانفلونزا    السيسي يصدر قرار جمهورى بالموافقة على اتفاق شراكة مع فرنسا    هل صلاة المرأة في بيتها لها نفس ثواب صلاة الرجل بالمسجد؟ مجدي عاشور يجيب    أركان الوضوء ال 6 وشروطها وسننها    تاج الدين: الوضع الوبائي لكورونا في مصر آمن تماما بفضل دعم القيادة السياسية والحكومة    حقيقة تدهور الحالة الصحية للفنان هشام سليم    حظك اليوم برج الميزان الخميس 18-8-2022 عاطفيا ومهنيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة الخبز تطلّ برأسها على الشرق الأوسط إثر التوترات بين روسيا وأوكرانيا
نشر في النهار يوم 15 - 02 - 2022

أصبحت 8 دول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مهددة بأزمة خبز جراء التوترات بين روسيا وأوكرانيا، حسب خبراء الاقتصاد، فمع ارتفاع أسعار القمح عالميًّا أصبحت دول المغرب ومصر ولبنان واليمن وليبيا وماليزيا وإندونيسيا وبنجلاديش، مهددة بارتفاع أسعار الخبز.
ويستورد اليمن وليبيا على التوالي 22% و43% من إجمالي استهلاكهما من القمح من أوكرانيا، بينما صدرت أوكرانيا أيضًا في عام 2020 أكثر من 20% من القمح لماليزيا وإندونيسيا وبنجلاديش.
وتشكّل روسيا وأوكرانيا ما يصل إلى ثلث صادرات القمح عالميًّا، حيث يذهب الكثير من هذه الصادرات للشرق الأوسط للحفاظ على أسعار الخبز في متناول الجميع، حسب صحيفة "وول ستريت" الأميركية.
وفي الآونة الأخيرة، توجّه أكثر من 40% من شحنات الذرة والقمح السنوية لأوكرانيا إلى الشرق الأوسط أو إفريقيا، كما أدّت موجات الجفاف التاريخية في تلك البلدان العام الماضي إلى تفاقم الاحتياجات من الحبوب مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية المحلية.
ودفعت التوترات المتصاعدة على حدود روسيا وأوكرانيا العقود الآجلة للقمح المتداولة في شيكاغو إلى الارتفاع بأكثر من 7% خلال شهر يناير الماضي إلى نحو 8 دولارات للبوشل (مكيال الحبوب).
وتعرف أوكرانيا ب"سلة الخبز في أوروبا"، وهي مسؤولة عن 10% من صادرات القمح في العالم، كما تعد أوكرانيا وروسيا من الموردين الرئيسيين لمصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، حسب الصحيفة.
ويقول محللون إن التوغل الروسي في أوكرانيا والعقوبات الغربية التي تحدّ من الصادرات الروسية سيُمثّلان أسوأ سيناريو عالمي كما يمكنهما أن يحرما الأسواق العالمية من إمدادات القمح لكلا البلدين.
ويقول أندري سيزوف، العضو المنتدب لشركة "سوفيكون"، وهي شركة أبحاث روسية تركّز على أسواق الحبوب في البحر الأسود، لصحيفة "وول ستريت" الأميركية، إن الأضرار التي قد تحيق بالبنية التحتية الزراعية في أوكرانيا قد تؤدّي إلى ارتفاع الأسعار بنسبة تتراوح بين 10% و20%..
ويستفيد المشترون في الشرق الأوسط من الطريق البحري القصير عبر مضيق البوسفور وسيتعيّن عليهم دفع المزيد في تكاليف الشحن لجلب القمح من الولايات المتحدة أو أستراليا.
ويقول الدكتور نبيل رشوان، الخبير في الشأن الروسي، إن الأزمة الأوكرانية الروسية قد تؤثّر على أسعار القمح، لأن الدولتين من كبار المصدرين حول العالم.
ويضيف، في تصريحات صحافية ، أن "روسيا وأوكرانيا قد تحجمان عن تصدير جزءٍ من حصة القمح تحسّبًا لاحتمالية نشوب حرب على خلفية الأزمة الراهنة"، مشيرًا إلى أن سعر الخبز ارتفع بقيمة 30% تقريبًا في روسيا.
رشوان يؤكّد أنه "لن تحدث حرب، لكن روسيا تتحسب لتفاقم الأزمة مع أوكرانيا خلال الفترة المقبلة"، ويتابع أن "واشنطن تفتعل أخبارًا بشأن الأزمة الأوكرانية، وهو ما أثّر سلبًا على اقتصاد كييف".
أوكرانيا الأولى عالميًّا
وخلال العقد الأخير، صعدت أوكرانيا إلى المراتب الأولى في صادرات الحبوب حيث كانت تهدف هذا العام إلى احتلال المرتبة الثالثة في القمح والمرتبة الرابعة في الذرة.
والاحتلال الروسي للأراضي الأوكرانية قبل 8 سنوات لم يعرقل صادرات الحبوب، لكن مخاوف عدم الاستقرار في العملة الأوكرانية هي التي قد تؤثّر على صادرات المحاصيل، حسب وكالة "رويترز".
ويقول أليكس سميث، المحلّل الزراعي لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إن التهديدات لصادرات القمح الأوكرانية تشكّل أكبر خطر على الأمن الغذائي العالمي.
ويضيف أنه إذا حدث هجوم على أوكرانيا، قد يؤدي ذلك إلى استيلاء روسي على الأرض، مما قد يؤدّي لانخفاض إنتاج القمح وسط فرار المزارعين وتدمير البنية التحتية.
من ناحية أخرى، صدرت أوكرانيا أكثر من 8 ملايين طن من الذرة إلى الصين في عام 2020، وهو ما يزيد قليلًا على ربع إجمالي صادرات الذرة الأوكرانية في ذلك العام، وفقًا لوزارة الزراعة الأميركية، لذلك قد يؤدي نقص الذرة الأوكراني إلى قيام الصين بشراء الذرة من الولايات المتحدة الأميركية.
وحسب "رويترز"، تشكّل صادرات الحبوب حجر الزاوية في الاقتصاد الأوكراني، ومن المتوقع أن تصدر البلاد هذا العام أكثر من ثلاثة أرباع محصولها المحلي من الذرة والقمح.
كما تزداد أهمية أوكرانيا بالنسبة إلى البذور الزيتية لأنها تمثل نصف صادرات زيت عباد الشمس في العالم، وهي المصدر الثالث لبذور اللفت.
وفي هذا العام، من المتوقع أن تمثّل أوكرانيا 12% من صادرات القمح العالمية، و16% للذرة، و18% للشعير، و19% لبذور اللفت.
ومعلقًا يقول الباحث المغربي بالعلاقات الدولية نبيل الأندلسي، إن المغرب يدرس سيناريوهات متعددة لضمان الإمدادات الرئيسية من القمح في ظل الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، لا سيما أن البلدين مصدّران رئيسيان للقمح في العالم.
وأضاف، في تصريح لصحيفة "هسبريس" الإلكترونية، أن "الأزمة الروسية الأوكرانية ستكون لها تداعيات اقتصادية خطيرة ولا شك في حالة استمرار التصعيد ونشوب حرب بين البلدين".
وأوضح الأندلسي أن "الأزمة ستكون قاسية على عددٍ من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنها المغرب بطبيعة الحال، لكون القمح من أهم المواد الأساسية عند الشعب المغربي بسبب نمطه الغذائي".
مصر لن تتأثر
وعن مدى تأثير الأزمة الأوكرانية على إمدادات القمح لمصر، أكد الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين المصري، أنه اتخذنا إجراءات تحوطية لتأمين مخزون القمح وعملنا على تنويع مناسئ الاستيراد كالولايات المتحدة وفرنسا وروسيا ورومانيا وأوكرانيا.
وحسب بيان، قامت وزارة التموين المصرية بتكوين احتياطي استراتيجي من القمح يكفي أكثر من 5 أشهر، كما لن تؤثر الأزمة على إمدادات القمح لمصر.
وحول تأثير الأزمة على سوق الغذاء العالمي، يقول المصيلحي: "وجود المناوشات بين أكبر مصدري القمح والغلال في العالم يثير حالة من عدم اليقين في السوق".
ويتّهم الغرب روسيا بالتخطيط ل"غزو أوكرانيا"، بينما تنفي موسكو هذه الادعاءات وتحمّل شركاءها الغربيين المسؤولية عن "تأجيج الهستيريا".
وأدّت التصريحات الواردة من الولايات المتحدة بشأن هجوم وشيك من روسيا على أوكرانيا، إلى اهتزاز أسواق المال العالمية.
كما سجّلت أسعار النفط، أعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات، وسط مخاوف من فرض عقوبات أميركية على روسيا وتعطيل صادرات الطاقة من أكبر منتج في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.