أول تعليق من وزارة التعليم على واقعة فيديو الرقص داخل الفصل | فيديو    تكريم رئيس جامعة الزقازيق لظهورها بتصنيف "كيو اس" الإنجليزي    البابا تواضروس: تعايش المصريين يمثل صورة عالمية رائعة عن الوحدة الوطنية | صور    رئيس مدينة القرنه غرب الأقصر يبحث مطالب المواطنين فى اليوم المفتوح    صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو في نيجيريا مع اتجاه سعر النفط للهبوط    مصر تشارك في معرض بلجراد الدولي للسياحة بصربيا    الذهب فوق 1600 دولار للأوقية بعد تحذير من أبل عزز الطلب على الملاذات الآمنة    هالة السعيد: ضخ الاستثمارات في الصعيد يحتاج إلى وقت ليؤتي ثماره    المؤسسة الليبية للنفط تعلن إخلاء ميناء طرابلس من الناقلات بعد قصفه    مقتل 4 مواطنين بهجوم لعناصر داعش جنوبى كركوك    القوات الروسية تقصف مواقع للفصائل الموالية لتركيا في بسوريا    شوط أول سلبي بمباراة بوروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان    فيديو| صندوق علاج الإدمان: 90% من حالات الإدمان تبدأ من المراهقة.. والفن الهابط سبب    الإسكندرية ترفع درجة الاستعداد لمواجهة نوة الشمس    رئيس حي مدينة نصر يتفقد تطوير عزبة الهجانة ويستمع للمواطنين ..صور    فيديو.. بهذه الآليات يراقب الاتحاد الأوروبي تدفق الأسلحة إلى ليبيا    رامي جمال: "الإعلام يتجاهلني ويركز مع المهرجانات".. وإليسا ترد    ياسر رزق يقترح إطلاق مسابقة صحفية خاصة باسم "محمد حسنين هيكل"    أخبار المحافظات اليوم.. فصل 22 طالبا بالمنوفية بسبب "فيديو الراقصة"    قطر.. تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا    ردًّا على رسائل تحذر من انتشار "كورونا".. "الصحة": "ليست لها علاقة بالعلم والطب"    أرض لإقامة محطة رفع    إعلامية كويتية: مصر عامود الخيمة العربية    إخلاء سبيل 9 متهمين بإعادة إحياء ألتراس أهلاوي    السيطرة على حريق بمنزل بقرية الدير بطوخ    ناشطة كويتية تثير الجدل بعلاج كورونا الجديد (فيديو)    أبو العينين: لن أنسى وقفة شهامة ورجولة أهالي الجيزة.. ومواطن: طالبناه بالترشح    عاجل.. قائد ريال مدريد يقرر الرحيل عن الفريق    الروائي حسام العادلي ل"البوابة نيوز": التاريخ هو الأب الشرعى للمعرفة.. الأطماع التركية في استعادة العثمانية أوهام وخيالات.. صناعة الكتب والنشر مسألة انتقائية بحتة    رامي جمال يشكو تجاهل الإعلام لنجاح ألبومه: «بيتكلم بس عن المهرجانات»    معرض "محاولات البقاء الخمس" ل أمنية محمد سيد بفنون جميلة الزمالك    صحة الاسكندرية: مروجى شائعات إصابة طلاب بالكورونا هم أصحاب شائعات الإلتهاب السحائى    "البليلة" تثير غضب إسماعيل يوسف قبل السوبر    علاء الشربيني وكيل وزارة الشباب بالدقهلية يستقبل الباشا وكيل الشباب    وزير الأوقاف يطالب بإجراء دولي لتجريم الإرهاب الإلكتروني    وزيرة الهجرة تزور مستشفى الناس الخيرية ويرافقها وفد من الأطباء المصريين بالخارج    الرئيس التركي السابق محذرا أردوغان: لا بد من مصالحة الرئيس السيسي.. فيديو    فيديو.. رمضان عبدالمعز: استخدام آيات القرآن فى غير موضعها جريمة    إسماعيل يوسف: المنافسة مع الأهلي ب"قلة أدب" مرفوضة والسوبر الأفريقي أكبر 100 مرة    موريتانيا والسنغال تدعمان إنشاء دولة فلسطينية مستقلة    نظام جديد لإثابة العاملين بمكاتب ومأموريات الشهر العقاري    غدا..قمة مصرية بيلاروسية تبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك    ما حكم إسقاط الدَّين من الزكاة؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    كيف يكون الدعاء أقوى من القضاء؟.. داعية يوضح كيفية تغيير القدر    وزير الرياضة يُكرم بعثة المنتخب المصري للكاراتيه    بالأرقام والوقائع..الملف المشبوه لأبناء أردوغان    103 ملايين جنيه ل بيكا وشاكوش والدخلاوي .. حصيلة أرباح نجوم المهرجانات من يوتيوب    مؤشرا البحرين يقفلان على انخفاض    موجهاً بسرعة إنهاء توصيل خط المياه.. محافظ البحر الأحمر يتفقد منفذ رأس حدربة البري بحلايب    لجنة لاختيار المتدربين المرشحين للبرنامج القومي للمسئول الحكومي المحترف في البحيرة    الإمام الأكبر يوجه الشكر لجامعة الأزهر ولأعضاء القافلة الطبية بتشاد    17 مارس الحكم في قضية الغش الجماعي بكفر الشيخ    "إف سي طوكيو" يفوز على "بيرث جلوري" بهدف في دوري أبطال آسيا    بعد عامين من تجارته السوداء.. سقوط تاجر عملة بملايين الجنيهات في الدقهلية    هل الأفضل عمل الصدقة الجارية قبل الوفاة أم بعدها.. الإفتاء تحسم الجدل    الزمالك يكشف سر طلب تأجيل قمة الدوري    «المعادى العسكري» تستضيف خبير عالمي في المخ والأعصاب مارس القادم    هل إذا أمر الوالد الولد بطلاق زوجته هل يطيعه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كمال الشناوي فنان كل العصور تربع علي عرش النجومية 62 عاماً وهزمه المرض
نشر في المساء يوم 23 - 08 - 2011

بعد حياة حافلة بالأعمال الفنية رحل الفنان الكبير كمال الشناوي عن عمر يناهز 89 عاماً بعد صراع طويل مع المرض وشيعت جنازته من مسجد مصطفي محمود بالمهندسين ودفن بمقابر الاسرة بالبساتين وسيقام العزاء مساء الخميس بمسجد عمر مكرم.
ولد الفنان الراحل بمدينة المنصورة عام 1922 وعاش بداية حياته بحي السيدةزينب وقضي فترة من طفولته بالسودان مع والده حيث كان يعمل هناك استهواه فن الرسم وامسك بالريشة والألوان فدرس الفن بكلية التربية الفنية سجله حافل بالاعمال والافلام اذ استطاع الاحتفاظ بتألقه وحضوره الفني علي الشاشة السينمائية طوال حياته لكن المرض اللعين احكم قبضته عليه وحرمه لذة الحياة وبموته يسدل الستار علي حكاية فنان حافظ علي نجوميته علي مدي أكثر من ستة عقود ينتمي لجيل قدر له الانتصار للقيمة تعامل مع التمثيل علي انه رافد من روافد الابداع ولم يجعله يوما وسيلة لكسب الرزق وقد استطاع بادائه السهل وحضوره الذي لا يعرف التكلف ان يبني جسورا من الود بينه وبين الجمهور من خلال الانماط المختلفة التي قدمها فهو الشاب الرومانسي الحالم ورجل الاعمال الشرير والصحفي الطموح.. وقد انتقل من الادوار الجادة إلي اللون الكوميدي بخفة ورشاقة واطلقوا عليه دونجوان وبرنس الرومانسية الذي يضرب به المثل في الابداع الفني علي مدار سنوات طويلة.
تربع كمال الشناوي علي عرش النجومية في السينما منذ أواخر الاربعينيات واستمر بطلها المتميز في الخمسينيات واستاذها في السيتنيات لكثرة اعماله وتنوعها وخصب ادائه وتجدد عطاءاته وثراء شخصياته وحكيمها في السبعينيات دون ان يتخلي عن حيوية الفن الاول ليواصل عمله الذي جند نفسه له حيث تعامل مع ما يقرب من 42 ممثلة سينمائية وكانت النجمة المعتزلة شادية صاحبة اكبر رصيد النساء اللواتي شاركن معه بطولة الافلام حيث قدمت معه 32 فيلما أولها كان فيلم "حمامة السلام" اخراج حلمي رفلة في عام 1947 وآخرها كان فيلم "الهاربة" عام .1975
عمل مدرسا للرسم بمدرسة قصر الدوبارة وتم نقله لاسيوط حيث مدرسا للرسم باحدي مدارسها وشارك بالتمثيل بفرقها المسرحية التي كانت تضم سعد الكريمي ومحمد عبداللطيف ومثل بها شاعر العامية الراحل صلاح جاهين ونبيل دسوقي ومحمد عبداللطيف وقدمه المستشار الراحل احسان مصطفي القاضي حاكم أسيوط وقتها لشقيقه المخرج نيازي مصطفي حيث قام ببطولة فيلم غني حرب مع الهام حسني وليلي فوزي وفريد شوقي وترك بعدها اسيوط ليتفرغ لفن التمثيل وشارك في بطولة افلام حمامة سلام وعدالة السماء وتنوعت ادواره علي مدار حياته بين الخير والشر والدراما والكوميديا في اكثر من 272 فيلما قدمها طوال حياته بجانب انتاجه لبعض الافلام التي فشلت عند عرضها في تحقيق تكاليفها وربط قلوب المشاهدين به في ادائه لادوار الحب والخير ولد لديهم الاحساس برقة حبه واهتمامه بمحبوبته لابداعه في صدق التعبير الذي تميز به وفي أدوار الشر قدم دور ضابط المخابرات بفيلم الكرنك وغيره من الافلام فأعطي شكلا للشر المختفي وراء طباع هادئة وقد لفت الانظار إليه في تجسيده لدور زكي داود في فيلم "جحيم تحت الارض" الخواجة اليهودي الذي ولد في مصر ويتظاهر بالحب لها ليخفي دوره الحقيقي في تجارة السلاح وتصديره لإسرائيل.
شارك في العديد من الثنائيات الناجحة التي تركت الكثير من الاعمال التي لا تنسي فقد قدم افلاما ثنائية مع شادية وفاتن حمامة واسماعيل ياسين وحققت رواجا جماهيريا.
عاصر زمن تسوده لغة المشاعر والعواطف التي سيطرت علي الحياة الفنية النابعة من الواقع الاجتماعي وقتها ومن خلالها كانت تربطه علاقات الود بزملائه وانقلب الحال في سنواته الاخيرة.
تزوج الفنان الراحل 5 مرات الاولي كانت الفنانة الاستعراضية الراحلة هاجر حمدي التي انجب منها ابنه محمد المتزوج من ابنة شقيقه المنتج السينمائي عبدالقادر الشناوي وزوجته علية شقيقة العندليب الراحل عبدالحليم حافظ وله 3 ابناء عبدالحليم وعبدالله ونور والزوجة الثانية كانت عفاف شاكر الأخت الكبري للفنانة المعتزلة شادية والزوجة الثالثة هي زيزي الدجوي خالة الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب وانجب منها عمر وإيمان والزوجة الرابعة هي الفنانة الراحلة ناهد شريف أما الأخيرة فهي اللبنانية عفاف نصري.
نال العديد من جوائز الشرف من مهرجان المركز الكاثوليكي عن دوره بفيلم الارهاب والكباب وايضا جائزة الامتياز في التمثيل من مهرجان جمعية الفيلم وشهادة تقدير في مهرجان الاذاعة والتليفزيون.
ومن أهم افلامه وداع في الفجر وقلوب العذاري ومن غير امل وفطومة وبنات الليل والوديعة وبين قلبين وبشرة خير وارحم حبي وغرام مليونير وعش الغرام ومعا إلي الابد وانتصار الحب والارض الطيبة وليلة الحنة والاستاذة فاطمة وحبي الوحيد والكرنك وقليل البخت وحياتي انت وساعة لقلبك وظلموني الناس وأيام شبابي والهوا مالوش دوا وحمامة السلام وكان آخر افلامه "طاطا وريكا وكاظم بيه".
* * المخرج السينمائي أحمد النحاس: قابلته عام 1998 وكنت اتولي اخراج مسلسل الوتد وكانت الفنانة الراحلة هدي سلطان المرشحة للقيام بالبطولة ترفض المشاركة بالمسلسل فلجأت إليه طالبا منه ان يزكيني عندها وبالفعل اتصل بها واقنعها واتصلت بي بعد مكالمته لها واقناعها بالموافقة وقامت هدي سلطان بالبطولة وبفقده اكون قد فقدت الاستاذ الثالث في حياتي حيث كان استاذي الاول المخرج الراحل كمال الشيخ وهدي سلطان هي استاذي الثاني وقد شارك كمال الشناوي بالعمل معي بطلا في 3 مسلسلات هي "بيت الارملي" الذي نلت عنه جائزة الاخراج وفاز كمال الشناوي بجائزة التمثيل في مهرجان الاذاعة والتليفزيون كما عمل معي في مسلسل الرجل الكبير والتقي معه لاول مرة الفنان يوسف شعبان في المسلسل وقدم لي أيضا بصوته وادائه دور لواء شرطة سابق يقدم لتلاميذه بكلية الشرطة قصة بكل حلقة.. كنت دائم التردد عليه في بيته واقبل يده في كل زيارة له لأنه هامة عالية ورمز كبير ومثال للالتزام والاداء ومساعدته للآخرين وكانت له ميزة يتفرد بها انه كان لا يغضب منه احد ابدأ ويردد جملته الشهيرة "كله كويس.. كله حلو"!
* * المنتج عصام امام: انتجت فيلم الارهاب والكباب الذي ادي خلاله دور وزير الداخلية الذي كان من افضل ادواره سينمائيا وهو من اهم 100 فيلم في تاريخ السينما وحصل علي العديد من الجوائز عن دوره في عدة مهرجانات منها وزارة الثقافة والمركز الكاثوليكي وكان الشناوي انسانا طيبا خفيف الظل والروح جلسته حلوة وكان يملك تاريخا جميلا ويعد من اشيك الفنانين الذين رأيتهم في حياتي حيث كان مهتما بأناقته والاعتداد بنفسه وذلك نابع من انه كان فنانا تشكيليا.
* * الفنانة صفية العمري: استاذ الفن الجميل والجيل الجميل كان قمة في النضج والانسانية وكان بمثابة "السينما" التي فتحنا عيوننا عليها من خلال افلامه وجيله من العمالقة وقد رحل في شهر فضيل وأيام العتق من النار انني أحمل له كل الاحترام والتقدير والاستمتاع بفنه الجميل وفخورة أنني تعاملت معه وزملاءه من الجيل الجميل لقد كان عندما يأتي لمكان التصوير يشع جوا من الود والحب.
** أسامة أبوطالب رئيس البيت الفني للمسرح الأسبق والأستاذ بأكاديمية الفنون "الشناوي" علامة بارزة من علامات السينما المصرية وربما أثرت موهبته كرسام مع تمتعه بوجه ينطق بوسامة مصرية فضلا عن صوته الدافئ المتميز وحضوره الذي فرضه علي الشاشة في تشكيل صورة فتي الأحلام وضمنت موهبته مكاناً متميزاً له لكنه رغم كل هذا العطاء لم يأخذ حقه العادل من التقدير فقد عاني معاناة طويلة من المرض دون ان تهتم به الجهات المختصة مثل نقابة التمثيل والسينما والفنون التشكيلية.
** المخرج اسماعيل عبدالحافظ: كان فناناً جميلاً وملتزماً طوال عمره. ظل عاشقا للفن حتي وهو في أوج المرض فقد كان يدقق في اختياره لأعماله بشكل غير عادي. أحب الفن فأحبه.
** د. احمد سخسوخ عميد المعهد العالي للفنون المسرحية الأسبق والمؤلف المسرحي: الراحل من رواد سينما الزمن الجميل ويبدو أنه مات قهراً بسبب كل ما يحدث من فوضي في العالم وما وصلت إليه السينما المصرية. كان كمال الشناوي أهم فتي أول بالسينما لسنوات طويلة وحين تقدم به العمر لم يتمسك بدور ال"دون جوان" إنما قدم أدوار تناسب عمره الحقيقي ولا ينسي تاريخ السينما هؤلاء الذين أثروا حياتنا سينمائياً.
** الفنان الدكتور سناء شافع العميد الأسبق للمعهد العالي للمسرح: كان علامة من علامات التمثيل في زمن الفن الجميل والردئ ولأنني من محافظة أسيوط أعلم أنه درس فن الرسم لابن عمي الأكبر بمدرسة أسيوط الثانوية وكان مثالاً للانضباط. ونرجو أن تقوم الجهات الفنية المعنية بتكريمه وأن تقدم وزارة الثقافة جائزة سنوية بمهرجانات السينما تحمل اسم كمال الشناوي.
** د. عصمت يحيي رئيس أكاديمية الفنون السابق والعميد الأسبق للمعهد العالي للفنون التشكيلية: فنان أصيل من الزمن الجميل الذي لن ولم يعد وإن كل ما قام به من أدوار رومانسية أو تراجيدية كانت علي مستوي من الصدق والشفافية وكأنه لا يمثل إنما يؤدي دوره بطبيعته المعهودة به وهو الذي عاصر أفلام الأبيض والأسود والألوان وقدم أفلاماً تسجل أهمتيها في تاريخ السينما ولقد فقدت مصر والعالم العربي والعالم الدولي فناناً تربي علي أسس تربوية وجسد الأدوار التي مثلها علي أعلي مستوي يشهد به العالم كله. وسوف تقيم مؤسستي عصمت يحيي للثقافة والفنون والتنمية احتفالا كبيراً لتكريمه يدعي له زملاء جيله وتلاميذه ومحبيه خلال الأيام القادمة.
** النجمة الفنانة سهير المرشدي: فنان جميل أدي أدوار كثيرة. كان الفتي الأول بجانب إنه لعب كل الأدوار من تراجيدي وكوميدي وأدوار الشر. وظل دائما في المقدمة وظل دائما قادراً علي العطاء حتي آخر لحظة في حياته وهو يشكل قيمة ورمزاً من رموز العمل الدؤوب حيث كان يحرص علي إعلاء قيمة الفن في كل أدواره بجدية وإجادة عارفاً ومقدراً لقيمة العمل. ولو تأملنا مشواره الفني من خلال أعماله لتعرفنا علي أهمية ما قدم وإخلاصه في العطاء موضحة إذا كانت هناك مرجع للأجيال القادمة عليها أن تتأمل اجتهاد كمال الشناوي في عطائه ودراسته لأي شخصية يؤديها والملحوظة الثانية في مشواره ايضا إنه كان متطوراً لم يقف عند دور الفتي الأول "الجان بريمير" فالزمن يتغير وكان يتغير مع الزمن ولم يقف عند دور معين بل كان مزمنا في أحاسيسه.
** الفنانة نبيلة عبيد: كان زميلاً عزيزاً جداً. وكان يعيش الشخصية أو الدور الذي يمثله متعمقاً في أدواره لدرجة العشق وقد ساعدني الحظ وشرف العمل معه بفيلم "انتحار صاحب الشقة" عن قصة لإحسان عبدالقدوس ومن إخراج أحمد يحيي.. كان يتفاني في عمله معطياً لشغله كل الأهمية بجانب إنه محباً لكل زملائه مما يؤكد إنه نوعية نادرة من الفنانين الملتزمين المحبين بصدق لفنهم وعملهم وفي رأيي إنه يستحق التكريم الذي يرقي لمشواره الفني وكيف إنه اعطي عمره كله للفن.
** الفنان أشرف عبدالغفور نقيب المهن التمثيلية: كان من الفنانين القلائل الذين أثروا الحياة الفنية علي مدي سنوات طويلة بأعمال لا تنسي.. وقد تمكن من خلال مسيرة عطائه الفني من انتقاء الأعمال التي تناسبه لكل مرحلة عمرية. وقد عملت معه في فيلم "بيت الطالبات" من إخراج أحمد ضياء الدين وايضا في المسلسل التليفزيوني "الشك". ولقد لمست عن قرب حبه وتفانيه في العمل واحتضانه للفنانين والمواهب الفنية الشابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.