خبيرة مناهج تكشف عن اتجاه حكومي لتسليم الكتب للطلاب ك«عهدة» (فيديو)    رابط نتيجة تنسيق المرحلة الأولى لطلاب الثانوية العامة في مصر 2022 علمي وأدبي    سعر الدولار والعملات الآن في البنوك مقابل الجنيه الاثنين 15 أغسطس    تعليق من مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة عن حريق أبي فيسين    جهود مكثفة لإخماد عشرات الحرائق في الجزائر    الصين وتايوان: بعد زيارة بيلوسي وفد من الكونغرس يصل إلى تايبيه    بسبب حبل الأرجوحة.. مصرع طفلة أثناء اللعب بالعسيرات فى سوهاج    غرامة مالية على من يرفع صوته في الأماكن العامة بالسعودية    هبة قطب تكشف سر نجاح العلاقة الزوجية | سبب غير متوقع    نقابة الأطباء تنعى الدكتور نبيل عادل سيدار «شهيد الواجب»    استمرار تسجيل الإصابات والوفيات بفيروس كورونا حول العالم    محمد سامي يتفاعل مع اتهام محمد رمضان بالشذوذ.. والأخير: «ده أنا العمدة يا محمد»    انهيار الفنان نعيم عيسى في البكاء    شيكابالا يدخل نادي المائة فى صناعة الأهداف ..الوداد يحرم الزمالك من هذه الصفقة ..تعرف على أرقام زكريا الوردي نجم الزمالك    ميدو: نستخدم الڤار بشكل خاطئ وصرفنا ملايين على الفاضي    ضبط مستريحين استوليا على 16.8 مليون جنيه من المواطنين بسوهاج    هيرجع جديد.. أسرع حيلة لتنظيف الحذاء الأبيض    مقتل 13 عنصرا من جماعة "الشباب" الصومالية بضربة أمريكية    حريق كنيسة أبو سيفين بالجيزة!!    تفاصيل رسالة الرئيس الروسي إلى زعيم كوريا الشمالية    زلزال بقوة 5.9 درجة يضرب شمال غرب الصين    قوات أحمد الشيشاني تسيطر على مواقع استراتيجية جديدة بأوكرانيا    أسعار الدواجن اليوم الاثنين 15-8-2022 في مصر    وزيرة ألمانية: نفوق الأسماك في نهر أودرا كارثة بيئية    كأس مصر    محمد عادل حكما لمباراة الزمالك والإسماعيلي في كأس مصر    أحمد حسن : وكيل ديانج في القاهرة في انتظار عروض إيطالية وتركية    مدرب المقاصة: خسرنا أمام الأهلي بخطأ فردي    ميدو يطالب بإنشاء رابطة لأندية القسم الثاني    التضامن توجه بتيسير كافة إجراءات صرف مساعدات تكافل وكرامة اليوم عن شهر أغسطس    محافظ جنوب سيناء يتابع تنفيذ مشروعات وأعمال تطوير مؤتمر المناخ    البابا تواضروس: لن نتأخر عن تلبية كافة احتياجات أسر ضحايا حريق الكنيسة    ضبط عامل فى كافيه لتعديه على فتاة بمنطقة المعادى    درجات الحرارة اليوم الاثنين فى مصر.. طقس حار نهارا على القاهرة والدلتا    5 دقائق.. سر ملحمة قوات الحماية المدنية في السيطرة على حريق كنيسة إمبابة    ضبط صاحب مكتبة بالظاهر بتهمة بيع كتب دراسية بدون تفويض من أصحابها    شاب مسلم يخاطر بحياته ويقتحم النار لإنقاذ ضحايا كنيسة أبو سيفين (فيديو)    «قومي المرأة» بكفر الشيخ ينظم ورشة عمل لترشيد استهلاك الكهرباء والماء    وكيل دستورية الشيوخ ينعى ضحايا كنيسة أبو سيفين.. ويتمنى الشفاء للمصابين    برج الأسد .. حظك اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022 : لا تستسلم    سيف عبد الرحمن: رجاء حسين أحدثت توازنا بين عملها ودورها كزوجة    نعيم عيسى: جلست 6 سنوات بدون عمل ولم يسأل عني أحد في مرضي.. ڤيديو    بعد انتهاء الأزمات.. أبطال أهل الكهف يستعدون لاستكمال التصوير    متى يبطل المسح على الجورب ؟ احذر 3 حالات تفسد فيها صلاتك    عقوبة التكاسل عن صلاة الفجر .. تارك العبادة محروم من 19 هدية ربانية    حكاوي التريند | حجازي وكنيسة أبو سيفين وتنسيق المرحلة الأولى.. الأكثر بحثا    جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تنظم حفلاً ضخماً لتخريج دفعة جديدة من«التكنولوجيا الحيوية» | صور    المحلة: إزالة 45 حالة تعد على الأرض الزراعية وأملاك الدولة    «جراح تقطر ذهبًا».. معرض فني داخل مستشفى في بريطانيا (صور)    سيد معوض منتقدًا سواريش: «خسر جميع الأعذار»    حسام داغر: هنا توفيت سعاد حسني بلندن.. 18 صورة من آخر مكان سكنت فيه السندريلا    لمرضى الاكتئاب- إليك أفضل مكمل غذائي لتخفيف الأعراض    عميد تربية رياضية طنطا يشيد بكنترول اختبارات القدرات عقب اعتماد نتيجتها    حدث بالفن| تأجيل مهرجان القلعة وحفل عمرو دياب ومفاجأة من عروسين لكارول سماحة    اليوم آخر فرصة للحصول على حساب توفير مجانا بصورة بطاقة الرقم القومي (تفاصيل)    هل يجوز أداء الصلاة عن شخص متوفي؟.. الإفتاء تجيب    بعد انتشار الجرائم المروعة| علي جمعة يتحدث عن حدود العلاقة بين الولد والبنت    الأوقاف تفتتح الأسبوع الثقافي الرابع ب 7 محافظات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أقصوصة "تيمور"في مكتبة الاسكندرية
نشر في المساء يوم 07 - 12 - 2013

مكتبة الإسكندرية .. اختتمت أول أمس دورة مؤتمر الإسكندرية الأولي للسرديات .. عنوان الدورة "القصة القصيرة جداً". الاسم مترجم . وربما لهذا جري استعماله من المبدعين والنقاد . متناسين أن الرائد الراحل محمود تيمور اختار له - منذ عقود - اسم الأقصوصة.
المؤتمر في تقدير د. خالد عزب - يأتي كأولي ثمار التعاون بين مختبر السرديات والرابطة العربية للقصة القصيرة جدا بالمغرب . شارك فيه مبدعون ونقاد من مصر والمغرب وتونس وسوريا وفلسطين والسعودية واليمن وعمان وليبيا والأردن.
كما شارك كل من شريف سمير وطارق إمام الحائزين علي جائزة متحف الكلمة العالمية القصيرة جدا في المؤتمر. وكما قال منير عتيبة المشرف علي مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية فإن اللجنة المنظمة للمؤتمر حرصت علي التواصل مع الفائزين ودعوتهما لتكريمهما خلال فعاليات المؤتمر . مضيفا أن مصر استطاعت الحصول علي جائزة متحف الكلمة العالمية لعاميين متتالين وهو ما يشير إلي الاهتمام الإبداعي بهذا الفن في مصر . بعد أن فرض نفسه بقوة علي الساحة الأدبية العالمية . كما أنه كرم مبدعا سكندريا وعربيا كبيرا هو الأديب مصطفي نصر بإطلاق اسمه علي الدورة الأول للمؤتمر الذي يطمح أن يكون سنوياً.
حاولت أبحاث المؤتمر - والقول للدكتور هيثم الحاج علي - سبر أغوار نوع لم يتم التنظير له من قبل . أو التعرض له - إلا فيما ندر - بالدرس التحليلي النقدي . لذلك فإن محاور المؤتمر انقسمت إلي جزء تنظيري . عني بنظرية النوع. ومحور تأريخي اهتم بالتتبع العلمي لتاريخ هذا النوع وتطوره في ذاته . وتأثره بالوسائط التي تنقله للمتلفي . أما المحور الثالث فقد اهتم بالتحليل التطبيقي لنصوص من هذا النوع . بحيث عرضنا لقضية مهمة دون تفريط أو إفراط ويعرض لكثير من الآراء المناهضة لفكرة النوع الجديد. سعياً لوضع أساس جديد لرؤية نوع جديد.
عن تقنيات القصة القصيرة جداً وتقنياتها. قال د. أحمد جاسم الحسين إن القصة القصيرة جداً تحتمل الكثير من المرونة . ويمكن أن تتحول بعض التقنيات إلي أركان . محفز للدال والمدلول . وباعث للحياة في أرجاء النص المختلفة . إضافة إلي أنها تسهم بصورة منقطعة النظير في تشكيل خصائص النص . ومنحه المزيد من العمق والجدة والابتكار والإدهاش . وكل ما سبق يجعل لها أهمية خاصة . ويدعو لضرورة التعرف إليها في بنيتها وتشكلها . خشية أن تصير عبئاً حين تكون متكلفة ناشرة عن روح النص وإيقاعه.
وتحدث الناقد سيد الوكيل عن السمات المميزة للقصة القصيرة جداً . فأشار إلي أنها تهتم كثيراً بالرؤية وزاوية النظر للموضوع . وهو يدخل في التصميم التقني لبناء النص . وهذا ينعكس - بطبيعة الحال - علي الشكل الذي يبدو أكثر إثارة لاهتمام كتاب القصة القصيرة جداً . من حيث الاقتصاد اللغوي والدلالي . حتي أن البعض يشترط ألا تزيد القصة القصيرة علي خمسين كلمة . وكلما كان عدد كلماتها أقل . وكلما كانت أكثر اقتصاداً في دلالتها وأقل تشابكاً في معانيها تكون أدق إصابة في تأكيد شروطها الشكلية . غير أن هذا التقتير في تحديد هوية القصة القصيرة جداً يجب ألا يذهب بها بعيداً لتخرج عن قيمة التشكيل السردي . ويبدو أن أسلم الطرق لتحقيق هذا التوازن بين اقتصاد الشكل وثراء التشكيل . هو الاشتغال التقني الدقيق والمميز علي زمن السرد . وهو اشتغال شاق يستهدف الوقوف علي زاوية النظر الأشد مناسبة لعرض وجهة النظر . أو الرؤية الكلية للحكاية . هذا التصميم التقني لحساب زمن السرد هو - من وجهة نظرنا- كلمة السر في بناء قصة قصيرة جداً . فكاتب القصة القصيرة . عليه أن يعي اللحظة الزمنية القادرة علي احتواء حكايته ليضمن البناء المكثف لها.
وأشار الناقد والأكاديمي السعودي معجب العدواني إلي خروج المبدعين العرب بكتاباتهم المتنوعة عن أوعية النشر التقليدية إلي أوعية نشر حديثة هيأتها لهم وسائل الاتصال الجديدة . ولما كان أبرز تلك الأوعية مواقع التواصل الاجتماعي . وتحديداً "تويتر" فإن نصوصهم نحت إلي التكليف . استجابة لشيوع وسائل الإعلام الجديد . وتنوع قنواته . ومن ثم اختلاف مساحة المكتوب المخصصة للنصوص المكتوبة فيها . وتحديدها اضطراراً في بعض تلك القنوات . ولعل اختلاف تلك القنوات قد أوجد للكتابة الإبداعية منابر ميسرة . تشي بحرية المبدع ونصه . بيعداً عن سطوة الرقيب وسلطة أوعية النشر التقليدية . فتهيأت لهؤلاء المبدعين فرصاً ثمينة جديدة . لأنها تصل إلي أعداد من القراء لايمكن الاستهانة بها . ولايمكن مقارنتها بغيرها . إلي جانب رفع الجهد والمشقة عن المبدعين . فكان لهذه المواقع دورها . وتنامي أثرها علي الكتابة الإبداعية.
وفي مداختله أكد د. جميل حمداوي أن القصة القصيرة جداً عرفت وطننا العربي مجموعة من الكتابات النقدية التي تناولت قضايا مختلفة . تتعلق بهدا الجنس الأدبي الجديد الذي ظهر في أمريكا اللاتينية منذ منتصف القرن العشرين . وعرفه وطننا العربي في السبعينيات . ومن بين القضايا النقدية التي اهتم بها نقد القصة القصيرة جداً . ما يتعلق بالتجنيس والتأريخ والتوثيق والأرشفة . وما يرتبط بالجوانب الدلالية والتداولية. وما يخص الجوانب الفنية والجمالية والأسلوبية . دون أن ننسي جرد العوائق والهموم التي كانت تحول دون كتابة قصة قصيرة جداً بالمفهوم الحقيقي لهذا الفن.
وإجابة عن السؤال : هل يمكن اعتبار القصة القصيرة جداً نوعاً أدبياً قائماً بذاته ؟ أو تحولاً من تحولات الكتابة الفصصية . وشكلاً من أشكالها التعبيرية .. قال د. محمود الضبع : علي الرغم من هيمنة فكرة التداخل النوعي . وهدم الحدود الفاصلة بين الأنواع الأدبية . وإعلان سقوط التمييز بين هذه الأنواع . فإن الوعي العربي سيظل محتكماً إلي هيمنة فكر التصنيف . فلكل نوع أدبي جمالياته الإنتاجية . وعندما يحدث العبور النوعي فإنما يكون بمقتضيات جمالية قد يصنعها النص الجديد . لكن يظل الكشف عن مدي تحققها بإعادتها إلي منبعها الأصلي . ولعله من المتفق عليه أنه كل عمل أدبي مواضعاته الفنية . التي لايمكن الاستغناء عنها . فهل يمكن - علي سبيل المثال - أن تكون هناك قصة قصيرة بدون أحداث . أو شعر دون تصوير . أو مسرح بدون شخصيات ؟
وتناول بحث د. زينب العسال فن القصة القصيرة كنوع أدبي ظهر متأخراً عن الفنون السردية الأخري . ومدي صلابته . أو مرونته . من حيث التفاعل. يري البعض أن السبعينيات هي الوقت الذي ظهرت فيه كتابات مثل القصة القصيرة الأمثولة . القصة القصيرة الحلم . أسطرة القصة القصيرة . كما أرجع البعض ظهور القصة القصيرة جداً إلي جبران خليل جبران . وثمة تنويعات علي القصة القصيرة جداً من خلال إبداعات نجيب محفوظ في أحلام فترة النقاهة . وأيضاً زكريا تامر ومريم فرج ومحمد خضير ومحمد المخزنجي ومحمد زفزاف وسلمي مطر يوسف.
وتوقف د. أحمد فرع عن جوانب طريفة في خصائص القصة القصيرة جداً . فقد سميت القصة القصيرة جداً . واللواحات القصصية . والمومضات القصصية . والبورتريهات . والمقاطع القصصية . والمشاهد القصصية . والفقرات القصصية . والأقصوصة . والملامح القصصية . والخواطر القصصية . والإيحاءات . والقصة اللقطة . والكبسولة . والقصة البرقية . والقصص المختصرة أو المختزلة . وغيرها.
وشبه القاص والناقد محمد عطية محمود القصة القصيرة جداً بأنها مثل كرة اللهب الحارقة . فهي فن سردي يستعصي علي التنميط والقولبة علي مستوي الشكل أو المضمون . من هنا تأتي إشكالية وجودها بين حدين متناقضين من سبل التعامل معها . سواء علي مستوي الإبداع أم التلقي . فما بين الوعي بالفن القصصي وتاريخه وتطوراته وانقلاباته الهائلة وتجليات مبدعيه . حتي الوصول إلي أهمية النص القصصي. مكنت هذا الفن من حمل لواء التأريخ أو التجسيد للواقع . فما بالنا ونحن بصدد واقع يسم كل شيء بسمات تشظيه . ويحتاج كل شيء . يفتت كل المعاني الكبيرة إلي مئات من المعاني الصغيرة التي استوعبتها - بجدارة - فنية القصة القصيرة بعموميتها وبأشكالها المتعددة والمتجددة . وتناول الباحث نصوصاً لثلاث مجموعات قصصية جداً لوائل وجدي من مصر . وسمير الشريف من الأردن . ومحمد البشير من السعودية.
وعرض د. ثائر العذاري لقصص منير عتيبة . وذهب إلي أنها تستجيب تماماً لمقولة إن القصة القصيرة جداً لن أبوه الشعر . وأمه القصة القصيرة . لقد استطاعت قصص عتيبة أن تستجب تماماً لهذه الرؤية بحيث يسهل علي القارئ أن يكتشف أنه أمام قطعة نثرية تشاكسه بلغتها . فقد استطاعت أن تقول له أشياء كثيرة لا تدل عليها الكلمات المكونة للنص . ومن هنا يبرز التساؤل المهم الذي تحاول هذه الورقة مناقشته . كيف تمكنت اللغة أن توصل تلك المعلومات التي تقع فيما وراء الكلمات؟
أما د. محمد عبدالحميد خليفة . فقد تناول القصة القصيرة جداً عند ثلاث مبدعات سكندريات : آمال الشاذلي وهناء عبدالهادي وصابرين الصباغ . حاولت كل منهن التعبير عن مواقف ذاتية . ومشاهد إنسانية . وانفعالات شخصية وحلمية . مستخدمة مت تمنحها لها اللغة من قدرة علي التركيز والتكثيف . إلي جانب التعبير المجازي والشعري في عبارة محكمة . لها إيقاعها الشعري وتصويرها البلاغي.
ولأن القصة القصيرة جداً فن لم يكتسب ملامحه تماماً . أو لم يستقر في كتابات المبدعين ووعيهم علي شكل محدد . فقد اختلفت آراء المشاركين في المؤتمر . إلي حد التضاد . ساعد علي ذلك كثرة عدد المشاركين. وتوزع فهمهم للقصة القصيرة جداً . كل يحاول أن يطوع المعني بقدر ما يعبر به . وربما بقدر ما تواتيه موهبته . وإن دخل الكثيرون الحلبة بعد أن أعدوا أنفسهم جيداً . ولعلنا نشير إلي شوقي بدر يوسف . د. أحمد جاسم الحسين . أميرة عبدالشافي . د. يوسف حطيني . مصطفي لغتيري . وغيرهم.
الميزة الأهم أن مؤتمراً خصص جلساته لمناقشة فن أدبي جديد حديث . وحاول المشاركون أن يتبينوا جذوره . ويتعرفوا إلي ما طرحه من ثمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.