محمد فريد بصالون التنسيقية: يجب تحرير السوق واعتبار القطاع الخاص أساسا للاستثمار    أخبار التعليم| موعد بدء امتحانات الدبلومات الفنية العملية.. ننشر الجدول الزمني والأوراق المطلوبة للترشح لمنصب 5 رؤساء جامعات    انتهاء فعاليات أسبوع اليونسكو الصوتي بمصر بهندسة عين شمس.. اليوم    الرئيس السيسي يوجه بتكامل جهود وخطط قطاعات العمل المشترك بالدولة في مجال الإنتاج الزراعي.. ونواب: يعكس اهتمام القيادة السياسية بالقطاع.. وزيادة الإنتاج ضروري لمواجهة التحديات    زياد بهاء الدين: مشكلة العملة يمكن حلها عبر الاستثمار وزيادة الإنتاج والتصدير    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على تراجع    مصلحة الضرائب: ندعو كل من يمارس التجارة الإلكترونية إلى فتح ملف ضريبي    وزير الخارجية النمساوي: لن ننضم إلى حلف الناتو    كاتب إماراتي: لما بنمشي في شوارع مصر بنلاقي نفسنا في أحضان العرب    بايدن يتراجع عن قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من الصومال    روسيا تعرب عن ترحيبها بإجراء الانتخابات النيابية بلبنان    كوريا الشمالية تسجل ست وفيات جديدة بكورونا    المجلس العسكري في مالي يعلن إحباط محاولة انقلابية    استدعاء أحمد حجازي لمباراتي غينيا وإثيوبيا    بالروح والإصرار.. أول تعليق للبروفيسور بعد فوز الأهلي بدوري سوبر السلة للمحترفين    ميدو: الناشئون في الزمالك أفضل من بعض لاعبي الفريق الأول    ميدو: التاريخ لن ينسى ما فعله صلاح مع مؤمن زكريا    التوصيلات العشوائية تشعل النيران ببدروم مخلفات في سوهاج    مستريحة الغردقة.. ضبط سيدة نصبت على مواطنين بالبحر الأحمر في 4 ملايين جنيه    العظمى 30 درجة بالقاهرة.. الأرصاد تعلن توقعاتها لحالة الطقس اليوم الثلاثاء 17-5-2022    التجربة الدنماركية.. أحمد التهامي لعادل إمام: كل سنة وأنت طيب يا زعيم    لم يوجهوا لنا دعوة لمهرجان المزاريطة.. طارق الشناوي يداعب صانعي الكبير 6    حفيدة طه حسين: العلامة الحمراء على قبر جدي أثارت الرعب في قلوب العائلة    ماهي العبادة التي تجمع أنواع الصبر؟ .. وأفضل دعاء لكشف الكرب الشديد    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    صحة المنوفية: اجتماع تنسيقي لمناقشة رفع كفاءة مستشفى بركة السبع العام    طريقة عمل كيكة الرافيلو    عاصفة ترابية تضرب السعودية والسلطات تحذر    دعاء لغفران الذنوب .. 6 كلمات جامعة لا ترد في هذه الساعة    مصرع موظف بالمعاش صدمه قطار بمزلقان المراغة فى سوهاج    شاهد القمر العملاق يزين سماء مصر الآن    3 أكلات تعمل على خفض الكوليسترول.. تعرف عليها    استمرار أعمال رصف شارع بورسعيد بطهطا بتكلفة إجمالية 2 مليون جنيه    انفجار يهز مدينة عدن اليمنية    الهيئة القومية للبريد: تشغيل 11 مكتب بمدن محافظ الأقصر أيام الإجازات    برج الأسد اليوم.. حاول أن تغير أسلوبك    حبس مسجل خطر بحوزته أسلحة نارية ومخدرات بالزاوية الحمراء    قافلة طبية مجانية لصحة الإسماعيلية بأبو صوير ضمن "حياة كريمة"    بالأسماء.. ننشر نتيجة انتخابات النقابة بشركة مياه الشرب في بني سويف    النشرة الدينية| داعية يحذر من سلوك خطير يجعل الشياطين تسكن بيوتنا.. ومبروك عطية يهاجم إسلام البحيري    "حاطين فلوسهم على جنب".. وزير المالية: 4 مليارات جنيه لتعيين المعلمين والأطباء والصيادلة    السجائر الإلكترونية أقل ضررًا من العادية- هل هذا صحيح؟    فيديو.. تامر أمين عن قرارات الأهلي بشأن النهائي الأفريقي: الأبطال لا ينسحبون    فيريرا يقرر مصير تعاقد الزمالك مع نجم الوداد المغربي    القبض على المتهمين بقتل جامع قمامة بسبب هاتف فى بولاق الدكرور    ترتيب الدوري الإنجليزي.. تشيلسي يتأهل لدوري أبطال أوروبا بعد سقوط آرسنال    حسن عمار: المصري "جاب آخره" من التحكيم.. ولا نستحق الهزيمة من سموحة    تقرير: جوندوجان خارج حسابات مانشستر سيتي الموسم المقبل    محافظ المنيا يوجه بتوفير بديل آمن لعبور المشاة بمزلقان السكة الحديد    زياد بهاء الدين: يجب على العالم التعامل مع الأزمة الاقتصادية على أن آثارها بعيدة    العربية: سماع دوى انفجارات فى مدينة لفيف غرب أوكرانيا    الحبس وغرامة مليون جنيه.. عقوبة إخفاء أو سرقة السلع التموينية    أخبار 24 ساعة.. التعليم: الأوراق البيضاء بالثانوية العامة بكراسة الأسئلة    سامى مغاورى: لا مانع من ورث الابن لمهنة أبيه فى عالم الفن    حنان مطاوع تتألق في أحدث جلسة تصوير    مجلس جامعة الأزهر يؤكد دعمه لإستراتيجية التنمية المستدامة وتحقيق التحول الرقمي الشامل    "منازع" رئيسًا للجنة النقابية للعاملين بالزراعة والطب البيطري بالبحيرة    كيفية أداء صلاة الخسوف والأدعية المستحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«فؤاد» تعلن دمج البعد البيئى في كافة القطاعات ومسارات التنمية
نشر في المصري اليوم يوم 27 - 01 - 2022

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزير البيئة أن الملف البيئى في مصر شهد تطورًا كبيرًا منذ عام 2015حتى الأن، نظرًا للقيادة الواعية والحكيمة التي وضعت الملف البيئى على رأس أجندتها وووضعت أسس لدمج البعد البيئى في كافة القطاعات ومسارات التنمية، مشيرةً إلى وجود خلط كبير في مفهوم الملف البيئى لدى الأفراد واقتصاره على موضوعات محددة بعينها كالتلوث والضوضاء، ولكن بحلول عام 2018 بدأ التغيير الفعلى للغة الحوار وأصبح ملفاً مهماً لدى كافة القطاعات ولم يعد يُنظر إليه على أنه ضرباً من ضروب الرفاهية .
جاء ذلك خلال حوار الدكتورة ياسمين فؤاد مع عدد من رؤساء التحرير وكبار الكتاب لإصدارات مؤسسة الأهرام خلال الندوة التي عقدتها المؤسسة بمقرها، والذى شهد قيام وزيرة البيئة بالرد على استفسارات وتساؤلات السادة الحضور، والتى أوضحت خلالها التطور الذي شهده الملف البيئى ليكون ملف يرتبط بالإقتصاد ومسارات التنمية، حيث وضعت الوزارة مجموعة من الركائز والأدوات للعمل على هذا الملف مما يحقق الحفاظ على البيئة ومواجهة المشكلات البيئية والكوكبية مثل تغير المناخ والأوزون وفى نفس الوقت السير في مسارات التنمية .
وأشارت وزيرة البيئة إلى الخطوات التي اتخذتها مصر لدمج البعد البيئى في كافة قطاعات الدولة، حيث تم تخضير موازنة الدولة، وإصدار معايير الاستدامة البيئية بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الأقتصادية، بالإضافة إلى طرح وزارة المالية لأول سندات خضراء سيادية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما وضعت البنوك شرطاً لتمويل المشروعات بألا يكون لها تأثيراً سلبياً على التغيرات المناخية، لافتة إلى تعاون الوزارة أيضًا مع جهات مختلفة من أجل تنفيذ مشروعات نظيفة للحد من الآثار السلبية للتغيرات المناخية، كمشروعات الطاقة المتجددة في المدن ومشروعات البيوجاز في القرى الريفية التي تعتبر دخل لكثير من الشباب في القرى، كما أمدت الفلاحون بالآلات والمعدات لتدوير قش الأرز الذي أصبح له قيمة أقتصادية وتم القضاء على تلك المشكلة التي أرقت المجتمع المصرى لسنوات طويلة .
وأضافت «فؤاد» أنه تم العمل أيضاً على منح الفنادق العلامة الخضراء وجاري منحها أيضاً لمراكز الغوص، كما عملت الوزارة على دمج المجتمعات المحلية في المحميات الطبيعية في مسارات التنمية واصبح لهم دخلاً يعتمدون عليه، كما تم إدخال مستثمرين داخل المحميات بما لايخل بطبيعتها ونظامها، كذلك تم عمل شراكات مع العديد من الجهات وخاصة وزارتى السياحة والآثار والبترول والثروة المعدنية من أجل العمل على معالجة مشكلات الماضى بطرق مختلفة غير تقليدية للعمل على حلها، حيث أطلقنا مع وزارة السياحة حملة إيكو إيجيب للترويج للمحميات الطبيعية، وتم إعداد دليل النزل البيئية، وبدأنا في خلق مناخ داعم للسياحة البيئية، كما تم تطوير نظام إدارة المحميات .
كما اشارت وزيرة البيئة إلى الشراكات التي نفذتها وزارة البيئة مع وزارة البترول حيث تم الإنتهاء من توفيق اوضاع عدد 13 شركة تقوم بالصرف على خليج السويس بتكلفة تقدر بحوالى 7 مليار دولار، وجارى العمل على خفض نسب الأمونيا بخليج أبوقير، حيث تم تمويل شركة أبوقير للأسمدة بمبلغ 100مليون دولار لتوفيق أوضاعها حيث تتسبب الشركة في حوالى نصف نسب الأمونيا بخليج أبوقير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.