حملات مكبرة لتنفيذ قرارات الحكومة بغلق الحدائق والمتنزهات بأسيوط    محافظ المنيا يتابع إجراءات إنهاء الحجر الصحي للعائدين من الإمارات بالمدينة الجامعية    الوكيل: موقع الضبعة خالي من كورونا    الأنبا يؤانس يزور القس باقي صدقة بمقر الكنيسة الإنجيلية    برلماني: مخطط خبيث تقوده المخابرات التركية للإيقاع بأطباء مصر وضرب وحدتهم    التعليم تعلن شروط التقديم لرياض الأطفال في المدارس الحكومية    حريق هائل بمخزن للكرتون بمنطقة بلبيس الصناعية.. ولا إصابات    تعرف على لائحة الغرامات والمخالفات للحد من انتشار «كورونا» في الإمارات    مجلس المطارات الدولي يحدد 4 مراحل لاستئناف الرحلات الجوية    وزير الدفاع الإسرائيلي: تحركات سياسية من شأنها تغيير معالم الشرق الأوسط    أوبك: كندا تخسر مليون برميل يوميا بسبب كورونا    "المركزى" يكشف موعد عودة العمل بالبنوك بعد عطلة عيد الفطر    رئيس النواب الليبى يلتقي قيادات الجيش لبحث آخر التطورات    الأزهر يسلط الضوء على أوضاع اللاجئين الروهينجا في عيد الفطر    بعد «إنذار تويتر».. ترامب يهدد مواقع التواصل بالإغلاق    الصحة العراقية: تسجيل 287 حالة إصابة جديدة بكورونا    "لحظات مفزعة" عاصفة رعدية تضرب سماء ولاية مكسيكية.. فيديو    إجلاء 300 جزائرى عالقين فى لندن بسبب أزمة فيروس كورونا    رسمياً.. إستئناف الدوري اليوناني بداية يونيو المقبل    بدء فاعليات المؤتمر الافتراضى الأول لجامعة طنطا    رابطة الدوري الإنجليزي تعلن 4 حالات جديدة مصابة بكورونا    الزمالك يحذر من نسب بعض الخطابات المزورة للاتحاد الإفريقي    الشباب السعودي يطلب مهاجم الأهلي    تعرف على تفاصيل اجتماع «الخطيب» مع الإدارة المالية ل«الأهلي»    لايبزيج يفشل في اقتناص وصافة البوندسليجا بالتعادل أمام هيرتا برلين    إبراهيموفيتش يغادر إيطاليا بعد إصابته أثناء التدريبات مع ميلان    ميسي: علينا التعايش مع الأمر الواقع.. وتأجيل كوبا أمريكا "محبط"    مبابي يتغنى بفريق ليفربول ومدربه يورجن كلوب: تحول إلى آلة في «البريميرليج»    شرطة الكهرباء تضبط 4 آلاف قضية سرقة تيار خلال 24 ساعة    رغم الحظر.. مئات المواطنين في منطقة حريق خط غاز المطرية    الدفع بونش و6 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق خط غاز حلمية الزيتون    التعليم: تسليم خطابات المشاركة بأعمال امتحانات الثانوية العامة 2020 منتصف يونيو    توقعات طقس 72 ساعة مقبلة.. مائل للبرودة ليلا وشبورة صباحا    مصرع وإصابة 7 في تصادم سيارتين بطريق الإسماعيلية بورسعيد    غدًا الخميس.. رحلة طيران استثنائية للمصريين العالقين بالإمارات    العثور على جثة فتاة بالقرب من الميناء النهري في نجع حمادي.. والتحريات: شقيقها قتلها    حوار| رحاب الجمل: عبير البرنس سبب تسريب رقم هاتفي.. ولن أتخصص في أدوار الشر    محمد فؤاد: «هنعدلها سوا.. وعيد سعيد على شرطة وجيش وأطباء مصر»    في ذكرى ميلادها.. صور نادرة جمعت فاتن حمامه وعمر الشريف    نبيل عيسى ل"الوفد": أحلم بتقديم شخصيات "علاء الدين" و"سندباد"    بعد حفلها "أون لاين" على مسرح المجاز بالشارقة.. يارا: كنتم قريبين من قلبي    سويسرا تؤكد استعادة فتح حدودها مع ألمانيا وفرنسا والنمسا منتصف شهر يونيو    الأوقاف: صلاة الجمعة القادمة بمسجد السيدة نفيسة بحضور 20 مصليًا    ما هى الرسالة التى جاء بها سيدنا يوسف عليه السلام    كيف أحبب ابني في الصلاة؟.. «الإفتاء» تجيب    البحوث الإسلامية: لا يشترط التتابع في صيام كفارة اليمين    خروج 9 حالات من «عزل كفر الدوار» و5 من «التعليم المدنى» بدمنهور بعد شفائهم    مستشار وزيرة الصحة: 320 مستشفى في مصر تستطيع التعامل مع كورونا    سلبية المسحة الثانية لمحافظ الدقهلية وزوجته    تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لمُسن بجرجا في سوهاج    الكاردينال تاغل: البابا يؤكد أهمية الرسالة في الحياة المسيحية    بتكليف رئاسي.. تخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا    مي كساب تتصدر استفتاء "الفجر الفني" كأفضل إعلان اليوم الأربعاء 27 مايو    ماحكم سجود التلاوة ؟ .. «البحوث الإسلامية» يجيب    وزير الزراعة ومحافظ البحيرة يتفقدان قرى الخريجين بالنوبارية (صور)    "قريبه بلغ عنه".. تفاصيل هروب "وائل" من "الحجر" لقضاء العيد مع أسرته    حظك اليوم| توقعات الأبراج 27 مايو 2020    «الأوقاف»: لم يتم تحديد موعد لفتح المساجد.. والأمر متروك لتقدير لجنة إدارة أزمة كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلمون ويهود يصلون معًا بمعبد «الغريبة» فى تونس (صور)
نشر في المصري اليوم يوم 25 - 05 - 2019

تضع عفاف بن يدر، المسلمة، بتؤدة بيضة كتبت عليها كل أمانيها داخل كهف فى كنيس «الغريبة» بجزيرة جربة التونسية، وكلها ثقة بأن تتحقق رغباتها بفضل المعبد اليهودى فى جنوب تونس.
وزارت حنان الثلاثينية الكنيس المزركش بالأزرق والأبيض، منذ 5 سنوات وتفصح وابتسامة ترتسم على وجهها «استجاب ربى لى فى المرة السابقة ودعوته من أجل أن يتمكن صديقى من إنجاب أطفال، وقد تحقق ذلك ولديه الآن طفل فى الثالثة من عمره، بالإضافة إلى موضوع آخر لا أريد الإفصاح عنه وقد تحقق».
وتعود عفاف لزيارة كنيس «الغريبة» مصحوبة بكارين صديقتها اليهودية الفرنسية والتى غادرت تونس منذ الصغر ولتتمكنا لاحقا وبفضل فيسبوك من التواصل من جديد.
مكنتهما عودتهما إلى تونس من استرجاع ذكريات الماضى فى منطقة حلق الوادى بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس، حيث نشأتا وسط حى يضم يهودا ومسلمين ومسيحيين.
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/25/937203_0.jpeg'/ alt='' title='كنيس الغريبة في تونس'/ width='250' height='170'/كنيس الغريبة في تونس
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/25/937202_0.jpeg'/ alt='' title='كنيس الغريبة في تونس'/ width='250' height='170'/كنيس الغريبة في تونس
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/25/937204_0.jpeg'/ alt='' title='كنيس الغريبة في تونس'/ width='250' height='170'/كنيس الغريبة في تونس
وغادرت أعداد كبيرة من اليهود تونس منذ استقلال البلاد عام 1956 بسبب صعوبات العيش فى بلد عربى آنذاك، بالإضافة إلى وجود فرص أكثر فى أوروبا.
وينظم اليهود التونسيون مراسم الحج للغريبة سنويا، ويبلغ عددهم أكثر من 1200 شخص وغالبيتهم سكان جزيرة جربة وتونس العاصمة وكان عددهم يناهز مائة ألف قبل استقلال تونس.
وتتزامن الزيارة التى تستغرق يومين هذه السنة مع شهر رمضان، للمرة الأولى منذ العام 1978، حيث بدأت الاحتفالات فى الكنيس منذ الصباح بإطلاق الزغاريد وتناول شراب «البوخا» المعد من ثمار التين.
وشارك فى إفطار رمضانى نظم بالمناسبة، غروب الأربعاء، جمع من الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية الإسلامية واليهودية، إضافة إلى دبلوماسيين وعدد من أبناء مدينة جربة.
تمر عفاف بين الآلاف من الحجاج اليهود الذى جاءوا من مختلف بلدان العالم لأداء مناسكهم فى أقدم كنيس فى إفريقيا وهى ليست المسلمة الوحيدة التى تأتى خصيصا للمعبد.
ويقول المؤرخ الفرنسى دومينيك جاراسيه، الذى شارك فى إعداد كتاب حول كنائس اليهود فى تونس: «بدأ المسلمون يشاركون أكثر فأكثر منذ 15 و20 سنة الماضية».
ويضيف المؤرخ: «كانوا ولوقت طويل متفرجين ولكن الآن أصبحت (الغريبة) مرتبطة ببعد سياسى كونها تمكن من إبراز مدى تسامح تونس، وببعد سياحى لأنها مكان تراثى»، ويتابع: «أيقن كثيرون أن للكنيس سلطة حقيقية».
وتطلق كلمة «الغريبة» نسبة للمرأة الشابة الغريبة والمنعزلة والتى تُقصد بغاية طلب السعادة الزوجية والخصوبة والصحة كى تتحقق، ويفصح المؤرخ أنه نادرا ما يمثل الأحبار مقصدا للحج فى أماكن أخرى.
ويتفاجأ بعض الحجاج من وجوب خلع الأحذية قبل الدخول إلى المعبد ويصرخ أحدهم «لسنا فى مسجد».
ولا يطبق داخل كنيس الغريبة الفصل بين النساء والرجال ولا العادات المحافظة التى عرفت عن أهالى جربة.
وتقول لورا الطويل جورنو، اليهودية التى أتت من باريس: «كل من يدخل سواء كان مسلما أو كاثوليكيا أو يهوديا يمكنه الصلاة هنا».
وتذكر لورا أنه واستنادا إلى المعتقد «الغريبة» كانت امرأة شابة غريبة عن الجالية وليس هناك تأكيد عن انتمائها الدينى.
ويقول ديونيجى ألبيرتا، الذى شارك فى تنظيم معرض عن الأماكن المقدسة المشتركة، إن هذه الظاهرة وهذه الممارسات متواجدة فى المغرب.
ويزور بعض اليهود مقام «سيدى محرز» بالعاصمة تونس والذى تم إنشاؤه نهاية القرن العاشر ويُعتقد أنه يدعو لتمكين اليهود من حق العيش والسكن فى تونس.
ويضيف ألبيرتا: «الوضع أصبح معقدا أكثر اليوم وأصبح التردد أقل لأن مئات الآلاف من اليهود غادروا المنطقة.. تعتبر الغريبة من بين الشواهد النادرة على هذا الالتقاء».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.