«المالية» تعلن إغلاق «حسابات الموازنة» 27 يونيو وعدم قبول أوامر دفع إلكترونى بعدها    مصر تستهدف نمو صادرات الغزل والمنسوجات 40% بحلول 2020    مرشح رئاسى أمريكى شاذ جنسيا يحلم بعائلة مع شريكه فى البيت الأبيض    السليتي: كل المنتخبات الإفريقية صعبة ومطالبون برفع المستوى في مصر    مدربة جنوب إفريقيا تعترف بالأخطاء في مباريات الفريق بمونديال السيدات    حسنى صالح ل«الشروق»: أزمة تسويق «خط ساخن» لن تتكرر مع «بنت القبائل»    على الحجار يغنى «اتفقنا» من توزيع نجله أحمد    «مونا» من كارتون للأطفال إلى مسرح الهوسابير    الخضر يجرون اخر حصة تدريبية بالدوحة قبل السفر لمصر.    تفاصيل وفاة الرئيس.. هذا تعليق القاضي “شيرين” على طلبه قبل إغمائه    مصدر طبى: محمد مرسى العياط لاقى رعاية طبية مستمرة وكان مصاب بارتفاع الضغط والسكر والتهاب مزمن بالأعصاب    فوزي لقجع: حمدالله خارج قائمة المغرب في الكان    حمدلله يضع الجامعة الملكية المغربية في مأزق    تعرف علي موعد وصول منتخب نامبيبا الى القاهرة    الوحدة السعودي يكشف حقيقة التفاوض مع الزمالك لتجديد عقد كاسونجو    هاشتاج “#محمد_مرسي” يتصدر التريند العالمي عقب إعلان استشهاده    الدفاع الروسية: اعتراض قاذفات أمريكية اقتربت من الحدود    بسبب عتاب عمه.. شاب ينهي حياته بقرص غلال سام    مقتل مهاجم أطلق النار أمام القصر العدلي في دالاس الأمريكية    السودان.. رئيس المجلس العسكري الانتقالي يزور تشاد    الرئيس السيسي يبحث في بيلاروسيا هذا الأمر الهام    وزير العدل البريطاني: وعود جونسون الانتخابية ستكلف البلاد مليارات الجنيهات    “حمس” الجزائرية تنعي الرئيس الشهيد محمد مرسي    مطار القاهرة يتزين لاستقبال وفود وبعثات بطولة الأمم الأفريقية (صور)    الإمام الأكبر: الشيخ الشعراوي إمام الدعاة وأبرز المجددين    الرئيس السيسي يلتقي رئيس وزراء بيلاروسيا    تتويج أبوالهول ملكاً فى «الفسطاط»    محمد إمام يستقبل مولودته الأولى "خديجة"    إعلامي: إسرائيل حزينة على وفاة مرسي.. وbbc عاملة حداد (فيديو)    القوى الوطنية الليبية من القاهرة: ندعم جيشنا لمواجهة الإرهاب بطرابلس    أول امرأة تتولى هذا المنصب.. إلهام شاهين: هدفى تنمية مهارات الدعوة لدى الواعظات الأزهريات    محافظ الإسكندرية يتفقد التجهيزات النهائية التي تمت بحديقة الإسعاف استعدادًا لافتتاحها    محافظ البحيرة فى جولة ليلية بمدينة "حوش عيسى"    احترس من مراكز تأهيل قدرات الطلاب بدنيًا    الممر أخرس النقد    قافلة جامعة جنوب الوادي الطبية تعالج 321 مواطنا بمرسى علم    شاهد.. تعليق أمير طعيمة علي وفاة الرئيس السابق محمد مرسي    لا فرق بين مسلم ومسيحي.. محافظ أسيوط: إطلاق اسم الشهيد أبانوب ناجح على كوبري "بني قري"    محافظ السويس يعتمد تنسيق قبول الثانوي العام والتعليم الفني (تفاصيل)    الأرصاد: طقس الغد شديد الحرارة.. والعظمى تصل إلى 42 درجة    خالد الجندي: العلمانيون والإرهابيون يتقاضون رواتبهم من نفس المحفظة ..فيديو    "الوفد" يدين تصريحات الباحث أحمد صبحي منصور.. ويؤكد: "نرفض المساس بثوابت الدين"    متوفى مديون وقسمت تركته.. الإفتاء توضح الواجب على الورثة في هذه الحالة    النيابة العامة: السائقون سبب رئيسي في حادث قطار محطة مصر    نجلاء الجعفرى تكتب: نفسولوجي مشروع تخرج يناقش القضايا النفسية    مدافع الزمالك على ردار الإنتاج الحربي    الإفتاء: الشائعات صناعة شريرة تستهدف هدم الأوطان    تشكيل هيئة مكتب نقابة الصحفيين    إقالة مدير المستشفي المهمل    رئيس الوزراء يشيد بالمجتمع المدني والمتبرعين لأورام «500500»    خبراء يكشفون سبل الاستفادة من الحملة الألمانية للترويج للسياحة المصرية    نجوم الفن يدعمون المنتخب المصري في أمم أفريقيا «أفريقيا» من جديد للهضبة .. ورانيا ترتدي فانلة صلاح.. وحكيم يجهز لمفاجأة    صحة الإسكندرية تنهى استعداداتها لبطولة الأمم الأفريقية    محافظ البحيرة يتفقد مستشفى رشيد    وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة (تفاصيل)    الإفتاء توضح المأثور عن النبي في سجود الشكر لله والسهو في الصلاة    السيسي يصل إلى مينسك في زيارة لبيلاروسيا لتوسيع التعاون المشترك    اليوم .. مدبولي يحضر مؤتمر سيملس.. ويتابع الموقف التنفيذي ل مستشفى 500500    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلمون ويهود يصلون معًا بمعبد «الغريبة» فى تونس (صور)
نشر في المصري اليوم يوم 25 - 05 - 2019

تضع عفاف بن يدر، المسلمة، بتؤدة بيضة كتبت عليها كل أمانيها داخل كهف فى كنيس «الغريبة» بجزيرة جربة التونسية، وكلها ثقة بأن تتحقق رغباتها بفضل المعبد اليهودى فى جنوب تونس.
وزارت حنان الثلاثينية الكنيس المزركش بالأزرق والأبيض، منذ 5 سنوات وتفصح وابتسامة ترتسم على وجهها «استجاب ربى لى فى المرة السابقة ودعوته من أجل أن يتمكن صديقى من إنجاب أطفال، وقد تحقق ذلك ولديه الآن طفل فى الثالثة من عمره، بالإضافة إلى موضوع آخر لا أريد الإفصاح عنه وقد تحقق».
وتعود عفاف لزيارة كنيس «الغريبة» مصحوبة بكارين صديقتها اليهودية الفرنسية والتى غادرت تونس منذ الصغر ولتتمكنا لاحقا وبفضل فيسبوك من التواصل من جديد.
مكنتهما عودتهما إلى تونس من استرجاع ذكريات الماضى فى منطقة حلق الوادى بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس، حيث نشأتا وسط حى يضم يهودا ومسلمين ومسيحيين.
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/25/937203_0.jpeg'/ alt='' title='كنيس الغريبة في تونس'/ width='250' height='170'/كنيس الغريبة في تونس
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/25/937202_0.jpeg'/ alt='' title='كنيس الغريبة في تونس'/ width='250' height='170'/كنيس الغريبة في تونس
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/25/937204_0.jpeg'/ alt='' title='كنيس الغريبة في تونس'/ width='250' height='170'/كنيس الغريبة في تونس
وغادرت أعداد كبيرة من اليهود تونس منذ استقلال البلاد عام 1956 بسبب صعوبات العيش فى بلد عربى آنذاك، بالإضافة إلى وجود فرص أكثر فى أوروبا.
وينظم اليهود التونسيون مراسم الحج للغريبة سنويا، ويبلغ عددهم أكثر من 1200 شخص وغالبيتهم سكان جزيرة جربة وتونس العاصمة وكان عددهم يناهز مائة ألف قبل استقلال تونس.
وتتزامن الزيارة التى تستغرق يومين هذه السنة مع شهر رمضان، للمرة الأولى منذ العام 1978، حيث بدأت الاحتفالات فى الكنيس منذ الصباح بإطلاق الزغاريد وتناول شراب «البوخا» المعد من ثمار التين.
وشارك فى إفطار رمضانى نظم بالمناسبة، غروب الأربعاء، جمع من الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية الإسلامية واليهودية، إضافة إلى دبلوماسيين وعدد من أبناء مدينة جربة.
تمر عفاف بين الآلاف من الحجاج اليهود الذى جاءوا من مختلف بلدان العالم لأداء مناسكهم فى أقدم كنيس فى إفريقيا وهى ليست المسلمة الوحيدة التى تأتى خصيصا للمعبد.
ويقول المؤرخ الفرنسى دومينيك جاراسيه، الذى شارك فى إعداد كتاب حول كنائس اليهود فى تونس: «بدأ المسلمون يشاركون أكثر فأكثر منذ 15 و20 سنة الماضية».
ويضيف المؤرخ: «كانوا ولوقت طويل متفرجين ولكن الآن أصبحت (الغريبة) مرتبطة ببعد سياسى كونها تمكن من إبراز مدى تسامح تونس، وببعد سياحى لأنها مكان تراثى»، ويتابع: «أيقن كثيرون أن للكنيس سلطة حقيقية».
وتطلق كلمة «الغريبة» نسبة للمرأة الشابة الغريبة والمنعزلة والتى تُقصد بغاية طلب السعادة الزوجية والخصوبة والصحة كى تتحقق، ويفصح المؤرخ أنه نادرا ما يمثل الأحبار مقصدا للحج فى أماكن أخرى.
ويتفاجأ بعض الحجاج من وجوب خلع الأحذية قبل الدخول إلى المعبد ويصرخ أحدهم «لسنا فى مسجد».
ولا يطبق داخل كنيس الغريبة الفصل بين النساء والرجال ولا العادات المحافظة التى عرفت عن أهالى جربة.
وتقول لورا الطويل جورنو، اليهودية التى أتت من باريس: «كل من يدخل سواء كان مسلما أو كاثوليكيا أو يهوديا يمكنه الصلاة هنا».
وتذكر لورا أنه واستنادا إلى المعتقد «الغريبة» كانت امرأة شابة غريبة عن الجالية وليس هناك تأكيد عن انتمائها الدينى.
ويقول ديونيجى ألبيرتا، الذى شارك فى تنظيم معرض عن الأماكن المقدسة المشتركة، إن هذه الظاهرة وهذه الممارسات متواجدة فى المغرب.
ويزور بعض اليهود مقام «سيدى محرز» بالعاصمة تونس والذى تم إنشاؤه نهاية القرن العاشر ويُعتقد أنه يدعو لتمكين اليهود من حق العيش والسكن فى تونس.
ويضيف ألبيرتا: «الوضع أصبح معقدا أكثر اليوم وأصبح التردد أقل لأن مئات الآلاف من اليهود غادروا المنطقة.. تعتبر الغريبة من بين الشواهد النادرة على هذا الالتقاء».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.