مسلمون ويهود يصلون معًا بمعبد «الغريبة» فى تونس (صور)    وزير الخارجية الأمريكي : بيع أسلحة بقيمة 8,1 مليار دولار للسعودية والإمارات والأردن لردع طهران    مجلس المساجد فى رون الفرنسية يدين حادث التفجير.. ويؤكد: المسلمون غاضبون    يونايتد إيرلاينز تمدد تعليق رحلات "بيونج737" حتى أغسطس المقبل    ملخص التدريب الأول للزمالك على ملعب برج العرب استعدادا لنهضة بركان    ضبط 28 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    مقتل 4 أشخاص بالأسلحة النارية أثناء جلسة صلح مع عائلتين بأسيوط    رواية «سيدات القمر».. رحلة في تاريخ عمان من خلال ثلاث حكايات نسائية    الأهلي يستأنف تدريباته بتقسيمة قوية.. و«الشيخ» يغادر للإصابة    كنيسة «رئيس الملائكة» ترفع أذان المغرب وتُفطر الصائمين فى الأقصر    فتح مكة.. وبناء مسجد القيروان    مظهر شاهين: هذه هي طريقة لاستدعاء الجن    بالفيديو: أسباب نزيف الدم تحت الجلد و"اللثة"    التعادل يحسم مباراة الوداد والترجي في نهائي دوري ابطال افريقيا    فيديو.. خطوبة مي عز الدين و أمير المصري في "البرنسيسة بيسة"    حمادة هلال يبحث عن والدته في "ابن أصول"    بالفيديو.. 6 مشاهد مؤثرين لدينا الشربيني ضمن «زي الشمس»    مسلسل أبو جبل الحلقة 19 .. مصطفى شعبان متهم في حريق منزله    شاهد.. كومارا يتعادل للوداد أمام الترجي في نهائي دوري ابطال افريقيا    رئيس الزمالك: يجب اعتبار الأهلي مهزوما أمام المقاولون مثلما حدث لنا ضد المقاصة.. لن نلعب إلا بشرط    ضبط 197 قضية متنوعة فى حملة تموينية بأسيوط    «قوى عاملة البرلمان»: نسعى للانتهاء من «العمل الجديد» و«زيادة المعاشات» فى أسرع وقت    وزير الزراعة يعلن رفع الحظر السعودي عن البصل المصري    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    صور.. مدير صحة مطروح يتفقد أعمال تطوير مستشفى التوليد والصحة الإنجابية    موناكو ينجو وديجون يلاقي فريق "حافظ" السابق بملحق الهبوط.. وطرد اعتيادي ل بالوتيللي    طلعت يوسف: مباراة سموحة الفرصة الاخيرة للاتحاد    جهاد جريشة يحرم 3 لاعبين من حضور إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا    أخبار الزمالك ل يوم الجمعة 24-5-2019    الحفاظ علي التراث المصري الإعلامي في اتفاقية بين التليفزيون المصري والمتحدة للخدمات الإعلامية    الدولار يواصل الهبوط من أعلى مستوى في عامين    “تجمع المهنيين” يدعو لإضراب شامل بالسودان لإجبار العسكر على تسليم السلطة    ترامب يتحدي الكونجرس ويقر مبيعات أسلحة ضخمة للسعودية والإمارات    مغادرة تيريزا ماي حكومة بريطانيا .. استقالة لا تحل شيئا    التاجر العراقى دفع حياته وفاءً لدينه    مفاجأة ليلة الأربعين بعد اختفاء سمسار ملوى..    الصبى الخائن وضع نهاية مأساوية لزوجة صاحب العمل    وفاة سيدة وإصابة 2 آخرين بالتسمم في البحيرة    ضبط تشكيل عصابي وبحوزتهم 5 بنادق آلية في قنا    تنفيذ 439 مشروعًا فى المرحلة الأولى لبرنامج التنمية المحلية بالصعيد    توفيت إلى رحمة الله تعالى    أنقذت حياة الطالبات .. معيدة بكلية البنات جامعة عين شمس بدرجة بطلة    قانون مواجهة «فوضى الفتاوى».. أين؟    تنظيم احتفالية عيد العلم أغسطس المقبل..    انتقل للأمجاد السماوية    اليوم.. مهرجان كان السينمائي يختتم فعاليات دورته ال72    أخبار الصباح    الجمعة الخضراء" انطلاق مبادرة"نحو بيئة أفضل" بمهندسين الإسكندرية" احتفالآ باليوم العالمى للبيئة(بالصور)    محافظ الدقهلية : توريد 160 ألف طن قمح لصوامع وشون المحافظة    اعتذار على جبين ميت    إظهار القوة يحفظ السلام..    الكمالات المحمدية    مصر تدين الانفجار الذي وقع في مدينة ليون الفرنسية    11.5 مليار جنيه قيمة الممارسات الاستيرادية غير المشروعة    هموم البسطاء    علاج تأهيلى ل «محمد»    حكاية «مزمل»    طالبات السعودية يحصدن 5 جوائز عالمية في معرض إنتل أيسف الدولي للعلوم والهندسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير التعليم يؤكد بالأرقام: مصر تمتلك نظاماً قومياً للامتحانات الإلكترونية
نشر في المصري اليوم يوم 29 - 03 - 2019

أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن بدء التصحيح الإلكتروني، للاختبار التدريبي لطلاب الصف الأول الثانوي، بمشاركة المئات من معلمي مصر الأفاضل، مشيرا إلى أن التصحيح سيستمر حتى نهاية فترة الامتحانات التدريبية.
وقال شوقي، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، صباح الجمعة، تحت عنوان «تأملات رقمية في الإمتحانات الإلكترونية ووعي شباب مصر»، إن مصر تمتلك الآن نظاماً قومياً للامتحانات الإلكترونية والتصحيح الإلكتروني/ البشري، يعمل بكفاءة تامة مع كوادر مصرية قادرة على إعداد بنوك الأسئلة في كل العلوم وكوادر مصرية مدربة على التصحيح الإلكتروني في كافة العلوم، كما تمتلك شباباً واعيا يدرك قيمة التعلم وشغوف بالتقدم بدليل الأرقام التي نراها تتعلم على نظام التعلم الرقمي على بنك المعرفة.
وأشار الوزير إلى أنه «وسط هذا الضجيج الهائل والتوتر المحيط بأبنائنا وعناوين الفشل والسقوط والانهيار، أقبل شبابنا في الصف الأول الثانوي على تأدية الامتحانات التدريبية من كل مكان وفي كل وقت من أوقات النهار وأثبتوا لنا درجة عالية من الوعي والرغبة في التعلم والاستكشاف، رغم كل محاولات تخويفهم، ورغم كل دعاوى فشل النظام بأكمله».
وتابع: «إذا دخل كل الطلاب (570 ألفا) لمدة 4 أيام، فإن عدد الامتحانات سيكون 2 مليون و280 ألفا، ولكن نظراً لأننا نجري بروفة والدخول اختياري، فإن الأرقام المسجلة لدينا كما يلي، قدم نظام الامتحانات الإلكترونية عدد 2 مليون و110 آلاف امتحان، في 4 أيام فقط امتدت من عصر الاثنين 25 مارس إلى نهاية يوم الخميس 28 مارس»، مؤكدا أنه تم استلام إجابات كاملة عددها 883 ألفا في هذه الأيام الأربعة، وعدد الأسئلة التي نقوم بتصحيحها حالياً هو 22 مليونا و75 ألفا و75 سؤالا، وما زلنا في منتصف الجدول بمتوسط عدد الأسئلة 25 في كل امتحان.
ودعا الوزير إلى التفكير في عدد المصححين والأيام المطلوبة لتصحيح هذا العدد الهائل من الأسئلة مع ملاحظة أن عدد الأسئلة كان سيقفز إلى 57 مليونا لو دخل كل طلاب الأول الثانوي وأكملوا الامتحانات، مشيرا إلى أن «هناك 50 لجنة تصحيح وفي كل لجنة 30 معلما مصححا أي 1500 معلم، وإذا قام كل معلم بتصحيح 1000 سؤال في اليوم سنحتاج 15 يوماً، وإذا تذكرنا أنه باقي مواد أخرى في جدول الامتحانات فإن الاحتياج هنا يتجاوز 5 أسابيع لتصحيح هذه الامتحانات».
ولفت الوزير في هذا الصدد إلى أن الوزارة أعدت نظاماً رائعاً للتصحيح الإلكتروني يقوم بتصحيح الأسئلة متعددة التخصصات، بينما يقوم المصححون بتصحيح الأسئلة المفتوحة أو المقالية، وهي تمثل حوالي 25٪ من عدد الأسئلة، في هذه الحالة يحتاج التصحيح للامتحانات كلها حوالي أسبوع واحد بدلاً من 4-5 أسابيع.
وذكر أن «بروفة» الامتحانات الإلكترونية التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم المصرية ليست الأولى في مصر، حيث «إن المئات من مدارسنا الخاصة والدولية تقوم بها منذ سنوات بتقنيات متنوعة، وكذلك تقوم كليات كثيرة في جامعات مصر الحكومية والخاصة بإجراء إمتحانات إلكترونية، وبالتالي الفكرة موجودة من قبل، ربما ليس بنفس الحجم ولكنها مطبقة منذ سنوات».
وتابع: «يعلم كل مواطن أراد الالتحاق بامتحانات شهادة ICDL لتعلم أساسيات تكنولوجيا المعلومات أو امتحان Toefl لتعلم اللغة الإنجليزية أو امتحانات SAT أو ACT أو GRE الأمريكية أنها جميعاً امتحانات إلكترونية، ولكننا لم نر هجوماً أو اعتراضاً عليها من أحد، رغم أنها جميعاً اختبارات أجنبية ندفع أموالاً كثيرة للتقدم إليها».
وأشار الوزير إلى أن «هذه المرة تمكنا من بناء بنوك أسئلة ومراكز بيانات بأيدي مصرية + محرك امتحانات + نظام متكامل مؤمن لإرسال الامتحان إلى الطالب + نظام لإرسال الإجابات إلى مركز البيانات + نظام معقد للتعامل مع ملايين الأسئلة + نظام تصحيح إلكتروني/ بشري + نظام تجميع الدرجات وإرسالها إلى الطلاب»، مضيفا: «لنتذكر أن هذا المشروع القومي الكبير أصبح ملكاً لجمهورية مصر العربية ولا نحتاج أن نعتمد على أنظمة أخرى مستوردة، وكذلك فإن هذا المشروع مصمم للاستخدام في التعليم قبل الجامعي والتعليم الجامعي والشهادات التدريبية وأنظمة القبول الإلكترونية وشهادات ممارسة المهنة، إنه عملٌ كبير لخدمة الدولة المصرية كلها في السنوات القادمة».
وأردف «شوقي»، قائلا: «وكما يعلم الكثيرون منا، فإن شركات التكنولوجيا الكبرى مثل Apple أو Microsoft أو Google عندما تعمل على إصدار جديد من نظم التشغيل (مثلاً) فإنها تصدر [نسخة تجريبية] تطلق عليها Beta Version وتسميها Beta 1 وتجري بروفة مع آلاف المستخدمين (لتجربة الإصدار وتحسينه وعلاج أي مشاكل تظهر أثناء البروفة) وبعدها تصدر نسخة تجريبية ثانية Beta 2 وثالثة وهكذا ويستغرق هذا عدة اسابيع حتى تطلق الإصدار النهائي، وقد أعلنت الوزارة منذ يناير الماضي قيامها بإطلاق أول نسخة تجريبية في 24 مارس بنفس منطق عمل كافة الشركات العملاقة حول العالم وأعلنا بكل وضوح أنها تجربة = بروفة = Beta 1 من نظام الامتحانات الإلكترونية، ولذلك لم نربط أي درجات أو مسؤولية بهذه التجربة لأنها تجربة لاكتشاف المشاكل وعلاجها».
ولفت إلى أنه «قد اطلقنا التجربة المعلن عنها واكتشفنا مشكلتين فقط في البرمجة وقام المهندسون بالسهر عليها وعلاجها في 28 ساعة من العمل المتواصل، ثم أطلقنا المنتج النهائي في منتصف اليوم الثاني وها هو يعمل بكل كفاءة على مدار الساعة، لقد استطاعت المهارة المصرية أن تختصر ال-beta testing من عدة أسابيع إلى 28 ساعة، سأترك لحضراتكم التأمل في كيفية تعاملنا في بعض وسائل الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع ووسائل التواصل الاجتماعي مع عمل مصري كبير وشاق نجح فيه بامتياز مهندسونا ومعلمونا وكيف وصفناهم بالسقوط والإنهيار والفشل رغم أنهم حققوا معجزة في عالم تقنيات المعلومات والبرمجة في زمن قياسي، لقد كان هدف التجربة ضبط النظام الجديد وقد نجحنا في هذا في يوم واحد وكذلك الهدف بالنسبة لأبنائنا هو المشاركة الفاعلة في أن تمتلك مصر نظاماً عالمياً نستطيع الإعتماد عليه لسنوات طويلة. أما الهدف الأهم هو أن يتأقلم أبناؤنا مع نوعية أسئلة مختلفة عن الماضي كي يستطيعوا التحضير لها بشكل جديد لتنمية مهارات تجاهلناها منذ زمن بعيد».
وقال الوزير إن جوهر التطوير في المرحلة الثانوية يتمحور على: تغيير نوعية الأسئلة لقياس درجات فهم نواتج التعلم، والتصحيح القادر على تقييم الإجابات المختلفة،
وتوفير محتوى رقمي من مصادر عالمية ليساعد الطلاب على تنمية الفهم والاستعداد المناسب للأسئلة الجديدة، أما التابلت والشبكات والبرمجيات فهي أدوات مساعدة وليست جوهر التطوير ولم نختزل التطوير في جهاز تابلت كما يظل يعتقد البعض ونستخدمها للأسباب الآتية: إتاحة الوصول للمحتوى الرقمي لكل طالب في كل مكان في مصر، وتدريب الطلاب على الأجهزة الحديثة والبرمجيات، والتواصل المباشر بين الوزارة والمعلم والطالب، وميكنة إجراءات كثيرة لتوفير الجهد والإنفاق ولتحسين مستوى الخدمات، وإجراء امتحانات إلكترونية لتفادي التسريب ومحاولات الغش عند البعض وتفادي أخطاء التصحيح وتحقيق الشفافية والعدالة في التقييم.
وقدم «شوقى» الشكر والتقدير والعرفان واجب لكل أسرة التربية والتعليم ولكل مؤسسات الدولة المصرية التي بذلت الجهد شهوراً طويلة لإتمام هذا العمل والتقدير والإعجاب والأمل لأبنائنا الذين صمدوا أمام موجات التشكيك والشائعات وأثبتوا رغبتهم في مستقبل أفضل لأنفسهم ولبلدهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.