«الخشت»: معظم الكليات انتهت من امتحان التفكيرالنقدى دون شكاوى    محافظ قنا : توريد 119 ألفًا و 150 طنًا قمح للصوامع    رئيس الوزراء يشيد بالتعاون القائم مع الأشقاء الإماراتيين في مجال التطوير والإصلاح الإداري    تفاصيل اجتماع الرئيس ب"مدبولي" و"المشاط"    حريق محدود بمديرية «صحة أسيوط» بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو    المستشار النمساوى يدعو الأحزاب لمناقشة اقتراع سحب الثقة من الحكومة    صفقة القرن.. صحيفة تكشف أول عقبة أمام ترامب في تنفيذ خطته    زيادة النزوح من شمال غرب سوريا مع احتدام القتال    فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الأوروبية في بريطانيا    مودى بعد تحقيقه فوزا مذهلا فى الانتخابات: معا سنبنى هند قوية تسع الجميع    صندوق النقد: شركات أمريكا هي من تدفع تكاليف رسوم ترامب الجمركية المفروضة على الصين    طلعت يوسف يعلن تشكيل جهاز الاتحاد السكندري أمام سموحة    شاهد.. صلاح يستعد مع فريقة للنهائي الأوروبي    الأهلي السبب.. شرط فريق بتروجيت للتراجع عن قرار عدم مواجهة المقاولون    نجم سيتي: ليفربول الأقرب للتتويج بدوري الأبطال ولكن    عاوز تتفرج على أمم إفريقيا ببلاش.. ننشر تردد القناة المفتوحة    محافظ جنوب سيناء يتفقد آثار الحريق بالسوق القديم بشرم الشيخ ويوجه بسرعة معالجة الأمر    الأحد القادم.. جنايات القاهرة تستأنف إعادة محاكمة "مرسي" في قضية اقتحام السجون    الرقابة الإدارية تلقى القبض على عدد من الأشخاص في قضايا رشوة    بسبب الحر الشديد .. اندلاع حريق فى كشك كهرباء بالغربية (صور)    ضبط 360 قضية مخابز ودقيق مدعم وأقماح خلال 5 أيام    مسلسل جديد لياسمين صبري في 2020    الفنان "الاستثنائى" فتحى عبد الوهاب    المؤشر العالمي للفتوى: العنف والكراهية والإرهاب.. هاجس يجتاح تطبيقات الهواتف الذكية    كريم محمود عبد العزيز يشارك «كامل» بالحلقة السابعة عشر من «هوجان»    الإفتاء ترد على من يحرم إخراج زكاة الفطر نقودًا (فيديو)    أمين الفتوى: المبيت في المسجد ليس شرطًا في الاعتكاف    يسبب الموجة الحارة.. الجيزة تعلن الطوارئ في جميع مستشفيات المحافظة    طريقة عمل صينية البطاطس في الفرن    محافظ القاهرة: حولنا «تل العقارب» إلى منطقة عريقة.. وافتتاح «روضة السيدة» قريبًا    الأهلي نيوز : لاسارتي يدمر خط هجوم الأهلي وفشل مع وليد أزارو    حقيقة نقص الأسمدة بالجمعيات الزراعية    الإفتاء: إفطار الصائمين على الطرق له ثواب.. لكن بشرط    25 مليون جنيه لحل مشكلة انقطاعات مياه الشرب بعدة مناطق في أسوان    إندونيسيا: اعتقال اثنين من مثيري الشغب بايعا «داعش»    5 خطوات لإنقاذ شخص مصاب بضربة شمس    لماذا سحب رئيس الوزراء الجنسية المصرية من 3 فلسطينيين؟    محافظ الإسكندرية يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 84.2%    جامعة بنها: سيارات إسعاف لمواجهة الموجة الحارة أمام الامتحانات    محافظ القاهرة يستقبل وفد الطائفة الإنجيلية للتهنئة بحلول عيد الفطر    ركود بأسواق سوهاج بعد تجنب الأهالي الخروج من المنازل هربا من الحر    إطلاق 33 قافلة طبية مجانية ب 20 محافظة ضمن مبادرة الرئيس حياة كريمة    النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة فى واقعة العثور على جثة مسن بالسلام    أمن أسيوط يكشف ملابسات واقعة التعدى على رجل أعمال صينى وسرقته    أحمد السقا: محمد سامي مخرج جرئ ويملك أسلحة إخراجية ثقيلة    إشادة عمانية بفوز "جوخة الحارثي" بجائزة مان بوكر الدولية    مؤشر «إيفو» لمناخ الأعمال في ألمانيا يتراجع بصورة حادة في مايو    سوبر كورة.. نهائى الكونفدرالية أولى خطوات عودة باسم مرسى للزمالك    محمد كريم يحضر عرض فيلمه «a Score to Settle» بسوق مهرجان كان    بسبب ارتفاع درجة الحرارة.. "الإفتاء" تبيح تأخير صلاة الظهر    مصر للطيران تنقل 3100 معتمر إلى مطارى جدة والمدينة المنورة    صحافة: تلميع واسع لشباب السيسي والإعدام ل6 شباب معارضين وكشف قضية فساد كبرى    “العربي الإفريقي للحقوق والحريات” يوثق وفاة معتقل ببرج العرب    3 تصميمات لزى "بيراميدز" في الموسم الجديد    "التايمز": ماى تعتزم تقديم استقالتها غدا بعد تمرد حكومى ضدها بسبب "بريكست"    تفاعل مع هشتاج “#غزوة_بدر” ومغردون: علمتنا أن نصر الله آت لامحالة    اليوم.. الأوبرا تستضيف أمسية «تناغم.. قراءة في أشعار المتصوفة»    بالأسماء.. كواليس الإقالات والاستقالات بقطاعات النقل والمناصب الشاغرة وسر غياب درويش فى "سكة سفر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معركة دخول المساعدات الأمريكية تحتدم فى فنزويلا
نشر في المصري اليوم يوم 18 - 02 - 2019

صعد زعيم المعارضة الفنزويلية، رئيس البرلمان، خوان جوايدو، الذى أعلن نفسه رئيساً انتقاليا لفنزويلا، من ضغوطه على رئيس البلاد، نيكولاس مادور، لاستقبال شحنة مساعدات أمريكية ضخمة وصلت على متن طائرة شحن عسكرية أمريكية إلى الحدود بين كولومبيا وفنزويلا، وأشرف «جوايدو» على تجمّع آلاف المتطوعين استعداداً للعمل على إدخال المساعدات إلى فنزويلا، فيما يواصل مادورو «نشر» الجيش لمواجهة ما يعتبره غزوا محتملا لبلاده. وتشكّلت صفوف طويلة من المعارضة يرتدون قمصاناً بيضاء وقبعات بألوان العلم الفنزويلى، فى مدينة لوس كورخيتوس شمال شرق كاراكاس، حيث تجمّع الآلاف من المتطوعين بدعوة من جوايدو، بعد أن تعهد بإدخال المساعدات إلى البلاد «مهما حدث» فى 23 فبراير الجارى، الموعد الذى حدده لإطلاق احتجاجات جديدة. وتعانى البلاد أزمة إنسانية حادة ونقصا فى الأدوية مع بلوغ التضخم معدلات غير مسبوقة.
وكرر جوايدو الذى تعترف به 50 دولةً كرئيس انتقالى لفنزويلا دعوته للجيش بالسماح بإدخال المساعدات الإنسانية المكدسة فى كولومبيا، والموجودة فى البرازيل وفى جزيرة كوراتشاو فى الكاريبى، وكتب على «تويتر» متوجهاً إلى العسكريين الذين يقفون وراء «مادورو»: «لديك بين يديك القدرة على القتال إلى جانب شعب يعيش تحت حالة نقص (المواد الأساسية) نفسها التى تعيش تحتها»، وبحسب جوايدو، فقد سجّل 600 ألف شخص أسماءهم للمشاركة فى دخول المساعدات الأمريكية، ويسعى جوايدو لأن تتوجه «قوافل» من المتطوعين إلى مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية، أول نقطة وصول للمساعدات، وإلى الحدود مع البرازيل حيث يوجد مركزان لجمع المساعدات ونقطة وصول أخرى ستُرسل إليها مساعدات من جزيرة كوراتشاو فى الكاريبى، وأكد «جوايدو»: «سننظم أنفسنا إلى كتائب، الرسالة التى نريد نقلها إلى جنود القوات المسلحة هى أن أمامهم أسبوعا للقيام بالشىء الصحيح، هل ستقفون إلى جانب أسركم وشعبكم أم إلى جانب المغتصب الذى ما زال يكذب؟»، ومن جانبه، قال ليستر توليدو مندوب جوايدو: إن ملايين من الفنزويليين سيتوجهون إلى الحدود لتأمين وصول المساعدات، وأضاف: «نحن على بعد أيام قبل أن يصبح ذلك حقيقة، سنرافق الشعب، مئات الآلاف وملايين الفنزويليين الذين دعاهم رئيسنا خوان جوايدو والذين طلبنا منهم التوجه إلى الحدود وارتداء ملابس بيضاء فى إشارة للسلام».
وفى المقابل، طلب مادورو من الجيش الاستعداد للقيام «بانتشار خاص» لتعزيز الحدود مع كولومبيا الممتدة على طول 2200 كيلومتر، وقال إنه يأمل بتقييم «أى قوات جديدة» ستكون ضرورية لجعل هذه الحدود «غير قابلة للانتهاك، لا تهزم، ومنيعة»، ويصر مادورو على رفض أى مساعدة ويرى أنها محاولة أمريكية للتحضير لتدخل عسكرى فى بلاده، وقال: «لست أبالغ، فى البيت الأبيض أعلن دونالد ترامب، والرئيس الكولومبى، إيفان دوكى، خططا لحرب ضد فنزويلا»، فى إشارة إلى الاجتماع بين ترامب ونظيره الكولومبى الأربعاء الماضى، والذى جدد فيه ترامب أن «جميع الخيارات» مطروحة فيما يتعلق بفنزويلا، وكان مادورو أعلن أن تلك المساعدات «فتات» و«غذاء فاسد وفخ، إنهم يقدمون استعراضا بأغذية عفنة وملوثة»، وأكد أن حكومته ستوزع صناديق مساعدات غذائية بأسعار مدعومة على 6 ملايين عائلة، وأكد شراء مواد طبية من الصين وكوبا وروسيا.
وتتكدس أطنان من الأغذية والأدوية المرسلة من الولايات المتحدة منذ 7 فبراير فى مدينة كوكوتا الكولومبية على الحدود مع فنزويلا، وتمنع سلطات كاراكاس دخولها، وسيضيف الجيش الأمريكى حوالى 200 طن إضافى إلى المساعدات، بحسب مسؤول فى وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، بجانب 2.5 طن من الأدوية والأغذية من بورتو ريكو ستصل إلى كوكوتا. وتواصل واشنطن ضغطها على مادورو، إذ دعا نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس الاتحاد الأوروبى إلى الاعتراف بجوايدو رئيساً انتقاليا، وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت عقوبات مالية على 5 مسؤولين كبار مقربين من مادورو.
وقال القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكى، باتريك شاناهان، إن واشنطن استخدمت طائرات عسكرية لإرسال المساعدات بسبب الحاجة الملحة للاحتياجات الإنسانية فى فنزويلا، موضحا أن المساعدات تنقل بواسطة 3 طائرات من طراز «سى- 17»، وقالت السفارة الأمريكية فى كراكسا، فى بيان، إن الإمدادات وصلت من قاعدة جوية فى فلوريدا، وتشمل أدوات تتعلق بالحفاظ على الصحة موجهة للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وستصل مساعدات إضافية جوا وإمدادات طبية وأدوية موجهة للاستخدام فى المستشفيات.
وفى الوقت نفسه، قال مبعوث المعارضة الفنزويلية إلى واشنطن إنه ليس هناك من يستطيع أن يحدد المدة التى ستستغرقها الإطاحة بالرئيس مادورو لكن جهود إنهاء حكمه لا تراجع عنها رغم الفشل فى إقناع الجيش بالتخلى عنه، ورفض فكتشيو فى واشنطن الاعتقاد بأن الحملة التى دعمتها الولايات المتحدة للإطاحة بمادورو سلميا واجهت طريقا مسدودا منذ أن أعلن جوايدو نفسه رئيسا مؤقتا، وتوقع فكتشيو أن ينقلب الجيش الفنزويلى على مادورو، وقال: «ما الذى سيحدث؟ لا أعلم، لا يملك أحد بلورة سحرية، لكننا فى عملية تغيير لا يمكن التراجع عنها، الوقت ليس فى صالح مادورو»، وكان مسؤول أمريكى كبير قال إن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ربما استخفت بتعقيدات الموقف فى فنزويلا خاصة لصعوبة تحريض الجيش على العصيان إذ يشتبه فى أن الكثير من الضباط يستفيدون من الفساد وتهريب المخدرات، لكن فكتشيو قال «إن المعارضة ليس لديها خطة بديلة إذا أخفقت جهودها فى التخلص من النظام الديكتاتورى ومواصلة الكفاح لحين رحيله»، وقال إن المعارضة لم تتواصل بشكل مباشر مع الصين وروسيا أكبر دولتين تدعمان مادورو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.