فيديو| محافظة القاهرة تكشف حقيقة إغلاق عدد من الشوارع بسبب جنازة مبارك    حكاية «فبراير» مع مبارك.. محطات لا تنسى    بالصور.."الموجز" يزور مركز سقارة ويُحاور متدربين "قادة المستقبل"    "كيف تصبح مصدرا" ورشة عمل ب"آداب عين شمس"    الأوقاف تحيل الداعية عبدالله رشدي للنيابة    أسهم أوروبا تهوي أكثر بفعل مخاوف فيروس كورونا    الملا: من الوارد خفض أسعار المواد البترولية الشهر المقبل    غدا.. مجلس الوزراء يناقش تقارير حول الموازنة وفيروس كورونا    رضوان: 80 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم.. فيديو    رئيس جامعة السادات ينعى مبارك    طهران تدين بشدة تنكيل إسرائيل بجثة قتيل فلسطيني    نابولي ضد برشلونة.. تعادل سلبي في أول 20 دقيقة وسط سيطرة كتالونية    ناشئات السلة بالأهلي يفزن على البطل الأوليمبي في بطولة الجمهورية    القبض على ربة منزل ونجلتها لاتهامهما باحتجاز مدير بنك سابق    تجديد حبس 20 متهما فى أكبر قضية غسيل الأموال بمكتب بريد مطروح 15 يوما    تأجيل قضية مشاجرة عز وشقيقي زينة للحكم 31 مارس    إدارة تموين القصير تشن حملة تموينية لضبط الأسواق وملاحقة المخالفين    "شوفتها في حضن أبويا".. ننشر صورة المتهمين بقتل ربة منزل في الوراق    ضبط 31 قضية تموينية في أسوان    فيديو| زوجة فريد شوقي ترد على تجسيد شخصيته في عمل فني    أصالة تنعى وفاة الرئيس مبارك وتوجه رسالة لأسرته.. شاهد    اليوم… احتفالية جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل كتاب في الوطن العربي    قرار بتعيين أحمد الشيخ مديرا تنفيذيا لمكتب رعاية المبعوثين بجامعة بنها    رئيس القابضة للطيران يتفقد شركة الصيانة    تحرير محاضر مخالفات وإحالة أطباء للتحقيق في حملات رقابية على عدد من المواقع الخدمية بأسوان    دول الساحل الأفريقي تؤكد تمسكها بتعزيز التعاون في مواجهة الإرهاب    إثيوبيا توقع على اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة في هذا التوقيت    لجنة انتخابات البيطريين تهيب بالمرشحين عدم طباعة الدعاية الانتخابية بالأرقام    أقل من 100 يوم تحدد مصير أوليمبياد طوكيو 2020    إهداء الدورة العاشرة من مهرجان "آخر موضة" ل منة فضالي تقديرا لمشوارها الفني    البحرين تعلن ارتفاع المصابين بكوورنا إلى 23 حالة قادمة من إيران    تعيين مستشارين بمجلس الدولة ضمن لجنة المنازعات بالغربية والإسكندرية    يوفنتوس يحشد القوة الضاربة لموقعة ليون بدوري الأبطال غدًا    مساء الفن.. نقيب المهن الموسيقية ينعى حسني مبارك.. رامي صبري يتراجع عن قرار اعتزاله تشجيع الزمالك.. وفردوس عبد الحميد في عيد ميلادها: أتمنى عودة مصر إلى ريادتها    بعد وفاته.. داعية إسلامي يدعو للرئيس الأسبق مبارك على الهواء    رافضًا تشويه الرموز.. الأزهر للفتوى: عقيدة كل إنسان أمر خاص بينه وبين خالقه ولا يُحاسب عليه إلَّا ال    المعارضة التركية: سننتزع الحكم من أردوغان "قريبا"    لقاء القاعدة الجوية.. قذاف الدم يكشف أسرارا جديدة عن علاقات مبارك والقذافى    نجوم الاهلي ينعون وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك (الصور و فيديو)    "أبلكيشن" جديد للتخلص من الهواتف الذكية مقابل نقاط مشتريات    رسميًا.. جاريدو مديرًا فنيًا للوداد المغربي خلفًا ل ديسابر    50 مليون جنيه تمويل ذاتي لإنشاء مستشفى بنها التخصصي    هل يحق للزوجة طلب الطلاق لزواج زوجها من أخرى .. اعرف رأي الإفتاء    حظك اليوم توقعات الابراج الاربعاء 26 فبراير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | معرفة الابراج من تاريخ الميلاد    اتحاد الصناعات: التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي يفرضان رؤية جديدة لمستقبل التدريب والتعليم | صور    أتقدمُ بخالص العزاء لأسرة الرئيس مبارك ولمصر .. في وفاة هذا الرجل النبيل ،، والجندي الشجاع    بروتوكول بين جامعة سوهاج وأكاديمية الأميرة فاطمة للتعليم الطبى المهنى    زيادة الدفع بسيارات النقل العام لمواجهة كثافات عطل المترو    "صحة أسوان" توقع الكشف المجانى على 1909 مواطنا بقرية نجع العرب.. صور    الأزهر: نرفض الحملات الممنهجة لتشويه الرموز المصرية.. ويؤكد: الدّين منها براء    سلطنة عمان ومجلس التعاون الخليجي يبحثان الموضوعات ذات الاهتمام المشترك    «سلامة الغذاء» يمد مهلة التسجيل لمصانع القاهرة الكبرى حتى نهاية مارس المقبل    السياحة تنتهي من أعمال ترميم معبدي أبو سمبل بأسوان    ارتفاع حالات الوفاة جراء كورونا في كوريا الجنوبية إلى 11    مصدر بالأهلي: رمضان صبحي جاهز لموقعة صن داونز بدوري الأبطال    سيدة تضع ثلاثة توائم بطنطا    ليالي الأبطال.. مواعيد مباريات اليوم الثلاثاء 25-2-2020 والقنوات الناقلة    ما حكم دفن الميت ليلاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معركة دخول المساعدات الأمريكية تحتدم فى فنزويلا
نشر في المصري اليوم يوم 18 - 02 - 2019

صعد زعيم المعارضة الفنزويلية، رئيس البرلمان، خوان جوايدو، الذى أعلن نفسه رئيساً انتقاليا لفنزويلا، من ضغوطه على رئيس البلاد، نيكولاس مادور، لاستقبال شحنة مساعدات أمريكية ضخمة وصلت على متن طائرة شحن عسكرية أمريكية إلى الحدود بين كولومبيا وفنزويلا، وأشرف «جوايدو» على تجمّع آلاف المتطوعين استعداداً للعمل على إدخال المساعدات إلى فنزويلا، فيما يواصل مادورو «نشر» الجيش لمواجهة ما يعتبره غزوا محتملا لبلاده. وتشكّلت صفوف طويلة من المعارضة يرتدون قمصاناً بيضاء وقبعات بألوان العلم الفنزويلى، فى مدينة لوس كورخيتوس شمال شرق كاراكاس، حيث تجمّع الآلاف من المتطوعين بدعوة من جوايدو، بعد أن تعهد بإدخال المساعدات إلى البلاد «مهما حدث» فى 23 فبراير الجارى، الموعد الذى حدده لإطلاق احتجاجات جديدة. وتعانى البلاد أزمة إنسانية حادة ونقصا فى الأدوية مع بلوغ التضخم معدلات غير مسبوقة.
وكرر جوايدو الذى تعترف به 50 دولةً كرئيس انتقالى لفنزويلا دعوته للجيش بالسماح بإدخال المساعدات الإنسانية المكدسة فى كولومبيا، والموجودة فى البرازيل وفى جزيرة كوراتشاو فى الكاريبى، وكتب على «تويتر» متوجهاً إلى العسكريين الذين يقفون وراء «مادورو»: «لديك بين يديك القدرة على القتال إلى جانب شعب يعيش تحت حالة نقص (المواد الأساسية) نفسها التى تعيش تحتها»، وبحسب جوايدو، فقد سجّل 600 ألف شخص أسماءهم للمشاركة فى دخول المساعدات الأمريكية، ويسعى جوايدو لأن تتوجه «قوافل» من المتطوعين إلى مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية، أول نقطة وصول للمساعدات، وإلى الحدود مع البرازيل حيث يوجد مركزان لجمع المساعدات ونقطة وصول أخرى ستُرسل إليها مساعدات من جزيرة كوراتشاو فى الكاريبى، وأكد «جوايدو»: «سننظم أنفسنا إلى كتائب، الرسالة التى نريد نقلها إلى جنود القوات المسلحة هى أن أمامهم أسبوعا للقيام بالشىء الصحيح، هل ستقفون إلى جانب أسركم وشعبكم أم إلى جانب المغتصب الذى ما زال يكذب؟»، ومن جانبه، قال ليستر توليدو مندوب جوايدو: إن ملايين من الفنزويليين سيتوجهون إلى الحدود لتأمين وصول المساعدات، وأضاف: «نحن على بعد أيام قبل أن يصبح ذلك حقيقة، سنرافق الشعب، مئات الآلاف وملايين الفنزويليين الذين دعاهم رئيسنا خوان جوايدو والذين طلبنا منهم التوجه إلى الحدود وارتداء ملابس بيضاء فى إشارة للسلام».
وفى المقابل، طلب مادورو من الجيش الاستعداد للقيام «بانتشار خاص» لتعزيز الحدود مع كولومبيا الممتدة على طول 2200 كيلومتر، وقال إنه يأمل بتقييم «أى قوات جديدة» ستكون ضرورية لجعل هذه الحدود «غير قابلة للانتهاك، لا تهزم، ومنيعة»، ويصر مادورو على رفض أى مساعدة ويرى أنها محاولة أمريكية للتحضير لتدخل عسكرى فى بلاده، وقال: «لست أبالغ، فى البيت الأبيض أعلن دونالد ترامب، والرئيس الكولومبى، إيفان دوكى، خططا لحرب ضد فنزويلا»، فى إشارة إلى الاجتماع بين ترامب ونظيره الكولومبى الأربعاء الماضى، والذى جدد فيه ترامب أن «جميع الخيارات» مطروحة فيما يتعلق بفنزويلا، وكان مادورو أعلن أن تلك المساعدات «فتات» و«غذاء فاسد وفخ، إنهم يقدمون استعراضا بأغذية عفنة وملوثة»، وأكد أن حكومته ستوزع صناديق مساعدات غذائية بأسعار مدعومة على 6 ملايين عائلة، وأكد شراء مواد طبية من الصين وكوبا وروسيا.
وتتكدس أطنان من الأغذية والأدوية المرسلة من الولايات المتحدة منذ 7 فبراير فى مدينة كوكوتا الكولومبية على الحدود مع فنزويلا، وتمنع سلطات كاراكاس دخولها، وسيضيف الجيش الأمريكى حوالى 200 طن إضافى إلى المساعدات، بحسب مسؤول فى وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، بجانب 2.5 طن من الأدوية والأغذية من بورتو ريكو ستصل إلى كوكوتا. وتواصل واشنطن ضغطها على مادورو، إذ دعا نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس الاتحاد الأوروبى إلى الاعتراف بجوايدو رئيساً انتقاليا، وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت عقوبات مالية على 5 مسؤولين كبار مقربين من مادورو.
وقال القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكى، باتريك شاناهان، إن واشنطن استخدمت طائرات عسكرية لإرسال المساعدات بسبب الحاجة الملحة للاحتياجات الإنسانية فى فنزويلا، موضحا أن المساعدات تنقل بواسطة 3 طائرات من طراز «سى- 17»، وقالت السفارة الأمريكية فى كراكسا، فى بيان، إن الإمدادات وصلت من قاعدة جوية فى فلوريدا، وتشمل أدوات تتعلق بالحفاظ على الصحة موجهة للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وستصل مساعدات إضافية جوا وإمدادات طبية وأدوية موجهة للاستخدام فى المستشفيات.
وفى الوقت نفسه، قال مبعوث المعارضة الفنزويلية إلى واشنطن إنه ليس هناك من يستطيع أن يحدد المدة التى ستستغرقها الإطاحة بالرئيس مادورو لكن جهود إنهاء حكمه لا تراجع عنها رغم الفشل فى إقناع الجيش بالتخلى عنه، ورفض فكتشيو فى واشنطن الاعتقاد بأن الحملة التى دعمتها الولايات المتحدة للإطاحة بمادورو سلميا واجهت طريقا مسدودا منذ أن أعلن جوايدو نفسه رئيسا مؤقتا، وتوقع فكتشيو أن ينقلب الجيش الفنزويلى على مادورو، وقال: «ما الذى سيحدث؟ لا أعلم، لا يملك أحد بلورة سحرية، لكننا فى عملية تغيير لا يمكن التراجع عنها، الوقت ليس فى صالح مادورو»، وكان مسؤول أمريكى كبير قال إن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ربما استخفت بتعقيدات الموقف فى فنزويلا خاصة لصعوبة تحريض الجيش على العصيان إذ يشتبه فى أن الكثير من الضباط يستفيدون من الفساد وتهريب المخدرات، لكن فكتشيو قال «إن المعارضة ليس لديها خطة بديلة إذا أخفقت جهودها فى التخلص من النظام الديكتاتورى ومواصلة الكفاح لحين رحيله»، وقال إن المعارضة لم تتواصل بشكل مباشر مع الصين وروسيا أكبر دولتين تدعمان مادورو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.