وزيرا الشباب والأوقاف يتفقدان معرض المنتجات البيئية في العريش    محافظ القاهرة: أعياد الإخوة المسيحيين لكل المصريين    الانتهاء من إجراءات إعارة 121 طبيبا إلى مستشفيات سوهاج الجامعية    المليجي: دعوة أعضاء العلميين لانتخاب نقيب جديد باطلة    صور| بمشاركة 65 شركة..افتتاح معرض«أهلا رمضان» في الإسكندرية    «سيماف» يوقع عقدًا مع «إفيك الصينية» لتصنيع عربات القطار الكهربائي    «شركات السياحة» تكشف ضوابط تأشيرة الحج الإلكترونية    أحدث سفينة ركاب في العالم تعبر قناة السويس برسوم 964 ألف دولار    وزير الإسكان: 10 مليارات جنيه لتنفيذ مشروعات سكنية وتنموية بحدائق أكتوبر    صرف جميع المعاشات المستحقة عن شهر مايو الأربعاء المقبل    «بوتين» يهنئ «السيسي» بنجاح عملية الاستفتاء على تعديل الدستور    أسقف العاصمة السريلانكية: "لن يتم إقامة قداسات الأحد حتى إشعار آخر"    ترامب: أمريكا لم تدفع أموالا لكوريا الشمالية مقابل تسلم «وارمبير»    كريم بنزيما يحقق رقما جديدا مع ريال مدريد    مجلس إدارة الأهلى برئاسة الخطيب يجتمع لمناقشة قضايا ساخنة..تفاصيل    الزمالك يبدأ بيع تذاكر مباراة النجم الساحلي ب الكونفدرالية    عصام الحضري يهنئ على جبر بمناسبة حفل زفافه    صبري المنياوي ل في الجول: ما حدث ضد دجلة عكس حالة الإسماعيلي.. سنعمل على وضع حلول سريعة    وزيرا الرياضة والأوقاف ومحافظ شمال سيناء يتفقدون مدينة العريش    أخبار الأهلي : بالأسماء : 4 نجوم كبار في الأهلي يتخدون قرار الرحيل والإعتزال نهاية الموسم    سوبر كورة.. الإسماعيلى يعرض راتب شهرين على سيدومير مقابل "الخلع"    الداخلية تكثف خدماتها الأمنية بمرافق النقل والسكك الحديدية ومترو الأنفاق    صور| انتشار مكثف بمديريات الأمن استعدادا ل«عيد القيامة المجيد»    صحة كفر الشيخ: لا خسائر بالأرواح في حادث مستشفى مطوبس    إصابة أم ونجلها صدمتهما سيارة أسفل محور 26 يوليو    ندوة تثقيفية بسجن أبى زعبل عن فضائل شهر رمضان المعظم    ضبط 12 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة للإستهلاك الآدمي    «القومي للمسرح» يناقش عرض «شباك مكسور»    أمير كرارة يستضيف إنجي المقدم في "سهرانين".. الليلة    وزير الأوقاف: الدول تبنى بالأفعال والتضحيات والعرق    وزير الأوقاف يكشف مخطط الإرهابيين لتضليل الناس في هذا التوقيت.. فيديو    خطيب الجامع الأزهر: تحرير سيناء علامة مضيئة في سجل بطولات مصر    صحة البحر الأحمر تكثف حملات المكافحة المتكاملة استعدادا لأعياد الربيع    حدائق القاهرة جاهزة لاستقبال الزوار بأعياد شم النسيم    «أسبوع الآلام مع يسوع».. كنيسة بالمنيا تنظم أسبوع آلام للأطفال (صور)    شاهد.. مباراة الهلال والتعاون في نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين    محمد عبده : مصر بلد الفن.. والسعودية تعيش ربيعًا ثقافيًا وفنيًا    الأرصاد: غدا طقس مائل للحرارة نهارا لطيف ليلا على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 32    وزير الأوقاف: سيناء أرض مباركة و أمانة في رقاب أهلها.. فيديو    مجرد فكرة..بقلم : حسين الحانوتى    الأوغندية مريم أنجبت 38 ابنا وبنتا كلهم توائم    تفاصيل لقاء السيسي مع نخبة من مجتمع رجال الأعمال الصيني (صور)    تفاصيل اكتشاف 8 مواقع أثرية تعود لأكثر من ألفي سنة شرقي الصين    اليكِ طريقة عمل سلطة السلمون مع الأفوكادو والحمضيات للرجيم    شاهد.. الأمير "وليام" يلتقي ناجين من الهجوم على مسجدي نيوزيلندا    منظمة أطباء بلا حدود.. الوقت ينفذ لإجلاء اللاجئين والمهاجرين المحاصرين وسط إطلاق النار في ليبيا    في ذكرى تحريرها.. «السادات» أعاد الأرض و«السيسي» أطلق المشروعات لتنميتها    "المالية": مبادرة جديدة لإشراك المواطن في السياسة المالية للدولة    تركيا تأمر باعتقال 210 من أفراد الجيش لصلتهم بكولن    كوريا الجنوبية تنوع واردات النفط لتقليل آثار العقوبات الأمريكية على إيران    أسعار الفاكهة‌ في سوق العبور اليوم ٢٦ أبريل    حكم من كان عليه قضاء صيام ومر عليه رمضان التالي.. فيديو    سعفان: صرف 429.3 مليون جنيه إعانات طوارئ ل 255 ألف عامل| صور    اليمين المتطرف فى المدرجات و«الضغط العالي» على السينما!    بريد الجمعة يكتبه: أحمد البرى..    5 مشاهد تختصر مسيرة العبقرى الهادئ    بحث ضخ استثمارات عُمانية فى مجال الدواء    «الممر».. ملحمة درامية لأبطال حرب الاستنزاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة تفرق مسيرة جديدة تطالب بتنحى البشير فى أم درمان
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 01 - 2019

مع استمرار المظاهرات المناهضة للحكومة السودانية منذ أكثر من شهر، توجه الرئيس عمر البشير بكلمة إلى الشباب السودانى الذى يشكل جزءا كبيرا من الحراك الاحتجاجى، وأكد «احترامه الكامل للشباب السودانى الذى تظاهر بحثاً عن أوضاع أفضل ولتحقيق مطالب اقتصادية»، ويأتى ذلك فى الوقت الذى أطلقت فيه الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين خلال مسيرة كانت فى طريقها إلى مبنى البرلمان فى مدينة أم درمان، بحسب ما أفاد شهود عيان، وتجمع متظاهرون وهم يهتفون «حرية سلام عدالة» فى بعض أحياء أم درمان قبل أن تطلق شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع، بحسب الشهود، فى وقت دعا فيه منظمو الاحتجاجات لمسيرات جديدة مناهضة للحكومة.
وخرج مئات السودانيين مجددا، الأحد، فى مسيرة نحو البرلمان، لتسليم دعوة تطالب بتنحى البشير، تلبية لتجمع المهنيين السودانيين الذى دعا إلى تنظيم المظاهرات، وأعلن التجمع عن تنظيم احتجاجات فى مدينة أم درمان، غرب العاصمة الخرطوم، ومناطق أخرى قريبة، بمشاركة 3 من قوى من تحالف المعارضة، لتسليم مذكرة للبرلمان السودانى تطالب الرئيس البشير بالتنحى. وقال تجمع المهنيين السودانيين، عبر صفحته الرسمية على «فيس بوك»: لقد «انطلق موكب شهداء الحرية بأم درمان»، وذكر أن مسيرات أخرى خرجت فى الخرطوم، وتوقع أن تشهد العاصمة وأم درمان تظاهرات ليلية الثلاثاء المقبل، وأكد فى بيان أن الخميس المقبل سيشهد خروج مسيرات فى كافة أنحاء السودان.
وأفاد شهود عيان بأن المئات خرجوا فى مدينة أم درمان صوب مقر البرلمان، وهم يهتفون: «حرية.. سلام.. وعدالة الثورة خيار الشعب»، وقال شهود إن المحتجين انطلقوا فى أكثر من موكب فرعى، منها موكب من منطقة الشهداء وسط مدينة أم درمان، وآخر بشارع الأربعين أحد شوارع المدينة الرئيسية، وتداول ناشطون صوراً ومقاطع فيديو لتظاهرات فى مدينة الفولة بولاية غرب كردفان، ومنطقة الولى الحلاوين وسط البلاد، وحى كافورى بالعاصمة السودانية.
وقال البشير، وفقاً لما نقلت عنه وكالة السودان الرسمية للأنباء «سونا»، خلال مخاطبته مؤتمرا لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم، مساء السبت، إن «خروج الشباب فى هذا المنحى مبرر، لكن تحقيق مطالبهم لا يتم بالتخريب»، واتهم البشير «بعض الأحزاب السياسية وأعداء الوطن والمخربين باستغلال هذه التظاهرات الشبابية»، وأوضح أن «الشباب هم مستقبل السودان وستحقق لهم الدولة مطالبهم العادلة وستحل لهم مشاكلهم»، وذكر البشير الشباب بأن شعوب الربيع العربى يعيش جزء كبير منهم الآن فى السودان، وأكد أن «الوصول للسلطة مكانه صندوق الانتخابات»، وشدد «على ضرورة الدفاع عن البلاد وحفظ أمنها ووحدتها واستقرارها وسلامة أراضيها وعدم السماح بتحويل الشعب السودانى للاجئين»، ووصف الرئيس السودانى الشباب بأنهم «مستقبل السودان»، ووعد بأن الدولة «ستحقق لهم مطالبهم العادلة وستحل لهم مشاكلهم»، محذرا من أن «أعداء الوطن يريدون تشتيت السودان وشعبه كما شتتوا شعوب اليمن وسوريا»، وأضاف: «هذا لن يحدث أبدا، فأعداء الوطن يريدون تشتيت السودان وشعبه كما شتتوا شعوب اليمن وسوريا». واستطرد: «هذا لن يحدث أبداً».
ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر الماضى، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية ومطالبة بإسقاط النظام، عمت عدة مدن بينها العاصمة، وأسفرت عن سقوط 26 قتيلا، وفق آخر الإحصاءات الحكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عددهم 40 على الأقل.
وأصدرت لجنة الأطباء المركزية المرتبطة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة فى السودان اعتذارا على إعلانها مقتل طفل فى التظاهرات التى شهدتها الخرطوم الخميس الماضى، وكانت الشرطة السودانية أفادت بمقتل شخصين فى التظاهرات التى هزت الخرطوم فى 17 يناير الماضى، لكن المنظمين تحدثوا عن مقتل 3أشخاص، بينهم طفل، فى صدامات مع شرطة مكافحة الشغب.
وأفاد بيان نشرته لجنة الأطباء المرتبطة باتحاد المهنيين السودانيين، الذى يقود الحركة الاحتجاجية على موقع «فيسبوك»: «نعتذر عن الخطأ فى إيراد معلومة مقتل طفل فى تظاهرة الخميس». وأفادت اللجنة بأن الخطأ وقع نتيجة الثقة فى مصدر موثوق ونؤكد أن القتلى اثنان.
فى الوقت نفسه، اعتبر رئيس حزب الأمة السودانى المعارض الصادق المهدى، أن أى تحقيق فى الاحتجاجات التى تشهدها البلاد، لا تجريه الأمم المتحدة «بلا مصداقية»، وأوضح المهدى أنه تلقى معلومات تفيد بأن «الطبيب باببكر عبدالحميد سلامة، قتل برصاصة فى الرأس وأخرى متشظية فى الظهر، وهو متطوع لعلاج الجرحى أثناء الموكب مسيرة قرب الخرطوم»، وأضاف: كما أن المواطن معاوية بشير خليل القتيل فى الاحتجاجات، وهو من أهالى حى برى شرقى الخرطوم، لاذ ببيته بعض المتظاهرين والمتظاهرات فى الاحتجاجات، «حينما صبت عليهم قوى القمع وابلا من الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحى والمطاطى وكان الباطشون يلاحقونهم». وقال المهدى إن «تعرض مواطنين عزل لإصابات من غاز ورصاص مطاطى، ورصاص حى، وبمقاييس شرعية ودستورية بل وإنسانية دولية، المواطنون يمارسون حقوقهم فى التظاهر». وتابع أن الذين أمروا «هؤلاء الوحوش والذين نفذوا هذه الأوامر آثمون لا بد من عقابهم مهما طال الزمن». وأكد أن «هؤلاء استمرأوا سفك الدماء، وما يقال عن تحقيق بلا مصداقية، إلا على يد اللجنة الفنية التابعة للأمم المتحدة لتجرى تحقيقا فى كل هذه الممارسات لمعرفة الحقائق ومحاسبة الجناة». ووجهت اتهامات للشرطة باستخدام الذخيرة الحية ضد متظاهرين، لكن السلطات نفت صحة ذلك، وقالت إنها استخدمت قنابل الغاز لتفريق المحتجين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.