صور| انطلاق أسبوع شباب الجامعات الأفريقية الأول في أسوان    عبدالعال: يجب دمج مدينة زويل ضمن منظومة التعليم العالي    بيان هام من «الداخلية» بشأن تراخيص «بنادق الصوت»    وزير الخارجية عن سد النهضة: قضية علمية ويجب التعامل معها فى إطار القانون الدولى    "تصل لأبعد مدى".. القوات المسلحة تنشر فيديو لأخطر القطع البحرية    "نقل البرلمان" توافق على إنهاء تخصيص أصول "السكة الحديد" للمنفعة العامة    هبوط الدولار.. والتفاؤل بشأن خروج لندن من الاتحاد الأوروبي يرفع الإسترليني واليورو    تنفيذ 361 إزالة فورية بديرمواس في المنيا    مؤشرات البورصة تشهد تباينًا بمنتصف التعاملات    ضمن اليوم الثاني لأسبوع القاهرة للمياه.. انطلاق جلسة "حوكمة المياه وتمويلها"    بث مباشر..استمرار المظاهرات لليوم الخامس على التوالى فى لبنان    فاينانشيال تايمز: انتخابات كندا استفتاء على الفترة الأولى لترودو فى الحكم    عبد العال يستقبل رئيس مجلس الوزراء الكويتي    ألمانيا تعارض مطالب بتشديد ضمانات القروض للصادرات التركية    زلزال بقوة 6ر5 درجة على مقياس ريختر يضرب جنوب إيران    ميجان ماركل تقضي عيد الشكر في لوس أنجلوس برفقة والدتها    جوارديولا: لم أشاهد مباراة ليفربول ضد مانشستر يونايتد    بث مباشر | مباراة المصري و اف سي مصر مساء اليوم باستاد الجيش    موعد مباراة آرسنال اليوم أمام شيفيلد يونايتد والقنوات الناقلة    مؤتمر جوارديولا: إذا لم نتوج بدوري الأبطال هذا الموسم سنحاول العام المقبل    مصدر بالفيفا: الصين المرشح الأوفر حظا لاستضافة مونديال الأندية 2021    ضبط 4 آلاف من أحكام وتحصيل 123 ألف جنيه في حملة بالغربية    ضبط 3 أشخاص لاتهامهم باختطاف سائق بالوايلي    الأرصاد: غدا انخفاض بدرجات الحرارة على معظم الأنحاء..والعظمى بالقاهرة 29    حقيقة نقل محاكمة المتهم بقتل محمود البنا شهيد الشهامة إلى محكمة وادى النطرون    شاهد في محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية يكشف ماذا حدث للواء مصطفى النمر بعد الانفجار    إخلاء سبيل مقاول صدم "مسن" بسيارته فى الشروق    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    شاهد.. ملكة جمال مصر للكون لعام 2019 (صور)    بالصور.. مكتبة الإسكندرية تحتفل بذكرى تأسيس مركز الدراسات الهيلينستية    غدا.. أشعة الشمس تتعامد على وجه رمسيس الثاني بأبو سمبل    صحة الإسكندرية: علاج 1525 مواطن في قافلة طبية بالعجمي    القوى العاملة: ملتقي توظيف الدقهلية يوفر 9500 فرصة عمل لائقة للشباب    رئيس جهاز تنمية مدينة دمياط الجديدة: بيع 15 محلاً تجارياً في مزاد علني    تقارير: موقعة اسطنبول قد تكون الأخيرة لزيدان.. ومورينيو الأقرب لخلافته    صافرة أسكتلندية تدير مباراة برشلونة وسلافيا براج في دورى أبطال أوروبا    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 22-10-2019    عروس بيروت .. ظافر العابدين: أنا رومانسي وهذه طبيعة علاقتي بزوجتى.. فيديو    سخرت من الحكومة اللبنانبة.. إليسا: يا عيب الشوم عالوزرا يللي عم يهربو ا    «متحدث الخارجية» في اليوم الأفريقي لحقوق الإنسان: «مصر تفتح أبوابها لكافة الأشقاء»    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    فريق طبي بقسم جراحة الأوعية الدموية بجامعة أسيوط ينجح في انقاذ حياه طفلة باستخدام القسطرة التداخلية    حمية الكيتو الشهيرة قد تتسبب في تفاقم التهاب الجلد    أسعار الذهب في مصر تستقر لليوم الثاني على التوالي    حكم الجمع بين صلاتي العصر والمغرب.. فيديو    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    جامعة القاهرة تنهي تسكين 14 ألف طالب وطالبة بالمدن الجامعية    رفع 2024 حالة إشغال بشوارع الرحمانية ودمنهور    رئيس جامعة القاهرة يستقبل السفير العراقي لبحث سبل التعاون المشترك    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    محاكمة 5 مسئولين بأحد البنوك بسبب أوامر توريد ب 72 مليون جنيه    معلقا على الاحتجاجات العنيفة.. رئيس تشيلي: نحن في حرب    بعد شائعة انفصالهما.. فنان شهير يوجه رسالة إلى أصالة وطارق العريان    سموحة: تعرضنا للظلم في أزمة باسم مرسي.. وكنا نريد استمراره    حكم إقامة المرأة قضية خلع دون علم زوجها .. الإفتاء توضح.. فيديو    خالد الجندي: الجيش المصري أنقذ البلد من «الجحيم العربي»    دعاء في جوف الليل: اللهم تقبل توبتنا وأجب دعوتنا وثبت حجتنا    بشرى من النبي لمن يصلي الفجر.. تعرف عليه من الداعية النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثي "ماكينات المعز".. أحدهم كان مسئولًا بفرقة رضا للفنون الاستعراضية
نشر في البوابة يوم 29 - 12 - 2018

جلس منكبًا أمام «ماكينة» يتجاوز عمرها عشرات السنوات، داخل «دكانته» الصغيرة، التى اقترب عمرها من قرن من الزمن، كل شىء سقط من على الجدران، الألوان أصبحت باهتة، حروف اسم «المحل» اختفت.
بينما يُظل الثمانينى على ألا تندثر مهنته، يافطة اختفت معالمها، الأمر يبدو مجهولا تمامًا، الظلام يحيط الرجل رغم أن الشمس نشرت أشعتها الذهبية، خرج قليلا يدقق النظر، يكاد وجهه يلامس ماكينة أمامه، هدوء على من يجلس من حوله كأنهم على رءوسهم الطير.
ثلاثة أشخاص يجلسون فى صمت تام، عليك ألا تقتحم حرمة المكان، وأن تنتظر لتبدأ الحديث، يشير إليهم بالوقوف ويأمر بالجلوس، وأن تنفذ الأمر فقط. عم مصطفى صاحب «ورشة» لتصليح «ماكينات» الخياطة، فى منطقة الحسين، بشارع المعز لدين الله الفاطمي، التى خرجت من رحم مصانع الإتحاد السوفيتي، لا يعمل فى الحديث، القديم بالنسبة له، جوهرة ثمينة يجب الحفاظ عليها. يبدأ حديثه أنه يعمل هنا منذ أن كانت الشوارع تُقاد فيها المصابيح «بالنار» للإضاءة، تبدلت الأحوال واختلفت الأمور، وانقلب الزمن ليجلس هو وصديقاه بعد أن جمعهم حب تصليح «الماكينات»، عاشور صاحب ال 78 عاما، والمسئول عن تصليح «ماكينات» الخياطة الخاصة بفرقة رضا للفنون الاستعراضية، وثالثهما عم «إسحاق»، أستاذ المهنة فى مصر، حسب تعبيره.
يسرد عم مصطفى حكايته بأنه بدأ العمل منذ أكثر من نصف القرن، ترك الوظيفة الحكومية بعدما وقع فى حب «الماكينات»، كان وقتها العمل مثمرا، وتستطيع أن تعيش من ورائه عيشة كريمة وتجنى دخلا كبيرا، وبخاصة أن فى كل منزل «ماكينة» لخياطة الأقمشة، الآن الوضع اختلف ما زال هناك من يستخدمها ولكن بشكل قليل.
يدخل عاشور فى منتصف الحديث قائلا: «إحنا مش بنشتغل المهنة دلوقتى عشان مكسب على قد ما هو حب، شوفت فؤاد المهندس فى فيلم عائلة زيزى وهو بيصرخ ويقول «المكنة طلعت قماش»، إحنا فرحتنا كدا فى كل مكنة تيجى ونصلحها ونعيدها للحياة بالنسبة لنا طلعت قماش».
ويواصل: «معلمين وصنايعية المهنة دلوقتى بيختفوا، وإحنا بنعتبر الحاج مصطفى هو كبرنا، شوفت الناس فى المعز بتبيع حاجات مختلفة، وهو لسه بردو محافظ على مهنته، صوابعه دى تتلف فى حرير، ومن حبه للشغلانة علمها لابنه، رغم أنه متخرج من كلية». إسحاق كان أقلهم حديثا حتى بدأ فى القصص: «شغلنا فى تصليح مكن الأقمشة ومكن الخيش والصوف، دلوقتى بقيت زى الدهب قليلين، وفى منها كتير قطع غيارها مش موجودة، والزبون على حسب دماغه ممكن يقولك أنا هشترى أو اشترى ونتحاسب، مع الزمن المهنة هتختفى بعد الحديث، بس لسه فيها النفس، وفى محل الحاج مصطفى بيجيله الزباين من بورسعيد والمنصورة والصعيد لأنه أب لكتير فى المهنة».
ويختتم حديثه: «بندين ليها بفضل إنها خلتنا 3 إخوات مفيش يوم مقعدناش ولا اتقابلنا، ولو كانت أشغالنا والحياة سارقانا بردو بنتقابل، نفسنا الناس تحتفظ بالمكن دا مش ترميه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.