وزير التعليم يكشف سر تعطل تحميل امتحان أولى ثانوي اليوم.. شوقي: رصدنا 4 ملايين محاولة دخول على السيرفر من داخل وخارج مصر في نفس الوقت.. ويعلن 3 إجراءات جديدة لمنع تكرار الأزمة    نائب رئيس جامعة الأزهر يكشف تفاصيل جديدة حول شائعة «اختفاء طالبة أسيوط»    مولر: لم أجد دليلا على أن حملة ترامب تآمرت عن علم مع روسيا    تخصيص 21 قطعة أرض لإقامة مشروعات منفعة عامة في الغربية    خصص 80% من راتبه للفقراء.. «تابيشي» أفضل معلم في العالم 2019    الإرهاب وقاعدة الفرز    مستشار سابق بالتحالف الدولي ل"الوفد": لم يهتم أحد بمطاردة زعيم داعش    النائب الأول للرئيس السوداني يبحث تعزيز السلام والاستقرار في البلاد    تحديات اقتصاد الحرب والانتعاش؟    المعارضة الجزائرية تقدم «خارطة طريق» لإنهاء الأزمة السياسية    جنوب أفريقيا تحرم ليبيا من العودة لكأس الأمم الأفريقية    شاهد.. بدء فعاليات مبادرة الكشف عن متعاطي المخدرات لسائقي المدارس الخاصة بسوهاج    ثمرة فراولة تتسبب فى مصرع طفله بالمنوفية    بطل واقعة حريق الزاوية الحمراء ل«الشروق»: «لم أهتم إلا بإنقاذ الأطفال الثلاثة»    وزير الداخلية يصدر حركة تنقلات محدودة    صورة.. حسام داغر ومحمد رمضان وهنادي مهنا في كواليس "زلزال"    زاهي حواس: نشر 2000 مقالة فرنسية عن متحف توت عنخ آمون .. فيديو    شيرين: «مصر خط أحمر.. والقنوات المأجورة أخرجت كلامي عن سياقه لاستغلاله ضد بلدي»    الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة يكرم شيمي وعلوية تحمل اسم عطيات الأبنودى    وزير الأوقاف: المواطنة والتعايش السلمي من المشتركات الإنسانية    «سكرتير الإسكندرية» يشدد على دور المتابعة والرصد البيئي لرفع كفاءة منظومة النظافة    البرلمان يعلن الحرب على المخدرات والإرهاب    تعيين اللواء عاطف مهران مديرا لأمن الإسماعيلية    مدبولي: نتطلع لتعزيز التعاون مع «الأمريكية للتنمية»    ضبط صاحبة مركز تدريب لاتهامها بتزوير الشهادات الدراسية في الإسكندرية    المصريون والوفديون يحتفلون أمس بمرور 100 سنة على ثورة 1919 وتأسيس حزب الوفد    "بي بي سي" ترد على اتهامات السلطات المصرية: سنجري حوارًا معها    وزير النقل: نخطط لتصنيع قطع غيارات السكك الحديد داخل مصر    نادي أحد السعودي: لم يتم فسخ التعاقد مع أحمد جمعة    نجوم الفن بمهن مختلفة فى رمضان 2019    تشكيل ألمانيا : ساني يقود الهجوم أمام هولندا    بعد الاعتداء على معهد القلب.. منى مينا: العمل في مستشفيات مصر أصبح جحيما لا يطاق    اجتماعات وزير الرياضة الثنائية تحسم المصير في الزمالك    قلم حر    خالد الجندي: هناك منبطحون بيننا يزعمون أن المسلمين سبب الإرهاب    مقتل وإصابة 21 مُسلحًا من طالبان فى عمليات منفصلة للقوات الخاصة الأفغانية    «ميدور» تحقق نسبة تشغيل قياسية بتكرير 8.43 مليون برميل فى 2018    ارتفاع حصيلة إعصار «إيداي» في موزمبيق إلى 446 قتيلا    هل يجوز إخراج الزكاة خلال السنة بعد وقتها    تامر حسني يكشف موعد حفل أكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا    "الصحة الجزائرية": ملتزمون بالقضاء على مرض السل بحلول عام 2030    «زايد»: فحص 13.3 مليون مواطن حتى الآن بالمرحلة الثالثة من «100 مليون صحة»    معهد الكبد بجامعة المنوفية يحتفل باليوم العالمى لمكافحة الدرن    القوات المسلحة تحتفل بتكريم الأم المثالية والأب المثالي    تموين الفيوم : ضبط مصنع حلويات وقمر الدين بدون ترخيص بالسيليين بسنورس    وزيرة الثقافة تتفقّد قصر ثقافة «ديرب نجم» بعد التطوير    المشاركون بمسابقة الأوقاف العالمية للقرآن الكريم يزورون مسجد الحصري    في اليوم العالمي للدرن.. وزيرة الصحة: إطلاق حملة جديدة للقضاء على المرض    حكم سجود السهو لمن أخطأ في القراءة أثناء الصلاة    ستيفان الشعراوي يغادر معسكر المنتخب الإيطالي بسبب الإصابة    تحت شعار لست وحدك نحن معك.. الشباب والرياضة تنفذ المشروع القومي لليتيم    «شعراوي»: المحليات كباقي وزارات الدولة فيها الصالح والجيد والفاسد والضعيف    أول رد من"السياحة"على إلغاء رسوم تكرار العمرة    وزارة الآثار تشارك في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب    بوابة الأهرام فجرت القضية.. إعلاميون يرحبون بوقف برنامج "قطعوا الرجالة"    كروس يكشف أسباب انهيار ريال مدريد هذا الموسم    الرقابة النيوزيلندية تحظر نشر بيان إرهابي هجوم المسجدين    الأرصاد: غدا أمطار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 20    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثي "ماكينات المعز".. أحدهم كان مسئولًا بفرقة رضا للفنون الاستعراضية
نشر في البوابة يوم 29 - 12 - 2018

جلس منكبًا أمام «ماكينة» يتجاوز عمرها عشرات السنوات، داخل «دكانته» الصغيرة، التى اقترب عمرها من قرن من الزمن، كل شىء سقط من على الجدران، الألوان أصبحت باهتة، حروف اسم «المحل» اختفت.
بينما يُظل الثمانينى على ألا تندثر مهنته، يافطة اختفت معالمها، الأمر يبدو مجهولا تمامًا، الظلام يحيط الرجل رغم أن الشمس نشرت أشعتها الذهبية، خرج قليلا يدقق النظر، يكاد وجهه يلامس ماكينة أمامه، هدوء على من يجلس من حوله كأنهم على رءوسهم الطير.
ثلاثة أشخاص يجلسون فى صمت تام، عليك ألا تقتحم حرمة المكان، وأن تنتظر لتبدأ الحديث، يشير إليهم بالوقوف ويأمر بالجلوس، وأن تنفذ الأمر فقط. عم مصطفى صاحب «ورشة» لتصليح «ماكينات» الخياطة، فى منطقة الحسين، بشارع المعز لدين الله الفاطمي، التى خرجت من رحم مصانع الإتحاد السوفيتي، لا يعمل فى الحديث، القديم بالنسبة له، جوهرة ثمينة يجب الحفاظ عليها. يبدأ حديثه أنه يعمل هنا منذ أن كانت الشوارع تُقاد فيها المصابيح «بالنار» للإضاءة، تبدلت الأحوال واختلفت الأمور، وانقلب الزمن ليجلس هو وصديقاه بعد أن جمعهم حب تصليح «الماكينات»، عاشور صاحب ال 78 عاما، والمسئول عن تصليح «ماكينات» الخياطة الخاصة بفرقة رضا للفنون الاستعراضية، وثالثهما عم «إسحاق»، أستاذ المهنة فى مصر، حسب تعبيره.
يسرد عم مصطفى حكايته بأنه بدأ العمل منذ أكثر من نصف القرن، ترك الوظيفة الحكومية بعدما وقع فى حب «الماكينات»، كان وقتها العمل مثمرا، وتستطيع أن تعيش من ورائه عيشة كريمة وتجنى دخلا كبيرا، وبخاصة أن فى كل منزل «ماكينة» لخياطة الأقمشة، الآن الوضع اختلف ما زال هناك من يستخدمها ولكن بشكل قليل.
يدخل عاشور فى منتصف الحديث قائلا: «إحنا مش بنشتغل المهنة دلوقتى عشان مكسب على قد ما هو حب، شوفت فؤاد المهندس فى فيلم عائلة زيزى وهو بيصرخ ويقول «المكنة طلعت قماش»، إحنا فرحتنا كدا فى كل مكنة تيجى ونصلحها ونعيدها للحياة بالنسبة لنا طلعت قماش».
ويواصل: «معلمين وصنايعية المهنة دلوقتى بيختفوا، وإحنا بنعتبر الحاج مصطفى هو كبرنا، شوفت الناس فى المعز بتبيع حاجات مختلفة، وهو لسه بردو محافظ على مهنته، صوابعه دى تتلف فى حرير، ومن حبه للشغلانة علمها لابنه، رغم أنه متخرج من كلية». إسحاق كان أقلهم حديثا حتى بدأ فى القصص: «شغلنا فى تصليح مكن الأقمشة ومكن الخيش والصوف، دلوقتى بقيت زى الدهب قليلين، وفى منها كتير قطع غيارها مش موجودة، والزبون على حسب دماغه ممكن يقولك أنا هشترى أو اشترى ونتحاسب، مع الزمن المهنة هتختفى بعد الحديث، بس لسه فيها النفس، وفى محل الحاج مصطفى بيجيله الزباين من بورسعيد والمنصورة والصعيد لأنه أب لكتير فى المهنة».
ويختتم حديثه: «بندين ليها بفضل إنها خلتنا 3 إخوات مفيش يوم مقعدناش ولا اتقابلنا، ولو كانت أشغالنا والحياة سارقانا بردو بنتقابل، نفسنا الناس تحتفظ بالمكن دا مش ترميه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.