المكسيك تشهد أسوأ أسبوع فى وفيات فيروس كورونا بتسجيل أكثر من 7 آلاف    القبض على مسلح يحمل تصريحًا مزيفًا لحضور حفل تنصيب بايدن    طقس الخليج.. رياح واتربة فى السعودية وغائم فى الكويت وصحو فى الأمارات    استقرار أسعار الحديد اليوم بسوق مواد البناء    ارتفاع حصيلة قتلى زلزال إندونيسيا إلى 62 شخصًا    تعرف على أسعار الذهب خلال التعاملات الصباحية اليوم    السيطرة على حريق نشب بورشة بمدينة طوخ في القليوبية    بعد إيقاف برنامجه .. سمير صبري : لم أكره الرئيس السادات | فيديو    أخبار السوشيال ميديا.. رانيا يوسف ترقص مع حسن شاكوش.. فيفي عبده تهاجم مروجي الشائعات.. مينا مسعود يزور الأهرامات    حارس فرنسا في المونديال: سنخوض مواجهة سويسرا بمنتهى الجدية    فرنسا: إيران تبني قدرات إنتاج أسلحة نووية    أبرز تصريحات كامل الوزير بشأن القطار السريع    سمير صبري: سبب اعتزال شادية وفاة أخيها | فيديو    مشاهد من حفل زفاف نادر حمدي وسارة حسني.. رقص شيكابالا وغناء حماقى الأبرز    أحمد سمير: أتمنى الانضمام إلى الأهلي    د.علي جمعة: علينا أن نتعامل مع «السوشيال ميديا» بقواعدها | فيديو    فاروق جعفر: أغلى لاعب في الدوري يستحق 15 مليون جنيه    فرج عامر يكشف آخر تطورات المفاوضات مع صلاح محسن وبامبو    أحمد سمير: أهدافي في الزمالك تعويض لظلمي هناك.. وأحلم باللعب للأهلي    ارتياح في بيراميدز بعد ثلاثية المقاولون    اليوم.. صرف الدفعة الثانية من المرحلة الثانية من منحة العمالة غير المنتظمة    بالفيديو.. العليا للفيروسات: مصر تستطيع تصنيع أكثر من لقاح    نشرة السبت.. مصر إلى الدور الرئيسي بمونديال اليد.. وسانت ايتيان يعتذر لإدارة الزمالك    من خلال ستورى.. واتساب يوضح المعلومات الخاطئة حول الخصوصية والأمان    تشكيل يوفنتوس المتوقع لمواجهة إنتر ميلان في الدوري الإيطالي    دعاء في جوف الليل: اللهم أنت الرجاء وإليك الدعاء فاحفظ أناسًا أحبهم فيك    ليفربول «الجريح» يأمل استعادة صدارة البريميرليج من مانشستر يونايتد «العنيد»    افتتاح دورات التدريب المهني ل«الكهرباء والخياطة» بمنشأة القناطر | صور    «عبدالملك»: إصدار لائحة قانون المشروعات الصغيرة قريبا    ليستر سيتى يقتنص وصافة البريميرليج مؤقتًا بثنائية في شباك ساوثهامبتون    فيديو..انتشال حوت نافق بحجم شاحنة من البحر في الكويت    تامر حسين ل "رامي صبري": "هتنازل عن أي إجراء قانوني ضدك لو اعترفت بغلطتك"    اصطدام سيارة نقل بحاجز حديدي يتسبب في توقف قطارات مطروح القاهرة    علي جمعة: الله يحب العدل ويبارك فيه ولو صدر من ملحد.. فيديو    أريسون رجل مباراة أيسلندا والجزائر في مونديال اليد    بيانات «الصحة» تؤكد تراجع نسب شفاء مرضى كورونا ل 78.6%    مصدر ب«الحكاية»: أديب سيقدم حلقة الأحد على الهواء مباشرة من دبي    رانيا فريد شوقي ل"الفجر الفني": لهذا السبب ابتعدت عن السينما    شقيق عمر خورشيد: "أخويا إتقتل.. وقررت تقبل العزاء بعد وفاة صفوت الشريف"    مصرع شاب في الدقهلية بطعنة نافذة بسبب أولوية المرور    طريقة عمل «صوص» الجبنة الشيدر    الإسماعيلية في 24 ساعة| قناة السويس تنفي الاستغناء عن العمالة المؤقتة    لليوم الثاني| استمرار معسكر «اتكلم عربي» لأبناء المصريين ببريطانيا    غلق 20 مركزاً للدروس الخصوصية في «كفر الشيخ»    احتجاجات عنيفة ومواجهات بين الشرطة ومحتجين تعم عدد من المناطق التونسية    مصدر مسئول ينفي خبر وفاة المشير طنطاوي    إصابة طفل إثر سقوط عامود إنارة عليه بقرية سمهود فى قنا    "لازم الخارجية تطالب باعتذار".. أديب عن اتهامات السفير الإثيوبي بالإمارات لمصر    بالرابط.. التعليم تُعلن فتح الباب لتعديل الرغبات لرياض الأطفال بالقاهرة    مجلس النواب يستأنف جلساته العامة غدا الاحد    منها "السبق إلى الخيرات".. 5 أركان للقربى إلى الله يوضحها علي جمعة    ضبط منظار أسلحة و3500 طلقة "رش" مع راكب بمطار القاهرة (صور)    وزير الشباب والرياضة يشهد مباراة تشيلي والسويد    رئيس مدينة زويل: أكثر شيء نحتاجه في مصر العمل الجماعي.. فيديو    محمد فؤاد: إن لم أكن مصريا لدفعت عمري كله لكي أكون مصريا    رئيس مدينه العريش يتابع تسليم معونات الهلال الأحمر ويشدد على الإجراءات الوقائية    "باطل وكل ما يترتب عليه باطل".. علماء الأزهر يحسمون الجدل في زواج التجربة المؤقت    مفتى الجمهورية يدين الحادث الإرهابى فى ولاية تبسة بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. ناصر الزهراني مؤسس مشروع السلام عليك أيها النبي:
أمتنا بحاجةلمشروعات إسلامية ب "لغة" عصرية
نشر في عقيدتي يوم 20 - 01 - 2015

أكد الدكتور ناصر بن مسفر القرشي الزهراني. مؤسس المشروع الإنساني العلمي الحضاري العالمي ¢السلام عليك أيها النبي¢ للتعريف بالنبي صلي الله عليه وسلم بمكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية أن من بين دوافع إقامة هذا المشروع تعريف البشرية بالنبي الكريم صلي الله عليه وسلم فما أحوج الناس اليوم إلي التعرف علي هذا الدين العظيم الذي يحفظ للإنسان إنسانيته وكرامته. ويعرف رسالته في الحياة. وأن يعرفوا أن هذا النبي أرسله الله تعالي رحمة للعالمين.
وأضاف الزهراني: الأمة اليوم بحاجة إلي مشروعات كبري تتحدث عن الإسلام بلغة العصر. وتنشر قيمه وتعاليمه الربانية. بروح عصرية. وأساليب تجديدية بشكل يخاطب الناس بلغةي يفهمونها. وتيسر الدعوة الإسلامية للمسلمين ولأبنائنا في كل الدنيا.. مشيرًا الي أن المشروع يخاطب العالم عن النبي صلي الله عليه وسلم بلغة يفهمها.. توضيحًا للحقيقة للعالم الذي ربما أكثره يتوق لمعرفة الحقيقة المجردة. ويفتقر إلي مصادر يركن إليها وهذا قيام بالمهمة الواجبة لله ولرسوله.
هكذا كان حوارنا مع مؤسس أضخم مشروع عصري حضاري عالمي للتعريف بالنبي صلي الله عليه وسلم الذي تحمله لنا هذه السطور.
* كيف كانت بداية هذا المشروع الإسلامي العصري العملاق؟
المشروع الإنساني العلمي الحضاري العالمي» مشروع "السلام عليك أيها النبي"» الذي هو قبس من هدي نور النبي صلوات الله وسلامه عليه جاء ليحمل رسالة عظيمة المضمون. جليلة المقاصد. يانعة الثمرات بإذن الله عز وجل . جاء مشروعاً حضارياً ينثر في الأرض عبير آداب النبي صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم وجميل أخلاقه وكريم شمائله وروائع سنته وشريعته ومزايا دعوته الخالدة بالحكمة والموعظة الحسنة. والبرهان الساطع. والحجج المقنعة. عبر أحدث التقنيات وأفضل الوسائل. وقد بدأت الفكرة من أجل تأليف كتاب في السيرة النبوية بلغة إنسانية عالمية وللخروج بالسيرة النبوية عن اختزالها في الغزوات والمعارك والحروب.
* هل لهذا المشروع ارتباط بالإساءة للنبي - صلي الله عليه وسلم؟
من يسيء إلي النبي فإنما يسيء إلي نفسه. والله عز وجل قال: "إنا كفيناك المستهزئين". ولكن من بين دوافع إقامة هذا المشروع تعريف البشرية بالنبي الكريم صلي الله عليه وسلم فما أحوج الناس اليوم إلي التعرف علي هذا الدين العظيم الذي يحفظ للإنسان إنسانيته وكرامته. ويعرف رسالته في الحياة. ويدله علي الصراط المستقيم الذي يحقق له السعادة في دنياه وآخرته. قال تعالي: "يَا أيّها النّاس قَدْ جَاءَكُم برهان مِّن ربّكم وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا".
إن الأمة اليوم بحاجة إلي مشروعات كبري تتحدث عن الإسلام بلغة العصر. وتنشر قيمه وتعاليمه الربانية. بروح عصرية. وأساليب تجديدية. وهو ما استشعره هذا المشروع. فكان لبنة في طريق طويل. ما زال بحاجة إلي كثير من الجهود والبذل والتضحية» ليؤتي ثماره المباركة بإذن الله - عز وجل -. وليعم بنوره وإشراقاته العالم أجمع.
* كيف لهذا المشروع أن يسهم في الدفاع عن النبي صلي الله عليه وسلم» خصوصاً مع التفاعل الدولي مع أحداث فرنسا وجريدة شارلي إبدو؟
هدفنا واضح. وهو الإبلاغ الصحيح المرتكز علي الكتاب والسنة. نحن كما وضح فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف. الذي شرفنا بزيارته للمشروع عندما اطلع علي الأليات والمنهجيات التي نعمل عليها قائلاً: ¢لا أقول إن هذا المشروع سيجعل غير المسلم يدخل في الإسلام. ولكن علي الأقل سيجبره علي احترام الإسلام¢. ونحن ليس علينا إلا العمل. والتكامل مطلوب في كل الأعمال ومن كل المسلمين. فهذا واجب. ولكن بهدوء وروية وسماحة وتسامح. لأن هذا كان سلوك النبي صلي الله عليه وسلم عندما كان يدعو الناس.
* وما هي أدواتكم التي تقدمون من خلالها رسالة هذا المشروع العظيم للعالم؟
أهم أداة في هذا المشروع هو حرصه علي إظهار سماحة الإسلام. وصلاحيته لكل الأزمان والأمكان. مهما تطورت التكنولوجيا أو اختلفت التصورات.. لأن ما نراه اليوم من عنف وتطرف وإرهاب هو نتيجة مباشرة لعدم فهم تعاليم النبي صلي الله عليه وسلم أو فهم بعضها بشكل خاطيء. والمشروع يضم عناصر ومناشط عديدة» منها: موسوعة السلام عليك أيها النبي. والمعارض. والمتاحف. والمكتبة. وقناة السلام عليك الفضائية. وبوابة السلام عليك أيها النبي الإلكترونية. وجامعة السلام عليك أيها النبي. ومدينة السلام عليك أيها النبي الحضارية. وجائزة السلام عليك أيها النبي. ومراكز البحث والتحقيق والترجمة. ودار الطباعة و النشر وكل هذه العناصر دخل للمشروع.
* وماذا يميز البوابة الإلكترونية للمشروع عن غيرها؟
البوابة الإلكترونية عبارة عن إطلالة تعريفية برؤية المشروع ورسالته وأهدافه ومرافقه. إنه البداية للبوابة الإلكترونية التي نأمل أن تكون بإذن الله الأضخم والأشمل في التعريف الشامل بالنبي صلي الله عليه وسلم ورسالته السامية. وشريعته السمحة. وسوف يتاح للناس من خلال هذه البوابة الاطلاع علي روائع هذا المشروع وأقسامه ومعارضه ومتاحفه ومناشطه. والتفاعل معها بإذن الله تعالي.
إن هذه البوابة تم تأسيسها لتنضم إلي بقية مناشط المشروع المباركة. التي تشكل منظومة حضارية فريدة في الدعوة إلي الله عز وجل بأسلوب عصري تجتمع فيه المعلومة الصحيحة. والعرض المبهر في زمن ثقافة الصورة والانفتاح المعلوماتي. وبما أن هذا المشروع مشروع دعوي خيري وقفي إنساني علمي عالمي. فإن كل إنسان محب للخير والحق والعدل والسلام يستطيع أن يكون عضواً عاملاً فيه. بالتعاون البنَّاء والرأي الصادق. والتعريف به. والمشاركة في إشهاره وتطويره بالأفكار البناءة والرؤي الخلاقة. بما يثمر نفعاً للإنسانية. وتعاوناً علي البر والتقوي. وسعياً للإصلاح. وأملاً للرقي بالأخلاق والأذواق.
وهذه البوّابة الإلكترونية باقة مباركة من حدائق هذا المشروع الناضرة وبساتينه العاطرة. هذا المشروع الذي أشرقت شمسه وأطلّت أنواره من مهبط الوحي وقبلة الدنيا ومهوي الأفئدة من هنا من بلد الحرمين الشريفين من المملكة العربية السعودية. وفي ظل قيادة حكيمة تعمل بشرع الله وتسير علي نهج القرآن الكريم والسنة الشريفة برعاية ملك صالح وزعيم مؤمن محب للخير والحق والعدل والسلام إنه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله وبارك فيه . ووليّ عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز حفظه الله وبارك فيه. وللمشروع عمق عظيم في جمهورية مصر العربية بلد العلم والعلماء فكثير من مناشط المشروع ومراكزه البحثية هي في مصر ويسعد المشروع بتعاون واهتمام كبار العلماء في مصر وعلي رأسهم فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الشيخ الدكتور أحمد الطيب وسماحة مفتي مصر الدكتور شوقي علام وفضيلة وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان ومعالي وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وهم جميعا زاروا المشروع وتحدثوا عنه وباركوه
* وكيف أصلتم لقيامه بشكل مؤسسي ليستمر للأجيال القادمة؟
أعلنت منذ بداية المشروع أنه وكل ما يتبعه ويتعلق به من إصدارات ومتاحف ومعارض ومنشآت وشركات ومراكز علمية ومجموعة إعلاميّة ومؤسسات تعليمية في داخل المملكة وخارجها وقف في سبيل الله. وتمّ تحرير وثيقة وقفية بهذا الأمر أشهدنا عليها عددًا من أصحاب المعالي. وهذا النظام الوقفي يمثل لبنة مهمة في تحويل المشروع الإنساني العالمي إلي مشروع مؤسسي وفق خطة علمية محكمة. ورؤيتنا المستقبلية للمشروع تهدف إلي جعله عملاً مؤسسياً لا يعتمد علي شخص بعينه. الأمر الذي يحقق له الاستمرار في مسيرته المظفرة.
ونعقد حلقات نقاشية وفي تواصل دائم مع كبار العلماء لوضع رؤية تطويرية للمشروع ولصياغة النظام الوقفي وهذه الحلقات النقاشية يشارك فيها نخبة من الخبراء من المشروع وشركة تسبيل. وتقوم الحلقات حول ستة محاور كبري هي: أهداف المشروع. وموارده. ومصارفه. ثم إدارته. ثم الأحكام العامة. واللائحة التنفيذية للنظام الوقفي.
* وماذا عن فكرة إقامة معرض للأشياء الحسية الواردة في الكتاب والسنة؟
تقوم هذه الفكرة علي تصنيع ما استعمله النبي صلي الله عليه وسلم أو امتلكه أو ورد ذكره علي لسانه صلي الله عليه وسلم من: أثاث وسلاح ولباس وأوان ومقتنيات وعملات ومكاييل وموازين وغيرها بهدف الشرح العملي والتطبيقي والتعريفي بها» إضافةً إلي استخدام أحدث وسائل التقنية في التصوير والتجسيد والعرض والشرح والتوصيف لتلك الأشياء التي يحتاج الناس إلي معرفة أشكالها وأوصافها وحقائقها حيث يتم عرضها في هذا القسم لتكتمل بذلك أهداف الموسوعة بالتوثيق الكامل لعصر النبوة بكل أبعاده وأشكال الحياة فيه.
وقد تم التعاقد مع اتحاد الآثاريين العرب بالقاهرة فيما يتعلق بالتصنيع والنواحي الفنية والتاريخية» للحصول علي الدقة المطلوبة في أشكال المصنوعات وأحجامها.
* وما الغرض من ذلك؟
المتاحف قربت التاريخ الإسلامي لكل قاصد. وليس من رأي كمن سمع. وهي لأغراض دعوية وتعليمية بحتة. ونأمل في أن تنتشر هذه المتاحف والمعارض في كل أنحاء العالم الإسلامي. وفي العالم الأوروبي وفي أمريكا وغيرها كأعمال حضارية إنسانية تقدم النموذج الأرقي للإنسانية جمعاء. ولذلك تم افتتاح فرع المشروع في مدينة دبي. ونسعي لإنشاء فروع للمشروع في مصر وكل أنحاء العالم تعريفا بنبينا الكريم وتقريبا للسيرة والسنة النبوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.