وزير الدفاع يهنئ رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء    «ثقافة النواب»: قانون الآثار ينظم وجود الدواب بالمناطق التراثية    الشهاوي: جميع الدول تسعى للتدريب المشترك مع مصر .. فيديو    رئيس جامعة المنصورة يستقبل وزير التعليم العالى    لا يستطيع أحد أن يضلل المصريين    الأزهر يحذر قطاعاته من المغالاة في استخدام الألقاب    تباين مؤشرات البورصة في منتصف التعاملات    مصر توقع مع اتفاقا لتأهيل محطات الرى والصرف بقيمة 53.2 مليون دولار    وزيرة التضامن : تطبيق خرائط الفقر فى العديد من المشروعات لضمان الوصول للمستهدفين 


    مصر القابضة للتأمين: نشهد حراكا لتغطية المباني الحكومية قريبا    توريد 37745 طن قمح لصوامع وشون كفر الشيخ    أول مايو.. بدء تشغيل خط النقل البري الجديد بين مصر والسعودية    التخطيط تنشر انفوجراف للبرامج القطاعية المستهدفة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة    غدًا.. انقطاع المياه 8 ساعات عن مدينة بنها    الكرملين: على الجميع الامتثال لصفقة إيران النووية    الأمم المتحدة تدعو لعدم التخلي عن اتفاق إيران النووي    "الخارجية الفلسطينية" تحمل حكومة نتنياهو مسؤولية اعتداءات المستوطنين في الضفة    استشهاد فلسطيني في انفجار غامض شمال قطاع غزة    صحيفة إسرائيلية: اغتيال المهندس الفلسطيني في ماليزيا "عملية مهمة"    وزير خارجية قطر يبحث ازمة مقاطعة الرباعي العربي بالكويت    خالد جلال: أداء الزمالك أمام المقاولون أفضل من الأسيوطي    زيزو: شخصية غالي تختلف عن أي لاعب بالأهلي    ضبط تشكيل عصابي تخصص في الاتجار بالمواد المخدرة بمصر القديمة    الأرصاد: الطقس غدًا لطيف على السواحل الشمالية والعظمى بالقاهرة 27 درجة    ضبط عدد من أصحاب محال الكمبيوتر لحيازتهم قطع غيار مجهولة المصدر    تخفيف عقوبة متهمي أحداث عنف المنيا    المعاينة الأولية لحادث قطار قنا: المتوفيان عبرا مزلقان غير قانوني    ضبط عصابة لترويج العملات الأجنبية المزورة بالإسماعيلية    البرلمان ينتقد منح اليونسكو جائزة ل«شوكان»: «متهم في جريمة جنائية»    النواب يوافق على جواز عرض القطع الأثرية في الخارج    البرلمان يوافق مبدئيا على تعديلات بقانون حماية الآثار    لاعب دجلة: إدارة النادي لن تمانع رحيلي خارجيا    علي عبد العال: يجب تحرير الآثار من التبعية للإدارة المحلية    إصابة شخصين سقط بهما "أسانسير" من الطابق الثالث في المنوفية    مصرع خفير وإصابة سائق اثر حادث تصادم "موتوسيكل" بالبحيرة    ديلي تليجراف:بريطانيا تصر على مغادرة الاتحاد الجمركي بعد مفاوضات ال"بريكست"    اللجنة الأولمبية الدولية تحذر طوكيو بعد النجاح الهائل لبيونج تشانج 2018    حسام حسن يطلب التعاقد مع 5 لاعبين.. والمصري يبحث عن حل لأزمة البطولة العربية    «الآثار»: عدم نقل أي منبر أثري إلا بعد توثيقه في السجلات    توقعات.. تحقيق فيلم "المنتقمون: الحرب اللانهائية" 200 مليون دولار مطلع الأسبوع    محمد سليمان عبدالمالك: «رسايل» لم يدفع ثمن «وعد».. ومى عز الدين لم تغضب من تعاونى مع دينا الشربينى    فضائل النبي صلى الله عليه وسلم    الاعتناء بالأحفاد يساعد كبار السن على التمتع بصحة أفضل    أدلة متزايدة على تغيير حبوب منع الحمل لشكل بعض مناطق المخ    أخصائية طب نفسي: الضغوط الأسرية أساس إقبال الأطفال على الإدمان..فيديو    وزير التعليم العالي يترأس مجلس جامعة المنصورة    «دعم مصر»: نعكف على دراسة الوضع السياسي.. ولم نضع برنامج الحزب حتى الآن    محمد الحنفى حكما للقمة 116    بث مباشر لقناة " ON Live "    إكرامي عن محمد صلاح: أفضل لاعب في تاريخ الكرة المصرية    رئيس المجلس العالمي للسلام: الاعتداءات القطرية استهداف للعديد من الجنسيات    تفسير الشعراوي للآية 122 من سورة الأنعام    مرصد الأزهر يحذر من مخاطر شعور الشباب بالضياع    وفاة الفنانة المغربية وئام دحماني في دبي    أحمد السقا يهنئ «صلاح» بفوزه بجائزة أفضل لاعب بالدورى الإنجليزى    برلماني يفجر مفاجأة مدوية عن المستشفيات في مصر    سامح عبدالحميد: الأوقاف تسيطر على 7% من المساجد .. فيديو    أفضل صاعد.. ساني ينتصر على كين ويكسر سيطرة توتنام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معك في دار الافتاء
لا مانع من التوجه مباشرة من المزدلفة لمّة لطواف الإفاضة
نشر في عقيدتي يوم 09 - 10 - 2012

* في رسالة من وزارة العدل.. تقول الرسالة: تعتزم بعثة الحج بوزارة العدل في هذا العام "2012م" أن يكون خط سيرها المقترح في الحج من القاهرة إلي مطار جدة. ثم إلي مكة. ثم إلي عرفات. ثم علي المزدلفة. ثم إلي مكة. ثم إلي مني. ثم إلي مكة. بحيث يتم التوجه من المزدلفة إلي مكة مباشرة وأداء طواف الإفاضة وسعي الحج ثم التحلل الأكبر. ثم التوجه بعد ذلك إلي مني ورمي جمرة العقبة الكبري. فهل هذا جائز في حج التمتع. أم أنه يتعين التوجه من مزدلفة إلي مني لرمي جمرة العقبة الكبري قبل التحلل الأكبر؟
** يقول د. علي جمعة مفتي الجمهورية: من المقرر شرعاً أن وظائف يوم النحر للحاج المتمتع والقارن بالاتفاق أربعة أشياء: رمي جمرة العقبة. ثم نحر الهدي أو ذبحه. ثم الحلق أو التقصير. ثم طواف الإفاضة. واتفق الفقهاء علي أن مخالفة هذا الترتيب بأداء أي واحد من هذه الأربعة قبل الآخر لا يفسد الحج بحال. ثم منهم من ذهب إلي الصحة مع عدم وجود الدم. وهم الجمهور ومنهم من ذهب إلي وجوب الدم من صحة الحج. قال الإمام ابن قدامة الحنبلي في "المغني" "3/480. ط.هجر": "ولا نعلم خلافاً بينهم في أن مخالفة الترتيب لا تخرج هذه الأفعال عن الإجزاء ولا تمنع وقوعها موقعها. وانما اختلفوا في وجوب الدم" أه.
وقال الإمام القرطبي: "وذهب الشافعي وجمهورالسلف والعلماء وفقهاء أصحاب الحديث إلي الجواز وعدم وجوب الدم. لقوله - صلي الله عليه وآله وسلم - للسائل: "لا حرج". فهو ظاهر في رفع الإثم والفدية معاً. لأن اسم الضيق يشملهما" أه نقلاً عن "فتح الباري" لابن حجر "3/571. ط. دار المعرفة".
وأما بخصوص تقديم طواف الإفاضة علي رمي جمرة العقبة فهو جائز شرعاً عند الجمهور. وصححه المالكية مع إلزامه بدم. واستدل الجمهور بما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رجل للنبي - صلي الله عليه وآله وسلم: زرت قبل أن أرمي؟ قال: "لا حرج". قال: حلقت قبل أن أذبح؟ قال: "لا حرج" قال: ذبحت قبل أن أرمي؟ قال: "لا حرج" وروي مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله - صلي الله عليه وآله وسلم - وأتاه رجل يوم النحر وهو واقف عند الجمرة فقال: يارسول الله. حلقت قبل أن أرمي؟ قال: "ارم. ولا حرج" وأتاه آخر. فقال: إني ذبحت قبل أن أرمي؟ قال "ارم ولا حرج". وأتاه آخر فقال: إني أفضت إلي البيت قبل أن أرمي؟ قال: "ارم ولا حرج" قال: فما رأيته سئل يومئذ عن شيء إلا قال: "افعلوا ولا حرج".
ووقت طواف الإفاضة يبدأ من منتصف ليلة النحر عند الشافعية والحنابلة. ومن طلوع الفجر الصادق عند الحنفية والمالكية. وليس من شرط صحته إلا أن يكون الحاج قد وقف بعرفة قبله. أما الرمي قبله فليس شرطاً لصحته. وعلي ذلك فلا يلزم الحاج أن يتوجه من مزدلفة إلي مني. بل يجوز له التوجه ليلة النحر من مزدلفة إلي مكة مباشرة لأداء طواف الإفاضة ثم العودة بعد ذلك إلي مني لأداء بقية أعمال يوم النحر.
أما التحلل فهو قسمان:
التحلل الأول. أو الأصغر: وتحل به محظورات الإحرام عدا النساء. ويحصل بالحلق عند الحنفية. وبالرمي عند المالكية والحنابلة. وبفعل شيئين من ثلاثة من أعمال يوم النحر عند الشافعية "واستثني منها الذبح حيث لا دخل له في التحلل".
والتحلل الثاني. أو الأكبر: وتحل به كل محظورات الإحرام حتي النساء. ويحصل بطواف الإفاضة فقط بشرط الحلق عند الحنفية. وبالإفاضة مع السعي عند المالكية والحنابلة. وباستكمال الأعمال الثلاثة عند الشافعية.
وبناءً علي ذلك: فلا مانع شرعاً من التوجه مباشرة من مزدلفة إلي مكة لطواف الإفاضة. قبل رمي جمرة العقبة. ولا يلزم فاعل ذلك جبران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.