في ختام المنتدي البرلماني الأول    التعليم العالي تدرس تعميم الامتحان الإلكتروني    ختام فاعليات التدريب المصرى السعودى المشترك ( تبوك -4)    قرار عاجل من محافظ بورسعيد بتخفيض سن القبول بالصف الأول الابتدائي    رئيس مدينة طنطا: رفع 5 آلاف طن مخلفات خلال أيام المولد    رصف طرق بتكلفة 1.3 مليون جنيه بمدينة المراغة بسوهاج    تداول 10 سفن بضائع وحاويات بموانئ بورسعيد    «المجتمعات العمرانية» تحذر من التعامل على قطعة أرض بالقاهرة الجديدة دون الرجوع إليها    وزير التنمية المحلية ل"الوطن": بدء تفعيل مبادرة "صوتك مسموع" اليوم    بالصور| محافظ كفر الشيخ يتابع حملة لإزالة التعديات على الأملاك الدولة    إنشاء المركز المصرى الصينى لتطوير الميكنة الزراعية    كواليس اجتماعات توحيد الجيش الليبي بالقاهرة    «كوشنر» يحث «ترامب» على دعم «بن سلمان»    ترامب لعباس: «صفقة القرن» ستفاجئ الفلسطينيين    بابا الفاتيكان يدرس زيارة كوريا الشمالية    ليفربول: صلاح جاهز للمشاركة أمام هدرسفيلد    وفاة الرئيس السوداني الأسبق المشير عبد الرحمن سوار الذهب    مصرع وإصابة 4 أشخاص في إطلاق نار بألمانيا    النادي الأهلي يحدد موعد عودة “خليفة” عبد الله السعيد للتدريبات    كلوب يجهز بديل محمد صلاح أمام هيدرسفيلد غدا.. والإصابات تضرب ليفربول    ساري يدافع عن مورينيو: على الجميع أن يحترمه    تعرف على نتيجة قرعة كأس ملك إسبانيا    شاهد.. انت الحكم.. هل يستحق سموحة ركلة الجزاء أمام الحدود؟    برشلونة يرفض عودة نيمار لهذا السبب    حبس متهمين بتحويل مسكنهم لتصنيع مخدر "الفودو" بالشرابية 4 أيام    «الأرصاد»: ارتفاع في درجات الحرارة غدًا    ضبط مصنع معسل بدون ترخيص في سوهاج    قطة تتسبب في إنقلاب سيارة وإصابة الركاب    تفعيلاً لمبادرة الرئيس للقضاء على فيروس "سى" .. .قطاع السجون يُنظم قافلة طبية إلى ليمان أبى زعبل    ضبط عاطل يقوم بأعمال السمسرة بوحدة مرور بنها    وزير الآثار: مصر بلد التسامح والحضارة والتعايش    خاص| صاحب واقعة "قال فاكرينك" مدافعًا عن عمرو دياب: "كان بيهزر"    ابن السفير .. وحسناء شبرا    بالفيديو.. تامر حسني يطرح كليب حلم سنين على اليوتيوب    نجوم «SNL بالعربي» يتحدثون عن أيام «الكحرتة» مع منى الشاذلي    «التضامن» تفوز بجائزة أفضل فكرة فيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان الهند السينمائي    فيديو.. مدير مستشفى الشيخ زايد يكشف كواليس تغيير صمام قلب مريض دون تدخل جراحي    محافظ القاهرة يشدد على تنفيذ قرارات إزالة العقارات المخالفة    خطيب الجامع الأزهر: استحضار معية الله منهج الأنبياء وشعار الصالحين    السديس في خطبة "المسجد الحرام": الشريعة مرنة متجددة وليست جامدة    قبل إتمام تعاقدها مع الأهلي.. فرق شهيرة ترتدي «أمبرو» (صور)    الصحة: تقديم الخدمة ل 69 ألف مواطن بالمجان من خلال 52 قافلة طبية    فرج عامر مهاجما اتحاد الكرة: يكرهون بقاء سموحة فى الدورى    تعرف على أسباب إلغاء طرح أسهم "الشرقية للدخان" في البورصة    مسئول دولي: قضية الحدود الأيرلندية قد تفشل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    وزير الأوقاف من سيناء: رسالة الأنبياء الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.. الله تعالى أمر بالتعامل الليّن مع فرعون رغم تجاوزه وطغيانه.. ولهذا السبب خلق الله أذنين للإنسان.. فيديو    ظهير أيسر إنبي على "رادار الزمالك"    ضبط نصف طن سكر تموين ناقص الوزن بشركة تعبئة مواد غذائية في أسيوط    محافظ أسيوط يتابع تنفيذ المبادرة الرئاسية للقضاء على فيروس "سي"    أسعار السمك في أسبوع.. كيلو البوري ينخفض جنيهين في سوق العبور    فيفي عبده تُهنئ الفنانة شيماء سيف بحفل زفافها    تعرّف على.. قائمة أطعمة صحية تُغنيك عن تناول الفيتامينات    جمال مبارك يظهر في حفل زفاف بمعبد فيلة    طلب إحاطة لرئيس الحكومة و3 وزراء بسبب انتشار التدخين في المنشآت العامة    أول رد من حقوق عين شمس علي رقص الطلاب بالجامعة    المشاركون فى مؤتمر الإفتاء الدولى الرابع: ميثاق عالمى للقضاء على فوضى الفتاوى    توفى إلى رحمة الله تعالى    منع الإناث من الميراث أثم كبير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معك في دار الافتاء
لا مانع من التوجه مباشرة من المزدلفة لمّة لطواف الإفاضة
نشر في عقيدتي يوم 09 - 10 - 2012

* في رسالة من وزارة العدل.. تقول الرسالة: تعتزم بعثة الحج بوزارة العدل في هذا العام "2012م" أن يكون خط سيرها المقترح في الحج من القاهرة إلي مطار جدة. ثم إلي مكة. ثم إلي عرفات. ثم علي المزدلفة. ثم إلي مكة. ثم إلي مني. ثم إلي مكة. بحيث يتم التوجه من المزدلفة إلي مكة مباشرة وأداء طواف الإفاضة وسعي الحج ثم التحلل الأكبر. ثم التوجه بعد ذلك إلي مني ورمي جمرة العقبة الكبري. فهل هذا جائز في حج التمتع. أم أنه يتعين التوجه من مزدلفة إلي مني لرمي جمرة العقبة الكبري قبل التحلل الأكبر؟
** يقول د. علي جمعة مفتي الجمهورية: من المقرر شرعاً أن وظائف يوم النحر للحاج المتمتع والقارن بالاتفاق أربعة أشياء: رمي جمرة العقبة. ثم نحر الهدي أو ذبحه. ثم الحلق أو التقصير. ثم طواف الإفاضة. واتفق الفقهاء علي أن مخالفة هذا الترتيب بأداء أي واحد من هذه الأربعة قبل الآخر لا يفسد الحج بحال. ثم منهم من ذهب إلي الصحة مع عدم وجود الدم. وهم الجمهور ومنهم من ذهب إلي وجوب الدم من صحة الحج. قال الإمام ابن قدامة الحنبلي في "المغني" "3/480. ط.هجر": "ولا نعلم خلافاً بينهم في أن مخالفة الترتيب لا تخرج هذه الأفعال عن الإجزاء ولا تمنع وقوعها موقعها. وانما اختلفوا في وجوب الدم" أه.
وقال الإمام القرطبي: "وذهب الشافعي وجمهورالسلف والعلماء وفقهاء أصحاب الحديث إلي الجواز وعدم وجوب الدم. لقوله - صلي الله عليه وآله وسلم - للسائل: "لا حرج". فهو ظاهر في رفع الإثم والفدية معاً. لأن اسم الضيق يشملهما" أه نقلاً عن "فتح الباري" لابن حجر "3/571. ط. دار المعرفة".
وأما بخصوص تقديم طواف الإفاضة علي رمي جمرة العقبة فهو جائز شرعاً عند الجمهور. وصححه المالكية مع إلزامه بدم. واستدل الجمهور بما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رجل للنبي - صلي الله عليه وآله وسلم: زرت قبل أن أرمي؟ قال: "لا حرج". قال: حلقت قبل أن أذبح؟ قال: "لا حرج" قال: ذبحت قبل أن أرمي؟ قال: "لا حرج" وروي مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله - صلي الله عليه وآله وسلم - وأتاه رجل يوم النحر وهو واقف عند الجمرة فقال: يارسول الله. حلقت قبل أن أرمي؟ قال: "ارم. ولا حرج" وأتاه آخر. فقال: إني ذبحت قبل أن أرمي؟ قال "ارم ولا حرج". وأتاه آخر فقال: إني أفضت إلي البيت قبل أن أرمي؟ قال: "ارم ولا حرج" قال: فما رأيته سئل يومئذ عن شيء إلا قال: "افعلوا ولا حرج".
ووقت طواف الإفاضة يبدأ من منتصف ليلة النحر عند الشافعية والحنابلة. ومن طلوع الفجر الصادق عند الحنفية والمالكية. وليس من شرط صحته إلا أن يكون الحاج قد وقف بعرفة قبله. أما الرمي قبله فليس شرطاً لصحته. وعلي ذلك فلا يلزم الحاج أن يتوجه من مزدلفة إلي مني. بل يجوز له التوجه ليلة النحر من مزدلفة إلي مكة مباشرة لأداء طواف الإفاضة ثم العودة بعد ذلك إلي مني لأداء بقية أعمال يوم النحر.
أما التحلل فهو قسمان:
التحلل الأول. أو الأصغر: وتحل به محظورات الإحرام عدا النساء. ويحصل بالحلق عند الحنفية. وبالرمي عند المالكية والحنابلة. وبفعل شيئين من ثلاثة من أعمال يوم النحر عند الشافعية "واستثني منها الذبح حيث لا دخل له في التحلل".
والتحلل الثاني. أو الأكبر: وتحل به كل محظورات الإحرام حتي النساء. ويحصل بطواف الإفاضة فقط بشرط الحلق عند الحنفية. وبالإفاضة مع السعي عند المالكية والحنابلة. وباستكمال الأعمال الثلاثة عند الشافعية.
وبناءً علي ذلك: فلا مانع شرعاً من التوجه مباشرة من مزدلفة إلي مكة لطواف الإفاضة. قبل رمي جمرة العقبة. ولا يلزم فاعل ذلك جبران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.