تعزيزات أمنية أمام الوطنية للإنتخابات مع فتح باب الترشح للرئاسة    بالفيديو.. أسامة كمال: قرار السيسي لم يكن مفاجأة    مستشار ولي عهد أبوظبي يتوقع فوز السيسي برئاسة مصر بنسبة 99%    فيديو.. ننشر أسعار العملات الأجنبية والذهب اليوم    غدًا.. المالية تطرح أذون خزانة ب14 مليار جنيه    وزارة الدفاع الأمريكية: وقف أنشطة حكومية أمريكية يزيد تكلفة الأسلحة    مجلس الشيوخ يحمل ترامب مسئولية توقف مؤسسات الحكومة الفيدرالية عن العمل    «ترامب» يوقع قانونًا لمراقبة الإنترنت دون إذن قضائي    وقفة تضامنية مع القدس وفلسطين في الدنمارك    شاهد البث المباشر لجميع مباريات الدوري الألماني على يلا شوت اليوم 20-1-2018    أحمد فتحي يتمسك بالاحتراف في الشباب السعودي.. والأهلي يرفض    حكام مباريات السبت في الأسبوع التاسع عشر للدوري    "الشناوي" يحتفي ب"عاشور": 33 بطولة    طقس السبت.. انخفاض في درجات الحرارة ب7 مناطق    فتح بوغازي الإسكندرية والدخيلة بعد تحسن الأحوال الجوية    اليوم.. جنايات القاهرة تعيد محاكمة 15متهما في أحداث مركز كرداسة    مصرع طفل في حريق بسوهاج    شمس الكويتية: لهذا السبب اتهمت رامز جلال بالعنصرية (فيديو)    سعر صرف الدولار اليوم في السوق السوداء    استقرار أسعار الفراخ اليوم في بورصة الدواجن    استياء بورسعيدي من شائعة الاستغناء عن جمعة وموكورو    نشرة الثانية: عرضان ل «معلول» واكتساح الزمالك وتهديد الاتحاد الجزائري    ضابط إسرائيلي: بقاء الأسد يخدم تل أبيب    السيسي يلتقي اليوم نائب الرئيس الأمريكي بالاتحادية    زلزال بقوة 5 درجات يضرب محافظة كرمانشاه غرب إيران    من هو حازم حسني النائب الثاني ل"سامي عنان"؟    ضبط 553 حكما و2369 مخالفة مرورية في حملة بالمنيا    سعفان: المصري المصاب بالأردن صحته جيدة وغادر المستشفى    بعد شروع أهلها في قتله.. فتاة العياط: أمين الشرطة اغتصبني وقام بتصويري لتهديدي.. صور    مصرع 3 أشخاص وإصابة 4 آخرين في انقلاب سيارة بطريق صلاح سالم    بدء تلقي طلبات راغبي الترشح في الانتخابات الرئاسية    شمس: كل بيت هيبقى فيه واحد مثلي    رأيت أني مت وأنتظر الحساب    عزل راكب أفريقي مصاب بحمى الضنك بمطار القاهرة    نبات بان زيتوني له العديد من الفوائد الصحية    وفد وزراء إثيوبيا غادر بعد حضور اللجنة العليا المصرية المشتركة    علماء يتوصلون لمكونات مضادة للبكتيريا في معجون الأسنان تكافح الملاريا    أخبار متوقعة ليوم السبت 20 يناير 2018    "شحوط المراكب" يتصدر اهتمامات الأجانب في معرض "الفيتور" السياحي بإسبانيا    اليمن: الجيش الوطني يسيطر على مواقع جديدة في البيضاء    احتفالية كليب نجاح "عيون الناس" للمطرب يونس بحضور الفنانين    اليوم.. توقيع أول عقد إنتاج تجريبي للعدادات الذكية بحضور 3 وزراء    "حرحور": المواطن السيناوي يعي خطورة "الإرهاب"    الأسبوع في أرقام - برشلونة يوسع الفارق مع غريمه.. وبالوتيلي يواصل التوهج وبوجبا يستعيد بريقه    ولمدة 8 ساعات.. قطع المياه اليوم عن عدة مناطق بالقاهرة    شمس الكويتية: المثليات جنسيا صديقاتي بس مبحتكش بيهم جسديا (فيديو)    مارسيليا يقفز للمركز الثاني في ليج 1 عقب تخطيه "كان" بثنائية    «حكاية وطن».. قصة شعب كافح مع رئيسه.. فتحقق الإنجاز.. السيسي يقدم كشف حسابه.. يعلن ترشحه لفترة ولاية ثانية.. ويؤكد: لولا الشعب ما تحققت الإنجازات.. وعلى كل مصري أن يفتخر    محمد فؤاد يتحدث عن حبه للسيسى و رجاله    الجمهور يشارك عمرو دياب الغناء في أضخم حفلات شتاء 2018    بالفيديو.. "صناع الخير": "هدفنا القضاء على مسببات العمى"    سامي عنان يترشح رسميا للرئاسة: كونت نواة مدنية.. وهشام جنينة نائبًا (فيديو)    "إنقاذ حياة" يوفر الدم لأطفال أنيميا البحر المتوسط ب أبو الريش    «زي النهارده» في 20 يناير 2008 .. وفاة المطربة والممثلة سعاد مكاوي    «شاهين»: تعارف الشباب والفتيات على فيس بوك مقبول بشرط    أوس أوس يطالب جمهوره بالدعاء لوالده    العدل وأثره في استقرار المجتمع.. خطبة الجمعة بمساجد الإسكندرية    يجوز للرجل منع زوجته من العمل لأنه المسئول عن الإنفاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معك في دار الافتاء
لا مانع من التوجه مباشرة من المزدلفة لمّة لطواف الإفاضة
نشر في عقيدتي يوم 09 - 10 - 2012

* في رسالة من وزارة العدل.. تقول الرسالة: تعتزم بعثة الحج بوزارة العدل في هذا العام "2012م" أن يكون خط سيرها المقترح في الحج من القاهرة إلي مطار جدة. ثم إلي مكة. ثم إلي عرفات. ثم علي المزدلفة. ثم إلي مكة. ثم إلي مني. ثم إلي مكة. بحيث يتم التوجه من المزدلفة إلي مكة مباشرة وأداء طواف الإفاضة وسعي الحج ثم التحلل الأكبر. ثم التوجه بعد ذلك إلي مني ورمي جمرة العقبة الكبري. فهل هذا جائز في حج التمتع. أم أنه يتعين التوجه من مزدلفة إلي مني لرمي جمرة العقبة الكبري قبل التحلل الأكبر؟
** يقول د. علي جمعة مفتي الجمهورية: من المقرر شرعاً أن وظائف يوم النحر للحاج المتمتع والقارن بالاتفاق أربعة أشياء: رمي جمرة العقبة. ثم نحر الهدي أو ذبحه. ثم الحلق أو التقصير. ثم طواف الإفاضة. واتفق الفقهاء علي أن مخالفة هذا الترتيب بأداء أي واحد من هذه الأربعة قبل الآخر لا يفسد الحج بحال. ثم منهم من ذهب إلي الصحة مع عدم وجود الدم. وهم الجمهور ومنهم من ذهب إلي وجوب الدم من صحة الحج. قال الإمام ابن قدامة الحنبلي في "المغني" "3/480. ط.هجر": "ولا نعلم خلافاً بينهم في أن مخالفة الترتيب لا تخرج هذه الأفعال عن الإجزاء ولا تمنع وقوعها موقعها. وانما اختلفوا في وجوب الدم" أه.
وقال الإمام القرطبي: "وذهب الشافعي وجمهورالسلف والعلماء وفقهاء أصحاب الحديث إلي الجواز وعدم وجوب الدم. لقوله - صلي الله عليه وآله وسلم - للسائل: "لا حرج". فهو ظاهر في رفع الإثم والفدية معاً. لأن اسم الضيق يشملهما" أه نقلاً عن "فتح الباري" لابن حجر "3/571. ط. دار المعرفة".
وأما بخصوص تقديم طواف الإفاضة علي رمي جمرة العقبة فهو جائز شرعاً عند الجمهور. وصححه المالكية مع إلزامه بدم. واستدل الجمهور بما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رجل للنبي - صلي الله عليه وآله وسلم: زرت قبل أن أرمي؟ قال: "لا حرج". قال: حلقت قبل أن أذبح؟ قال: "لا حرج" قال: ذبحت قبل أن أرمي؟ قال: "لا حرج" وروي مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله - صلي الله عليه وآله وسلم - وأتاه رجل يوم النحر وهو واقف عند الجمرة فقال: يارسول الله. حلقت قبل أن أرمي؟ قال: "ارم. ولا حرج" وأتاه آخر. فقال: إني ذبحت قبل أن أرمي؟ قال "ارم ولا حرج". وأتاه آخر فقال: إني أفضت إلي البيت قبل أن أرمي؟ قال: "ارم ولا حرج" قال: فما رأيته سئل يومئذ عن شيء إلا قال: "افعلوا ولا حرج".
ووقت طواف الإفاضة يبدأ من منتصف ليلة النحر عند الشافعية والحنابلة. ومن طلوع الفجر الصادق عند الحنفية والمالكية. وليس من شرط صحته إلا أن يكون الحاج قد وقف بعرفة قبله. أما الرمي قبله فليس شرطاً لصحته. وعلي ذلك فلا يلزم الحاج أن يتوجه من مزدلفة إلي مني. بل يجوز له التوجه ليلة النحر من مزدلفة إلي مكة مباشرة لأداء طواف الإفاضة ثم العودة بعد ذلك إلي مني لأداء بقية أعمال يوم النحر.
أما التحلل فهو قسمان:
التحلل الأول. أو الأصغر: وتحل به محظورات الإحرام عدا النساء. ويحصل بالحلق عند الحنفية. وبالرمي عند المالكية والحنابلة. وبفعل شيئين من ثلاثة من أعمال يوم النحر عند الشافعية "واستثني منها الذبح حيث لا دخل له في التحلل".
والتحلل الثاني. أو الأكبر: وتحل به كل محظورات الإحرام حتي النساء. ويحصل بطواف الإفاضة فقط بشرط الحلق عند الحنفية. وبالإفاضة مع السعي عند المالكية والحنابلة. وباستكمال الأعمال الثلاثة عند الشافعية.
وبناءً علي ذلك: فلا مانع شرعاً من التوجه مباشرة من مزدلفة إلي مكة لطواف الإفاضة. قبل رمي جمرة العقبة. ولا يلزم فاعل ذلك جبران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.