تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في قضية التلاعب بالبورصة ل 23 مارس    بالصور.. تعرف على معاني ورموز المعمودية للبابا تواضروس    عدم جواز الطعن لإلغاء الحكم الصادر بعودة 1600 موظف بالنيابة الإدارية للعمل    أمين "البحوث الإسلامية": نصوص الشريعة تؤكد أهمية بناء الشخصية الوطنية    «اللي ميعرفش يقول عدس».. تعرف علي قصة المثل الشعبي    إزالة 574 حالة تعدٍ على أراضي الدولة بسوهاج    حماية المستهلك: لأول مرة مساعدات للمواطنين الأكثر احتياجا في النسخة الخامسة من مبادرة «اليوم المفتوح»    وزير الإعلام السوداني: القاهرة والخرطوم مفتاح وقلب أفريقيا وصمام الأمان للعالم العربي    فيديو.. استمرار احتجاجات السترات الصفراء للأسبوع العاشر على التوالي    فيديو| النواب الليبي: المبعوث الأممي بالبلاد متخبط    ميركل: سنعمل حتى اليوم الأخير من أجل خروج منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي    الرئيس الكولومبي يعلن وقف محادثات السلام مع «جيش التحرير الوطني»    إقالة مدرب شبيبة الساورة الجزائري.. تعرف على السبب    مدبولي يكلف بالانتهاء من تجهيز إستاد القاهرة خلال 3 اشهر    في حالة الاستبعاد من دوري الأبطال.. الإسماعيلي يخسر 10 ملايين جنيه على الأقل    محمد محمود صانع ألعاب الأهلى يجرى جراحة الصليبى الثلاثاء المقبل    حبس لص الشقق ارتكب 12 واقعة سرقة بالجيزة    إصابة 3 في حادث تصادم مروع أعلى الطريق الدائرى    تأجيل إعادة محاكمة متهمين بالتجمهر في قصر النيل ل16 فبراير    تعرف علي أول تعليق للسكك الحديد علي حادث مزلقان قليوب    توقعات "الأرصاد" خلال إجازة نصف العام: "الجو جميل جدا ومناسب للخروج"    كسر بخط مياه 600 مم بالسلام أول ونائب المخافظ يتفقد أعمال الإصلاح.. صور    تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في التلاعب بالبورصة    قاتل يعيش في المنزل.. «سخان الغاز» ينهي حياة 8 في الفيوم    نشرة الثقافة.. أغنية احتفالا بمعرض الكتاب وفائزين بجوائز الكتاب العرب    "التضامن" تنقذ 278 مشردا في 48 ساعة    ياسمين صبري تواصل تصوير مشاهدها في "حكايتي"    انطلاق فعاليات مؤتمر "التنمية الثقافية المستدامة وبناء الإنسان" غدا    "سناب شات" رواية جديدة لفريق السبنسة    «الآثار» تنظم احتفالية لتكريم ذوي الاحتياجات الخاصة في بيت السناري غدا    حبس تشكيل عصابي تخصص في الاتجار في المواد المخدرة بالمنيا    فيديو| أسامة العبد: الرسول الكريم علمنا كيفية بناء الشخصية الحضارية    مران بدني قوي للأهلي في فندق الإقامة بالجزائر استعدادا للمقاصة    بث مباشر مباراة باريس سان جيرمان وجانجون بث مباشر اون لاين اليوم 19-01-2019 الدوري الفرنسي    اخبار ريال مدريد اليوم عن التشكيل المتوقع ضد إشبيلية فى الدوري الإسباني    غدًا.. بدء تسليم 360 وحدة بمشروع «دار مصر» للإسكان المتوسط بحدائق أكتوبر    «التضامن» تنقذ طفلة وتودعها بدار رعاية: هربت من منزلها بسبب زوجة والدها (صور)    «الزراعة» توافق على تصدير 127 ألف شتلة فاكهة من 11 صنفا ل4 دول    قوات التحالف العربي تعيد أطفالا جندهم الحوثيين لخوض الحرب    أحمد فتحي يضغط على أجيري للانضمام للمنتخب الوطني    "الآثار": إصدار كتالوج للقطع المستردة من الخارج منذ 2002    إعلان تشكيل دسوق أمام كوم حمادة بالقسم الثالث    صناع الخير والمصرف المتحد يطلقان حملة لمكافحة البرد بالمناطق الحدودية    وزير التنمية المحلية ومحافظ الشرقية يتفقدان وحدة القسطرة القلبية بمستشفى الزقازيق العام |صور    بحضور 18 وزير.. «تضامن البرلمان» تطلق حوار مجتمعي لضبط الأسعار    عقب استئناف خطوط إنتاجها بمصر ..أبرز المعلومات عن مرسيدس بنز العالمية    صور| ننشر نص كلمة وزير الأوقاف بالمؤتمر ال٢٩ حول بناء الشخصية    ختام القمة الإقليمية الاولي لتاكيدا وطرح احدث طرق علاج سرطان الهدجكين ليمفوما    شعراوي يتفقد أعمال تنفيذ نفق عرابي بالشرقية بتكلفة 100 مليون جنيه    انفجار خط بنزين يودى بحياة 21 شخصًا    الأمم المتحدة الإنمائي: الطاقة الشمسية توفر فرص عمل للشباب في مصر    وكيل الأزهر: لابد أن نغرس في أبنائنا قيمة الولاء للوطن .. فيديو    لأول مرة.. صلاة على سجادة ذكية    تعرف على أشهر مسببات تأخر الإنجاب عند الزوجين وطرق حلها    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في البحث عن الصحابة
المسجد الكبير.. العمري بأشمون
نشر في آخر ساعة يوم 29 - 04 - 2014


المسجد العُمرى أعلى تل أشمون
فارس عربي بصديري معدني كخوذته شاهراً سيفه الحاد بيمناه رافعاً درعه الدائرية علي يسراه المتحكمة بلجام حصانه الأصيل جاحظ العينين نافر الأنف منخفضاً بساقيه الأماميتين رافعاً الخلفيتين وذيله الطائر في هجوم قتالي.. بين قوسي ترحيب مدينة أشمون أقصي جنوب المنوفية عند ملتقي فرعي رشيد ودمياط بمسافة 40 كم من الفسطاط (والقاهرة) - تقطعها الخيول في مسيرة يوم عليهما الاسم الفرعوني يميناً يفسر علي اليسار (أرض القمر) والأصح أرض الله من (أش) وتعني أرض و(أمون) الإله الفرعوني القديم.
تفخر المدينة بأصلها القديم ودورها الإسلامي وعطائها الدائم بتمثالين لفلاحة علي رأسها جرة فخارية أشهر صناعاتها التاريخية ومزارع شاب بفأس علي كتفه لزراعة خيرات الله المكتظ بها سوق الأربعاء من خضراوات وفواكه ولحوم وطيور ومنتجات ألبان.. بعد الشارع الرئيسي بمدارس الصنايع والمصالح الحكومية نسأل في الميدان عن جامع عمرو بن العاص أو (العمري)، فنعرف من موظف قديم أنه الجامع الكبير ادخلوا يمينا شارع الصاغة نركن السيارة لنكمل علي الأقدام فاكتمال السوق يوقف شوارعه لآخر النهار وقد فرشت فلاحات مبكرات بملابسهن وطرحهن السوداء الخيرات علي الأرصفة ولم تتحمل سيارات النقل الضخمة لحظات تساؤلنا تفزعنا بنفيرها منفلتة قبل الحصار لنجوب شوارع ضيقة ملتوية خالية إلا من محلات مستيقظة أسفل بيوت حديثة بديل بيوت ريفية بدور وأسرة واحدة بنفس شوارعها القديمة فتضيق بسيارات المدن وتكدس السكان في الأدوار المتعددة .
في الدوران الأيسر الأخير لشارع الصاغة يستقر المسجد العمري (الكبير) علي تل حصن روماني مبطنة دائرته بالدبش للتقوية بارتفاع 10 أمتار- قاعدته توازي الدور الثالث في البيوت التي تحلقت حوله علي منسوب أرض المدينة (بعد 1400 سنة) أتخيله في زمانه منفرداً وسط الحقول المنخفضة أكثر ومشاق الوصول إليه واقتحامه فكان للمدينة سور من الحجارة وقالوا إن سلالمه من اتجاهاته الأربع (18 درجة أسمنتية عريضة علي مرحلتين تتوسطه الأعرض للراحة) كانت حتي سنوات منحدرات ترابية أزيلت لفتح شارع دائري حوله.
المسجد مستطيل بشبابيك أرابيسك وأبواب خشبية ومئذنة تركية توازي الدور السادس بارتفاع 25م وسلالمه وقاعدته الخارجية العريضة ممرات الأهالي لحارات النقراشي وشاويش ومندرة رويشد.
السلم الأيمن يؤدي لغرفة هيئة الآثار، والثاني إلي ميضة الجامع بحنفياتها الحديثة وحوضها الأسمنتي و13 دورة مياه بأبواب خشبية بنية صغيرة ندخل للصلاة عبر بابها للمسجد الأكثر استخداما عن بابه الكبير الغربي الملاصق لمصلي النساء والباب الجنوبي مغلق.. مساحة المسجد والميضة 1500م مربع حسب فرش الموكيت وأعمدته رومانية رخامية بيضاء بتيجان أوراق الشجر في صفوف من 3 أعمدة علي جانبي المنبر الخشبي وجانبي الصحن المتوسط بالضوء والهواء (عمارة أيوبية) تنتهي في الجنوب بعمودين جرانيت أحمر رديء بشكل بسيط ويربطهم جميعا عروق خشبية رفيعة معلق بها قناديل إسلامية زجاجية وبه توسعات 1125ه نفذها (عبدالدايم المقنن) مسجل علي لوحة رخامية علي عمود مربع أشعار باسمه والتاريخ والذي أضاف مساحة لجنوب المسجد وغربه وأقيم خلف العمود مقصورة ضريح له بغطاء حرير أخضر داخل قفص خشبي بني وقد نقل من سنوات قريبة - لم يجدوا أسفله شيئاً - إلي أقصي الجنوب لامتداد صفوف المصلين وتلاشي حساسية من لا يصلون في مسجد به مقام دفن (زمن التوسعة يوافق حكم السلطان العثماني محمود خان الأول وولاية سليمان باشا الشامي علي مصر)
علي يمين باب المسجد إلي الميضة باب خشبي مغلق وعدة درجات للمئذنة المملوكية مساحتها 40م من الأسفل، و10م من الأعلي بشرفتين سفلية وعلوية مزخرفة تنتهي بقبة علي شكل مبخرة أو شكل قلة فخارية مقلوبة ثم جزء معدني ينتهي بهلال وعلي اليسار مصلي النساء بستائره أمامه بعد الصحن دكة المبلغ الخشبية المستطيلة بسلمها وسور صغير وخالية فالميكروفون قام بدوره وسقف المسجد من عروق وألواح خشب بنية وشرفاته الصغيرة بالأرابيسك وعلي جانبي المنبر محاريب حائطية رفيعة مقاربة لمحاريب مسجد عمرو بن العاص بدمياط لصلاة طلاب المذاهب الفقهية الأربعة فبالقطع كان المسجد مدرسة علم ككل مساجد زمانه، فعلي علي أمتار بشارع جانبي علي ربوة تل موازية مقامي سيدي محمد بن مدين الذي جاء من المغرب في القرن 6ه وسيدي حجازي وهما عالمان دينيان.
والجزء المضاف يقارب نصف مساحة المسجد الأصلية وغالبا 750م مماثلاً لمسجد الفسطاط وقبله مسجد النبي بالمدينة المنورة وقد يكون أقيم مثلهما بجذوع النخيل والجريد والطين أو نفذ من مكونات الحصن فمساحة المسجد حالياً 860م غير الميضة ومسجل كأثر.
(وقد يكون المسجد قد بدأ بالشكل البسيط لمسجد الفسطاط من جذوع وجريد النخل وتطور بالزمن ككل المساجد ويقال إنه عمارته الحالية تعود إلي محمد بك جركس أحد مماليك الدولة الأيوبية (567 648ه) ومن أعيان أشمون كما تمت عملية ترميم للمسجد عام 2006م كما عرفت ذلك من مدحت مبروك مدير عام آثار وسط الدلتا وصابر محمد مدير عام شئون المناطق بالمنوفية).
ذلك هو المسجد الخامس لابن العاص، أولهم سادات قريش في بلبيس ثم الفسطاط فالمسجد العمري بالإسكندرية ومسجد عمرو بن العاص بدمياط (هناك مسجد الرحمة بحديقة الشلالات بالإسكندرية أقيم في فتحها الثاني 25ه وضاعت آثاره) وإن أصر الأثريون أن مساجد العُمري (ضمة للعين) أقيمت تكريماً لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب

عمرو بن العاص
قائد قوات الفتح الإسلامي 19ه في خلافة عمر بن الخطاب أسلم عام 7ه، رجل ربعة، قصير القامة، وافر الهمة، أدعج أبلج، عريض الصدر، له عينان سوداوان، حاجباه غزيران، وفم واسع ولحية سوداء، معروف بسرعة رده، وحدة ذهنه في الإجابة، وطول خطبته وبلاغته. والدهاء والكفاءة العسكرية، شارك في غزوات كثيرة وحروب الردة وفتوحات بالشام وفلسطين ومعارك أجنادين واليرموك وبيت المقدس وقد تقدم من الفرما إلي بلبيس ثم عين شمس وحصن بابليون والفيوم والبهنسا ثم الإسكندرية وبعد حصارها اتفق مع المقوقس حاكم مصر الروماني علي الجزية. ديناران لكل رأس وإعفاء الشيوخ والنساء والأطفال وأن يؤمن للقبط أرضهم وزراعتهم وكنائسهم ونساءهم وأطفالهم، لا يؤخذ منهم شيء. وأعاد بطريق القبط لكنيسة الإسكندرية بعد هروبه في الصعيد 13 عاماً من الاضهاد واقام مدينة الفسطاط ثالث مدينة في الإسلام بعد البصرة 12ه والكوفة 17ه وهاجم طبرق لتامين حدود مصر الغربية ثم اعفي من الولاية في عهد عثمان لكنه استعان به لطرد الروم من جديد 25 ه ثم عاش في دمشق ليعود لحكم مصر بعد 13 سنة في ولاية وخلافة معاوية بن أبي سفيان ومعركة صفين والتحكيم بين علي ومعاوية ومقتل علي وتنازل الحسن عن الخلافة وعاش ابن العاص في مصر ست سنوات "37 43ه" حتي وصل سنه 69عاما.ودفن في المقطم قرب الطريق المؤدي للحجاز حتي يتذكره الحجاج ويدعون له، وقد أحبه المصريون وعشق هو مصر التي قال عنها: "ولاية مصر جامعة.. تعدل الخلافة"..

لم أصل لوقائع فتح المنوفية ولا أشمون لأفهم احتفاءهما بالفارس العربي إلا من محيطهما كجزء من الحوف الغربي لكل مناطق غرب النيل، فعلي مرماها في شمال غرب منوف (20 كم) وعلي مسيرة ساعتين بالخيول تقع قرية ششبير الطملاي وكانت الحصن الروماني الشهير نقيوس والذي أدار ابن العاص أمامه معركتين مصيريتين في 20ه في طريقه للإسكندرية وفي 25ه عندما استدرج الروم من الإسكندرية لإنهاكهم ويهزمهم وفي الشمال مركز الشهداء (24 كم) وإن اختلف في زمنها هل في الفتح العربي أم عام 40ه عام اغتيال الإمام علي بن أبي طالب وقد تكون بين مؤيدين ومعارضين لمعاوية رغم أن ابن العاص كان قد عاد لحكم مصر من 3 سنوات ولم ينته الأمر إلا بعد عام بتنازل الحسن وتولي معاوية الخلافة أو في 65ه في معارك مروان بن الحكم لدخول مصر بين جيشه مؤيدي عبد الله بن الزبير من قبيلة المعافير.
كما أن منوف كانت أحد 4 مراكز أساسية لتربيع الجند أي يخرجون من مدينة الفسطاط في فصل الربيع بخيامهم وخيولهم ينعمون بألبان المواشي والأغنام ولحومها والمرعي الأخضر ليعودوا مع حر الصيف إلي الفسطاط فقد كانت كل القري للقبط (وبكلام ابن العاص.. اذهبوا إلي ريفكم فنالوا من خيره ولبنه وخرافه وصيده وسمنوا خيولكم وأبعدوا عن المعسولات لأنهن يفسدن الدين ويقصرن الهمم واتقوا الله في القبط وعفوا اللسان والفرج ومن يهمل خيله سأخصمه من عوائده) وكانت قبيلتا عك والمعافير اليمنيتان أكثر القبائل نزولاً في منوف وبركة السبع، وأحد تفسيراتها أن عمرو بن العاص بعث بسبع كتائب لفتح الدلتا فأخذت قسطاً من الراحة هناك فسُميت بركة الكتائب السبع ثم اُختصرت إلي بَرَكَة السبع.
وفي البتانون (شبين الكوم) مسجد لشهداء الفتح الإسلامي..

أشمون مدينة قديمة عرفت بأشمون جريس نسبة لقرية جريس المجاورة (7 كم شمالاً) الشهيرة بصناعة الفخار وميناء نيلي هام بعد روض الفرج ودمياط ورشيد (وحدة مستقلة 1901).. معظم قري أشمون ترجع للعصر الفرعوني، وكانت محاطة بأسوار لحمايتها لتمييزها عن (قرية أشمون الرمان بدكرنس دقهلية) وسميت باسمها مستقلاً 1821 في عهد محمد علي المركز يضم حاليا 54 قرية و190 كفراً ونجعا و322 شياخة وعدد السكان 814 ألف نسمة ويحده من الشمال الباجور ومنوف ومن الجنوب القناطر الخيرية ومن الشرق فرع دمياط والقليوبية من الغرب علي فرع رشيد ومحافظة الجيزة وهو أكبر مراكز المنوفية (9 مراكز) والثاني علي مستوي الجمهورية في المساحة وعدد القري ومساحته 6 آلاف فدان.
(في مدينة صور بلبنان معبد الإله أشمون (متأثراً بالفراعنة) إله الشفاء والطب- شاب يحمل عصا يحيط بها أفعيان ذاتا أجنحة- وكان إلهاً عند اليونانيين ثم الرومان ويستعمل كرمز عالمي للمؤسسات والمهن الطبية).

ويتبع مركز أشمون في الجنوب قرية "ساقية أبو شعرة" قلعة صناعة الكليم البلدي والسجاد اليدوي من الحرير أو الصوف وتأتي في المرتبة الثانية بعد السجاد اليدوي الإيراني وتسبق الأفغاني والمغربي وتعداد القرية 20 ألف نسمة 90% منهم يعملون الصناعة المتوارثة فلا يكاد يخلو بيت من نول وغزت منتجاتها الأسواق والمعارض الدولية في أوروبا وأمريكا وقرية كفر أبو محمود بسنتريس، وتشتهر بتجفيف البصل وقرية "قورص" المعروفة بصناعة الحلوي، وقرية "ساقية المنقدي" التي تعمل في صناعة علب الصدف والمشغولات اليدوية والموبيليات المطعمة بالصدف وتسوق منتجاتها في خان الخليلي والمعارض الدولية في مصر والعالم

منوف- الأرض الطيبة عاصمة المنوفية من الفتح العربي وقد عرفت بالعليا لموقعها علي رأس الدلتا في مكان أعلي من منوف السفلي (محلة منوف) وفي 1826م نقل محمد علي باشا العاصمة إلي شبين الكوم وفي 1871 سمي مركز منوف وتتميز بمناحل عسل النحل وغذاء الملكات وحبوب اللقاح.
فالمنوفية محافظة قديمة اسمها من (منوف) سميت بالمنوفية مع الفاطميين ثم ضم الملك الناصر محمد بن قلاوون 1310م منوف العليا إلي السفلي وأصبح إقليم المنوفية وتقع وسط الدلتا بين فرعي (رشيد ودمياط) بشكل مثلث رأسه في الجنوب وقاعدته في الشمال وتمتد غرب فرع رشيد لتضم مدينة السادات ويحدها من الجنوب الشرقي القليوبية ومن الشمال الغربية ومن الجنوب الغربي الجيزة. ومساحتها 2500 كم وتشتهر بالزراعة والخضر والفواكه والنباتات الطبية والعطرية والإنتاج الحيواني والصناعي وبها أكبر جبانة أثرية بمنطقة تل المحاجر بقويسنا.

نهبط من المسجد لشارع صغير إلي السوق الذي تهنا وسط خيراته نبحث عن سيارتنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.