ائتلاف "دعم مصر": غياب المجالس المحلية عائق أمام تنفيذ مشروعات المنفعة العامة    برلماني: مصر ماضية في حماية حقوق الإنسان دون إملاءات خارجية    صورة رونالدو على «إنستجرام» ب400 ألف دولار وصلاح ب165 ألف دولار    عبد العزيز منيف بن رزان يكتب: السعودية والكويت.. 130 عاما من الأخوة    إزالة تعديات على 580 مترا من أملاك الدولة في كفرالشيخ| صور    تراجع عدوى فيروس كورونا في الصين    المدير الفني للإسماعيلي: حققنا فوز صعب ولم نتأهل بعد للنهائي    مركز شباب ميت عقبة بطلا لكأس مصر ل«كرة الصالات»    نشرة الحوادث المسائية.. استمرار انتخابات المحامين وإخلاء سبيل مشجعي الزمالك    غدًا.. محاكمة المتهمين في كتائب حلوان    "سلعوة" تصيب 14 طفلا في قرية "الريرمون"    هانى شاكر: محمد رمضان حاصل على تصريح نقابة المهن الموسيقية ويحق له الغناء    "بحب الهضبة".. رامي جمال يوجه رسالة لمنتقدي طرح ألبومه مع "سهران"    رئيس أكاديمية البحث العلمي: مصر تتقدم 15 مركزًا في مؤشر الابتكار العالمي    تزامنا مع حملة التطعيم.. 10 حقائق سريعة عن شلل الأطفال    وصول مصابي طائرة "التورنيدو" إلى مستشفيات المملكة (صور)    ترامب يختبر مهاراته بأشهر سباقات ناسكار الأمريكية للسيارات    شديد البرودة.. الأرصاد تحذر من طقس الغد    السيطرة على حريق بمحل أحذية في بولاق الدكرور    إيفانكا ترامب تشيد بالسعودية    سامح عاشور: لن يأتي أحد بغير إرادة الجمعية العمومية    4 أسهم تتصدر قائمة الشركات الصاعدة بنهاية تعاملات البورصة اليوم    وزيرة الثقافة تشهد مهرجان أسوان للثقافة والفنون برفقة المحافظ.. صور    آثار الإسكندرية: سفير الولايات المتحدة الأمريكية يشيد بقلعة قايتباي في الإسكندرية    وزارة الأوقاف تحدد موضوع خطبة الجمعة المقبل    الصحة العالمية: حالة كورونا بمصر عديمة الاعراض ونتائج فحوصات المخالطين لها سلبية    مدرب سيراميكا: سنقاتل لكي تكون مباراة الزرقا ردة فعل قوية لنا    التشكيل الرسمى لمباراة لاتسيو ضد الانتر فى الدوري الايطالي    تجديد حبس عاطل سرق 6 شقق بالمرج    قصر البارون يتألق من جديد    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: كسر خواطر الناس أشد عندالله من هدم الكعبة    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: القرآن أقر زينة المرأة ولكن بشروط    على غرار المترو.. «بوابات ذكية» في محطات القطارات لمنع «التزويغ»    29 فبراير الجاري.. "مصر للطيران" تُسير خطًا منتظمًا بين شرم الشيخ ولندن    أستاذ أمراض صدرية: "متخافوش من الكورونا ظهرت قبل كده وعدت"    التحقيق مع سائق سقط ب 8 آلاف لتر سولار قبل طرحها بالسوق السوداء في السلام    بعد طرح البرومو التشويقي.. أمير كرارة يهنئ صناع فيلم "العارف"    «البحوث الإسلامية»: وثيقة الأخوة الإنسانية تبرئ الأديان من التهم الجائرة وإقرار السلم العالمي    ميدو يكشف تفاصيل محاولاته لاقناع نجم الاهلي بالتوقيع للزمالك    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمبادرة "حياة كريمة"    فيديو مشاركة الرئيس السيسي في جنازة قائد القوات الجوية الأسبق    بسبب البورنو والمخدرات.. طفل يحاول اغتصاب والدته في مصر القديمة    مفاجأة.. يوفنتوس يضحى بثنائي الفريق لضم نجم مانشستر يونايتد    الإمارات تعلن عن تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    وزير الأوقاف يعقد لقاء مهماً بمقر الاتحاد البرلماني الدولي ب جنيف غدًا    جريفيث يدعو الحكومة اليمنية والحوثيين إلى تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى    أستاذ بجامعة كفر الشيخ يطرح مبادرة للارتقاء بمستوى الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية    وزير الرياضة ورئيس الأهلي يضعان حجر أساس فرع القاهرة الجديدة    تعرّف على علي الحفصي وزير العلاقة مع البرلمان المقترح من الفخفاخ    2000 جنيه فقط قيمة إيرادات فيلم يوم وليلة ل خالد النبوى أمس    نشرة أخبار العالم.. إيطاليا تعتزم إجلاء مواطنيها من سفينة سياحية بالحجر الصحي في اليابان.. والشرطة الألمانية تشتبك مع متظاهرين ضد مؤتمر ميونخ الأمني    الإفتاء: المغالاة في المهر ليست من الإسلام وعلى الآباء التيسير    كيف يعالج الشاي الأخضر مشاكل الكبد    "مقابل 180 مليون استرليني".. ريال مدريد يستهدف ضم سترلينج بعد عقوبة سيتي    بالصور- وزيرة الهجرة تتفقد القرى المنتجة في محافظة الغربية    الجندي: إبليس وأبو لهب كانا مؤمنين بالله    الإسماعيلي يسعى لمصالحة جماهيره على حساب الرجاء المغربي ب البطولة العربية    ما هو الواجب على السارق بعد التوبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأهرام: القمة تتزين لفارس الأحلام الليلة
نشر في أخبار الزمالك يوم 18 - 04 - 2019

تقام اليوم مباراتان ناريتان من مؤجلات مسابقة الدورى الممتاز لكرة القدم، الأولى من الجولة الخامسة والعشرين وتجمع بين الأهلى وبيراميدز فى الثامنة مساء على إستاد بتروسبورت، والثانية من الجولة العاشرة بين الإسماعيلى والزمالك فى الخامسة مساء على إستاد الجيش بالسويس.
ولا يمكن التقليل من أهمية أى من مباراتى الليلة، حيث ستلعب نتيجة كل منهما دورا رئيسيا فى تحديد شكل الصراع على صدارة جدول الدوري.. ومع أن إقامة مباراة الإسماعيلى والزمالك فى هذا التوقيت تعتبر من طرائف الكرة فى العالم لأنها مؤجلة من الدور الأول للمسابقة، فيما تتم إقامتها قرب نهاية الدور الثاني، ومع ذلك فيمكن القول إن مباراة الأهلى وبيراميدز تعتبر حديث الشارع الكروى فى مصر، لأنها تحولت من مجرد مباراة مدرجة على جدول المسابقة، إلى ما يشبه الأزمة، نظرا لأنه كان من المفترض أن تقام فى أواخر فبراير الماضى لولا اعتراض بيراميدز الذى طلب استبدالها بمباراة فى الكأس، وكان المبرر وقتها أنه كيف يواجه الاهلى فى الدورى مرتين فى الوقت الذى لم يلعب فيه القطبان معا.
وفى خضم الأزمة التى شغلت الشارع الكروى فى ذلك الوقت، تناسى مسئولو «بيراميدز» أن الزمالك لم يواجه الإسماعيلى هذا الموسم، وأن أول لقاء سيجمعهما فى الدورى هو الذى سيقام اليوم، وهو ما خلق أجواء من التوتر فى الشارع الكروى آنذاك كاد يؤدى إلى كارثة لولا تدخل الدولة التى صححت الوضع.
ولا يمكن إغفال حقيقة أن مواجهة الأهلى وبيراميدز ستقام فى ظل ظروف خاصة، نظرا لأن مباريات الفريقين تم تحميلها بأكثر مما تحتمل لأسباب غير كروية بالمرة، لكن هذه الأسباب يمكن ان تجعل للمباراة طعما آخر، حيث أصبحت هذه المباراة بمثابة بطولة خاصة يشعر كل فريق انه من الضرورى الفوز بها.. وإلا!!.
وبطبيعة الحال، فإن الفوز بنقاط المباراة الثلاث سيترتب عليه فوائد عديدة إن آجلا أم عاجلا.. فالأهلى يسعى لغسل أحزانه الافريقية بعد توديع دورى أبطال إفريقيا، وكذلك يمكن ان يكون الفوز على بيراميدز فرصة لمارتن لاسارتى مدرب الفريق لاستعادة الثقة فى نفسه بالثأر من خسارته أمام بيراميدز فى الدور الأول 1-2، وهى الخسارة التى كانت فى أول مباراة يقود فيها الأهلي بعد توليه المهمة مباشرة، بالإضافة إلى ان الفوز سيساعد الفريق على استعادة توازنه وثقة اللاعبين فى أنفسهم، وربما يكون ذلك نقطة انطلاق نحو الفوز بالدورى ومصالحة الجماهير الغاضبة، كما ستمتد آثار الفوز إلى إنهاء آمال بيراميدز الذى فرض نفسه كحصان أسود فى المسابقة، ليس هذا الموسم فقط، بل فى المستقبل أيضا، حيث سينافس الفريق على الفوز بلقب الدوري، لكن فوز الأهلى الذى له ثلاث مباريات مؤجلة خلاف مواجهة الليلة- سيوسع الفارق مع بيراميدز إلى أربع نقاط كاملة، فضلا عن أن فوز الأهلى سيبعده عن ملاحقة الزمالك الذى يخوض مواجهة صعبة أمام الإسماعيلي.
وبالنظر لموقف الفريقين فى جدول المسابقة نجد أن الأهلى يدخل اللقاء محتلا الصدارة برصيد 58 نقطة، وبرغم كل الانتقادات، فإن الأهلى لديه أقوى خط دفاع بالمسابقة حيث دخل شباكه 16 هدفا فقط، وشهدت آخر مواجهاته الفوز على المقاصة و الاتحاد، وسبقهما التعادل أمام الزمالك الذى أوقف 9 انتصارات متتالية له.
الأهلى يدخل اللقاء غير مكتمل الصفوف لغياب كريم نيدفيد وسعد سمير ووليد سليمان للإصابة، ومحمد هانى للإيقاف.
أما بيراميدز فيدخل اللقاء محتلا المركز الثانى متساويا مع الزمالك بالرصيد نفسه وهو 57 نقطة. ويملك الفريق أقوى خط هجوم برصيد 53 هدفا وله مباراة مؤجلة أمام الزمالك. وسيكون على الأرجنتينى رامون دياز المدير الفنى قيادة لاعبيه للفوز بالمباراة التى ستساوى بالنسبة للفريق ست نقاط لأنه سيسقط الأهلى من على القمة إن تمكن من الفوز عليه.
وسيغيب عن الفريق اليوم، المهاجم السورى عمر خربين الموقوف بسبب طرده أمام الإتحاد فى المباراة الماضية.
أما مواجهة الإسماعيلى والزمالك فهى مباراة يرفع فيها الفريقان شعار العودة للمنافسة.. فالإسماعيلى صاحب المركز السابع برصيد 37 نقطة، يسعى للفوز بالمباراة حتى يقترب من المنافسة على دخول المربع الذهبى الذى اقتحمه المصرى بعدما رفع رصيده إلى 46 نقطة، بينما يسعى الزمالك للاستمرار فى مطاردة الأهلى على القمة بعد أن فرط فيها بخسارته أمام المصرى فى المباراة الماضية، لكنه ربما يعود لاحتلالها اليوم بشرط فوزه على الدراويش اليوم مع تعادل بيراميدز والأهلي أو خسارة الأخير ليتقاسم الزمالك وبيراميدز الصدارة.
من الناحية النظرية تتشابه ظروف الفريقين فى تدهور النتائج فى الجولات الخمس الأخيرة، حيث ان كل فريق خسر تسع نقاط من أصل 15 نقطة، ولم يحصد كل منهما سوى ست نقاط، وبذلك تعطلت مسيرة كل فريق نحو تحقيق هدفه.
أما من الناحية العملية، فالإسماعيلى ستكون له الأفضلية نظرا لاكتمال صفوفه ووجود البديل على نفس المستوى فى جميع المراكز، مع تمتعه بالتنوع الهجومي وارتفاع المستوى الفني، بعكس الزمالك الذى يعانى هبوطا فى الأداء وإجهاد لاعبيه من المشاركة بالكونفيدرالية وعدم توفير البديل الجاهز لإصرار مدربه جروس على مشاركة أسماء معينة، بالإضافة إلى غياب أبرز لاعبيه فرجانى ساسى وحازم إمام للإصابة وحمدى النقاز ومحمود الونش للإيقاف للحصول على الإنذار الثالث.
وبالنظر لموقف الفريقين فى جدول الدورى نجد أن الزمالك يدخل اللقاء محتلا المركز الثالث برصيد 57 نقطة، وهو يمتلك ثانى أقوى خط هجوم برصيد 52 هدفا.
وسيكون السويسرى كريستيان جروس المدير الفنى أمام خيار وحيد وهو ضرورة تحقيق الفوز لأن أى نتيجة أخرى ستقلل من حظوظه فى المنافسة على اللقب بشكل كبير، وربما تطيح به من تدريب الفريق.
بينما يدخل الإسماعيلى اللقاء محتلا المركز السابع برصيد 37 نقطة.
وقد سجل لاعبوه 26 هدفا ليصبح ثانى أضعف خط هجوم فى المسابقة. وسيكون المدرب سيدومير يانوفيسكى مطالبا بالفوز لتعويض الإخفاقات السابقة، نظرا لأن كل الظروف تبدو مهيأة لتحقيق الفوز، باستثناء غياب عماد حمدى وأسامة إبراهيم عن التشكيل للإصابة، ودونجا لشرط الإعارة من الزمالك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.