رؤساء شركات التعدين العالمية: تعظيم البنية الأساسية يدعم الاستثمار في مصر    «درايف» للتمويل تتفاوض مع 5 بنوك على تسهيلات ائتمانية بمليار جنيه    إحالة 44 موظف بالمصالح الحكومية للتحقيق لعدم الانضباط الإدارى بالبحيرة    بابا الفاتيكان ينفي شائعات استقالته    مصر تعزي إيران في ضحايا زلزال هرمزكان    "يد مصر" تتأهل إلى نهائي دورة ألعاب البحر المتوسط    الزمالك يرفض الصفقات التبادلية فى تدعيمات الفريق بالموسم الجديد    مصرع طفل سقط من سيارة بإحدى قرى العياط فى الجيزة    تعزيزات مرورية بالقاهرة لتحقيق الانسياب المروري    "الموسيقيين" ترفض استقالة هانى شاكر وتطالبه بالعودة للنقابة    وزير الأوقاف يهنئ الرئيس السيسي بعيد الأضحى: وفقك الله لما فيه الخير    رئيس الغرفة: 24 مليار دولار قيمة التجارة بين البرازيل والدول العربية    عامر حسين: خليلوزيتش مرشح لتدريب مصر في حالة واحدة    أستون فيلا يشكر تريزيجيه    حازم إمام يحضر مواجهة منتخب الشباب أمام الإسماعيلي استعدادا لكأس العرب    32 جنيهًا ل «وينستون».. جابان توباكو ترفع أسعار السجائر    بوتين يوافق على منح ألقاب شرفية على خلفية العملية العسكرية في أوكرانيا    محافظ البحيرة يكرم "تغريد" و"محمود" ضمن أوائل الدبلومات الفنية على مستوى الجمهورية    محامية شيماء جمال تفجر مفاجأة بشأن وصية كتبت بخط يدها قبل الحادث | خاص    غدا طقس شديد الحرارة على أغلب الأنحاء.. والمحسوسة بالقاهرة 38 درجة    يقتل زميله العامل بمصنع الياسمين بالغربية لإساءته لزوجته    انتهاء تفويج حجاج القرعة من المدينة إلى مكة لاستكمال مناسك الحج    اشتية: استخدام جثامين شهداء فلسطينيين في مختبرات كليات الطب بجامعات إسرائيلية    إيرادات الأحد.. كيرة والجن يقترب من 3 ملايين جنيه.. و102 ألف لواحد تاني    بعد صورتها بالحجاب.. ديانا حداد تحذف كل صورها من إنستجرام    نبيلة عبيد تدعم البطلة المصرية بسنت حميدة    «النقل» توقع عقدًا مع فويست البين النمساوية لتطوير ورش العباسية    هل يجوز طواف الحاج بالأدوار العلوية أثناء أداء المناسك؟.. الأزهر للفتوى يجيب    محافظ المنيا يكلف نائبه بمتابعة سير العمل بمستشفى سمالوط التخصصي    الصحة: متحورات أوميكرون الفرعية سريعة الانتشار ولا تؤدى لإصابات شديدة    الدوري الإسباني    عبد الرؤوف لفيريرا لازم تستغل هذه المشكلة فى الأهلي ويشيد بكارتيرون ..نجم الأهلي السابق مستوي الزمالك تطور مع البروفسير    معوض: أعتز بحديث سواريش معي لكن ذلك نقطة في بحر مما أطمح له.. وعقلية صلاح قدوة لي    أوكرانيا: سنطلب مبالغ كثيرة حال انضمامنا إلى الاتحاد الأوروبي    ميناء دمياط يستقبل 12 سفينة متنوعة خلال 24 ساعة    تفاصيل زيارة مجلس «النقابة» لاتحاد المحامين العرب    محافظ المنيا يشهد حفل تجليس الأنبا أنيانوس مطرانا لبني مزار والبهنسا    "البحوث الإسلامية" ينظم مسابقة ثقافية عن الحج والعمرة    «محي الدين»: نحتاج 4 تريليونات دولار سنويًا لمشروعات الطاقة المتجددة        بإجمالي 4,3 مليار جنيه.. شاهد كيف دعمت محافظة الجيزة منظومة التعليم؟    الرعاية الصحية تنظم مؤتمر علاج تكلسات الشرايين التاجية للقلب بالقسطرة دون جراحة بالمجمع الطبي بالإسماعيلية    الصحة: إطلاق 8 قوافل طبية ب8 محافظات ضمن مبادرة حياة كريمة يومي 5 و6 يوليو    تكريم الفنان محمد صبحي فى احتفالية كلية دار العلوم برموز ثورة 30 يونيو    الصحة تستقبل 29 مليونا و865 ألف زيارة لمبادرة "متابعة وعلاج الأمراض المزمنة"    سليمان وهدان : قطار الإسكندرية يدعم السياحة وربط مصر بإفريقيا يوطد العلاقات    رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر يهنئ الرئيس السيسي بعيد الأضحى المبارك    الكويت تدين حادث إطلاق النار في كوبنهاجن بالدنمارك    علامات تدل على الأضحية المريضة.. احذر شرائها    سيارة صرف صحي تنهي حياة طفلة بدار السلام    هل يجوز التضحية بالنعامة والديك؟.. علي جمعة يوضح 5 نقاط مهمة    مصرع 16 شخصا جراء سقوط حافلة من طريق جبلي في الهند    المفتي: الفكر الإسلامي أسس لمبدأ عدم التعصب لمذهب على حساب التجديد    الهجرة: مشاركة وسيم السيسي في مبادرة «اتكلم عربي» إضافة وقيمة مهمة    برج الجدي اليوم.. سوف تجد حلاً لمشكلتك    متى تبدأ عرفة 2022 ؟.. استعد لصيامها بعد 99 ساعة    جامعة الأزهر تعلن حاجتها لوظائف معيدين في الكليات الشرعية.. تفاصيل    استمرار فعاليات مبادرة حياة كريمة الثقافية بالبحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قضايا النفقة .. أحياناً أحكام بلا تنفيذ
بسبب آلاعيب الآباء..


منى ربيع
فجأة ينسى الزوج سنوات العشرة وأن تلك الزوجة تحملته كثيرً، اثناء فترة زواجهما، ولأنها اختارت الطلاق أو هو من اختاره لسبب آخر لديه مثل رغبته في الزواج بأخرى أو لعدم تحمل المسئولية، هنا يكون عقاب الزوجة حرمانها من حقوقها وكذلك أطفالها، ويتناسى الزوج أيضًا أنهم فلذات كبده، وبعض الأزواج تستغل أنها لا تعمل في جهة حكومية أو مؤمن عليهم ويبدأون التهرب من دفع مصروفات أبنائهم، في هذه الحالات التي بين أيدينا ورغم أن الأزواج ميسورين الحال ولديهم قدرة الإنفاق على أولادهم بعد الطلاق، فأحدهم ثري، وآخر يدعى للمحكمة أنه بلا عمل، وثالث يكتب ممتلكاته لأحد أقاربه، ورابع قدم استقالته وترك عمله حتى لاتصل أم أولاده لمصدر دخله.
وبالرغم من ذلك إلا أن المطلقات قررن عدم الاستسلام وتمسكن بالقانون، منهن من استطاعت الحصول على حقوقها بالرغم من مرور سنوات على صدور أحكام نهائية، ومنهن مازالت تعانى وتبحث عن والد أبنائها لتتمكن من التنفيذ.
من خلال أوراق الدعاوى والاحكام نسرد حكايات لمعاناة الأمهات في تنفيذ قضايا النفقة، وكذلك رصدنا آلاعيب المطلقين في التهرب من دفع النفقة، فالأحكام تصدر سريعًا لكن تنفيذها يحتاج سنوات خاصة إذا كان الزوج يعمل في مهنة حرة، تفاصيل تلك القضايا ترويها السطور التالية.
الساعة تدق الحادية عشر ليلا طرقات شديدة على الباب تفتح فرح ذات الرابعة عشرة من عمرها لتجد والدها بصحبة اثنين من امناء الشرطة، تقف الفتاة مذهولة لبعض الثواني وهي تسأله في ايه يابابا؟!، ليدفعها جانبًا وهو يطالبها بالدخول إلى غرفتها
تصرخ الابنة وهي تنادى على والدتها لتخرج مسرعة، فيه ايه يافرح؟!
ترد الابنة: بابا رجع ومعاه العسكري!
كادت الام تسقط مغشيا عليها من هول ماسمعت، أي أب الذي يأتي متأخرًا ومعه شرطة؟!
خرجت الام مهرولة وهي تسأل: فيه ايه؟
وكان رد امناء الشرطة: إثبات حالة يا مدام، انك في الشقة وكل الأثاث الموجود طليقك قام بشرائه بعد الزواج، ليستكمل الاب، انا اشتريت كل هذا بعد الزواج وليس مكتوبًا في قائمة المنقولات، طليقتى عاملة تمكين من هذه الشقة وهي ليست بمسكن الزوجية نحن تزوجنا بشقة بمنزل والدتى في القناطر!،تصرخ الام وهي توجه كلماتها للاب قائلة: انت مستحيل تكون اب، مش مصدقة انك تكون الشخص اللى عشت معاه 20 سنه، فيه حد يعمل كده في ولاده، يهرول امناء الشرطة لمساعدة الام بعدما سقطت ابنتها على الأرض من هول المشهد، بينما لا يحرك الأب ساكنًا، فقط اكتفى بنظرات إلى ابنته ودموعها تتساقط على وجنتيها.
استعادت الصغيرة وعيها وهي في حضن الام التي اخذت تهدئ من روعها، في هذه اللحظة يربت أمين الشرطة على كتف الابنة وهو يقول لها ماتخافيش ده بيتك يافرح واحنا هانمشي، ويطلب من والدتها أن تصطحبها إلى غرفتها، وما وجودهم إلا لاستكمال عملهم وإثبات مايوجد في الشقة فقط، وأن هذا امرا روتينيا معتذرًا لها، اصطحبت الام ابناءها الاربعة إلى احدى الغرف ليقوم الامناء بعملهم، وبمجرد أن انتهوا من ذلك خرجت الام لتوقع على المحضر وهي لاتصدق مايحدث ليقوم امناء الشرطة بالاعتذار لها مرة أخرى وتسببهم في إزعاج صغارها، وبالرغم من محاولة الاب اثبات أن الشقة التى تجلس بها الام واولادها ليست مسكن الزوجية ومحاولته اخراجها منها هي واولادها إلا أن المحامى العام لنيابات الاسرة بالجيزة أصدر قراره بتمكين ايمان من مسكن الزوجية لانه آخر مسكن اقامت فيه بعد الزوج.
مطرب مغمور
على باب المحكمة تحدثنا مع ايمان الام المقهورة قالت والدموع في عينيها: صحيح تم تمكينى من مسكن الزوجية وذلك منذ عامين لكنى لا استطيع الحصول على حقوقي أو حقوق اطفالى، فطليقي يعمل في اعمال المقاولات، حيث عمل في احدى الدول العربية لأكثر من 17 سنة، فهو رجل ميسور الحال، وكانت امورنا تسير على مايرام حتى اتجه للغناء وتعرف على سيدة اخرى وتزوجها، وقتها وعدنى بأنه سيعدل بيننا وانا وافقت، فانا لا اعمل واحتاجه للإنفاق على ابنائه، لكن زوجته الثانية رفضت ذلك الوضع ودفعته لتطليقي غيابيا وذلك منذ عامين، حاولت التواصل معه لإعطائي حقوقي وحقوق ابنائه لكنه اخذ يماطل لفترة لم يكن امامى سوى اللجوء لمحكمة الاسرة رفعت قضايا نفقة صغار، وكذلك مؤخر صداق، وعدة ومتعة، وقضت محكمة اول درجة بعد اربعة أشهر ب2400 جنيه لاطفالى الأربعة، لكنه تظلم على الحكم واثناء التحقيقات حضر إلى النيابة وادعى انه يعمل مندوب مبيعات وراتبه 1500 جنيه، بينما هو لديه املاك كثيرة عبارة عن شقق وعمارات ومحلات لبيع مستلزمات الديكور، ولديه قناة على اليوتيوب ويقيم حفلات وينفق على الفيديو كليب، وقدمت ذلك للمحكمة وفي الاستئناف عدلت المحكمة النفقة وأصدرت حكمها ب 2900 جنيه نفقة لصغارى الاربعة، لكنه لم يدفع حتى وصل المتجمد في قضايا صغاري وقضايا العدة والمتعة والمؤخر ل 100 ألف جنيه، لكن للاسف لم استطع تنفيذه إلى الان، فطليقى المتواجد ليل نهار على صفحات التواصل الاجتماعي مختفى على ارض الواقع لا اعرف له عنوانًا او مكانًا وعندما رفعت دعوى الحبس بمتجمد النفقة، طالبوني بالبحث عن مكانه حتى يتم التنفيذ، فهل هذا معقول؟!
تسكت بعدها ايمان ثم تقول: انا اطالب المسئولين بالنظر في قضيتى فكيف اظل عامين بدون نفقة وهو يعيش حياته دون أن ينظر لأبنائه، يجب أن يكون هناك حل لهؤلاء الآباء المتهربين من النفقة.
30 جنيهًا
ومن محكمة الأسرة بشمال الجيزة إلى محكمة البدرشين حيث القضية الثانية، بطلتها أم لديها ابنة واحدة طلقها زوجها بعد عامين من الزواج إثر نشوب خلافات بينهما بسبب تدخلات الاسرة، تركها بدون جنيه واحد، لم تجد امامها سوى اللجوء لمحكمة الاسرة بالبدرشين وكان ذلك في عام 2013 ظلت الام امام المحاكم تطالب بنفقة صغيرتها واجر مسكن بعد طردها من منزل عائلة الزوج، وكان حكم أول درجة 700 جنيه إلا أن الاب استأنف الحكم لتقليل مبلغ النفقة، وقدم ما يثبت أن عمله غير دائم لتخفض المحكمة النفقة إلى 400 جنيه، والمفاجأة ان المحكمة حددت أجر مسكن 30 جنيها، واجر حضانة مثلهم وكانت تلك أحكام نهائية، بعدما نجح في اثبات عدم يساره ومقدرته وفشلت الأم في اثبات العكس، ظلت الام مذهولة لاتعرف كيف تتصرف بعد غلق كافة الابواب في وجهها، ارتضت بالمبلغ الزهيد لتعيش في منزل والدها ثم عادت إلى المحكمة لترفع دعوى اخرى تطالب فيها بزيادة النفقة واجر المسكن بعدما ظهر طليقها وعلمت أنه تزوج من اخرى، وعرفت أنه يعمل مع والده على سيارة اجرة وانه يمتلك العديد من السيارات والتى تدر عليهم بالربح الوفير.
9 سنين
وتقول حليمة تعمل في احدى المستشفيات الحكومية؛ معاناتى بدأت من 9 سنين بعدما طلقنى زوجى وطردنى بعدما انجبت ابنى الثانى واستولى هو واهله على اثاث المنزل وملابسي وملابس اطفالى حتى لعب الاطفال اخذوها، اسرعت إلى محكمة الأسرة بوادى حوف وهناك رفعت دعوى تبديد قائمة المنقولات، وبعد عام استطعت الحصول على المنقولات ورفعت قضية نفقة واجر مسكن لاننى كنت اعيش في منزل عائلة ولم استطع العودة إليه مرة اخرى وبعد عام قضت المحكمة ب 400 جنيه نفقة صغار إلا أننى استأنفت الحكم لتزيد النفقة ل 600 جنيه، ذهبت إلى عمل زوجي وبدأت اصرف النفقة إلا اننى بعد عام فوجئت به يستقيل من عمله حتى لا يدفع النفقة ومن وقتها وهو فص ملح وذاب كما يقولون.
تصمت حليمة ثم تستكمل حديثها قائلة: منذ طلاقي وانا اعانى فأنا اعمل سكرتيرة ومرتبي 900 جنيه لا استطيع الإنفاق على صغاري وسمعت انه يعمل في شركة خاصة فهو فني مساحة، كان راتبه في الشركة الاولى التى يعمل بها 12 ألف جنيه،أنا اعاني والاب لا يعبأ بهم سأظل اطالب بحقوق ابنائي لكن اريد أن يساعدنى القانون في إلزام هؤلاء الآباء بالإنفاق على ابنائهم.
انا وضرتى
تزوجته وأنا اعلم أنه كان لديه تجربة سابقة في الزواج ولديه طفلين خدعنى واخذ يوهمنى بأن طليقته الاولى كانت سيدة متسلطة وانه بالرغم من ذلك ينفق على صغاره، لكن بعد الزواج اكتشفت حقيقته؛ فهو شخص متعدد العلاقات النسائية لكن للاسف كان ذلك بعد فوات الآوان بعد أن انجبت منه ابنته، لم استطع الحياة معه طلبت الطلاق وكانت المفاجأة انى عرفت وقتها أنه لا ينفق على طفليه من زوجته الاولى، وكانت صدمة بالنسبة لي، وبعد الطلاق رفض الانفاق على ابنتى، وهرب لكننى قررت عدم الاستستلام واستطعت الوصول إلى عمله وتواصلت مع زوجته الاولى لمساعدتها في المطالبة بحقوق طفليها فهم في النهاية اشقاء ابنتى وكانت الصدمة الكبرى لنا بأنه سيتزوج من الثالثة!
الخديعة
وامام محكمة شمال الجيزة للاسرة روت لنا رانيا حكايتها؛ فقد قام زوجها بضربها وتطليقها وطردها من مسكن الزوجية هي واطفالها الثلاثة لتتقدم بدعوى تمكين ودعاوى نفقة، ليذهب زوجها إليها مقدمًا فروض الولاء والطاعة، وانه سيتعامل معها بطريقة جيدة ولن يهينها مرة اخرى ولانها يتيمة الابوين صدقته وعادت اليه وتنازلت عن القضايا وبعد شهر واحد طردها وأخذ اولاده وذهب إلى محافظة اخرى ليسقط حقها في المطالبة بالنفقة لان الاولاد بحوزته لتبدأ رحلة اخرى بالمطالبة بأبنائها ورؤيتهم.
في المطار
تلك القضية شهدتها محكمة اسرة سيدى جابر بالاسكندرية، الزوج يعمل طبيب اسنان بإحدى دول الخليج طلق زوجته وسافر إلى عمله، وعند مجيئه في اول اجازة حاولت الزوجة الوصول معه إلى حل لكنه رفض كل الحلول، وفي خلسة كتب كل ممتلكاته لوالدته، وسحب حساباته في البنوك والتى تعدت المليون جنيه، وسافر ليترك طليقته وطفليه بدون مليم واحد، لكن الام لم تيأس أو تكل وظلت تحارب للحصول على حقوقها، وكانت النتيجة حصولها على احكام تلزم طبيب الاسنان بدفع 190 ألف جنيه نفقة هذا غير احكام بنفقة المتعة والمؤخر وقائمة المنقولات، وظلت تلك الاحكام حبيسة الأدراج لثلاث سنوات حتى قرر طبيب الاسنان النزول إلى مصر لزيارة والدته لمدة شهر، وعندما انتهى الشهر قرر العودة لمحل عمله لتكون في انتظاره مفاجأة كبرى وهو انه ممنوع من السفر ومن قامت بمنعه من السفر هي ام اولاده، وامام خوفه من ضياع ما يتقاضاه في الدولة التي يعمل بها، إذا لم يسافر مرة اخرى رضخ طبيب الاسنان لأم اولاده واعطاها حقوقها كاملة مقابل أن تسمح له بمغادرة البلاد.
الدفع أو الحجز
الاب هنا يعمل دكتور في أمريكا، ولديه ولد وبنت، اختلف مع زوجته على نفقات المنزل، وكذلك يتهرب دائمًا من مسئولية تربية طفليه وترك الحمل بالكامل على زوجته، هجرها بالسنوات وفي النهاية كان الطلاق هو الحل والخلاص، ظنت الزوجة الشابة أنها بذلك ستنجو بطفليها، وستتحمل مسئوليتهما بكامل إرادتها، لكنها فوجئت به يعلن لها صراحة أنه لن ينفق على طفليه حتى يشعرها بالذل لانها لا تعمل ولانها هي التى طلبت الطلاق، وبعد الطلاق كان امامها خياران هو التواصل مع طليقها بشكل ودي للحصول على حقوقها أو اللجوء للمحاكم، وكان رد طليقها : «عندك المحاكم وريني هاتعرفي تعملي ايه»!، ثم سافر بعدها إلى امريكا وباع كافة ممتلكاته في الإسكندرية، لدرجة انه عندما كان يأتى في اجازة يقيم في احد الفنادق الكبرى حتى لاتستطيع ام ابنائه الوصول إليه، وفي خلال عام استطاعت طليقته الحصول على احكام متجمد لطفليها عن عدة اشهر 30 ألف جنيه من محكمة أسرة الرمل، وكذلك احكام بالحبس، لكنها ظلت حبيسة الادراج حتى عرفت ان طليقها يأتى للإقامة لدى شقيقته، وكانت النهاية وبالقانون؛ وجهت الام الشابة اعلانات القضايا على منزل شقيقة الدكتور الكبير الذى يتم حسابه على عمله بالساعة في الخارج، واصبحت احكام الام نهائية، فحجزت على ممتلكات شقيقته وبيتها وعن طريق المحكمة حددت الحجز وبيع الممتلكات حتى تحصل على النفقة، وامام ذلك الإجراء لم يجد الدكتور الكبير سوى النزول ودفع نفقات ابنائه والرضوخ لها حتى لا يتم بيع ممتلكات شقيقته.
اقتراحات
وبعدما عرضنا لبعض النماذج من معاناة المطلقات في تنفيذ احكام النفقة،تحدثنا مع بعض المحامين عن هذا الأمر، فهم المحك الأول والأخير في هذه القضية.
تقول دينا طارق المحامية؛ للاسف قضايا النفقة تصبح من اصعب القضايا إذا كان الزوج لايعمل في جهة حكومية أو مكان معلوم، فهي كقضية تنتهى في اشهر معدودة لكن تنفيذها يحتاج لسنوات إذا كان الزوج يعمل في مهنة حرة أو خارج البلاد، او عجزت الزوجة عن أن تثبت ممتلكاته وللاسف في بعض الاحيان تصبح الاحكام على ورق لأن عبء إثبات الدخل والتحري على مكان الزوج يكون على عاتق الزوجة، وللأسف بعض الامهات لا تستطيع فعل ذلك فبعد أن تقطع مشوارًا طويلا في القضايا تقف عند التنفيذ لانها لا تستطيع الوصول إلى الاب وعندما ترفع دعوى حبس ويصدر حكم لا يتم إدراجه في صحيفة سوابقه، حتى تقوم الزوجة بعمل جنحة امتناع عن تنفيذ دفع نفقة وهنا الصدفة وحدها هي التى تلعب الدور في القبض عليه إذا تم استيقافه في كمين أو ماشابه ذلك، لذا اقترح أن تقوم وزارة العدل بمخاطبة اجهزة الدولة وإدراج هؤلاء الآباء على قائمة حرمانهم من كافة الخدمات الحكومية حتى ينفذون احكام القضاء.
ويقول المحامى معتز محمد عبد المنعم: للأسف هناك ازواج يرفضون القيام بواجبهم تجاه ابنائهم لمجرد العند وعقاب الزوجة على طلبها الطلاق وبالرغم من أن البعض منهم يكون ميسور الحال إلا انهم امام المحكمة يدعون الفقر حتى يتهربون من دفع النفقة او يدفعون اقل شيء لاولادهم ظنا منهم انهم بذلك يعاقبون الام وليس الاطفال، لكن القانون الآن اعطى للزوجة الحق في رفع جنحة امتناع عن تنفيذ احكام النفقة بعد حصولها على احكام بمتجمد النفقة، وذلك طبقًا للقانون الذى صدر مؤخرًا وبمجرد صدور الحكم لا يستطيع الزوج التعامل مع الجهات الحكومية مثل اصدار بطاقة أو رخصة أو ماشابه ذلك، لكن للاسف ايضا تلك الجنحة مرتبطة بأحكام الصغار فقط، فنأمل من المشرع أن يحدد ضوابط اكثر صرامة حتى تستطيع الزوجة الحصول أكثر على حقوقها خاصة من الازواج الذين يعملون بالخارج او يعملون عملا حرا، لاننا نواجه صعوبة كبيرة في إثبات دخلهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.