تعيين إيمان كريم مشرفًا عامًا على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة    «أوراسكوم كونستراكشون» تضيف عقودًا جديدة بقيمة 785 مليون دولار    برنت يكسر حاجز ال 86 دولار للبرميل اليوم    مصير وحدة الإسكان الاجتماعي حال وفاة مقدم الطلب.. حالتان تنتظران الورثة    الإسكان توجّه بتقدير حجم مشروعات المياه للاستفادة من محطة تحلية العين السخنة    وزير المالية يبحث إمكانية إصدار سندات مصرية في اليابان لأول مرة    «معلومات الوزراء» يطلق تقريره الدوري ربع السنوي حول الصادرات السلعية غير البترولية    سول: إطلاق كوريا الشمالية المتتالي للصواريخ الباليستية لتحسين القدرة على الإطلاق    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 327 مليون حالة    رسالة مؤثرة من دنيا سمير غانم ل دلال عبد العزيز.. وهدف كوميدى فى ساحل العاج    لبنان.. وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت وإقفال مداخل قصر العدل    بلماضي: لست قلقا من كوت ديفوار.. ولن نفرط في التأهل    الأهلي فى مواجهة قوية أمام الزمالك بقمة دورى السوبر    اليوم ثلاث لقاءات فى كأس الرابطة ابرزها الاسماعيلى والاهلي ومباراتى الحسم في بطولة أمم أفريقيا    موعد انطلاق حفل أفضل لاعب في العالم اليوم.. والقنوات الناقلة    هشام يكن: عودة الروح سبب فوز الفراعنة.. وعلامة استفهام على الأداء الجماعى    إصابة طفلين بالاختناق بسبب تسرب الغاز في الشرقية    طقس الغربية اليوم.. انخفاض درجة الحرارة وأمطار غزيرة وشبورة بالطرق    إحالة موجه ومعلمين للتحقيق لغيابهم عن لجان الامتحانات ببني سويف    ضبط المسئول عن مخبز لقيامه بالإستيلاء على الحصص التموينية في القاهرة    محافظ قنا يوجه برفع درجة الاستعدادات القصوى بسبب سوء الأحوال الجوية    تأجيل دعوى ابنة «رشوان توفيق» ضد والدها ببطلان قسمة شاليه ل24 يناير    الأعراض النادرة والأكثر شيوعًا لمتحور أوميكرون (تعرف عليها)    أهمية الجرعة التنشيطية لمواجهة كورونا (تعرف عليها)    توزيع شيكولاته وعبارات تحفيزية على الطلاب أثناء الامتحانات بإعلام قنا |صور    صور.. تشميع مركزين للدروس الخصوصية في البحيرة    السكة الحديد تعلن التأخيرات المتوقعة فى حركة القطارات    ثلوج وصقيع.. تحذيرات جديدة من طقس اليوم    أسرة المتهم بإتلاف سيارة ابنة "الحضري": "المحامي طلب تحليل مخدرات لجميع الأطراف"    اعتقال مراهقين في إنجلترا في قضية احتجاز رهائن في كنيس يهودي في ولاية تكساس الأمريكية    إيمي سمير غانم توجه رسالة مؤثرة لوالدتها في عيد ميلادها    المواعيد وحجز التذاكر.. كل ما تريد معرفته عن معرض الكتاب 2022 قبل انطلاقه    عاصفة ثلجية تحرم الآلاف في الولايات المتحدة و كندا من الكهرباء    استمرار فعاليات التدريب المصري السعودي "تبوك – 5" بالسعودية - فيديو    «الصحة» تحذر من أعراض فيروس كورونا أوميكرون: «صداع ورشح وعطس»    قبل أسابيع من أولمبياد بكين| تسجيل أول إصابة بمتحور أوميكرون في الصين    الكشف الطبي على 15 ألف مواطن بجنوب سيناء ضمن «حياة كريمة» في 2021    «سيجويريا في الهواء» لقاءات أدبية بثقافة أسيوط    بعد قليل.. محاكمة 22 متهمًا من عناصر الجماعة الإرهابية بتهمه قتل مواطن وخطف آخر    تنسيقية شباب الأحزاب تبحث مع السفير الألماني مخرجات منتدى شباب العالم    تقرير للزراعة يحذر من انتشار فطر القمح ويقدم 8 نصائح هامة    كندا تحث مواطنيها على تجنب السفر غير الضروري إلى أوكرانيا    نيوزيلاند تقيم أضرار بركان جزر تونجا لتقديم المساعدة    كورونا في 24 ساعة| ارتفاع جديد.. ووفاة رضيع بكورونا ومستجدات متحور أوميكرون    "موقع قصة عشق" شاهد جميع الافلام والبرامج والمسلسلات التركية بالعربي تحت سقف واحد    لماذا يتحول بعض الرجال إلى "الزوج العازب"؟ أمين عام الفتوى يجيب "فيديو"    شاهد.. رد غير متوقع من ياسمين صبري على تصريحات والدها الفاضحة    الأهلي يوافق علي سفر بدر بانون إلى ألمانيا لوضع خطة العلاج    ثمرات الإيمان بصفات الكمال    فيوتشر يتمسك بعمر كمال ويرفض عودته للزمالك    أفضل الدعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من الذين إذا أحسنوا استبشروا وإذا أساءوا استغفروا    فيديو..نصيحة إلى الآباء من أجل الأبناء    النشرة الدينية| دعاء النبي عند الهم وحكم شراء الشقق قبل بنائها.. وهل ترث المطلقة في شهور العدة زوجها؟    حظك اليوم برج العقرب الاثنين 17-01-2022 مهنيا وعاطفيا    حظك اليوم برج الميزان الاثنين 17-01-2022 مهنيا وعاطفيا    تأكيد إصابة الونش بشد في «الأمامية».. وغيابه عن مباراة السودان    «الشيوخ» يرفض خفض مدة إجازة رعاية الطفل من 3 مرات إلى مرتين    أشهرها السلات والجابوري والأوتم والملمودة.. تسجيل أكلات «حلايب وشلاتين» بموسوعة الأغذية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبير مصرفي: «التضخم المستورد» متوقع أن يصلنا منه بعض الضغوط
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 07 - 12 - 2021

تعقد لجنة السياسة النقدية المنبثقة من مجلس إدارة البنك المركزى المصرى، اجتماعها القادم والأخير لهذا العام، يوم الخميس 16 ديسمبر الجارى.
قال الخبير المصرفي محمد عبد العال، إنه رغم الظروف الصعبة التى مر بها العالم وتأثرت بها مصر تحت تأثير تداعيات فيروس كوفيد 19، إلا أن لجنة السياسة النقدية المنبثقة بالبنك المركزى المصرى، حققت نجاحات ملحوظة فى إدارة سياسة نقدية ناجحة، مرنة، فائقة التيسير، محفزة للنمو الاقتصادى، ومشجعة للمنتجين والقطاع العائلى.
وأكد الخبير المصرفي، أنها نجحت فى تحقيق استقرار الأسعار والسيطرة على التضخم واستمراره قابعا دائما تحت مستهدفات البنك المركزى المقررة، كما يلاحظ أنها احتفظت بمعدل سعر فائدة متسق ومتناسب ومتوازن مع المؤشرات الاقتصادية والمالية المحلية والدولية، وأبقت على معدل أسعار الفائدة دون تغيير منذ ديسمبر 2020.
وتساءل محمد عبد العال، عن اتجاهات لجنة السياسة النقدية فعل ستحيد اللجنة عن سياستها التيسيرية التى بدأتها منذ مارس 2020، وتعود بالتدريج إلي انتهاج سياسة تقييدية ترفع بها أسعار الفائدة فى محاولة لمقاومة الموجات التضخمية السعرية المحتمل ورودها عبر مستلزمات الإنتاج والخامات والسلع التى نستوردها من الخارج من الدول الصناعية الكبرى نتيجة ارتفاع أسعار الطاقة بكل أنواعها ومصادرها.
وأوضح الخبير المصرفي، أن التضخم المستورد متوقع أن يصلنا منه بعض الضغوط التى من المحتمل أن تؤدى إلي ارتفاع معدل التضخم لدينا، وهذا النوع من التضخم لا يُجدى فى كبحه اتباع سياسة نقدية تنتهج رفع سعر الفائدة، ولكت يتعين البحث عن وسائل أخرى أهمها العمل على توطين الصناعة، وزيادة إنتاج السلع المحلية وهنا يكون دور البنك المركزى هو الاستمرار في مباداراته المختلفة لدعم وتحفيز الشركات الصناعية والإنتاجية لخفض تكلفة الإنتاج وبالتالى كسر حدة وفاعلية التضخم المستورد.
واستبعد محمد عبد العال، اتجاه البنك المركزي المصري، لرفع أسعار الفائدة لمحاصرة ضغوط تضخمية سعرية مستوردة، متوقعا حدوث ارتفاع معدل التضخم عن مستهدف البنك المركزى، الحالى والمقرر استمراره حتى نهاية عام 2022.
وأشار إلي أنه من المتوقع ارتفاع معدل متوسط التضخم العام لكل من شهرى نوفمبر الماضي وديسمبر الحالي مقارنة بمستواه فى الأشهر السابقة، ولكنه ربما يكون ارتفاعا محدودا أى هامشياً أو نقل متواضعاً، على عكس ما تعكسه أخبار الموجة التضخمية المستوردة، ويرجع ذلك لمجموعة من الأسباب أهمها، أن مجموعة من السلع الاستراتيجية المؤثرة فى تركيبة معدل التضخم، تلك السلع تتحدد أسعارها إدارياً مثل البنزين الذى يتحدد سعره وفقاً لآلية تراجع الأسعار العالمية كل 3 أشهر، وبالتالى لن تتأثر أسعار تلك السلع والسلع المرتبطة بها قبل نهاية ديسمبر.
وأضاف أن مجموعة أخرى من السلع التموينية يوجد منها رصيد ومخزون كافى وسبق تدبيرها بالأسعار القديمة، وهو ما يجنبها التأثر الفورى بالأسعار الجديدة، بجانب انتهاج الدولة بعض الإجراءات التى تستهدف الحد من الارتفاعات السعرية، مثل الاتفاق مع الشركات المنتجة للأسمدة لطرح نسبة كبيرة من إنتاجها قبل توريدها إلي الجمعيات الزراعية والسوق الحرة.
وأوضح أن السياسة النقدية لعبت دورًا مهمًا فى جانب استقرار سعر الصرف وأيضا سياسة مرنة لسعر الفائدة وهو ما ساعد على استقرار معدل التضخم رغم ارتفاعات الأسعار العالمية.
ولفت إلي أنه من تأثير العوامل السابقة يمكن القول أن التأثير المتوقع من التضخم المستورد على معدل التضخم المصرى سيكون متواضعاً وربما يستمر المعدل المتوقع لشهرى نوفمبر الماضى وديسمبر الحالى رقمًا أحاديًا تحت المعدل المستهدف من المركزى، موضحًا أنه في حالة صحة تلك التوقعات فإن التفكير فى احتمال رفع أسعار الفائدة قد يكون أمراً لا مبرر له.
وأشار محمد عبد العال الي وجود عدد من الأسباب تؤكد وجه أن الاتجاه الغالب للسياسة النقدية هو تثبيت أسعار الفائدة، ومنها، تحقيق الاقتصاد المصرى فى الربع الأول من العام الجارى 2021/2022 معدل النمو الأعلى منذ عقدين بلغ 9.8% مما رفع معدل النمو المتوقع فى نهاية العام ليقارب ال 5.7% وهو ما يتطلب استمرار السياسة النقدية التحفيزية حفاظاً على قوة الدفع وتحفيز الانشطة الاقتصادية وتوطين الصناعة المحلية وزيادة التصدير وفرص التشغيل.
وأضاف أن أحد الأسباب التى قد تدعوا إلي تثبيت أسعار الفائدة هو التحوط ضد مخاطر محتملة لتولد مظاهر لركود تضخمي فى بعض القطاعات الاقتصادية نتيجة ارتفاع تكلفة أسعار السلع المستوردة، وقد تلاحظ تسجيل مؤشر مدراء المشتريات الرئيسى ( PMI) الخاص بمصر 48.7 نقطة فى شهر نوفمبر مسجلًا ذات معدل الانكماش المسجل فى شهر أكتوبر وهو أقل من المستوى المحايد 50 نقطة، ويعود ذلك الى مشكلات سلاسل الإمداد العالمية، ومع زيادة المخاوف من تداعيات متوقعة من المتحور الجديد "أوميكرون" من الطبيعى أن تستمر السياسة النقدية المصرية سياسة تحفيزية للنمو تقترب من خفض الفائدة أن لم يكن التخفيض حالياً غير مناسب فليكن التثبيت أما الرفع فهو أمر قد لا يكون متطلبًا عمليًا حالياً، لذلك فالاتجاه التغلب هو تثبيت البنك المركزي لأسعار الفائدة.
اقرا ايضا :بعد تثبيت المركزي.. تعرف على أسعار الفائدة على شهادات الإدخار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.