نقيب المحامين ينفي تنازل النقابة عن دعوى عدم دستورية القيمة المضافة    رعاية الشباب بجامعة المنوفية تتابع الاستعداد لكرنفال الدراجات    فيديو.. القرش: كارت الفلاح يحصل على الأسمدة التي يتطلبها بدون معاناة    البورصات الأوربية تتحول للارتفاع بنهاية التعاملات اليوم الخميس    رئيس الوزراء يتفقد مركز الخدمات اللوجيستية بجمارك بورسعيد    السعودية توقع مذكرة تفاهم مع برنامج أممي لدعم الشعب الفلسطيني    واشنطن تعلن منح تأشيرات دخول روحاني وظريف للبلاد    رسميا.. تشيلسي ينهى أحلام بايرن ميونخ ويمدد عقد هودسون حتى 2024    خطة “روسية -مصرية” مشتركة لإعادة سوريا إلى “الأسرة العربية”    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    نتائج الجولة الثانية لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 2004    برنامج بدني لحمودي وويلفريد في بيراميدز استعدادا لإنبي بالدوري    ضبط بائعين يتاجران في تذاكر القطارات في السوق السوداء بسوهاج    الأرصاد تعلن درجات الحرارة المتوقعة غدا الجمعة    مصرع وإصابة 4 أشخاص في انفجار بمصنع تحت الإنشاء بالسويس    السبت المقبل.. ندوة عن "تشخيص وعلاج المخدرات بين المراهقين" بنادى الجزيرة    كندة علوش: متمسكة ب"حياة" أكثر ولا أفكر في التمثيل بسببها    يسرا عن مهرجان الجونة السينمائي: زي ابني لا يمكن التخلي أو الابتعاد عنه    ندى بسيوني: مديحة كامل كانت سندا لي في بدايتي الفنية    فيديو| رمضان عفيفي: يمكن إزالة مسجد من أجل المصلحة العامة    خالد الجندي للرئيس السيسى: احنا معاك ولا يهمنا تهديدات مواقع الخونة    التفتيش الصيدلى يكثف إجراءات جمع مستحضر "Recall" من الأسواق    ميناء دمياط يستقبل 12.5 ألف طن من الذرة    بيان رسمي من الكاف بشأن مباراة السوبر الأفريقي    40 حزبًا سياسيًا يعلن دعمه للجيش المصري والسيسي    خلال اجتماع مجلس الوزراء.. محافظ أسيوط يشيد بمنظومة التأمين الصحي ببورسعيد    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى السلام بورسعيد    إثيوبيا تبحث التعاون العسكري مع دولة خليجية    حسام البدري: جميع اللاعبين سواسية .. وأطالب بمساندة الجهاز الفني    استمرار حملات النظافة في مدارس الغردقة    بالصور: رصف الطبقة السطحية بطريق مطار سانت كاترين    العراق تبحث مع الجامعة العربية تعزيز العمل العربيِّ المُشترَك    وفد من حقوق الإنسان بزيمبابوي يزور المجلس القومي للمرأة    "الأعلى للجامعات" يعلن شروط القبول بالجامعات والمعاهد للعام المقبل    كشف غموض سرقة سيارة نقل من قائدها تحت تهديد السلاح في بني سويف    شاهد.. هند صبرى تستمتع بغروب الشمس على البحر    ثقافة دمياط تحتفل بعيد المعلم    «بن علي رحل».. مات رجل الدولة ضحية السيدة الأولى و«الشلة»    نتنياهو يزعم: نوطد علاقتنا مع دول عربية وإسلامية بشكل غير مسبوق    الأزهر: جمع الكلاب الضالة في أماكن مخصصة وحمايتها من الجوع أولى من قتلها    رفعت حاجبها.. كيف أحرج رئيس وزراء بريطانيا الملكة إليزابيث    مسئول إماراتي يشيد بنجاح تجربة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان ويتطلع لاستفادة بلاده منها    فحص 1420 مواطنا فى قافلة طبية ب"منشأة طاهر" ببنى سويف    هل يحق للزوج أخذ ذهب زوجته والامتناع عن رده.. الإفتاء تجيب.. فيديو    التعليم العالي تنفي تأجيل موعد الدراسة بالجامعات    أخبار الزمالك : بشير التابعي يكشف فضائح الزمالك ويؤكد : ندمان علي الأهلي    القبض على موظف بالشرقية لتنقيبه عن الآثار بمنزله    تعرف على النيابات الثلاث الجديدة التي قرر "الصاوي" إنشائها    الصحة: نستهدف تطعيم 11 مليون طالب للوقاية من الأمراض المعدية خلال العام الدراسي الجديد    ما حكم صلاة الحاجة؟.. «البحوث الإسلامية».. يجيب    تعرف على موعد مباراة آرسنال آينتراخت فرانكفورت والقنوات الناقلة    ب"قرض جهاز تنمية المشروعات".. جمال طه يحقق حلم حياته ويفتتح مشروعا لإنتاج المفروشات    زينة تثير الجدل من جديد فى الساحل الشمالي    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الجمعة 20-9-2019    30 متسابقا يفوزون بقرعة "سفراء الأزهر" لرابطة الخريجين    «القوات المسلحة» يستضيف خبراء عالميين لعلاج العمود الفقري    "الداخلية" تحبط تهريب 4 ملايين لعبة نارية محظور تداولها    زيدان: باريس سان جيرمان تفوق علينا في كل شيء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 23 - 08 - 2019

أكد الخبير المصرفي، محمد عبد العال، أن البنك المركزي بدأ في التحول من سياسته الانكماشية التي استهدفت التضخم والتي نجح بها في تقليص معدل التضخم من 33٪؜ بعد التعويم، ليسجل 8.7٪؜ ؜في الشهر الماضي، والتحول إلى سياسة تيسيرية تشجع الاستثمار المباشر والادخار في ذات الوقت.
وأضاف أن ذلك يعني أن هذا الخفض يمكن أن يكون مؤشر لسلسة أخرى قادمة من التخفيضات المحسوبة، على أساس تغيرات معدل التضخم المستقبلية، ويستمر ذلك الاتجاه إلي أن يتوازن معدل التضخم مع معدل الفائدة، لِيُولد للمدخر أو المستثمر دخلاً حقيقيا يقدر بحد أدنى 3 ٪؜ بين معدل التضخم وسعر الفائدة السائدين.
وأوضح الخبير المصرفي، أن البنك المركزي يمكن أن يطور سياسته التيسيرية باستخدام أدوات إضافية اخرى كخفض نسبة الاحتياطي القانوني المقررة وهو ما يتيح سيولة إضافية للبنوك.
وأشار محمد عبد العال، إلى أن رجال الأعمال والمنتجين في مختلف أنشطة الاقتصاد القومي سوف تتاح لهم فرص الاقتراض من البنوك لتمويل مشروعاتهم بكلفة تمويلية أقل، وهو الأمر الذي يحفزهم على التوسع، وأيضا بيع المنتجات للمواطن والمستهلك النهائي بكلفة أقل.
وتابع: "كما أن التوسع في الإنتاج يؤدي إلى زيادة فرص التشغيل وانخفاض معدل البطالة وزيادة دخل المواطنين، فيزداد الطلب المشتق على السلع والخدمات وتنقلص فرص تولد حالات كانت محتملة من الركود الاقتصادي".
وأوضح أن هذا القرار يعني نجاح تفاعل كلٍ من السياسة النقدية والمالية، فخفض معدل الفائدة بالقدر والوقت المناسبين يحققان للمالية تحقيق أهدافها الإستراتجية فى خفض تكلفة الاقتراض قصير الأجل وإمكانية التوجه للاقتراض طويل الأجل (سندات محلية بالجنيه) وبالتالي خفض معدل الدين العام المحلي وتقليص عجز الموارنة.
وأضاف: "ذلك يعني طالما يترتب على خفض الفائدة خفض تكلفة التمويل وبالتالي خفض أكثر محتمل لمعدل التضخم، فإن ذلك يعوض القطاع العائلي عن انخفاض دخولهم نتيجة قيام البنوك بإجراء تخفيضات على أوعيتها الإدخارية الجديدة وليست القائمة، وأن تخفيض الفائدة بهذا القدر لن يكون له آثار سلبية على معدل الاستثمار غير المباشر لأنه مازال الفارق كبيراً بين أسعار الفائدة للدولار والعملات في الدول الناشئة المنافسة وبين الجنيه ولصالح الأخير مع ثبات معدل المخاطر".
ولفت إلى أن ذلك يعني أن خفض سعر الفائدة هو بمثابة قبلة الحياة لعودة المهاجرين إلى أروقة البورصة المصرية وبرنامج الطروحات، وأن خفض الفائدة يؤدي إلى زيادة تدفق الاستثمار المباشر نتيجة حوافز الاستثمار ومن أهمها انخفاض كلفة التمويل.
وأشار إلى أنه على عكس ما هو متوقع، فإن خفض الفائدة يؤدى إلى تحسن واستقرار الجنيه، نتيجة تحسن ومعدل النمو الاقتصادي وتحسن المؤشرات الكلية للاقتصاد القومي، ما يعطى جاذبية واستقرار أكثر للعملة الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.