السيسي يوجه رسالة للقوات المسلحة    تفاؤل حذر    أسعار الدولار نهاية تعاملات اليوم السبت 18-1-2020 بالبنوك    مصر تضع حجر أساس أكبر مدينة طبية في الشرق الأوسط    انسحاب معظم المتظاهرين من محيط البرلمان اللبناني واستمرار إطلاق المفرقعات النارية    حسام حسن يقود تشكيل سموحة أمام الإسماعيلي    محافظ جنوب سيناء يكرم اللجنة الإماراتية المنظمة لمهرجان شرم الشيخ التراثي الدولي    انتحار ربة منزل بسبب خلافات بينها وبين والدة زوجها بالشرقية    بينهم كنوز للملك الذهبي.. المتحف الكبير يستقبل 356 قطعة آثرية    "لوك جديد" ماغي بو غصن تخطف الأنظار على "إنستجرام"    الليلة .. درة تشاهد "يوم وليلة" مع الجمهور بالشيخ زايد    هل يجوز قضاء صلاة الظهر بعد العصر أم يلزم الترتيب؟ الإفتاء تجيب    بالصور.. الكشف على 1573 مواطنا في قرية كلح الجبل بإدفو    دقات الأجراس تعم بيت لحم في عيد ميلاد السيد المسيح    عبد الغفار وهالة السعيد يناقشان الخطة الاستثمارية للتعليم العالي 2020/ 2021    تداول 522 شاحنة و81 سيارة بموانئ البحر الأحمر    رئيس الاتحاد اللبناني للميني فوتبول يشكر مصر على تنظيم البطولة العربية    «النني» لا يتقاضى راتبه من بشكتاش منذ 3 أشهر    الحكومة تكشف حقيقة زيادة أجور المعلمين    قرارات سريعة ضد مديرة مدرسة الغش بطنطا.. وإعادة الامتحان    استمرار سقوط الأمطار على مدينة دمياط |صور    إحالة سائق أوبر المتهم فى الشروع بقتل طالبتين بالتجمع الأول للجنايات    الأمن يمنع دفن متوفاة بدون تصريح ويكتشف مفاجأة    نرصد أسعار الدواجن فى الأسواق اليوم    الملا يؤكد علي أهمية الدور المحورى لمعامل التكرير المصرية فى استدامة استقرار السوق المصرية    تفاصيل لقاء رئيس الوفد بالمفوض العام للتجمع العربى للسلام    حسام داغر يتلقى عزاء والدته بمسجد الشرطة بأكتوبر غدا    MBC تحسم جدل استبعاد نانسي عجرم من ذا فويس كيدز    بعد شائعات ارتباطها.. 10 إطلالات تكشف أناقة وجرأة ياسمين عبد العزيز بعد الطلاق    الحكومة البريطانية: لا بد من إنهاء الحرب في سوريا بأسرع وقت    شروط الصلاة من وضع الجلوس.. الإفتاء توضح الضوابط الشرعية    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما رأي الشرع في زيارة القبور عند المناسبات؟    تقدم لي شاب لخطبتي لكنه لا يصلي فهل أقبله .. علي جمعة يجيب    إيران تقرر إرسال الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة إلى أوكرانيا    الكشف على 1511مواطن في قافلة طبيه بقرية هلية ببني سويف    وفد كيني يزور المنيا للاستفادة من تجربة تطوير العشوائيات    وزير الداخلية يتفقد زيارة الطلبة الجدد بأكاديمية الشرطة (صور)    إصابة 6 أشخاص بينهم 3 مهندسين أتراك ومترجمهم في هجوم مقديشيو    محافظ المنوفية يحيل المتسببين للنيابة الإدارية ويقيل مديرعام تلا التعليمية ورئيس لجنة توزيع الأسئلة بتلا    كيكي سيتين يحدد بديل سواريز.. ويكشف مفاجأة قبل مباراة غرناطة    استنفار أمني في العياط تزامنا مع زيارة وزير الشباب ومحافظ الجيزة    مرصد الأزهر عن المدفأة: الرسول حذر من ذلك الأمر    محلل سياسي: إيران تدير المشهد العراقي وتتحكم فيه    «التعليم العالي»: 126 ألف طالب شاركوا في النشاط الرياضي و113 ألفًا في الثقافي خلال 2019    وزير المالية ومحافظ بورسعيد يتابعان التسجيل بمجمع التأمين الصحي.. صور    توقعات الابراج حظك اليوم الاحد 12 يناير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر يناير 2020    مقتل 2 وإصابة 20 فى تفجير استهدف متعاقدين أتراك فى أفجوى الصومالية    انفجار أسطوانة غاز داخل مصنع بدمنهور    وزير الداخلية يزور أكاديمية الشرطة ويلتقي الطلبة الجدد| صور    الكشف على 405 حالات بالمجان ضمن قافلة جامعة جنوب الوادى الطبية بقنا    صندوق النقد الدولي يحذر من أن الاقتصاد العالمي قد ينزلق إلى كساد كبير آخر    ضبط شخص وزوجته استوليا على 3 ملايين جنيه من مواطنين بزعم توظيفها    كلوب يعلن غياب ثلاثي ليفربول عن مواجهة مانشستر يونايتد ب الدوري الإنجليزي    وزير النقل يتفقد أعمال صيانة الطريق الدائري ب5.3 مليار جنيه    رئيس جامعة القاهرة يناقش تقريرًا حول احتياجات مستشفى الطوارئ    بعد الأسئلة المحرجة.. وائل غنيم يفضح تضليل «مكملين»: صبر جميل يا مُدعي الدين    تدهور الحالة الصحية ل نادية لطفي    أحمد شوبير يكشف كواليس أزمة مؤجلات الدوري الموسم الماضي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحطات الأخيرة من الصراع السوري.. نجاح وشيك لدمشق في نهاية المطاف
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 02 - 01 - 2019

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" باتت سوريا بعد ما يناهز الثماني سنوات أكثر استقرارًا نوعًا ما، وأن الأمن بدأ يتبدل من بعد خوفٍ واضطراباتٍ أثقلت كاهل الشعب السوري، وجعلته بين شريدٍ وطريدٍ ونازحٍ من أراضيه، ومنهم من كانت حياته ثمنًا لهذا الصراع الدامي.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وتلاحقت الأحداث في سوريا بدءًا من مارس 2011، وتحولت الاحتجاجات الشعبية في خضم ثورات الربيع العربي، إلى صراعٍ مسلحٍ بين الفصائل المتناحرة بالأراضي السورية، في أوضاعٍ أشبه بالحرب الأهلية هناك، كما استدعى الأمر تدخل قوات أجنبية في الأراضي السورية، منها من أهال الصراع أكثر فأكثر.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" ويبقى الحديث الآن عن هوية المنتصر في نهاية المطاف في سوريا، في وقتٍ تسيطر فيه القوات السورية على نحو ثلثي الأراضي السورية، في حين يرى المرصد السوري المعارض أن دمشق تبسط سيطرتها على نحو 60% من الأراضي السورية.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" الصراع يلفظ أنفاسه الأخيرة
span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وفي غضون ذلك، يقول السفير أحمد القويسني، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، في تصريحٍ خاص ل"بوابة أخبار اليوم"، إن الصراع في سوريا في مشاهده الأخيرة، وأظهر فشل نموذج فك الدولة الوطنية السورية، مضيفًا أن نظام الحكم البعثي، وهو حكم عقائدي، استطاع تجاوز الخلاف العرقي في سوريا، ولملمة أوصال الدولة السورية.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وبدوره قال السفير حسين هريدي، الخبير السياسي ومساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، إنه يعتقد أن الحكومة السورية والجيش العربي السوري قد نجحا في الصراع الدائر هناك، مضيفًا، "نستطيع القول اليوم أن الحكومة السورية حققت انتصاراتٍ كبيرةً، وأصبحت تسيطر على غالبية الأراضي السورية، وخلال عام 2019 ستزداد نسبة الأراضي التي تسيطر عليها دمشق".

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" واعتبر هريدي أن الجيش السوري والحكومة أنقذتا سوريا من على حافة الانهيار، قائلًا إن سوريا كانت ستختفي من على الخريطة لولا نجاحات الجيش السوري في تحاشي ذلك.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" الانسحاب الأمريكي
span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وحول الانسحاب الأمريكي من سوريا، شكك هريدي في جدية الأمر، وذلك بعد أن أرجأت الإدارة الأمريكية سحب القوات من 30 يومًا إلى أربعة أشهر، مستطردًا أن الأمر يمكن تجديده مرةً أخرى بعد انقضاء الأشهر الأربعة.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء 2 يناير إن الولايات المتحدة ستنسحب من سوريا على مدى فترة من الوقت، وإنها تريد حماية المقاتلين الأكراد مع سحب القوات الأمريكية من هناك.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وأضاف ترامب في اجتماع لمجلس الوزراء في البيت الأبيض أنه لم يحدد أبدًا أربعة أشهر جدولًا زمنيًا للانسحاب، الذي كان قد أعلنه الشهر الماضي متجاهلًا مشورة كبار مساعديه للأمن القومي ودون تشاور مع المشرعين أو حلفاء الولايات المتحدة الذين يشاركون في العمليات ضد تنظيم ما يُعرف بالدولة الإسلامية "داعش".

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وتصريح ترامب هذا يمثل تراجعًا عن موقفين للإدارة الأمريكية تمثل في إعلان الانسحاب من سوريا وأفغانستان على حدٍ سواء، في فترةٍ وجيزةٍ، قبل أن يتم إرجاء الأمر في سوريا لبضعة أشهر، والآن يقول الرئيس الأمريكي إنه لا يضع إطارًا زمنيًا لانسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وتسيطر القوات الأمريكية على مدينة التنف، رفقة قوات سوريا الديمقراطية، التي دعمتها واشنطن، وقد أقامت قاعدة عسكرية هناك في عمق الصحراء بالقرب من الحدود مع الأردن عام 2016.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" كما تسيطر هذه القوات بالكامل تقريبًا على ربع مساحة سوريا، وبالتحديد الجزء الواقع شرق نهر الفرات، والذي تنوي القوات التركية التقدم فيه، كما تخضع الرقة، العاصمة السابقة لتنظيم"داعش" قبل دحضه لسيطرة التحالف بقيادة واشنطن، إضافةً إلى بعض من أكبر حقول النفط في البلاد.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" الظهير الروسي
span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وشكل التدخل الروسي في سوريا بدءًا من سبتمبر عام 2015 منعطفًا في الصراع الدائر هناك، وكان بمثابة ركيزة للنظام السوري، باعتبار أن موسكو كانت ولا زالت الداعمة الأولى لدمشق منذ بدء الصراع وحتى الآن.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" ويقول حسين هريدي، "مما لا شك فيه أن التدخل الروسي في سوريا كان له بالغ الأثر في تحويل دفة الحرب لصالح الجيش العربي السوري".

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" ويضيف مساعد وزير الخارجية الأسبق أن موسكو استفادت بشدةٍ من الصراع في سوريا وحققت نجاحات بالنسبة لها، حيث أنها عادت من جديد للشرق الأوسط من البوابة السورية، واستعادت نفوذها في المنطقة، والذي كان موجودًا قبل حرب 1973 وأثناء تلك الحرب.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" عائق الوجود التركي
span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وعلى جانبٍ آخر من الصراع في الأرض، تسيطر القوات التركية على شمال غرب البلاد، على الحدود المشتركة مع تركيا، وهو ما قد يمثل عائقًا أمام فرض دمشق كامل سيطرتها على أراضيها، حتى حال إتمام الانسحاب الأمريكي من سوريا، وإحكام القوات السورية قبضتها على المناطق التي كانت تخضع لسيطرة واشنطن وحلفائها على الأرض.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" ويرى حسين هريدي أن روسيا تتعامل مع الوجود التركي في سوريا، وأنها تمثل حلقة الوصل بين أنقرة ودمشق، متحدثًا عن إمكانية انسحاب القوات التركية من الأراضي السورية بحلول نهاية العام الجاري.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وقلل هريدي من أهمية حديث وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، الذي تعهد بدخول مدينة منبج وعبور نهر الفرات للقضاء على الفصائل الكردية التي تزعم أنقرة أنها امتدادٌ لحزب العمال الكردستاني، جازمًا بأن الاصطدام بين القوات السورية والتركية لن يحدث في تلك المدينة.

span lang="AR-EG" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وأعلنت وزارة الدفاع السورية، في وقتٍ سابقٍ اليوم، أن span lang="AR-SA" style="font-family:" arial","sans-serif""="" قافلة من المقاتلين الأكراد، تبلغ عددها 400 مقاتلٍ، انسحبت من منطقة منبج المضطربة في شمال سوريا، وأن ذلك جاء تنفيذًا لما تم الاتفاق عليه لعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق في شمال الجمهورية العربية السورية.

span lang="AR-SA" style="font-family:" arial","sans-serif""="" وعلى ضوء ذلك، تبدو القوات الحكومية الروسية بزعامة الرئيس بشار الأسد في طريقها لانتزاع النصر في بلاد الشام، بعد حربٍ ضروسٍ شهدت تقلباتٍ وتغيراتٍ على مدار ثماني سنوات من العجاف السوري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.