محافظ الشرقية:تشكيل غرف عمليات رئيسة لحل مشاكل المواطنين أثناء الاستفتاء فى اللجان    موسى مصطفى قبل الإدلاء بصوته:"يجب أن يحرص كل مصري على سمعه وشكل بلاده أمام العالم"    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    تعرف على أسعار الحديد اليوم السبت    غدا .. وزيرة الصحة ورئيس اتحاد الصناعات يفتتحان الملتقى والمعرض الثاني ميد جيت 2019    لحظة القبض على وزير سودانى فى مطار الخرطوم    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    ضبط 239 هاربًا وتحرير 274 مخالفة مرورية بالقليوبية    رشا أمين ل "السقا": "سعيدة بالتعاون معك في ولد الغلابة"    المسرح الكوميدي يتألق من جديد ب" الحالة توهان" على خشبة العائم    "الإفتاء" لهذا السبب إحياء ليلة منتصف شعبان ليس بدعة    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    رئيس المصريين الأحرار يصطحب حفيدته فى لجنة الاستفتاء على الدستور.. صور    الجارديان: رفض موظفى ترامب الامتثال لأوامره أنقذه من تحقيقات مولر    تريزيجيه "ملك المراوغات" في مباراة قاسم باشا وبورصا سبور.. فيديو    الدالى وغريب نائبا البدرشين يشاركان المواطنين أمام لجان الاستفتاء.. صور    جوارديولا: سيتي حقق ما لم يحققه أي فريق إنجليزي في التاريخ    مستشفى الأهلي – فحص طبي لرمضان ومحارب وهاني لتحديد موعد مشاركتهم    الزمالك يستأنف تدريباته بعد الراحة السلبية    وزير الشباب والرياضة يدلي بصوته في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية    يوفنتوس يعرض صفقة تبادلية على ليفربول لضم صلاح..وحسم الجدل حول رحيل رونالدو    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    صالح الشيخ يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    مصرع 3 فتيات في حريق شقة بشبرا الخيمة    الهيئة الوطنية للانتخابات تحدد ساعة راحة القضاة المشرفين على الاستفتاء    ضبط 3 أشخاص سرقوا توك توك في القاهرة    نادي القضاة: لا شكاوى من القضاة بشأن عملية الاستفتاء    ضبط 150 قطعة سلاح و114 قضية مخدرات في حملات أمنية خلال 24 ساعة    وزيرة التخطيط تدلي بصوتها في الاستفتاء: المشاركة واجب وطني    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    لبلبة تدلي بصوتها في التعديلات الدستورية    «أمك ثم أمك ثم أمك».. 3 بوستات تكشف أسباب أزمة على ربيع مع زوجته    بالفيديو|الفنان صلاح عبد الله للمصريين: علموا أولادكم أن الانتخابات واجب وطني    وزيرة الثقافة: رفع قيمة جائزة ملتقى الرواية العربية لربع مليون جنيه مع طباعة الأعمال كاملة للفائز    وزير الآثار يدلي بصوته في الأقصر.. ويدعو المواطنين للمشاركة ..صور    هالة السعيد : التدريب وبناء القدرات يعد من الركائز الأساسية لنجاح أى جهة    رئيس جهاز الشروق: ثلاث مدارس بالإسكان الاجتماعى ومدرية للتعليم الدولى بالمستقبل    روسيا تحرق أكبر معهد يهودى على أرضها .. اعرف السبب    الصحف الإماراتية: إقبال كبير للمصريين في الإمارات للتصويت على التعديلات.. رؤية إماراتية أمريكية لدعم استقرار المنطقة.. الإعلان عن مجلس مدني للحكم في السودان غدا.. بايدن يعلن ترشحه للانتخابات الأمريكية    محافظ سوهاج يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    تركي آل الشيخ يرشح الأهلي للتتويج بلقب الدوري.. ويوجه رسالة إلى مرتضى منصور (فيديو)    مستشار المفتي يفسر قوله تعالى إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا    تعليقًا على “الترقيعات”.. صحيفة فرنسية: السيسي يحكم مصر بالإكراه حتى 2030    مقتل 13 شخصا في هجوم لمسلحين مجهولين بالمكسيك    بدء الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في شمال سيناء    انطلاق معارض «أهلا رمضان» فى المحافظات    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بحفتر "يُقر بدوره في محاربة الإرهاب"    تأهل رنيم الوليلي ونور الطيب لدور ال16 لبطولة الجونة للإسكواش    صور| عمرو دياب يتألق في مئوية الجامعة الأمريكية وسط أجواء عالمية مبهرة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا    شاهد.. عماد متعب: الزمالك هو الأفضل.. والدوري لم يُحسم    طلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة يزورون مستشفى سرطان الأطفال    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكم «التحريم» يتصدر الفتاوى المتداولة عبر السوشيال ميديا بالغرب
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 19 - 12 - 2018

رصد المؤشر العالمي للفتوى GFI التابع لدار الإفتاء المصرية، الأربعاء ١٩ ديسمبر، بعضًا من الفتاوى المعاد نشرها في أكثر من 10 دول غربية، حيث كشف أن تلك الفتاوى تمثّل ما نسبته 63% من إجمالي الفتاوى المرصودة بالغرب والبالغ عددها نحو 10 آلاف فتوى، فيما شكّلت الفتاوى غير المُنضبطة 26% من تلك الفتاوى.
ودلّل مؤشر الفتوى، الذي تنفذه وحدة الدراسات الاستراتيجية، على أن أبرز ما تسبب في انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا وتمددها في الغرب؛ هو استدعاء بعض من تلك الفتاوى القديمة التي تتسم بالتشدد والتطرف وتدعو لتكفير الغير ونشر الأفكار والمعتقدات الدينية الخاطئة؛ وهو ما تسبب بطريقة مباشرة في تعرض بعض المسلمين للكثير من الممارسات العدائية والعنيفة والعنصرية في بعض الدول الأجنبية.
فتاوى الجهاد.. تكريس ل«الإسلاموفوبيا» ودعاوى لتخريب البلاد:
وأوضح المؤشر العالمي للفتوى أن فتاوى الجهاد» شكلت 39% من جملة موضوعات الفتاوى المعاد نشرها بالغرب، تمثلت غالبيتها في الدعوة لنشر العنف والفكر المتطرف ومعاداة الدول والدعوة للتخريب والخروج عن الأنظمة؛ وهو ما كان مبررًا لنشر رسائل الكراهية والعداوة المضادة مع المسلمين وكرّست لظاهرة الإسلاموفوبيا.

واستند المؤشر إلى رسائل إلكترونية نُشرت خلال فعاليات «يوم عقاب المسلمين» في بريطانيا في الثالث من إبريل الماضي، جاء فيها: «لقد ألحقوا بكم الأضرار، وجعلوا أحباءكم يعانون، وتسبَّبوا لكم في الألم، فماذا ستفعلون الآن؟!»، وقد تجاهل البعض تلك الدعاوى بحجة أنها حالات فردية بدليل أن الحكومة البريطانية لم تأخذها على محمل الجد.

ووفقًا لما رصده مؤشر الفتوى العالمي، فقد ارتفع منسوب حوادث الإسلاموفوبيا عبر الإنترنت على مدار عام 2018، حيث أكدت إحدى الدراسات الحقوقية وقوع 608 حوادث مرتبطة بظاهرة الإسلاموفوبيا في بريطانيا، وأوضحت أن 207 منها ارتُكبت عبر الإنترنت، أي بنسبة 34% من إجمالي هذه الحوادث.

فتاوى «بن لادن» و«القرضاوي».. عنف وتحريض مستمر:
وأوضح مؤشر الفتوى العالمي أن فتاوى بن لادن والقرضاوي مثلت مرجعًا لرواد التواصل الاجتماعي الأجانب، وأسست للعنف داخل مجتمعاتهم، ورصد المؤشر أبرز فتاوى الجهاد التي أعاد البعض نشرها على مواقع السوشيال ميديا على الرغم من مرور سنوات عديدة على إصدارها؛ مثل فتوى "أسامة بن لادن" القائلة بوجوب محاربة اليهود حول العالم عام 1994. وكذلك فتوى الشيخ يوسف القرضاوي بوجوب اختطاف وقتل الأمريكيين في العراق عام 2004.

55% من أحكام الفتاوى المعاد نشرها «حرام» و«واجب»:
وأوضح المؤشر أن حكم «حرام» جاء بنسبة 30% من جملة أحكام الفتاوى المعاد نشرها، وتعلق أغلبه بفتاوى المستجدات، مثل الفتوى الإيرانية بتحريم ركوب الفتيات للدراجات، فيما جاء حكم «واجب» بنسبة 25% وتعلق بفتاوى الجهاد المتطرفة.

الهند الأكثر إعادة لنشر الفتاوى القديمة:
وحول أكثر الدول الأجنبية الأكثر إعادة لنشر الفتاوى القديمة، أفاد المؤشر العالمي للفتوى بتصدر دولة الهند لذلك المحور بنسبة 30%؛ ذلك لكونها بلد التعددية العرقية والدينية واللغوية، فهي تضم جميع الديانات المتواجدة في العالم مثل: الإسلام والمسيحية والهندوسية والبوذية.
ثم تلا الهند كلٌّ من بريطانيا بنسبة 26% ثم الولايات المتحدة ب 20% وباكستان بنسبة 14% وأخيرًا إيران بما نسبته 10%.

«الإسلاموفوبيا» ليست الهدف الوحيد:
وبيَّن المؤشر العالمي للفتوى أن الخطأ الذي وقع فيه مروجو الفتاوى في الغرب من ترويج فتاوى قديمة تم استدعاؤها من سياقات زمانية ومكانية وبيئية مختلفة، إلى سياقات أخرى مغايرة هو ما أوقعها في التشدد والغلو، والتي كانت سببًا في تصدير صورة شائهة عن الإسلام، إذ إن الفتاوى التي تُنتج في بيئات إسلامية خالصة تختلف تمامًا عن الأخرى في البيئات المتنوعة أو التي يكون فيها المسلمون أقلية.

ولفت المؤشر إلى أن إعادة نشر هذه الفتاوى من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الغربية لا يهدف لتنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا فقط، لكن وراءه عدد من الأسباب الأخرى، أهمها الخوف من تزايد عدد المسلمين في الدول الغربية وتشويه صورتهم، وتضخيم الخوف منهم، ونشر الفتاوى المتشددة الصادرة عن بعضهم لتصويرهم كعدوٍّ خطير.

واستند المؤشر في هذا السياق لعددٍ من البحوث والدراسات الحديثة حول انتشار الإسلام في الغرب والتي توقعت سرعة انتشاره بين الأديان الأخرى، وبرهن على ذلك بعدد من الإحصائيات الحديثة التي تناولت عدد سكان العالم ما بين عام 2015 و2060، ولفتت تلك الدراسات إلى أن نسبة النمو الإجمالية لسكان العالم هي 32% خلال الفترة المذكورة، يشكّل المسلمون وحدهم منها 70%.

مشروع ديني موحد لمواجهة الجماعات الإرهابية:
وأوصت وحدة الدراسات الاستراتيجية بدار الإفتاء في نهاية تقريرها بضرورة تنظيم دورات ومشروعات دينية في الدول الأجنبية لتوضيح مفهوم الجهاد الصحيح في الإسلام، وكشف تزييف هذه الفتاوى المعتمدة على كتب متطرفة ناطقة باسم الدين الإسلامي، واستخدام كافة الوسائل لتوضيح المفاهيم الصحيحة للإسلام.

ودعا المؤشر إلى نشر الوعي بين الشباب للنهوض بهم عبر آليات جديدة مستحدثة ومعاصرة وبعدة لغات؛ لنشر سماحة الإسلام، وكذلك تفعيل صفحات المؤسسات الدينية على مواقع التواصل الاجتماعي لغرس الوازع الديني للشباب مثيري الفتن وتوجيههم التوجيه الصحيح.

ونبه المؤشر إلى ضرورة دراسة أساليب الخطاب الديني مع الغرب، من أجل وضع حد لعمليات التعبئة والتشويه للإسلام والمسلمين التي تقوم بها بعض الجهات والمؤسسات والأشخاص في بعض الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.