السيسي يؤكد مواصلة مصر بذل جهودها لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة    مطالبات بتسليم "المقاول الهارب" إلى مصر لمحاكمته    سامح شكري: كلمة السيسي في قمة المناخ تتناول التحديات في الشرق الأوسط وقضايا أفريقيا    فرنسا: الهجمات على أرامكو تشكل نقطة تحول بالمنطقة    الخارجية الكويتية: مازلنا في إطار بلورة موقفنا إزاء التحالف الدولي لحماية الملاحة البحرية    هيئة الانتخابات التونسية تستبعد حدوث تغيير في نتائج الجولة الرئاسية الأولى    مواعيد مباريات اليوم في الدوري المصري والألماني    ميتشو يحفز لاعبي الزمالك قبل مواجهة الاتحاد    مهاجم الحرس: التعادل أمام المصري بداية قوية.. ونطمح في الظهور بشكل مشرف    للمرة الثانية.. نيمار "ينقذ" باريس سان جرمان    سوبر كورة يكشف مفاجأة في مران الزمالك قبل مواجهة الاتحاد    بالصور.. الطب البيطري يقضي على 8 كلاب ضالة بالسم في طنطا    تراجع الصيد غير المشروع لوحيد القرن في جنوب أفريقيا    حادث غامض.. مقتل 3 أشخاص وإصابة 4 بالولايات المتحدة    باتريشيا كلاركسون تحبس الأنفاس بالأحمر اللامع في حفل الإيمي (صور)    فيديو.. الإبراشي:"الإخوان يتاجرون بالمرأة المصرية    المهن التمثيلية تحذر من التعامل مع منتج مسلسل "نصيبى وقسمتك" لاخلاله بالقوانين    فيديو.. حركة حماس: أصدرنا قرارا بمنع تداول ما يحدث فى مصر بكل مؤسساتنا الإعلامية    النادي الإعلامي للمعهد الدنماركي يفتح باب التسجيل في منتدى إعلام مصر    إشبيلية ضد ريال مدريد.. الملكى يحتفل بأرقام راموس وكاسيميرو المميزة    عمرو أديب يتصدر تويتر عقب حلقة محمود حمدي السيسي    فتح باب التحويل ونقل قيد طالبات جامعة الأزهر.. تعرف على الشروط    الحكومة البريطانية تقلل من فرص خطة إنقاذ توماس كوك في ظل تعثر أوضاعها المالية    اسعار الذهب اليوم الإثنين 23/9/2019.. ومكاسب كبيرة في أول تعاملات الأسبوع    اسعار الدولار اليوم الإثنين 23/9/2019.. تحديث لسعر العملة الأمريكية    حارس طنطا: المقابل المادي عرقل انتقالي لسموحة    لوبيتيجي: خسرنا لأننا لم نلحق الأذى ب ريال مدريد    رئيس صيدليات 19011 يكشف علاقة نادي الزمالك باسمهم التجاري    اللجنة الوزارية الاقتصادية تستعرض برامج الإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري    الخطوط الجوية التركية تطلق أولى رحلاتها لمطار الأقصر    محمود السيسي العضو المنتدب ل «صيدليات 19011» ينفي علاقته ب «الرئيس»    بالدرجات.. الأرصاد تعلن تفاصيل حالة طقس اليوم    تحرير 700 مخالفة إشغال خلال الصيف في مطروح    خلال ساعات.. محاكمة المتهمين في "ولاية سيناء"    مؤسسو "19011" يكشفون تفاصيل إنشاء سلسلة الصيدليات الشهيرة    عمرو أديب بعد خداعه الجماعة الإرهابية: «محمود السيسي مش ابن الرئيس»    محمود السيسي: صيدليات 19011 ليس لها علاقة بالجيش أو الرئيس والسجل التجاري موجود    وفاة "سيجموند يان" أول ألماني يصل الفضاء عن 82 عاما    الإدعاء فى كولمار: دوافع منفذ حادث المسجد الكبير لا تزال غير معلومة    عمرو أديب يرقص علي الهواء بعد خداعه للإخوان بشأن استضافته لنجل السيسي    بث مباشر.. حفل جوائز الإيمي للدراما والتليفزيون    رامي صبري يلعب التنس وأسما شريف منير في الجيم.. 10 لقطات لنجوم الفن في 24 ساعة    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    ملاك صيدليات19011: نسعى لتصدير دواء بقيمة مليار دولار لأفريقيا بحلول 2021    باختصار.. أهم الأخبار العالمية والعربية حتى منتصف الليل.. الاحتفال باليوم الوطنى فى السعودية.. ملتقى الإعلام العربى يدعو لإنشاء كيان يعاقب القنوات التى تبث الأكاذيب. الجيش الليبى: القضاء على الإرهاب بات قريبا    نتنياهو يعلق على قرار القائمة العربية بدعم جانتس لتولي رئاسة الحكومة    حقيبة سوداء تثير الذعر في الدقي.. والسر «بوكيه ورد»    توقعات بتخفيض أسعار الفائدة 1 2% خلال اجتماع لجنة السياسات النقدية الخميس المقبل    "تطوير العشوائيات": خطة للقضاء على المناطق غير المخططة خلال 10 سنوات    ضبط ورشة تصنيع أسلحة و600 جنيه مزيفة و243 طلقة بمنزل في أسيوط    فيديو يثير غضب جماعة الإخوان وتسعى لحذفه من مواقع التواصل .. تعرف عليه    وزارة الصحة: 499 ألفا سجلوا بياناتهم في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    خالد الجندي عن أخبار القنوات المعادية للدولة: الظن هنا واجب وطاعة    بعد وقف الزنتاك والراني تعرف علي البدائل    حكم صلاة الرجل مع زوجته جماعة في البيت .. هل يحصل على الثواب كاملا    انطلاق مؤتمر "الجهاز الهضمي والكبد والأمراض المعدية".. الأربعاء    هل قول صدق الله العظيم بدعة؟ .. الإفتاء ترد    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بتكلفة مليون و200 الف جنيه وزير الصحة : انشاء مركز طبي بأثيوبيا لعلاج امراض الكلي
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 09 - 08 - 2014

أعلن وزير الصحة والسكان د.عادل عدوي عن إنشاء مركز طبي مصري إثيوبي بمستشفى سان باول بإثيوبيا لعلاج أمراض وجراحات الكلى.
و أسار الوزير إلى أن تكلفة هذا المشروع بلغت مليون و200ألف جنيه مصري بتمويل من صندوق التعاون الفني الإفريقي ، لافتا الى ان هذا المركز له تأثير واضح وملحوظ علي الشعب والحكومة الإثيوبية، خاصة فى ظل عدم وجود أي ماكينات للغسيل الكلوي بالمستشفيات الحكومية الإثيوبية.
وأوضح وزير الصحة خلال استقباله اليوم فريقاً طبياً اثيوبياً للتدريب بمستشفيات وزارة الصحة بحضور سفير مصر فى إثيوبيا ونائب وزير الخارجية المصرى للشئون الإفريقية والقنصل الإثيوبى فى مصر وعدد من قيادات وزارة الصحة، أن المركز المصري الإثيوبي لأمراض الكلى والغسيل الكلوي بدأ تشغيله منذ مايو2013، حيث يضم 6 أجهزة للغسيل الكلوي ومجموعة كاملة من المناظير لجراحة المسالك البولية ألمانية الصنع, ومحطة معالجة للمياه و4150 مجموعة غسيل مصرية الصنع, فيما تم تكليف عدد (2) طبيب مصري تخصص أمراض كلي ، وعدد (3) ممرضات للعمل بالمركز لمدة ستة شهور.
وقال "عدوي" : أنه بعد افتتاح المركز عملت إدارة مستشفي سان باول التابعة لوزارة الصحة الإثيوبية على أن يكون هناك اتصال دائم بمصر، لأخذ المشورة الطبية في بعض المعوقات ومساعدتهم في كيفية التغلب عليها ولتدريب الأطباء الإثيوبيين على إجراء العمليات الجراحية بالمناظير، وأيضاً لتطوير المركز الطبي- حيث أنه في فبراير2014 طلبت المستشفى زيادة سعة المركز الحالي بإضافة 12 ماكينة غسيل كلوي، ومحطة المياه الخاصة بهم من جمهورية مصر العربية - على أن تتحمل الحكومة الإثيوبية تكاليف الأجهزة والمعدات.
كما طالبت بالاستعانة بالخبرة المصرية من أطباء وتمريض للعمل بالمركز بعد التوسع، وإعداد فريق طبي إثيوبي لزرع الكلى في مستشفى سان باول من خلال إعداد برنامج تدريبي لهم في مجال زرع الكلى يشتمل على إرسال فريق طبي إثيوبي "أطباء، فنيين، تمريض" الى مصر لمدة ثلاثة أشهر للتدريب في مجالات جراحات زرع الكلى، تحضير مريض الزرع قبل وبعد العملية، تحاليل الأنسجة للمريض والمتبرع، الأشعة التشخيصية المتعلقة بعملية الزرع، الغسيل الكلوي، وأيضاً للعمل على إنشاء مراكز طبية أخرى.
يذكر أنه في إبريل 2014 وصل وفد من مستشفى سان باول لإنهاء إجراءات شراء المستلزمات الطبية ومحطة معالجة المياه وماكينات الغسيل الكلوي، و في يوليو 2014 حضرت إلى مصر الدكتورة/ ليا - وكيل الكلية للأبحاث - وذلك لإتمام الإجراءات والترتيبات اللازمة لحضور الفريق الطبي الإثيوبي، حيث قامت بالإطلاع على أماكن الإقامة، كما قامت بزيارة وزارة الخارجية المصرية ومعهد ناصر والمعهد القومي للكلى والمسالك – حيث بدأ وصول الفريق الطبي الأثيوبى منذ يوم 6 أغسطس 2014 وعددهم 16 طبيب وطبيبة وفني وممرضة.
جدير بالذكر أن فكرة إنشاء هذا المركز الطبي المصري الإثيوبي جاءت نتيجة نجاح عملية زراعة كلى لطبيب إثيوبي يعمل بمستشفى سان باول بإثيوبيا حضر إلى المعهد القومي للكلي والمسالك البولية بمصر شهر إبريل2011 وهو يعاني من فشل كلوي مزمن ويخضع للغسيل الكلوي المستمر، طالباً إجراء عملية زرع كلى وحضر شقيقه كمتبرع، وتم إجراء العملية للطبيب المذكور بنجاح شهر يونيو2011، وذلك بعد موافقة وزارة الصحة بإجراء العملية له على نفقتها، حيث لمس المريض ذلك الجهد وشعر بمدي الرعاية الطبية الحقيقة له.
وقد كان لهذه العملية الأثر والمردود القوي في أديس أبابا بإثيوبيا، حيث اتصل وزير الصحة الأثيوبي-في ذلك الوقت شاكراً ومقدراً للجهد المبذول، كما اتصلت مديرة المستشفى التي يعمل بها المريض، بينما قام السيد محمود درير -السفير الإثيوبي لدي مصر- بزيارة المعهد لزيارة المريض ، وحينها طلبوا جميعاً تنمية وتطوير العلاقة بين المعهد ومستشفي سان باول، وإنشاء مركز كلى ومسالك في مستشفى سان باول، وقد قدموا بذلك طلبا رسميا للمعهد لبدء هذا التعاون.
فى غضون ذلك أعلن وزير الصحة عن توجه فريقا طبياً من أساتذة القلب لإثيوبيا لدراسة إحتياجاتها ودعمها فى مجال علاج وجراحات القلب ، من خلال تدريب فرق طبية إثيوبية بمعهد القلب القومى ومراكز جراحة القلب التابعة لأمانة المراكز الطبية المتخصصة لمدة تتراوح من 6 شهور إلى سنة.
وقال وزير الصحة أنه سيتم إرسال فريقاً طبياً من أساتذة القلب لتشغيل مراكز القلب فى إثيوبيا حتى يتم الإنتهاء من تدريب الفرق الطبية الإثيوبية بالقاهرة ، كما سيتم تكثيف الزيارات إلى هناك لإجراء عمليات القلب الصعبة فى إثيوبية من خلال إرسال 3 قوافل سنوياً
أعلن وزير الصحة والسكان د.عادل عدوي عن إنشاء مركز طبي مصري إثيوبي بمستشفى سان باول بإثيوبيا لعلاج أمراض وجراحات الكلى.
و أسار الوزير إلى أن تكلفة هذا المشروع بلغت مليون و200ألف جنيه مصري بتمويل من صندوق التعاون الفني الإفريقي ، لافتا الى ان هذا المركز له تأثير واضح وملحوظ علي الشعب والحكومة الإثيوبية، خاصة فى ظل عدم وجود أي ماكينات للغسيل الكلوي بالمستشفيات الحكومية الإثيوبية.
وأوضح وزير الصحة خلال استقباله اليوم فريقاً طبياً اثيوبياً للتدريب بمستشفيات وزارة الصحة بحضور سفير مصر فى إثيوبيا ونائب وزير الخارجية المصرى للشئون الإفريقية والقنصل الإثيوبى فى مصر وعدد من قيادات وزارة الصحة، أن المركز المصري الإثيوبي لأمراض الكلى والغسيل الكلوي بدأ تشغيله منذ مايو2013، حيث يضم 6 أجهزة للغسيل الكلوي ومجموعة كاملة من المناظير لجراحة المسالك البولية ألمانية الصنع, ومحطة معالجة للمياه و4150 مجموعة غسيل مصرية الصنع, فيما تم تكليف عدد (2) طبيب مصري تخصص أمراض كلي ، وعدد (3) ممرضات للعمل بالمركز لمدة ستة شهور.
وقال "عدوي" : أنه بعد افتتاح المركز عملت إدارة مستشفي سان باول التابعة لوزارة الصحة الإثيوبية على أن يكون هناك اتصال دائم بمصر، لأخذ المشورة الطبية في بعض المعوقات ومساعدتهم في كيفية التغلب عليها ولتدريب الأطباء الإثيوبيين على إجراء العمليات الجراحية بالمناظير، وأيضاً لتطوير المركز الطبي- حيث أنه في فبراير2014 طلبت المستشفى زيادة سعة المركز الحالي بإضافة 12 ماكينة غسيل كلوي، ومحطة المياه الخاصة بهم من جمهورية مصر العربية - على أن تتحمل الحكومة الإثيوبية تكاليف الأجهزة والمعدات.
كما طالبت بالاستعانة بالخبرة المصرية من أطباء وتمريض للعمل بالمركز بعد التوسع، وإعداد فريق طبي إثيوبي لزرع الكلى في مستشفى سان باول من خلال إعداد برنامج تدريبي لهم في مجال زرع الكلى يشتمل على إرسال فريق طبي إثيوبي "أطباء، فنيين، تمريض" الى مصر لمدة ثلاثة أشهر للتدريب في مجالات جراحات زرع الكلى، تحضير مريض الزرع قبل وبعد العملية، تحاليل الأنسجة للمريض والمتبرع، الأشعة التشخيصية المتعلقة بعملية الزرع، الغسيل الكلوي، وأيضاً للعمل على إنشاء مراكز طبية أخرى.
يذكر أنه في إبريل 2014 وصل وفد من مستشفى سان باول لإنهاء إجراءات شراء المستلزمات الطبية ومحطة معالجة المياه وماكينات الغسيل الكلوي، و في يوليو 2014 حضرت إلى مصر الدكتورة/ ليا - وكيل الكلية للأبحاث - وذلك لإتمام الإجراءات والترتيبات اللازمة لحضور الفريق الطبي الإثيوبي، حيث قامت بالإطلاع على أماكن الإقامة، كما قامت بزيارة وزارة الخارجية المصرية ومعهد ناصر والمعهد القومي للكلى والمسالك – حيث بدأ وصول الفريق الطبي الأثيوبى منذ يوم 6 أغسطس 2014 وعددهم 16 طبيب وطبيبة وفني وممرضة.
جدير بالذكر أن فكرة إنشاء هذا المركز الطبي المصري الإثيوبي جاءت نتيجة نجاح عملية زراعة كلى لطبيب إثيوبي يعمل بمستشفى سان باول بإثيوبيا حضر إلى المعهد القومي للكلي والمسالك البولية بمصر شهر إبريل2011 وهو يعاني من فشل كلوي مزمن ويخضع للغسيل الكلوي المستمر، طالباً إجراء عملية زرع كلى وحضر شقيقه كمتبرع، وتم إجراء العملية للطبيب المذكور بنجاح شهر يونيو2011، وذلك بعد موافقة وزارة الصحة بإجراء العملية له على نفقتها، حيث لمس المريض ذلك الجهد وشعر بمدي الرعاية الطبية الحقيقة له.
وقد كان لهذه العملية الأثر والمردود القوي في أديس أبابا بإثيوبيا، حيث اتصل وزير الصحة الأثيوبي-في ذلك الوقت شاكراً ومقدراً للجهد المبذول، كما اتصلت مديرة المستشفى التي يعمل بها المريض، بينما قام السيد محمود درير -السفير الإثيوبي لدي مصر- بزيارة المعهد لزيارة المريض ، وحينها طلبوا جميعاً تنمية وتطوير العلاقة بين المعهد ومستشفي سان باول، وإنشاء مركز كلى ومسالك في مستشفى سان باول، وقد قدموا بذلك طلبا رسميا للمعهد لبدء هذا التعاون.
فى غضون ذلك أعلن وزير الصحة عن توجه فريقا طبياً من أساتذة القلب لإثيوبيا لدراسة إحتياجاتها ودعمها فى مجال علاج وجراحات القلب ، من خلال تدريب فرق طبية إثيوبية بمعهد القلب القومى ومراكز جراحة القلب التابعة لأمانة المراكز الطبية المتخصصة لمدة تتراوح من 6 شهور إلى سنة.
وقال وزير الصحة أنه سيتم إرسال فريقاً طبياً من أساتذة القلب لتشغيل مراكز القلب فى إثيوبيا حتى يتم الإنتهاء من تدريب الفرق الطبية الإثيوبية بالقاهرة ، كما سيتم تكثيف الزيارات إلى هناك لإجراء عمليات القلب الصعبة فى إثيوبية من خلال إرسال 3 قوافل سنوياً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.