انطلاق خدمة الحي المتنقل لمساعدة المواطنين بحي غرب سوهاج    محافظ قنا يتفقد مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى بمدن نقاده وقفط وقوص    وزير الإعلام يشارك في جولة بمطار شرم الشيخ لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية    100 مليار ليرة لبنانية لتعويض المتضررين من انفجار بيروت    عقيلة صالح: تشكيل لجنة للتحقيق في صرف مبالغ مالية مخصصة لكورونا    صبحي يشهد توقيع بروتوكول تعاون مع إحدي الجهات المانحة لرعاية 703 من قدامي الرياضيين    كشري يعلن تشكيل أسوان لمواجهة الجونة في الدوري    لا يقل عن صلاح.. مساعد كلوب يتغنى بصفقة ليفربول الجديدة    بالصور.. إصابة 10 أشخاص في تصادم سيارتين بالبدرشين    الشهيد البطل عمرو عبدالمنعم يأكل ثعبانا خلال التدريب    مصرع شاب صعقا بالكهرباء في بني سويف    رامي صبري يستعد لطرح أحدث أغنياته خليني اشوفك تاني    الأوقاف تواصل حملات نظافة وتعقيم المساجد استعدادا لصلاة الجمعة    السعودية وبلغاريا تبحثان تعزيز العلاقات والقضايا المشتركة    انقسام عالمي غير مسبوق    ولا عزاء للمتآمرين    هبوط أرضي مفاجئ بجنوب الأقصر..صور    وزيرا النقل والتخطيط يجتمعان لمتابعة آليات توطين صناعة الوحدات المتحركة للسكك الحديدية    في وجود ميسي.. سواريز يودع برشلونة بعد 6 سنوات خدمة.. صور    ميرور: أرسنال يدرس إمكانية التعاقد مع جورجينيو    اتفاقية بين «الاتصالات» و«التضامن» لتطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية    القوى العاملة بالوادي الجديد تنظم دورات تدريبية مجانية للشباب    القائمة الوطنية من أجل مصر.. مظلة تتسع لكافة التيارات السياسية وتضمن تواجد الكيانات الصغيرة    مصرع شخص أسفل عجلات القطار بالشرقية    شذوذ وجثة .. تفاصيل مقتل عامل على يد صديقه بالشرقية    تنسيق الأزهر 2020.. استمرار تسجيل الرغبات حتي 1 أكتوبر المقبل    الاتحاد الأوروبى يعلن الإبقاء على ال 5 تبديلات    فحص 1.6 مليون مواطن بالمبادرة الرئاسية لعلاج الأمراض المزمنة    أرقام ضعيفة تسجلها إيرادات السينمات ليلة الأربعاء.. اعرف التفاصيل    بعد بيان الأزهر.. بيان للنائب العام ضد «أصالة»    نشرة منتصف اليوم ل"تليفزيون اليوم السابع".. الإنتربول يسلم مصر 3 متهمين بقضية الفيرمونت.. الخارجية تشارك فى اجتماع دولى لمناقشة القضية الفلسطينية.. وصرف الدفعة الثانية من ال5 علاوات.. وتراجع أسعار الذهب    البابا تواضروس يستقبل السفير الكوري الجنوبي وقنصل مصر بملبورن    الوداد المغربي يقترب من التعاقد مع نجل زيدان    محافظ القليوبية: انطلاق حملة 100 مليون صحة للكشف عن السكر والضغط    حبس متهم استخدام الواتساب والفيس بوك للنصب على المواطنين    خالد بن محمد بن زايد يتلقى الجرعة الأولى للقاح المضاد لفيروس «كورونا»    محافظ الغربية يتفقد القافلة الطبية البيطرية بمحلة منوف    إعفاء أبناء الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة من الرسوم الدراسية بجامعة القناة    تسريبات من "جروب الإخوان".. عضو الإرهابية يعترف: الناس رافضة تنزل وكلمت قرايبي    خاص| رانيا فريد شوقي: مبحبش أكرر نفسي.. وهذه تفاصيل دوري في «ضربة معلم»    جيجي حديد تنشر صورة لطفلتها الأولى من زين مالك    السيمفونى يغرد بمؤلفات بيتهوفن بالأوبرا.. السبت    وصلة رقص زينة على أغنية تامر حسني" اختراع"    يلا شوت الجديد مشاهدة مباراة بايرن ميونخ وإشبيلية بث مباشر    كما تدين تدان فهل يعاقبني الله في أولادي؟.. البحوث الإسلامية يرد على شخص أقلع عن الفاحشة    المبعوث النووي الكوري الجنوبي يزور واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن كوريا الشمالية    حلم الثراء ينتهي داخل حفرة.. ضبط عاطل يُنقب عن الآثار بالزيتون    تعرف على خطة عمل جامعة بنها خلال العام الدراسي الجديد    إجراء اختبارات كورونا ل9240 مواطنا بالشرقية من المسافرين للخارج    «المصل واللقاح»: هذه الفئات يجب تطعيمها ضد الأنفلونزا هذا العام    بالفيديو.. تعرف علي حكم زكاة الراتب الشهري    وزير الخارجية يلتقي المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)    مصطفى منيغ يكتب عن :استقلال البال في مونتريال    جامعة حلوان: انطلاق فعاليات تدريب القيادات الشبابية لتنمية المناطق العشوائية الأحد    قرارات جمهورية بتعديل أقدمية عدد من المستشارين بهيئة قضايا الدولةر    أقوال السلف في قضاء حوائج الناس    مستشار المفتي يوضح حقيقة وقوف الملائكة عند المسجد لتسجيل المبكرين لصلاة الجمعة    محمد شريف يرفض تجديد عقده مع الأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد السلام : نبذل جهودًا لدعم التعاون بين مصر وأثيوبيا
نشر في الوفد يوم 27 - 02 - 2014

أكد الدكتور جلال عبد السلام استشارى جراحة المسالك البولية والمشرف العام على المركز المصرى الإثيوبى للكلى والمسالك البولية فى مستشفى "سان بولس" بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أنه يسعى جاهدا من أجل تطوير هذا المركز الذى فتح الباب للتعاون الطبى بين مصر وإثيوبيا.
وقال الدكتور عبد السلام - فى حديث خاص لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط بأديس أبابا - "كنت أشغل منصب المدير الأسبق للمعهد القومى للكلى والمسالك البولية بالقاهرة، ولكننى حاليا أمثل الجانب المصري فى الإشراف على مركز الكلى والمسالك البولية الذي تم إنشاؤه في مستشفى "سان بولس" بأديس أبابا، وأعمل مع الجانب الإثيوبي على إعداد الخطط والتجهيزات والبرامج التدريبية اللازمة للمركز، وأقوم بزيارات متقطعة لإثيوبيا من أجل ذلك".
وأضاف "أن المهمة الحالية خلال زيارتي لأديس أبابا هي مناقشة التطورات في مركز الغسيل الكلوي، وكيفية تطوير المركز وزيادة عدد ماكينات الغسيل الكلوي، وتسليم المناظير الطبية، وعمل خطة مستقبلية للمركز من عمليات تدريب على استخدام المناظير والتدريب في مصر على عمليات زرع الكلى، وتجهيز المستشفى بوحدة للرعاية المركزة، وتزويد كلية الطب التابعة للمستشفى بطاقم أساتذة جامعيين، وشراء المستلزمات والاحتياجات الطبية الخاصة بالمركز واحتياجات المستشفى بوجه عام من مصر".
وأوضح الدكتور عبد السلام أنه جرى خلال هذه الزيارة التجهيز لمد الجانب الإثيوبى بأجهزة مناظير للجهاز البولى، وهى مجموعة كاملة للمناظير تشمل (مناظير جراحة الكلى، ومناظير جراحة الحالب، ومناظير جراحة المثانة والبروستاتا، ومناظير جراحة مجرى البول)، بالإضافة إلى مصدر الضوء وكابلات الإضاءة الخاصة بها، وهى من ضمن المنحة السابقة التى تم تسليمها لمستشفى أديس أبابا، منوها بأنه تم إعداد برنامج لتدريب الجانب الإثيوبي على استخدام هذه المناظير فى جراحة المسالك البولية، وذلك فى زيارات منفصلة.
وأشار إلى أن هذه تعتبر ثانى زيارة يقوم بها لإثيوبيا، وأنه تم التجهيز لإمدادهم بجميع المستلزمات الطبية اللازمة التى يحتاجها المركز لمدة عام، موضحا أنه من خلال ذلك التعاون ونظرا للثقة فى الأطباء والمستلزمات المصرية تم إعداد خطاب لشراء جميع احتياجات هذا المركز من مصر بالأمر المباشر من خلال وزارتي الصحة والمالية الإثيوبيتين، مؤكدا أن هذا شئ مفيد جدا للتعاون المصري الإثيوبي لأن الخدمة الطبية المصرية، سواء في القوى البشرية من الأطباء أو المستلزمات والأجهزة الطبية ذات الجودة العالية، أصبحت مطلوبة من الجانب الإثيوبي.
ونوه الدكتور عبد السلام بأنه سيتم في المرحلة المقبلة زيادة عدد وحدات ماكينات الغسيل الكلوي من ست ماكينات تم التبرع بها من خلال صندوق التعاون الأفريقي بوزارة الخارجية، حيث سيقومون هم بشراء 12 ماكينة غسيل ومستلزماتها لمدة عامين من مصر، كما سيتم الشراء من الشركات المصرية بالأمر المباشر، مما يدعم الموقف والمنتج المصري.
وفيما يتعلق بفكرة إنشاء المركز المصري الإثيوبي للكلى والمسالك البولية، أوضح الدكتور عبد السلام أن فكرة إنشاء هذا المركز يرجع تاريخها إلى شهر يونيو 2011 ، حينما تم عمل عملية زرع كلى لمريض إثيوبي (هو أصلا طبيب أشعة) وقد أجريت له هذه العملية بنجاح فى المعهد القومى للكلى فى القاهرة، وعلى نفقة وزارة الصحة المصرية دون تحمل أى نفقات من جانب المريض سوى ثمن الأشعة والتحاليل الطبية.
وقال "إن هذه العملية كانت تمثل البداية للعلاقات الطبية بيننا وبين مستشفى "سان بولس" الإثيوبى الذى يعمل فيه طبيب الأشعة الدكتور جاشو تانو، حيث كان هذا الطبيب يزور مصر خلال فترة ما بين مارس وأبريل 2011 لغرض إجراء عملية زرع كلى له نظرا لأنه كان مريض فشل كلوى ويعانى من الغسيل الكلوى منذ فترة، مؤكدا أنه من خلال الإصرار والإخلاص تم عمل عملية زرع كلى ناجحة له وهو يعيش حياة طبيعية الآن منذ ثلاث سنوات".
وأضاف " لقد كان هذا الموضوع بالنسبة لى موضوع تحدى وهو أن يتم إجراء العملية فى مصر، الرائدة فى زراعة الكلى فى أفريقيا والشرق الأوسط، وتمت العملية بنجاح، مشددا على أنه لاشك أن الإخلاص وحب البلد يدعو إلى الاستمرار فى التعاون مع إثيوبيا، فمن هذا المريض تم فتح الأبواب للتعاون الطبى بين البلدين، لافتا إلى أنه بعد نجاح العملية تم الاتصال به عن طريق السفير الإثيوبى لدى مصر ووزارة الصحة الإثيوبية لطلب المساعدة فى إنشاء مركز للكلى لإجراء عمليات الغسيل الكلوى خصوصا لأنها شبه منعدمة فى أديس أبابا.
وبين الدكتور عبد السلام أنه تم إعداد مذكرة لصندوق التعاون الأفريقى بوزارة الخارجية المصرية بمساعدة السفيرة منى عمر مساعدة وزير الخارجية للشئون الأفريقية، فى ذلك الوقت، والتى رحبت بالفكرة وجرى إعداد مذكرة لوزير الخارجية آنذاك ووافق على المبلغ المطلوب، كما تم إعداد مشروع لإنشاء مركز للغسيل الكلوى، ومركز مسالك بولية، وتم رصد المبلغ واليام بزيارة استطلاعية للمستشفى خلال شهر مارس 2012، وقابلت المسئولين المختصين وتم الإعداد لإنشاء هذا المركز.
وتابع "بدأنا فى شراء الأجهزة من خلال وزارة الخارجية، وكانت الأجهزة تشمل 6 ماكينات غسيل ومحطة مياه وفلاتر الغسيل ووصلات الغسيل والإبر، و تم شراء كل هذه الأجهزة من مصر، وهى صناعة مصرية وخاصة فلاتر الغسيل ومحطة المياه، وتم شحن كل هذه المعدات وتركيبها بأيدى مصرية فى المستشفى، مشيرا إلى أن كل ذلك كان منحة وتبرع من صندوق التعاون الأفريقى بوزارة الخارجية".
وأوضح أنه تم إرسال فريق مهندسين لتركيب محطة المياه وتركيب ماكينات الغسيل، وتضمن المشروع كذلك مد المركز بطبيب مصري هو الدكتور عبد المنعم إبراهيم وممرضتين مصريتين يعملون لمدة عام بدعم من صندوق التعاون الأفريقي بوزارة الخارجية، وبذلك يكون المركز قد قام بعمل خدمة طبية للغسيل الكلوي المنعدم في إثيوبيا بصورة شبه مجانية، فجميع المعدات والفلاتر مستمرة في العمل لمدة عام مدفوعة الأجر من الصندوق، وتم العمل فى المركز خلال شهر مايو 2013، وتطورت العلاقات لتشمل تخصصات أخرى وطلب التعاون مع مصر فى مجالات أخرى.
ونوه الدكتور عبد السلام أنه تم الاتفاق على تشكيل مجلس إدارة للمركز وأنه سيقوم بتمثيل الجانب المصري في الإشراف على المركز مع بعض أعضاء طاقم مستشفى "سان بولس"، كما سيكون هناك اجتماع كل ثلاثة شهور، بالإضافة إلى حضوره لعمل عمليات جراحة مسالك بولية، وسيتم الاجتماع لدراسة أوضاع المركز وتطويره ومعالجة المشاكل التي قد تواجهه وطريقة حلها، مضيفا أنه تم إجراء حوالى 320 جلسة غسيل كلوى، كما سيتم إجراء جراحات بداية من شهر أبريل أو مايو.
وأعلن الدكتور عبد السلام أنه تم إعداد اتفاقية مبدئية للتعاون فيما يتعلق بهذا المركز وقام بالتوقيع عليها السفير المصري بأديس أبابا الدكتور محمد إدريس، وعن الجانب الإثيوبي الدكتور ذا ريهون عميد كلية الطب التابعة لمستشفى "سان بولس" التي تشرف عليها وزارة الصحة.
وأكد أن وزير الصحة الإثيوبي يرحب دائما بالتعاون المصري الإثيوبي في المجال الطبي، خصوصا بعد ملاحظته للخدمة الطبية المتميزة في هذا المركز التي يتم تقديمها أثناء عمليات الغسيل الكلوي، بالإضافة إلى إدخال عمليات جراحات المسالك البولية بالمناظير إلى المركز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.