عودة نجوم التسعينات بدون «حميد الشاعري»    "اورنچ مصر" تفتتح أول مركز للاتصالات في أسيوط لتدعيم الخطط الحكومية لتنمية الصعيد    ننشر أسعار الفائدة الجديدة على الشهادات في البنك الأهلي    بابا الفاتيكان يدعو العالم إلى التكاتف لإخماد حرائق الأمازون    مقتل وإصابة 48 مسلحًا من طالبان خلال عمليات عسكرية في أفغانستان    بيراميدز يفوز على إيتوال بهدف نظيف في تمهيدي الكونفيدرالية    فيديو وصور| أسرة «شهيد الشهامة» تروي اللحظات الأخيرة لحياته    الأوقاف تنظم ندوة بمدينة الضباط عن حسن الجوار    بوجبا يستعين بوالده ولوثر كينج للرد على العنصرية    الاتحاد السكندري بالزي الأبيض أمام العربي الكويتي    “الحشد الشعبي” فى العراق يعلن عن اصابة عنصرين اثنين من قواته وإصابة عدد آخر في قصف نفذته طائرات إسرائيلية في قضاء القائم    التعليم تتقدم بشكوى ل«الداخلية» في واقعة اعتداء شرطي على معلمة ببورسعيد    التضامن: توفر خدمة رفيق المسن بالتعاون مع الجمعيات الأهلية    وزير البترول: تريليون جنيه حجم الاستثمارات في تنمية الحقول والتكرير والبتروكيماويات والبنية الأساسية    الإفتاء: يجوز للإنسان تقسيم تركته كما يشاء حسبما يراه محققا للمصلحة    هل الموتى يشعرون بمن يزورونهم؟.. "الإفتاء" تُجيب "فيديو"    انتهاء التحقيق مع ريهام سعيد.. والقرار الأسبوع المقبل    «حرس وزير الزراعة» يتعدون على «صحفيين» في حفل تكريم أوائل الخريجين    أهالي قرية المحروسة في قنا يشيعون جثمان شهيد رفح بسيناء    مخصصات المصارف السعودية ترتفع 6.2% بنهاية النصف الأول    الموقف الشرعي ل الأرملة المُعتدة عند تغيير السكن .. المفتي السابق يجيب    اعتقال 18 شخصا حاولوا اجتياز الحدود البحرية التونسية باتجاه أوروبا    لازال العالم ينتظر.. نقل تماثيل ل«سخمت وبتاح وسنوسرت الأول» للمتحف المصري الكبير قريبا    الاثنين.. بدء تنسيق القبول بشعبة الترجمة الفورية لطلاب الأزهر    رئيس جامعة المنيا يفتتح المنتدى الأول ل«قادة شباب جامعات الصعيد»    «الثانوية الأزهري»: طعون الدور الثاني ستبدأ فور إعلان النتيجة ولمدة أسبوعين    "أبو شقة" يطلق مبادرة "الوفد مع المرأة" سبتمبر المقبل    ما حكم تجديد المقام المبنى داخل المقابر؟ .. «الإفتاء» تجيب    5 قتلى جراء اصطدام مروحية بطائرة فوق جزيرة إسبانية    تحت رعاية رئيس الوزراء ... وزيرة البيئة ىتختتم مهرجان الطبيعة الأول    خطورتها ضعف العادية.. طلب إحاطة يحذر من تداول السجائر الإلكترونية    أشهر رؤساء اتحاد الكرة.. وزرير دفاع وداخلية و«جد» رانيا علواني    عصام فرج يتسلم مهام عمله أميناً عاماً للأعلى للإعلام    فيديو| تعرف على تكلفة ميزانية المهرجان القومى للمسرح    التفاصيل الكاملة لألبوم أحمد شوكت الجديد "ولا 100 طريقة"    تدريبات مكثفة للقوات المصرية المشاركة فى حماة الصداقة 4 بروسيا    إحالة 45 من العاملين بوحدة طب أسرة بالشرقية للتحقيق    نادية مصطفى و ساوند تراك الثلاثاء بالقلعة    سقوط مسن لاستيلائه على 900 ألف جنيه من مواطنين بزعم توريد مواد بناء بسوهاج    هل توقف الدعاوى القضائية مشروعًا قوميًا؟!    وزير التعليم العالي يشهد احتفال جامعة الأهرام الكندية بتخريج دفعة 2019    16 عرضا في اليوم التاسع بالمهرجان القومي للمسرح المصري    هاني شاكر يوجه رسالة لمحمد صلاح    العثور على جثة متحللة داخل شقة بالغردقة    عمرو المصري: «حيطة سد» التعاون الأول لي مع أصالة    مرضى متلازمة «تململ الساقين» يواجهون خطر الانتحار    «القومى للاتصالات» يصدر أول تقرير لجودة خدمات شركات المحمول الأحد المقبل    برشلونة يحدد "بديل" ليونيل ميسي أمام ريال بيتيس    الصحة: 39 حاجا مصريا مازالوا يتلقون علاجهم في المستشفيات السعودية    تسمم 4 أطفال بسبب الجبنة في سوهاج    تراجع جماعى لأسواق الخليج عند الفتح.. والبورصة المصرية ترتفع    نتائج أولية مبشرة للقاح جديد يستهدف السل الفتاك    جريمة قتل بشعة "مصورة" تهز تركيا    ألسن عين شمس تفتتح قسما للغة البرتغالية بداية من العام الدراسي الجديد    صحف السودان تهتم بمحاكمة البشير ومشاورات تشكيل الحكومة الجديدة    مدرب الإسماعيلي يعدد مكاسب معسكر 6 أكتوبر استعدادا للموسم الجديد    فيديو| تركي آل شيخ يعلن عن الفائز بسيارة موديل 2019 في مسابقة التوقع    الصحة: لايوجد بكتيريا في الغردقة.. وسنرد على الشائعات ببيان رسمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الصحة: إنشاء مركز طبي لعلاج الكلى بأثيوبيا بتكلفة مليون و200 ألف جنيه
نشر في الوطن يوم 09 - 08 - 2014

أعلن الدكتورعادل عدوي، وزير الصحة والسكان، إنشاء مركز طبي مصري إثيوبي بمستشفى سان باول بإثيوبيا لعلاج أمراض وجراحات الكلى، بتكلفة بلغت مليون و200 ألف جنيه مصري بتمويل من صندوق التعاون الفني الإفريقي، مشيرًا إلى أن هذا المركز له تأثير واضح على الشعب والحكومة الإثيوبية، خاصة في ظل عدم وجود أي ماكينات للغسيل الكلوي بالمستشفيات الحكومية الإثيوبية.
وقال عدوي، خلال استقباله، أمس، فريقًا طبيًا إثيوبيًا للتدريب بمستشفيات وزارة الصحة بحضور سفير مصر في إثيوبيا ونائب وزير الخارجية المصري للشؤون الإفريقية والقنصل الإثيوبي بمصر وعدد من قيادات وزارة الصحة، "إن المركز المصري الإثيوبي لأمراض الكلى والغسيل الكلوي بدأ تشغيله منذ مايو2013، ويضم 6 أجهزة للغسيل الكلوي ومجموعة كاملة من المناظير لجراحة المسالك البولية ألمانية الصنع، ومحطة معالجة للمياه و4150 مجموعة غسيل مصرية الصنع، فيما تم تكليف طبيبين مصريين تخصص أمراض كلي، وثلاثة ممرضات للعمل بالمركز لمدة ستة شهور.
وأضاف وزير الصحة، أنه بعد افتتاح المركز عملت إدارة مستشفى سان باول التابعة لوزارة الصحة الإثيوبية على أن يكون هناك اتصال دائم بمصر، لأخذ المشورة الطبية في بعض المعوقات ومساعدتهم في كيفية التغلب عليها ولتدريب الأطباء الإثيوبيين على إجراء العمليات الجراحية بالمناظير، ولتطوير المركز الطبي.
وأشار إلى أنه في فبراير2014 طلبت المستشفى زيادة سعة المركز الحالي بإضافة 12 ماكينة غسيل كلوي، ومحطة المياه الخاصة بهم من جمهورية مصر العربية على أن تتحمل الحكومة الإثيوبية تكاليف الأجهزة والمعدات.
كما طالبت المستشفى الاستعانة بالخبرة المصرية من أطباء وتمريض للعمل بالمركز بعد التوسع، وإعداد فريق طبي إثيوبي لزرع الكلى في مستشفى سان باول من خلال إعداد برنامج تدريبي لهم في مجال زرع الكلى يشتمل على إرسال فريق طبي إثيوبي مكون من أطباء، وفنيين، وطاقم تمريض إلى مصر لمدة ثلاثة أشهر للتدريب في مجالات جراحات زرع الكلى، وتحضير مريض الزرع قبل وبعد العملية، وتحاليل الأنسجة للمريض والمتبرع، والأشعة التشخيصية المتعلقة بعملية الزرع، والغسيل الكلوي، والعمل على إنشاء مراكز طبية أخرى.
وأوضح عدوي، أنه سبق في إبريل 2014 وصول وفد من مستشفى سان باول لإنهاء إجراءات شراء المستلزمات الطبية ومحطة معالجة المياه وماكينات الغسيل الكلوي، وفي يوليو 2014 حضرت إلى مصر الدكتورة ليا، وكيل الكلية للأبحاث، وذلك لإتمام الإجراءات والترتيبات اللازمة لحضور الفريق الطبي الإثيوبي، حيث اطلعت على أماكن الإقامة، بالإضافة إلى زيارة وزارة الخارجية المصرية ومعهد ناصر والمعهد القومي للكلى والمسالك، حيث بدأ وصول الفريق الطبي الأثيوبى منذ يوم 6 أغسطس 2014 وعددهم 16 طبيبًا وطبيبة وفني وممرضة.
جدير بالذكر، أن فكرة إنشاء هذا المركز الطبي المصري الإثيوبي جاءت نتيجة نجاح عملية زراعة كلى لطبيب إثيوبي يعمل بمستشفى سان باول بإثيوبيا حضر إلى المعهد القومي للكلي والمسالك البولية بمصر شهر إبريل2011 وهو يعاني من فشل كلوي مزمن ويخضع للغسيل الكلوي المستمر، طالبًا إجراء عملية زرع كلى وحضر شقيقه كمتبرع، وتم إجراء العملية للطبيب المذكور بنجاح شهر يونيو2011، وذلك بعد موافقة وزارة الصحة بإجراء العملية له على نفقتها، حيث لمس المريض ذلك الجهد وشعر بمدي الرعاية الطبية الحقيقة له.
وقد كان لهذه العملية الأثر والمردود القوي في بإثيوبيا، حيث اتصل وزير الصحة الأثيوبي، في ذلك الوقت، شاكرًا ومقدرًا للجهد المبذول، كما اتصلت مديرة المستشفى التي يعمل بها المريض، بينما زار محمود درير، السفير الإثيوبي لدي مصر، المعهد لزيارة المريض، وحينها طلبوا جميعا تنمية وتطوير العلاقة بين المعهد ومستشفي سان باول، وإنشاء مركز كلى ومسالك في مستشفى سان باول، وقد قدموا بذلك طلبا رسميا للمعهد لبدء هذا التعاون.
في غضون ذلك، أعلن وزير الصحة، توجه فريقًا طبيًا من أساتذة القلب، لإثيوبيا لدراسة احتياجاتها ودعمها في مجال علاج وجراحات القلب، من خلال تدريب فرق طبية إثيوبية بمعهد القلب القومي ومراكز جراحة القلب التابعة لأمانة المراكز الطبية المتخصصة لمدة تتراوح من 6 شهور إلى سنة.
وقال وزير الصحة: "سيتم إرسال فريق طبي من أساتذة القلب لتشغيل مراكز القلب في إثيوبيا حتى يتم الانتهاء من تدريب الفرق الطبية الإثيوبية بالقاهرة، كما سيتم تكثيف الزيارات إلى هناك لإجراء عمليات القلب الصعبة في إثيوبيا من خلال إرسال 3 قوافل سنويا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.