أول رد مصري على تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    رئيس "النواب": المشروعات الحالية لتدارك إهمال 30 عامًا    آليات الاستفادة من مؤسسات التمويل الدولية في دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة    وزير القوى العاملة: البطالة في مصر انخفضت بنسبة 50%    شاهد.. تأثر صالات السفر والوصول بمطار القاهرة بالأمطار (فيديو)    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 22 -10-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    لليوم الثالث على التوالى..استمرار ورشة "تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية"    البرلمان البريطاني يصوت لصالح «البريكسيت».. ويرفض الجدول الزمني    موعد مباراة الهلال السعودى فى نهائى دورى أبطال آسيا    بيني جايتس.. الرجل الذي أنهى 8 آلاف يوم من حكم نتنياهو في إسرائيل    مدرب الجزيرة الإماراتي: مواجهة الإسماعيلي صعبة وهدفنا تحقيق نتيجة إيجابية    محرز يقود مانشستر سيتي في مباراة أتلانتا بدوري أبطال أوروبا    فيديو| مياه القاهرة: الأمطار اليوم على القاهرة كانت «سيول» وغير مسبوقة    تنفيذ 2397 حكما قضائيا وضبط 19 قضية مسطحات بسوهاج    الكشف على 3600 مواطن فى قافلتين طبيتين بأسوان    محافظ كفرالشيخ يحذر البقالين من عدم إعلان الأسعار: هنعمل حملات مفاجئة    "اللهم استغفرك من ذنب يحبس الرزق..اللهم صبيًا نافعًا" تعرف على دعاء المطر    الأوقاف تطلق اسم الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن    بسبب التزويغ.. إحالة 260 من الأطباء والعاملين بمستشفى بالبحيرة للتحقيق    الهلال ضد السد.. الزعيم يتأهل لنهائى دورى أبطال آسيا بعد إقصاء بطل قطر    موجة جديدة.. للربيع العربى    مصرع طفلة صغيرة غرقا بترعة زفتى بالغربية    فيديو.. بيبي ريكسا تكشف كواليس تصوير"You Can't Stop The Girl"    30 مليار درهم حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر    وزير الري: على المجتمع الدولي أن يتحمل مسئوليته في قضية سد النهضة    فيديو.. خالد الجندى: الأنثى أكثر كرامة عند الله من الرجل    "الشؤون التربوية" يدعو لتوفير دعم دولي لاستمرار عمل "الأونروا" في قطاع غزة وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية    على مسئولية مديرية الصحة .. سوهاج خالية من الإلتهاب السحائي    ياسر رضوان يرهن بقاءه فى بيلا بصرف المستحقات المتأخرة    "سعفان" في البرلمان: التدريب المهني على رأس أولوياتنا    الجيش اليمني في محافظة حجة يقضي على عدد من الميليشيات الحوثية    ما أحكام زكاة الزروع؟    سيد رجب ينشر البوستر الرسمي ل"حبيب"    حمو بيكا    رئيس جامعة القناة يفتتح قسمي العناية ووحدة الحقن المجهري    هالة زايد تستعرض إنجازات «الصحة» أمام البرلمان    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    فيديو| رغم تطهير بالوعات.. غرق شوارع مدينة نصر في مياه الأمطار    فيديو| تعليم البرلمان: جامعة زويل ينظمها قانون خاص    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    رئيس الوزراء يعرض إتاحة بعض المستشفيات الحكومية للجامعات الخاصة    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    ضبط 6 ملايين قطعة من مستحضرات تجميل محظور استيرادها بميناء العين السخنة    ننشر اعترافات المتهمين باستغلال قضية «شهيد الشهامة» في إثارة الفوضى    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    مدارس «سكيلز» الدولية للغات .. نشاط متنوع ومناهج تعليمية على أعلى مستوى من الجودة    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    حسام البدري يكشف كواليس اختياره جهاز المنتخب ودور الواسطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللبنانية نادين لبكي: «كفر ناحوم» ليس فيلم مهرجانات واحتفال السياسيين به »ازدواجية«
الفيلم غير مصائر أبطاله وزوجي رهن منزلنا لإنتاجه
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 03 - 2019

وكأنها جراح ماهر فتحت المخرجة نادين لبكي بكاميرتها جرحًا عميقًا في قلب المجتمع العربي عامة واللبناني تحديدًا وذلك بفيلمها »كفر ناحوم»‬ والذي بدأ عرضه في مصر منذ أيام بعد أن حقق نجاحا كبيرا وصل به الي الفوز بجائزة لجنة التحكيم بمهرجان كان ووصوله للترشيحات النهائية للأوسكار كأفضل فيلم أجنبي، انطباع أولي تكسوه البساطة تتركه نادين لبكي وهي تتحدث عن فيلمها رغم العاصفة التي أثارها بشحنة القضايا الإنسانية التي يتناولها في إطار قصة طفل هو في الأصل لاجيء سوري قاده القدر ليولد في أسرة فقيرة مشردة لأبوين غير مسئولين ألقيا به في إحدي العشوائيات المنتشرة حول العاصمة اللبنانية بيروت .
أداء مدهش لبطل الفيلم »‬زين» ذا الإثني عشر عامًا، وإن يبدوأصغر من ذلك بكثير لأسباب كشفتها نادين عندما قالت : زين أكبر من سنه نفسيا، ولكنه أصغر شكلًا لأسباب تتعلق بسوء الرعاية الصحية والتغذية، خاصة وأن زين هو طفل من اللاجئين السوريين المشردين في احياء بيروت الفقيرة، لقد وجدت زين في الشارع يلعب برفقة أصدقائه، هوبلا مدرسة وأسرته فقيرة الفرق فقط بينها وبين أسرته في الفيلم أنهم يحبونه في الواقع ويدعمونه ولم يدفعوه للتسول بل عمل كديلفري لأوقات، وهذا اسميته في الفيلم باسمه في الحقيقه وكذلك اخترت جميع الأطفال في الفيلم من مناطق مشابهة .
قدمت نادين لبكي فيلما روائيا بروح الوثائقي ولهذا اعتمدت علي الواقعية في كل شيء إيمانا منها أن اصحاب المشكلة هم أصدق من يعبر عنها حيث تقول : لا املك حق تخيل احداث أواضافة أداء مصطنع لقضية مريرة يعيشها الملايين، هذا منطقي في تناول الفيلم، اخترت ابطالًا حقيقيين ليكونوا أكثر صدقًا، والحقيقة ان الجميع تعاون معي، أهالي المناطق التي صورت فيها فتحوا لنا بيوتهم وشوارعهم كأنهم يريدون أن يرووا قصتهم لنا وللعالم، شعرت انهم عطشي لأن يلتفت اليهم أحد ويهتم بمعاناتهم، كل طفل في الفيلم وتحديدا »‬زين» وجد نفسه مسئولًا عن نقل الحقيقة، حتي يونس الطفل الافريقي ذو العام، هو في الحقيقة بنت من كينيا ولكنني اخترتها لتجسد شخصية طفل لانها ولدت في نفس ظروف شخصية يونس في الفيلم لأبوين من المهاجرين الافريقيين غير الشرعيين، حتي ان هذه الطفلة »‬تريجور» لاتملك أوراقا رسمية ولا شهادة ميلاد وأبواها يعيشون واقعا مريرا، لكنني حولتها لولد في الفيلم كي أدخل نقاطا مشتركة في علاقتها بزين لأنه يري في يونس نفسه بعد عدة سنوات !
التصوير في تلك العشوائيات أمر صعب ومرهق خاصة انه استمر ستة أشهر ولكن نادين تري عكس ذلك عندما تقول : الأمر لم يكن صعبا لأننا زرعنا كاميراتنا وسط الحياه وقررنا أن يكون الأمر تلقائيا لهذا لم يشعر سكان المناطق بأي ضيق أو توتر .
لم تدرب نادين لبكي الممثلين وهذا عكس المتوقع خاصة مع أدائهم المبهر وهنا ترد : التصوير كان بمثابة التدريب لقد صورت 12 ساعة تقريبا وهي مدة طويلة جدا لفيلم ولكنني اختصرتها لساعتين ونصف فقط، الأمر فعلا محزن ولكن هذه طبيعة المهنة، في الحقيقة لم ادرب زين، تعمدت ان يظهر اداؤه واقعيا كما هو.
اللافت للانتباه أن »‬تيمة» المهمشين والأقليات أصبحت عاملا مشتركا بين الافلام التي تحظي باحتفاء عالمي كما حدث مع الفيلم المصري »‬يوم الدين »‬ وهو اعتمد أيضًا علي شخصيات حقيقية لتلعب دور الممثلين، أطرح نقاط التشابه هذه علي نادين لبكي فترد : لم أعرف كيف حضر المخرج أبوبكر شوقي لفيلم »‬يوم الدين»، الأمر صدفة وكما قلت لك قضايانا واحدة ومتشابهة، لا أري الأمر تيمة ولكنني أراه توحد لقضايا الوطن العربي التي يجب أن ننظر لها بشكل أعمق .
الناقد اللبناني هو فيك حبشيان كتب »‬ان كفر ناحوم» فيلم سياسي بلا بعد سياسي، بينما كتب الناقد شفيق طبارة أن الفيلم مناسب لأجندات منظمات الأمم المتحدة التي تقدم دعما اعلاميا لهذه الاعمال، طرحت الرأيين علي نادين لبكي، في البداية قالت أن نظرة هوفيك للفيلم جيدة لأنه فعلا كذلك ولكنها تختلف مع ما طرحه طبارة قائلة : هل دخل في نيتي من وراء صناعة الفيلم، أري أن الحكم علي العمل هكذا غير موضوعي بالمرة، فلا فيلمي مصنوع وفقا لكتالوج الجوائز العالمية ولا هو جلس معي وفهم لماذا قدمت هذا الفيلم تحديدا .
يبدو كفر ناحوم عملا يقدم لبنان كنموذج »‬كوزموميكرو» لكل مشاكل الوطن العربي بداية من اطفال الشوارع مرورا بزواج القاصرات وصولا الي الهجرة غير الشرعية والفقر وأزمة اللاجئين، تتفق نادين مع هذه الرؤية مؤكدة أن البؤس في كافة أنحاء الوطن العربي واحد، كل المدن العربية محاطة بأحزمة البؤس كما هو حال بيروت، حتي الدول الغربية لديها مشاكل انسانية مشابهة لك ان تتخيل أن طفلا بين كل سبعة أطفال في أمريكا يعاني من الجوع، اذن نحن ننظر إلي عالم يعاني من عدم العدالة والظلم وهذا ينعكس علي أطفالنا مهما اختلفت بلادهم .
المدهش أن السياسيين اللبنانيين استقبلوا نجاح الفيلم عالميا باحتفاء كبير رغم انه يحمل إدانة واضحة للحكومة اللبنانية، هنا تقول نادين : في الحقيقة هذا أراه تناقضا، هم احتفوا بنجاح الفيلم عالميًا لانه لبناني الجنسية ولكنهم اغفلوا أنهم المتسببون في الازمات التي اتناولها في الفيلم، هذا التناقض عجيب ولكنني كفنانة يجب أن استفيد منه لأقدم أعمالًا أكثر جرأة ولأوصل صوت الناس للعالم.
قطعت نادين لبكي رحلة طويلة مع الفيلم انتاجيا حتي انها رهنت منزلها هي وزوجها خالد الذي أقدم علي تلك الخطوة دون علمها كي يمول الفيلم في البداية، هنا تقول ضاحكة : بدأنا التصوير ولم يكن معنا دولارا واحدا، ولم نعلم متي سننتهي، الكتابة استغرقت 3 سنوات، والتصوير ستة أشهر وخلال العمل جاءنا التمويل من جهات مختلفة ولكن ببطء، في الحقيقة كنا نعمل يوما بيوم لنكمل مشروع نؤمن به، وكم أنا سعيدة انه غير مصائر أبطاله، فزين التحق بمدرسة وتبنت بعض المؤسسات حالته هو وعائلته وكذلك حدث مع بقية الاطفال في الفيلم، تم رعايتهم والتحقوا بمدارس وهم في طريقهم لعيش حياة كريمة وهذا أكبر انتصار لي كفنانة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.