بيان من لاعبي منتخب الكاميرون بعد حادث التدافع    محمد عبد الغني ينتظم في تدريبات الزمالك الجماعية    بالأرقام.. ماذا قدم جوميز في رحلته مع الهلال؟    المصرية للإبداع والتنمية: عيد الشرطة 70 عاما من الأمن والتنمية والعطاء    مسئول بالشركة: نهر الخير أول شركة بمشروع ال1.5 مليون فدان تطرح بالبورصة    وزيرة التخطيط تلتقى الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى    حملات مكثفة لنظافة وتجميل مدن الشرقية    غرفة الملابس: تدريب وتشغيل 10 آلاف عامل سنويًا بمصانع الدلتا والوجه البحري    رئاسة مدينة البياضية تزيل عدد 3 حالات تعدى على الأراضى الزراعية.. صور    رومانيا تسجل 19 ألفا و685 إصابة بكورونا فى أعلى حصيلة يومية منذ بداية الجائحة    فيديو.. السيسي: استمرار التعاون مع الجزائر لمكافحة الإرهاب    ضباط مرور قنا يوزعون الورود على سائقى السيارات والمواطنين في عيد الشرطة    معرض القاهرة الدولي للكتاب.. النوازل والفتاوى الطبية وذوي الهمم بجناح دار الافتاء    رئيس جامعة طنطا: ستظل بطولات رجال الشرطة البواسل بالإسماعيلية ملحمة خالدة بذاكرة الوطن    تقرير: يوفنتوس يحسم صفقة فلاهوفيتش    غدا.. أكرم توفيق يسافر إلى ألمانيا مع طبيب الأهلي    ضبط 225 دراجة نارية مُخالفة في 24 ساعة    ضباط مرور قنا يوزعون الورود على سائقى السيارات والمواطنين بمناسبة عيد الشرطة.. صور    العثور على جثة شاب متفحمة داخل مخزن بالطريق الدائري بالفيوم    16 % ارتفاعاً فى العقود الآجلة الأوروبية للغاز    قبل 24 ساعة من افتتاح معرض الكتاب.. «المصري اليوم» ترصد آخر الاستعدادات    بعد مرور عامين ... «الصحة» تُعدل تصميم البيان اليومي لإصابات كورونا    مجلس الوزراء يشكل لجنة لفحص وإجازة إعلانات المنتجات الطبية    مدير أمن أسيوط يقود مسيرة ويوزع الورود والحلوى على المواطنين في عيد الشرطة- فيديو وصور    أمين الفتوى يوضح فضل زيارة مقام السيدة عائشة وزينب وما يجوز فعله هناك    البنتاجون: ندرس احتمالية أن يكون الهجوم الثاني ضد أبوظبي موجه ضد قواتنا بقاعدة الظفرة    أمريكا وأوروبا يسعون إلى حل دبلوماسي للتوترات الحالية بشأن أزمة أوكرانيا    تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة ابنة توفيق الدقن: «ماتت فجأة»    قبل مواجهة بوركينا فاسو .. كورونا تضرب منتخب تونس من جديد    تضامن النواب تناقش عددا من طلبات الإحاطة حول «تكافل وكرامة»    النواب يوافق نهائيا على مشروع قانون التخطيط العام    صناع مهرجان السينما الأفريقية مع قيادات محافظة الأقصر لوضع الاستعدادات الخاصة للدورة الحادية عشرة    أجواء مشمسة ومستقرة بمحافظة الشرقية    رمضان عبدالرازق: في ناس بتصلى الصبح غلط.. وهذا هو الفرق بين صلاة الفجر والصبح    التعليم: سداد كل طالب بالصف الثالث بالمدارس التي تطبق منهجية الجدارات 200 جنيه لأداء التقييم النهائي    لمدة 4 ساعات.. إيقاف حركة القطارات بين الجيزة - أبوالنمرس حتى الخميس المقبل    تغريم 7 آلاف مواطن لعدم ارتداء الكمامة.. ومصادرة 947 «شيشة» بالمقاهي    ما هو متحور أوميكرون "BA.2" الجديد وهل سيصبح أكثر عدوى؟    السيسي يستقبل الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون بقصر الاتحادية    رئيس الوزراء يصدر بيانًا عاجلًا بشأن «سد النهضة»    نقابة الكيماويات في عيد الشرطة وذكرى يناير: نجدد الثقة في القيادة السياسية    فاطمة الزهراء .. سيدة نساء أهل الجنة    "مصر للفنادق" تسدد 327.3 مليون جنيه أقساطًا معجلة من قرض للبنك الأهلي    جامعة القاهرة تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب    محمد رمضان يرد على شقيقة مايكل جاكسون بعد سخريتها من مشهد سقوطه    السياحة: احتفالية بمتحف الشرطة بمناسبة العيد ال70    استمرار حبس متهم بهتك عرض طفل داخل محل فى حلوان    بعد تشاؤمها من «نمبر وان».. محمد رمضان يثير الجدل حول منى زكي بتعليق غامض    كاتبة أمريكية تطالب بوضع نظام خاص للتحكم في الطائرات المسيرة    في شهر التوعية بسرطان عنق الرحم.. طبيب أورام يوضح علامات الإصابة وأسبابها    «هيونداي» تخسر 50% من الأرباح بسبب ارتفاع أسعار الخامات    تشريح جثتي مسن وزوجته عثر عليهما مصابين بطلقات نارية في البدرشين    هل من السُّنة الاقتصار على زوجة واحدة؟.. هكذا رد مجدي عاشور    البلوشي: جميع المنتخبات في أمم إفريقيا أصيبت لاعبيها ب كورونا عدا الكاميرون!    «الأهلي يرفض التفاوض مع نجم المنتخب بسبب الزمالك».. إعلامي يكشف التفاصيل    عضو اتحاد الكرة: قادرون على تخطي كوت ديفوار.. والحديث عن عقد كيروش «محبط»    برج الحوت.. حظك اليوم الثلاثاء 25 يناير: ناقش حبيبك    ما الأثر الإيجابي لسورة على حياة المسلم العملية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمازيغ مصر.. 11 قبيلة فى واحة سيوة ومجموعة كبيرة فى الصعيد!
نشر في الأهرام العربي يوم 27 - 11 - 2013


سهير عبد الحميد
احترام الخصوصية الثقافية هى ما يشغل بال الأمازيغ فى مصر بصفة عامة ووجود تمثيل برلمانى هو ما يهم أمازيغ واحة سيوة تحديدا لا بوصفهم عرقا مستقلا ولكن لأن الواحة المندمجة مع محافظة مرسى مطروح فى دائرة برلمانية واحدة لها خصوصية تجعلها مختلفة عن مرسى مطروح فى مشاكلها واحتياجاتها ..ثم تأتى قضية التهميش التى يرونها جزءا من قضية مجتمع بأكمله يعانى التهميش الطبقى وليس العرقى ..لتحتل مساحة شاسعة من مطالبهم .
فى مصر عدد كبير من المصريين من أصول أمازيغية يستقر معظمهم فى الصعيد والإسكندرية، أما المتحدثون منهم بالأمازيغية فيستوطنون واحة سيوة.
والأمازيغ أو البربر الذين تحدث عنهم ابن خلدون والذين فتحوا الأندلس مع طارق بن زياد، والذين كانوا جزءا من السيرة الهلالية. يختلف دارسو الأنثروبولوجيا فيما بينهم حول أصولهم، فالبعض يرى أن الأمازيغ من أصول شرقية عربية حميرية هاجروا بسبب الجفاف وتغير المناخ وكثرة الحروب إلى شمال إفريقيا من اليمن والشام عبر الحبشة ومصر فاستقروا فى شمال إفريقيا، وقديما قال ابن خلدون إن الأمازيغ كنعانيون تبربروا، أى أن البربر هم أحفاد مازيغ بن كنعان وأنهم ولدوا من كنعان بن حام بن نوح. وهناك من يقول إن أصول الأمازيغ تعود إلى أوروبا، ويستدلون على ذلك ببعض الملامح الأوروبية التى يتمتع بها الأمازيغ كالشعر الأشقر وما بين الطرح الذى يؤكد الأصول الإغريقية للأمازيغ، والثانى الذى يرجعهم للسلالة الهندأوروبية يوجد رأى يقول بالأصل المزدوج للبربر.
ومع ذلك فإن معظم الدراسات ترجح الأصل الإفريقى للأمازيغ .. وفى صفحات التاريخ ألقاب عديدة أطلقت على الأمازيغ فقد أطلق عليهم المصريون القدماء اسم «المشوش»، فى حين أطلق عليهم اللاتينيون لقب البربر، وقد أطلقوها على كل الشعوب التى لا تتحدث اللاتينية .
طارق جهلان، المؤرخ والباحث فى أنساب قبائل الأمازيغ، ومؤسس جمعية أبناء هوارة فى الإسكندرية يقول: إن مصر بها نحو 12 مليون شخص ذوى أصول أمازيغية، فى حين لا يزيد عدد الناطقين بالأمازيغية على 30 ألفاً هم الموجودون فى واحة سيوة . وسلالات الأمازيغ فى مصر تتمثل فى مجموعة الغريان فى المنوفية والإسكندرية ومن أشهر من ينتسبون إليها هشام طلعت مصطفى . وهناك مجموعة مصراطة ومن أحفادهم أولاد على فى مطروح وأولاد عمومتهم فى نجح حماد «إغريفين» وهناك «الكركيون» الذين منحهم السلطان سليمان القانونى شياخة عربان هوارة على الشق الأمازيغى بالصعيد . وفى سوهاج سلالة «ونينا» واسمهم القديم «وين فين» ومنهم أولاد مأمن «أولاد مؤمن». وفى أسيوط سلالة «أسيل» ومنهم عائلة رئيس الوزراء محمد محمود باشا . ومجموعة الصعيد هى المجموعة العربية التى أتت إلى الصعيد من المشرق واندمجت مع الأمازيغ وتبادلت معهم الثقافات والعادات، ومنهم شيخ العرب همام الذى أمت إليه شخصيا بصلة قرابة .
وهوارة الصعيد جزء منهم ينتمى بجذوره إلى العاركية وأسيل وأولاد على، وجزء آخر ينتمى إلى الشاوية ومنهم عائلات المامية واولاد اسماعيل والسماعنة والقليعات والوشيشات والموازن وآل غريب الذين ينحدر منهم حيدر باشا صاحب صفقة الأسلحة الفاسدة إبان حرب 1948، وهناك بنى محمد فى أسيوط ومنهم هدى شعراوى وبنى هلال الذين ينحدر منهم نجيب الهلالى آخر رؤساء وزراء مصر فى عهد الملك فاروق . ولفظ هوارة ينسب إلى هوار بن أوريغ جد القبيلة .
وبصفة عامة فإن أشهر قبيليتن من الأمازيغ دخلتا مصر كانت "كتامة" التى استقرت فى الغربية و" نفوسة" التى استقرت فى سيوة.
طارق جهلان يؤكد أيضا: أن الغرض من إنشاء جمعية هوارة إحياء الثقافة الأمازيغية ليس بغرض البحث عن انفصال، بل كل ما نبحث عنه هو احترام الخصوصية الثقافية من خلال تخصيص عروض للفنون الأمازيغية فى وزارة الثقافة حتى يتعرف المجتمع على جانب من ثقافة مواطنيه .
د. عبد العزيز الدميرى، مدير آثار منطقة سيوة، يؤكد أن الحفائر الأثرية أثبتت أن الحياة فى سيوة تعود إلى ما قبل التاريخ، لكن أهم حقبة تاريخية كانت العصر الفرعونى المتأخر وأقدم الآثار بها تنتمى للأسرتين 26 – 30 . وفى العصر الفرعونى المتأخر دخل الأمازيغ مصر وكونوا فيها أسرهم، واسم الأمازيغ لم يكن الاسم الذى جاءوا به إلى مصر لكنه أطلق عليهم أخيرا متواكبا مع لفظ البربر ومأخوذ من كلمة يونانية «برباروس» أى الأجنبى، حيث كان اليونانيون يطلقون هذ الاسم على غير اليونانى، وقد تم العثور على عدة مخربشات وحروف أمازيغية فى مناطق من الواحة غربا فوق صخرة سيجا وبمداخل مقابر رومانية، وفى منطقة تسمى «دهبية» وفى مناطق أخرى وتعد قبيلة الزناين من أقدم القبائل الأمازيغية بالواحة وتضم بيتى بغى – جبة وقبيلة الحدادين و60 % من البيوت فيها من قبائل عربية و30 % من قبائل الأمازيغ .
مهدى محمد أحد المشاركين فى جلسة الاستماع للأمازيغ فى لجنة الخمسين، يؤكد أنه يرفض مصطلح الأقليات عند الحديث عن الأمازيغ فهم مواطنون مصريون، وعندما نطالب باحترامهم فإننا نرفض فى الواقع الحالة الذى يعيش فيه الشباب السيوى فى قمقم، إذ لا يستطيع الالتحاق بكليات الشرطة العسكرية أو تولى أى منصب مهم . والمواطن الذى يعتز بانتمائه وهويته ويفاجأ بأن وطنه الأم لا يبادله الحب ولا يمنحه حقوقه، فإنه لابد وأن يشعر بالإحباط ..هناك خلل فى الفكر عانى منه معظم المحافظين الذين تولوا مرسى مطروح فلم يلتفتوا إلى سيوة ..ونحن نريد نظرة للواحة كما فعل الرئيس السادات عندما استثنى الطالب السيوى من الالتزام بالمجموع المقرر للالتحاق ببعض الكليات، فأسفر عن ذلك وجود أطباء وصيادلة فى الواحة، وذلك كله باستثناء بسيط. ونحن لا نطالب بكوتة فقط نريد أن تكون لسيوة دائرة برلمانية تحفظ خصوصيتها لاختلافها عن مطروح من حيث الثقافة واللغة .
الفكرة ذاتها أكدها عمران الكيلانى، أحد الممثلين للأمازيغ أمام لجنة الخمسين قائلا : صوت واحة سيوة ضعيف لأنها ضمن دائرة مرسى مطروح الانتخابية ونحن بعيدون عن القاهرة لذلك نعانى التهميش وعدم تكافؤ الفرص فى الخدمات والوظائف والتعليم، لذا طالبنا بمقعد لسيوة فى البرلمان أى اعتبارها دائرة انتخابية مستقلة حتى يكون لنا صوت دائم فى البرلمان ولا نعانى التهميش .
الشيخ فتحى الكيلانى عمران، شيخ قبيلة الزناين، يؤكد أن كل شخص على أرض مصر يكمل الآخر، مشيرا إلى أن الواحة بها 11 قبيلة من أصول أمازيغية تتحدث باللغة الأمازيغية التى ترجع إلى حام بن نوح والتى يعرفها كل طفل بحكم الميلاد والنشأة قبل أن يتعلم اللغة العربية فى الحضانة كى يستطيع قراءة القرآن الكريم ثم يقوم بدراستها عبر مراحل التعليم المختلفة .
يقول الشيخ فتحى: الواحة تواجهها مشاكل عديدة أهمها مشكلة الملح، فالملح فى بحيرات الصرف الزراعى مطلوب فى الأسواق الأوروبية لاستخدامه فى إذابة ثلوج المطارات، ونحن نريد تسهيلات كى يستثمر أهل الواحة هذا الملح من حيث استخراجه وتصديره . تليه مشكلة الصرف الصحى بالواحة الذى حصل عليه أحد المقاولين منذ أكثر من عشر سنوات وتوقف دون أى سبب، وهى المشكلة ذاتها التى تواجه مطار سيوة الذى لم يعمل رغم أن التجهيزات فيه قد انتهت. بالإضافة إلى طريق سيوة – مطروح وهو طريق فردى تكثر عليه الحوادث ونريد تحويله إلى طريق مزدوج، خصوصا، وأن سيوة تمثل ثروة حقيقية لمصر ففيها حراس البوابة الغربية وولاء سيوة ليس لأى حزب بل ولاؤها لمصر فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.