ارتفاع حصيلة ضحايا احتجاجات إثيوبيا إلى 239 قتيلاً    «المصرية للتنمية الزراعية»: «مكتب ماكنزي» يفوز بمناقصة تطوير واعادة هيكلة الشركة    "رويترز": إصابات كورونا تتجاوز الثلاثة ملايين في أمريكا    الشرطة تطلق الغاز على المحتجين في صربيا.. فيديو    الأهلي يضع الرتوش الأخيرة على صفقة الموسم    موعد مباراة برشلونة أمام إسبانيول في الدوري الإسباني والقناة الناقلة    بعد 40 ساعة تفاوض.. متحدث الري يكشف الموعد النهائي لإنهاء المفاوضات    حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 3 ملايين    عمرو الجنايني يكشف أفضل 11 لاعباً في تاريخ الكرة المصرية    التحرش الجنسي ولبس الفتاة.. ماذا عن ذات النقاب؟    عطل يصيب موقع"انستجرام" في بعض دول العالم    خايف تشتري أون لاين.. جهاز حماية المستهلك: القانون يحميك    تطوير العشوائيات: افتتاح المرحلة الثالثة من الأسمرات ب1.8 مليار جنيه    ترتيب هدافي الدوري الإيطالي بعد مباراة يوفنتوس و ميلان    في الداخل والخارج.. مبروك عطية: الأزهر لا يمكن أن يتوانى عن قضايا المسلمين    الأحد المقبل.. بدء تسليم شقق الإسكان المتميز بدمياط الجديدة    أعتذر ل بنات مصر نيابة عن الرجال الشرفاء.. محمد منير: ثقافتنا لا تعرف التحرش    ظهور نادر لوالدة أحمد السقا.. صورة    حرم آمن حول ضريح الحسين لمنع التزاحم في المسجد    زوجة الشهيد "الشبراوي": عندي إحساس إنه ممكن يدخل علينا دلوقتي    فاروق جعفر: فرع الزمالك الجديد سيُبنى على مراحل    خطة أردنية لخفض واردات الوقود من الخارج    السعودية: لن نسمح بأي تجاوز لحدودنا أو الإضرار بأمننا    مُصممة تمثال الشهيد أحمد منسي في منيا القمح تروي كواليس تشييده.. فيديو    العثور على جثة شاب داخل شقته فى مدينة نصر    محاكمة سما المصري بتهمة سب وقذف ريهام سعيد.. اليوم    "الفجر" تكشف عن تفاصيل جديدة في مقتل زوج الممثلة عبير بيبرس    أستراليا تعيد فرض الإغلاق في ملبورن بسبب ارتفاع الإصابات    روسيا تعد مشروعًا لقرار جديد حول إيصال المساعدات إلى سوريا    حمادة صدقي: الأهلي لم يخاطبنا لاستعادة أي لاعب وناصر لم يرفض عرض البرتغال    عمر الشناوي يلعب مع كلبه في عطلته الصيفية    بسمة تهنئ إنجي وجدان بعيد ميلادها    "شد حيلك".. مصطفى قمر ينعى والدة حمادة هلال    الجنايني يكشف موعد انتهاء الموسم الحالي للدوري بعد استكماله    تعرف على أقوال العلماء والصالحين والسلف في الصدق    اشتراطات للدخول.. الأوقاف تعلن فتح مصلى السيدات بمسجد السيدة زينب    خروج أصغر متعاف من كورونا بعد ولادته بمستشفى كفر الدوار بالبحيرة.. صور    رفع إشغالات متنوعة من أمام المحلات في حملة مسائية ببني سويف    مستشار الرئيس للصحة يوجه رسالة مهمة بشأن كورونا    أشرف عبد الباقي يعلن عن عودة مسرحية "كلها غلط - جريما في المعادي"    الحرية يعلن تولي مجلس رئاسي لإدارة شئون الحزب بعد استقالة حسب الله    الزمالك: لايوجد موعد مُحدد لعودة بنشرقي وأوناجم    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى أرض اللواء دون إصابات    السيطرة على مشاجرة بين عدد من الأشخاص بسبب خلافات الجيرة بإمبابة    عاجل.. "الأوقاف": فتح مصلى السيدات بمسجد السيدة زينب ظهر السبت المقبل    مش عيب لو تعبت.. تامر حسني يرد على شائعة إصابته ب كورونا    مدير إدارة الطود الصحية بالأقصر يفند نجاحات رجال الجيش الأبيض    وزيرة التخطيط: نجاح برنامج الإصلاح مكّن مصر من الصمود في مواجهة آثار كورونا    أسعار الذهب اليوم الأربعاء 8-7-2020.. تعرف على سعر المعدن الأصفر بعد ارتفاعه عالميًا    بعد فبركتها.. ننشر نص فتوى «علام» الحقيقية بشأن التحرش    المسلم مأمور بغض البصر.. المفتي يصدر بيانا جديدا عن التحرش    دعاء للتخلص من القلق وقت البلاء والوباء.. ينصح به عمرو خالد (فيديو)    الأمم المتحدة تعلن انسحاب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية    حبس وغرامة.. اقتراحات النواب تغلظ عقوبة الطعن في الأعراض وخدش سمعة العائلات    كورونا أمامنا والقنبلة خلفنا    يسردها صديق عمره عبد المنعم التراس.. أهم الملامح الإنسانية في حياة الفريق محمد العصار.. فيديو    رئيس جامعة الزقازيق يكشف عن تفاصيل أول مستشفى لعزل الأطفال    مصطفي الفقي: الفريق العصار كان من أكبر الخبراء في مجال العلاقات الخارجية.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يعلم السر‏..‏ وما يخفي‏..‏

‏ ونعود إلي ليل القاهرة في رمضان‏..‏ وكم فيه من أسرار وألغاز وأحاجي وشعور لايقاوم وأنت تصلي داخل الكعبة المشرفة‏..‏ شعور بأنك قد أصبحت بين يدي الله ونفحة من نفحات الله وبركات وآيات من الرحمة والغفران لخطايا الانسان‏..‏ غمرنتي وأنا اصلي داخل الكعبة المشرفة في مكة‏. ذهبت إلي الكهف المسحور ابحث عن سر من اسرار مصر‏..‏ وهو اختفاء الحاكم اللغز الذي نعرفه باسم الحاكم بامر الله في ليلة غارقة في السواد بلا قمر وبلا حراس وبلا رحمة؟
من تحت إبط هامان سيد فرسان الإفك في الأرض‏..‏ الذي يكاد لفرط طوله وعرضه يسد علينا باب الكهف الذي نقبع فيه‏..‏ بانت ملامح بغلة الحاكم بأمر الله التي ركبها في ليلته الأخيرة علي الدنيا وصعد بها إلي هذا الغار المسحور الذي نحن بداخله‏..‏ سيدنا لقمان الحكيم‏..‏ العابد‏..‏ المسبح‏..‏ الراكع‏..‏ الساجد لله الواحد الأحد‏..‏ وقارون مالك كنوز الدنيا قبل أن يخسفها الله به وبدارة الأرض‏..‏ وصاحبنا هامان بقده وقديده وبغيه وظلمه‏..‏
قلت هامسا في أذن الناسك المتعبد‏:‏ أحسب إن لم يخن حدسي هذه المرة تنه ما من مخلوق يمشي علي الأرض يعرف سر الحاكم بأمر الله الذي ركب بغلته ذات ليلة ليعبد صنما داخل هذا الكهف الخفي‏..‏ ثم اختفي‏..‏ كان الجبل قد انشق وابتلعه‏..‏ إلا هذه البغلة‏..‏ آه لو نطقت‏!‏
سيدنا لقمان عليه السلام‏:‏ لو أراد الله أن ينطقها لأنطقها‏..‏ ألم يقل الله في كتابه العزيز‏:‏ سوف أخرج لكم دابة من الأرض تكلمكم‏..‏
هامان ينحني فوقنا بقده وقديده كأنه ماري‏.‏ سيدنا سليمان عليه السلام الذي وعده بأن يأتي له بكرسي عرش الملكة بلقيس قبل أن يقوم من مقامه‏..‏ وهو يقول بصوت سمعه القاصي والداني وتردد صداه في الوديان‏:‏ أنا أعرف السر‏..‏ وسوف أقوله لكم في الحال‏..‏
قارون متهكما‏:‏ من يا باني صرح فرعون؟
قال هامان‏:‏ السر يا رفاق تعرفه المرأة‏..‏ من هي؟ أين هي؟‏..‏ لن أقول لكم أكثر من هذا‏..‏ قال قولته هذه وصمت‏..‏ صمت الدهر‏..‏
سفير المال عمنا قارون‏:‏ بل أسأل عن الذهب الإبريز‏..‏ هو الذي يحرك كل شيء في الحياة‏..‏ وهو الذي يكشف كل الأسرار والخبايا‏!‏
قلت‏:‏ البغلة التي خرجت به‏..‏ وعادت وحدها دونه‏..‏ التي تعرف السر‏..‏ آه لو نطقت‏..‏ لقمان الناسك المتعبد‏:‏ ينطقها الله‏..‏ لو أراد‏..‏ هو الذي يعرف السر وما يخفي‏!‏
يضحك لها هامان وهو يضرب كفا بكف‏..‏
يسأله قارون وله عليه دلاله فهو الذي كان يموله بالمال والذهب لكي يبني فرعون قصوره وصروحه وأهراماته ومسلاته‏:‏ ما الذي يضحك الآن يا سيد إفك أهل الأرض؟
قال‏:‏ أنتم تضربون أخماسا في أسداس‏..‏ أين ذهب الحاكم بأمر الله؟ أين اختفي؟ هل قتلوه؟ ولماذا لم يعثروا علي جثمانه حتي الآن؟
قل‏:‏ بل لقد قالوا إنه لم يقتل‏..‏ بل رفعه الله إليه في السماء‏..‏ هذا ما يقوله أتباعه والطائفة التي تتخذه حتي الساعة نبيا ورسولا‏!‏
يهزني سيدنا لقمان من ذراعي وهو يقول‏:‏ الذين رفعهم الله إلي عليائه‏..‏ اثنان سيدنا عيسي عليه السلام‏..‏ وسيدنا إدريس عليه السلام الذي قال الحق فيه ورفعناه مكانا عليا أما هذا الحاكم اللغز‏..‏ فالذي رفعه هو خيال أتباعه ومريديه‏..‏
مازال هامان غارقا في موجة ضحكه وقهقهته حتي اغرورقت عيناه بالدموع‏..‏ قال وهو يضرب كفا بكف‏:‏ ما لكم عارفين في لجة من خرافاتكم وثرثرتكم الفارغة‏..‏ تريدون أن تعرفوا سر الرجل‏..‏ هاهو الحاكم اللغز أمامكم علي بعد مرمي حجر خارج هذا الكهف المسحور‏..‏ اخرجوا إليه‏..‏ إنه واقف مع بغلته لم يترك المكان بعد‏..‏ في انتظار طلعتكم البهية‏!‏
كانت الشمس العفية قد فردت طولها وعرضها وملأت شعاب ووديان المقطم نورا وإشراقا‏..‏ خرجنا كلنا‏..‏ مسحنا بأعيننا وبخطاوينا المكان كله‏..‏ حتي كلت أقدامنا‏..‏ ولكننا لم نجد أثرا‏..‏ لا للسلطان المرصود‏..‏ ولا لبلغته العنود‏..‏ اختفيا من فوق سبورة الجبل‏..‏ كمن كان مرسومين بالطباشير فوقها ومسحهما تلميذ قصير مكير‏..‏ بكم جاكته عندا فينا ونكدا لنا وتكديرا‏!‏
‏...............‏
‏...............‏
عدنا أدراجنا إلي حضن الكهف المسحور‏..‏ احتمينا بظله الوارف من هجير شعاب الجبل‏..‏ يتقدمنا بطوله وعرضه وهيلمانه هامان حامي حمي الفرعون وسيد أهل النار‏..‏ بمجرد أن انحني ليدخل برأسه من فتحة الكهف هبت قطة شيطانية سوداء من داخله وانشبت في عنقه أظافرها‏..‏ صرخ هامان صرخة أطلقت عقال الإبل في البراري‏..‏ ولكنه تخلص منها بضربة قوية من يده ألقت بها فاقدة الحياة‏..‏ متدحرجة من فوق قمة الجبل إلي أسفل سافلين‏..‏ وهو يتمتم‏:‏ فلترحمني الآلهة‏..‏ إنه سحر موسي مازال يلاحقني‏!‏
الناسك المتعبد يرد نيابة عنا‏:‏ وما موسي بساحر‏..‏ بل هو عملك الرضي هو الذي سلط عليك هذه الهرة الضالة‏!‏
أزاحني كما الثور الهائج من طريقه غير عابئ بشيء‏..‏ تعلقت بحجر بارز في مدخل الكهف حتي لا أسقط علي ما بقي من أغصان شجرة ماتت ربما من زمن الحاكم بأمر الله نفسه‏..‏
لم أعترض‏..‏ ولم أنفس ببنت شفة‏..‏ ومن ذا الذي يعترض هامان في ثورة غضبه‏..‏
بعدي‏..‏ كان قارون ضحيته الثانية‏..‏ دفعه من فوق كرسيه الوثير المرصع بالألماس والياقوت والمرجان‏..‏ ولا أعرف من أين أتي به في هذا المكان القفر الذي تربط فيه القرد يقطع‏..‏ وجلس مكانه وهو ينقر وينخر كفرس وصل إلي خط النهاية بعد سباق طويل صائحا فيه‏:‏ كفاك ياقارون أبهة وعزا وفخفخة‏..‏ حتي هنا في قلب الجبل الأصم لم تنس كنوزك وذهبك وخدمك وحشمك؟
ممتعضا يرمقه قارون بنظرة استنكار وهو يقول‏:‏ أما كفاك أنت وفرعونك ما غرفتموه من حر مالي‏..‏ ألم أقف إلي جانبكما وعاديت قوم موسي‏..‏ قومي وأهلي وناسي من أجلكما‏..‏ أم يكفكما هذا‏..‏ يا أشر خلق الله؟
هامان في سخرية‏:‏ أما نلت جزاءك في النهاية‏..‏
قارون ساخرا‏:‏ وأنت وفرعونك ماذا كان جزاؤكما ياتري؟
سيدنا لقمان‏:‏ لسنا في ساعة حساب‏..‏ هدوء وصمتا حتي نتدبر أمورنا في هذا الوقت الصعب‏.‏
قلت للجمع السعيد البغيض وأنا أنفض ما علق بثيابي من تراب وأتحسس ما أصاب جسدي من كدمات‏:‏ علينا أن نتدبر قول سيدنا لقمان فهو الناصح الأمين‏..‏ ونهدأ ونسأل أنفسنا لماذا نحن هنا؟ وماذا نحن فاعلون؟
سيدنا لقمان بصوت الحكمة المهداة‏:‏ ألم نحضر كلنا إلي هنا بحثا عن السلطان اللغز الذي صعد إلي هذا الكهف الذي نجلس فيه الآن‏..‏ كما تعود كل ليلة لكي يتعبد ويصلي‏..‏ ويرصد النجوم كعادته‏..‏ ثم عادت بغلته في الصباح دونه؟
كلنا في صوت واحد‏:‏ صحيح يا سيدنا‏..‏
قال‏:‏ إذن لنتدبر ونفكر ونبحث‏..‏ لا أن نتعارك ونتعاير ونتراشق بالألفاظ والألقاب‏..‏
كلنا في صوت واحد‏:‏ نعم القول يا سيدنا‏..‏
‏.............‏
‏.............‏
بينما رأسه يكاد يلامس سقف الغار المعتم الذي أصبح موطنا وملاذا وبيتا لخفافيش الليل وفئران الجبل‏..‏ وضع هامان ساقا فوق ساق وهو يرمقنا عن فريق الجلوس علي أديم الأرض بنظرات كبر وتعال مكررا مقولته أو قل حكمته‏:‏ السر تعرفه المرأة‏!‏
أسأله‏:‏ ماذا تعني يا رفيق فرعون في مستنقع الخطايا؟
قال‏:‏ أقول لك يا صاحب الملابس الغريبة‏..‏ أعني أن هناك امرأة وراء حادث مقتل الحاكم اللغز لابد أن تكون هناك امرأة‏..‏ لأنه لا جريمة علي الأرض ولا دماء تسفك إلا بسبب أو بتحريض من امرأة‏!‏
قلت‏:‏ تعني زوجة غيورة أو حبيبة مطيورة؟
قال‏:‏ حكايات الحب والعواطف لا ترقي إلي مرتبة قتل الملوك واغتيال السلاطين‏..‏ المرأة التي أعنيها هنا لها مصلحة عليا في إبعاد السلطان اللغز عن كرسي الخلافة‏..‏ ربما لأنه يقود البلاد إلي كارثة‏..‏ أو ربما أخطأ في حق الدين والتشريع والعبادة‏!‏
صاحب ورقة المال في الأرض المعروف باسم قارون يقتحم الحوار بقوله‏:‏ إنه يعني صراحة أخت الحاكم بأمر الله‏..‏ ست الملك هي التي دبرت مؤامرة قتله خلال رحلته الليلية إلي هذا الغار لكي يتعبد ويرصد النجوم‏..‏ ألا تعرفون انه كان بارعا في علوم النجوم والكواكب‏..‏ بل كان حجة عصره في الفلك؟
أسأل عمنا قارون‏:‏ أهذا هو رأيك أنت أيضا يا أغني أغنياء الأرض أيام أن بعث الله سيدنا موسي بالرسالة؟
قال‏:‏ بل المال والسياسة هما اللذان عجلا بقتل الخليفة المحير‏!‏
أسأله‏:‏ هذا كلام غامض ليس فيه دليل؟
قال بلهجة مصرية عامية‏:‏ لا غامض ولا يحزنون‏..‏ قد يكون اللصوص قد سرقوه وقتلوه دون أن يعرفوه‏..‏ وقد يكونون مجرد قتلة بالإيجار‏..‏ يقتلون لمن يدفع أكثر‏!‏
قلت‏:‏ وربما لم يقتله أحد‏..‏ بل رفعه الله إليه عليا‏..‏ كما حدث لسيدنا إدريس عليه السلام؟
يبدو أنني قد ارتكبت بقولي هذا خطيئة عمري كله‏..‏
بان الغضب علي وجه الحكمة المهداة سيدنا لقمان وهو يلوح في وجهنا بيديه‏:‏ أنتم تنزلقون في حواركم إلي منعطف خطر وخاطئ‏..‏ المجرد أنهم لم يعثروا علي جثته بعد قتله‏..‏ نتوهم أو يتوهم من يريد أن يتوهم الناس أنه رسول وولي من أولياء الله‏..‏ مكانه الآن بين القديسين والشهداء في مقعد صدق عند عزيز مقتدر‏..‏ أفيقوا من غفوتكم لم يعد لي مكان بينكم‏..‏ السلام عليكم‏..‏
وضع سيدنا لقمان قدميه في نعليه وخرج من الكهف لا يلوي علي شيء‏!‏
قام قارون وهامان خلفه لكي يعيداه إلي مجلسنا داخل هذا الكهف المسحور‏..‏ ولكنهما غابا طويلا‏..‏ وأصبحت أنا وحدي برفقة خفافيش الليل وفئران الجبل‏!‏
‏............‏
‏............‏
ياللوحشة‏..‏ لكم هو ضعيف ومقبض وكريه أن تجد نفسك وحدك في قلب جبل موحش‏..‏ وداخل كهف كان في الزمن الغابر ملاذا لسلطان حائر حاروا في فهمه‏..‏ وحار هو في فهم الوجود كله‏..‏ قتلوه في ساعة نحس مستتر؟
لا أدري كم من الوقت مضي‏..‏ يبدو أنني قد غبت عن الوجود كله‏..‏ رحت في سبات عميق‏..‏ كأنني ما نمت في عمري كله ساعة زمان واحدة‏..‏ أيقظني ضوء شموع مضاءة علي منضدة في وسط الكهف الذي تحول إلي قطعة من نور ولمسة حنان من يد حانية تربت علي كتفي وتقول همسا‏:‏ قم يا فتي الفتيان‏..‏ لقد حضرنا إليك لكي نطرد غربان الحيرة والقلق من فوق رأسك‏..‏ ونرد إلي عقلك بعضا من صوابه الذي طار‏!‏
كان صوت يتسلل إلي وجدانك دون استئذان‏..‏ صوت يذكرك بصوت أمك وهي توقظك في الصباح لكي تذهب إلي المدرسة‏..‏ كانت صاحبته ترتدي ثياب أميرات البيت السلطاني في قاهرة المعز ربما من ألف عام ويزيد‏..‏ التاج العربي الملفوف بعقود اللآليء بينما جوهرة التاج تعلو الرأس الشامخ في جمال‏..‏ أو الجميل في شموخ‏..‏ أكملت حديثها إلي بقولها‏:‏
أنا أيها الباحث عن الحقيقة‏..‏ ست الملك‏!‏
يا خبر ست الملك حتة واحدة‏..‏ قلت في ذهني دون صوت‏..‏
ثم أشارت إلي الواقف إلي جوارها وقالت‏:‏ وهذا هو أخي السلطان اللغز الذي حيرك وحيرنا وحير طابور المؤرخين والمحققين في مصر والعالم كله‏..‏ ولايزال‏!‏
وتساندت وقمت من رقدتي‏..‏ ووقفت تعظيم سلام لمجموعة الألغاز الممثلة في الحاكم بأمر الله‏..‏ وللجمال الحاضر أمامي الساعة في شخص ست الملك‏..‏
كان أول سؤال وجهته للحاكم بأمر الله‏:‏ يا خليفة المسلمين‏..‏ لقد نظروا إليك بكل ما في متناقضات الدنيا‏..‏ نظروا إليك كنبي وقديس وإمام وخليفة لكل المسلمين في الأرض‏..‏ ونظروا إليك في الوقت نفسه كطاغية وظالم‏..‏ بل ومجنون‏!‏
من أنت وسط هذا الضباب وهذا الغموض؟
قال الحاكم بأمر الله بصوت هادئ وعبارات واضحة النبرات والسكنات‏:‏ اسمي الحاكم بأمر الله ولقبي المنصور ولدت في القاهرة المعزية سنة‏375‏ هجرية‏.‏
أمي هي آن ولد وهذا هو اسمها‏..‏ وهي من أسرة نصرانية عريقة يذهب نسبها إلي العائلة المالكة القبطية قبل دخول الإسلام‏..‏ وكان والدي الخليفة العزيز بالله قد تزوج أمي فاتحا عهدا جديدا من التحرر الديني والطائفي في مصر‏..‏ وكانت أمي تمتاز بالجمال والثقافة ومكانتها العالية‏..‏
تتدخل ست الملك بقولها‏:‏ ولا تنسي أنها أمي أيضا وقد ورثت عنها الجمال والذكاء والحكمة‏..‏ أليس هذا واضحا؟
قلت‏:‏ ياسلام‏..‏ وأكثر‏..‏
أسأل الحاكم اللغز‏:‏ قالوا إنك أصبحت خليفة وعمرك لم يتجاوز الحادية عشرة؟
قال‏:‏ هذا صحيح‏..‏ ولقد كان والدي العزيز علي رأس جيش جرار في طريقه إلي الشام لوقف زحف الروم‏..‏ ولكنه أصيب بالحمي الدماغية عند بلبيس‏..‏ فاستدعاني علي عجل‏..‏ وعندما وصلت إلي بلبيس استدعاني وضمني إليه‏.‏
وقال‏:‏ أرجو ألا يغمي عليك ودمعت عيناه‏..‏ ثم قال‏:‏ امض والعب ولا تخف فأنا في عافية‏..‏
فمضيت والتهيت بما يتلهي به الصبيان من اللعب‏,‏ إلي أن نفد أمر الله سبحانه وتعالي بالعزيز بالله‏..‏ وهنا بادر إلي برجوان أمين القصر وأنا في أعلي شجرة جميزة كانت في الدار وقال‏:‏ انزل ويحك‏..‏ الله‏.‏ الله‏.,‏ فينا وفيك‏..‏
قال‏:‏ فنزلت‏,‏ وما كدت أطأ الأرض‏,‏ حتي وضع العمامة المرصعة بالجواهر علي رأسي‏..‏ وقبل الأرض وقال‏:‏ السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته‏..‏ ثم أخذني بيدي وأنا علي تلك الهيئة إلي الناس‏..‏ فقبل جميعهم لي بالأرض‏..‏ وبايعوني‏,‏ وسلموا علي بالخلافة‏..‏
أتأمل الحاكم بأمر الله‏..‏ فهاهو أمامي بشحمه ولحمه‏..‏ فارع الطول مهيب الطلعة‏..‏ نظراته حادة مروعة كأنها نظرات أسد مغوار‏..‏ إذا نظر المرء إليه أصابه الخوف وارتعدت فرائصه‏!‏
كان يرتدي ملابس بسيطة خشنة‏..‏ لا حرير ولا جواهر في العمامة‏..‏ كان بسيطا ورعا‏..‏ حتي حسبته قد أعاد سيرة ومظهر وخشونة حياة الفاروق عمر أمير المؤمنين‏.‏
قلت‏:‏ يا أمير المؤمنين‏..‏ دعني أنقل إليك ما قاله عباس محمود العقاد وهو واحد من أعظم أدباء مصر قاطبة عنك‏.‏
يسألني بلهفة‏:‏ ماذا قال ياتري؟
قلت‏:‏ لقد قال عنك‏..‏ كان الحاكم بأمر الله يمنع تقبيل الأرض بين يديه‏,‏ ولا يرضي أن تلثم يداه وركابه‏,‏ وأمر ألا يزيد الناس في السلام حين يدخلوا عليه في قولهم‏:‏ السلام علي أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته‏..‏ وهذه فضيلة قلما شاهد العالم الإسلامي ما يماثلها لدي الخلفاء الآخرين‏.‏
وقال عنك مولانا المقريزي‏:‏ إن جملة القوانين التي أصدرها الحاكم بأمر الله جاءت بدافع الشعور الديني لإصلاح النفوس والأخلاق‏,‏ وتطهيرها من رذائل المجتمع‏.‏
وقال ابن خلدون‏:‏ إن ما رقي به الحاكم بأمر الله غير صحيح‏,‏ ولا يقبله العقل السليم‏.‏
وقال الدكتور جمال الدين سرور وله باع طويل بالأدب الفاطمي‏:‏ ليس هنالك ما يثبت أن الحاكم بأمر الله ذهب في مقدراته الدينية إلي حد الخروج علي قواعد الإسلام‏.‏
وقال محمد عبدالله عنان وله كتاب كبير عنك‏:‏ لقد ظلم التاريخ الحاكم بأمر الله‏,‏ كما ظلم غيره من المصلحين‏..‏ لقد كان الحاكم مصلحا علي طريقته‏..‏ وكان يرمي بما يصدره من قوانين وأحكام إلي غايات خفيت علي العامة لأنها تتعلق بسياسة الدولة العليا‏..‏ ومن هنا كان الريب في حكمتها‏,‏ وكانت القسوة في تطبيقها‏!‏
قال‏:‏ كل هؤلاء تحدثوا عني‏..‏ لكم أود أن أشد علي أيديهم وأجزل لهم العطايا‏..‏
قلت‏:‏ أكثر من هذا‏..‏
لقد قال المؤرخ الألماني شتروطمان‏:‏ إن الحاكم بأمر الله القاضي أعاد إلي أذهان العالم الإسلامي بتقشفه‏,‏ ولبس الخشن من الثياب‏,‏ وإقلاعه عن الملذات الجسدية‏,‏ وسهره علي راحة شعبه‏..‏ سيرة الخلفاء الراشدين العظماء‏,‏ خاصة جده الإمام علي ابن أبي طالب‏.‏
وقال الدكتور محمد كامل حسين أستاذ الأدب الفاطمي‏:‏ ما أحوجنا إلي حكم تتمثل فيه الجرأة في الحق‏,‏ والعدالة والنزاهة والشدة في تطبيق القانون كحكم خليفة مصر الفاطمي الحاكم بأمر الله‏.‏
وقال العلامة المستشرق دوزي‏:‏ إن قوانين الحاكم بأمر الله لم تكن غريبة كما صورها لنا الرواة الذين دأبوا أن يقدموا لنا شخصية هذا الخليفة بغير حقيقتها‏..‏ إنما كان الحاكم أسطورة التاريخ الذي لم يستطع أحد أن يفهم مقاصده‏,‏ أو ينفذ إلي واقعه‏.‏
وقال الدكتور طه حسين عميد الأدب العربي سنة‏1958:‏ إن التاريخ لم ينصف الحاكم بأمر الله‏,‏ وإنه سيتخذ من سيرة حياته الشيقة الغريبة موضوعا لكتاب سيكتبه عنه إذا ما أمد الله في عمري‏.‏
ولكنه رحل عنا بعدها بثلاث سنوات‏,‏ ولم يكتب الكتاب‏..‏ وخرجت جامعة القاهرة عن بكرة أبيها لتشيعه إلي مثواه الأخير‏..‏ فقد كان عميدا يوما ما لكلية آدابها‏..‏ وكنت واحدا من الطلاب الذين ساروا في جنازته‏..‏ وكنا كلنا يومها نبكيه بالدموع‏.‏
يحمر وجه الحاكم بأمر الله خجلا وهو يرتل هذه الآبيات ترتيلا‏:‏
أصبحت لا أرجو ولا أتقي‏..‏ إلا إلهي وله الفضل‏..‏
جدي نبي وإمامي أبي‏..‏ وديني الإخلاص والعدل‏..‏
‏............‏
‏............‏
فتحت ست الملك من تحت عباءتها صينية مرصوصا فيها صنوف من فاكهة مسكرة وقطع من لذيذ القطايف وبديع الكنافة‏..‏ وقدمت لنا ما يسيل له اللعاب‏..‏ ونحن داخل هذا الكهف المهجور‏..‏ وراحت تصب لنا في أباريق نحاسية شراب العناب وهو خليط من التمر هندي والكركديه والخروب‏..‏
فتحت حقيبة أوراقي ومذكراتي‏..‏ وقلت للسلطان اللغز‏:‏
يا مولانا‏..‏ آسف أنت لا تريد أن أناديك بمولانا‏..‏ ياحاكم مصر وقائدها أنت متهم بمائة إثم وإثم ومائة ذنب وذنب ومائة اتهام واتهام‏..‏ السهام الموجهة إليك لم توجه إلي حاكم جلس علي كرسي الحكم في مصر من أيام الملك مينا قبل نحو خمسة آلاف عام‏.‏
قال وعلامات الجد تعلو وجهه وهو يتأهب لتلقي السهام‏:‏ ها قد تكسرت النصال علي النصال‏.‏
قلت‏:‏ عريضة الاتهام التي كتبها خصومك‏..‏
يقاطعني‏:‏ ومن هم خصومي‏..‏ إلي بهم لأقطع رقابهم؟ قلت‏:‏ حيلك حيلك‏..‏ إنهم بلا عدد يكادون يسدون عين الشمس‏..‏ خصومك ومريدوك قالوا معا‏..‏ كما جاء في خطط المقريزي وتاريخ الأنطاكي والمخطوط المكتسي‏..‏ وكما جاء في كتابات‏:‏ ابن خلكان والمؤرخ المنصف المسجي وابن البيطار وصبح الأعشي للقلقشندي‏,‏ والنجوم الزاهرة لابن تفريردي‏,‏ ومختصر تاريخ الدول لابن العبري وعيون المعارف للقضاعي‏,‏ ومرآة الزمان لشمس الدين بن قزأوغلي‏,‏ وأخبار الدول المتطلعة؟؟ للوزير جمال الدين المصري‏.‏
قال‏:‏ كل هؤلاء تحدثوا عني وكتبوا عني‏..‏ أنا لم أر منهم إلا النذر القليل‏.‏
قلت‏:‏ نعم يا أمير المؤمنين‏..‏ وقد جمعهم لك في كتاب رائع المؤرخ المصري محمد عبدالله عنان تحت عنوان‏:‏ الحاكم بأمر الله وأسرار الدولة الفاطمية‏..‏ وقد صدر في القاهرة في مارس‏..1937‏ يعني قبل‏73‏ عاما‏.‏
سأنقل لك ما قالوه بالحرف الواحد‏:‏
‏*‏ في سنة‏395‏ هجرية و‏1005‏ ميلادية أصدرت يا أمير الدولة الفاطمية أول طائفة من هذه القوانين المدهشة‏,‏ فمنع الناس من أكل الملوخية والترمس والجرجير والتوكيلة وأم الخلول‏,‏ وحرم ذبح الأبقار السليمة إلا في أيام النحر‏(‏ عيد الأضحي‏)‏ أو ما كان ذا عاهة‏.‏
‏*‏ وهوجمت الحمامات تباعا وقبض فيها علي المخالفين فأدبوا وشهروا‏,‏ وحرم علي النساء أن يكشفن وجوههن في الطريق‏,‏ أو خلف الجنائز‏,‏ وحرم عليهن التزين والتبرج‏,‏ كما حرم البكاء والعويل والصياح وراء الموتي‏,‏ وقد تشددت في تنفيذ الأوامر‏,‏ وعوقب كثيرون من المخالفين بالجلد والتشهير والإعدام‏.‏
‏*‏ ثم حرم علي الناس أن يخرجوا من منازلهم إلي الطرقات منذ الغروب إلي الفجر‏,‏ وأن يزاولوا البيع والشراء بالليل‏,‏ فخلت الطرق من المارة‏,‏ وأقفرت الشوارع والميادين بالليل‏,‏ وغدت القاهرة كالمدينة المحصورة‏,‏ وحرم شرب الخمر من نبيذ وغيره‏,‏ وكسرت أواني الخمور وأريقت في كل مكان‏,‏ وشدد علي الخمارين وبدد كل ما في دورهم ومحالهم‏,‏ وهوجمت أماكن البغاء وأزيلت دورهم وأوكارهم‏,‏ وظهرت منهم أحياء المدينة‏,‏ وكانوا ينبشون في معظم جنباتها‏,‏ وأمر بتتبع الكلاب وقتلها أينما وجدت إلا كلاب الصيد‏,‏ فطوردت في كل مكان‏,‏ وأعدمت حتي خلت منها جميع الطرق والدور‏.‏
‏..............‏
‏.............‏
ومازلنا داخل الكهف المسحور وحكايات مطوية من الزمان الغابر‏!{‏

[email protected]'


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.