الخشت: تقدم جامعة القاهرة في تصنيف شنغهاي "إنجاز"    ننشر قائمة الجامعات التكنولوجية الجديدة لطلاب الشهادات الفنية    البابا تواضروس يتمم سيامة 24 راهبة بدير في حارة الروم    أستاذ بالأزهر عن توجيه السيسي: نقل "مسجد الأسكندرية" جائز شرعًا    فيديو| أول تعليق لرئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بعد توليه منصبه    فيديو| أحمد موسى: 5 آلاف فدان لإنشاء الصوب الزراعية في بني سويف والمنيا    قوى الحرية والتغيير: المحاسبة ستكون مهمة أساسية للحكومة السودانية    البيت الأبيض يخطط لإلغاء بعض المساعدات الخارجية    تقارير: قضية جنسية تجبر ميتشو المرشح لتدريب الزمالك على الاستقالة من أورلاندو    الجيش الإسرائيلي: القبة الحديدية تعترض صاروخين أطلقا من غزة    غرامات مالية مُغلظة على لاعبي الأهلي بعد وداع كأس مصر    اعادة فتح وتشغيل مخبزين بشربين    النيابة تأمر بالتحفظ على طرفي مشاجرة العياط بعد سقوط قتيلين    انخفاض حرارة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    عقب حكم حبسه.. أحمد الفيشاوي يعود لمصر ويعد الجمهور بالحفاظ على تراث والده    صور| احتفاء خاص من الجمهور بلطفي لبيب في افتتاح «القومي للمسرح»    فى عيد ميلاده .. تعرف على أعمال كريم عبد العزيز    محمد الباز: الدولة تواجه جشع التجار وتعمل على ضبط الأسعار    بالأفيش.. تفاصيل أغنية عمرو دياب الجديدة    قصريين وأموال طائلة.. هدية جيهان نصر من ملياردير سعودي للزواج    علي جمعة يحدد 5 وظائف للعائدين من الحج.. تعرف عليها    رمضان عبد المعز يكشف عن أمر لاحظه بين الحجاج هذا العام .. فيديو    تسجيل 310 آلاف مواطن بالتأمين الصحي في بورسعيد    رئيس سموحة يجدد جراح كأس مصر عبر فتنة «السوشيال»    نسخة من المصحف الشريف هدية للحجاج العائدين لأوطانهم    عرض ولاد البلد بمحافظ البحر الأحمر    الآثار تكشف حقيقة إعادة توظيف قصر البارون    مئات الآلاف يشاركون غدا في مظاهرة بهونج كونج ضد نفوذ الصين    مغادرة 27 قاصرا لسفينة إنقاذ مهاجرين وبقاء 107 على متنها    العراق تعلن زيادة الإنتاج المحلي من زيت الغاز والبنزين    لماذا التقى محافظ القليوبية وكيل وزارة الصحة ومدير مستشفى بنها التعليمى؟    بعد 14 ثانية من دخوله .. لوكاس مورا يعادل النتيجة لتوتنهام في شباك مانشستر سيتي    بايرن يعاقب سانشيز بسبب الإعلان عن رغبته في الرحيل    ما بين أغسطس وديسمبر.. انفوجراف | قصة عيد العلم في عامه ال 75    هل المقابر تورث .. مجمع البحوث يجيب    النيابة تأمر بحبس جزار عذب «كلبا»في الشارع بالشرقية    قيادي جنوبي ل "الفجر": شعب الجنوب خرج ليقول للعالم كلمته واعلان قراره التاريخي الشجاع    شاهد..عودة معهد الأورام للعمل بعد الانتهاء من ترميمه    ملخص وأهداف مباراة أستون فيلا ضد بورنموث.. أكى يحرم تريزيجيه من هدف    وزيرة الصحة توجه البعثة الطبية للحج باستمرار توفير الرعاية الطبية حتى مغادرة آخر فوج    بالصور| بسبب "ونش".. تصادم 4 سيارات على طريق طلخا شربين    مهندس قناة السويس.. قصة مهاب مميش «دليسبس» العصر الحديث    وزارة الشباب والرياضة تستقبل وفد شباب من المغرب .. فى إطار اسبوع الإخاء المصرى    بعد طرد مودريتش.. ريال مدريد يكمل المباراة أمام سيلتا منقوصًا    نائب رئيس التعليم: الكتب الدراسية «طُبعت» وسيتم تسليمها للطلاب    بعد المعاش.. محافظ الشرقية يكرم 3 مسؤولين    محافظ البحيرة: إزالة 107 حالات تعد خلال أسبوع عيد الأضحى    برشلونة يكشف عن طبيعة إصابة سواريز    أطعمة عليك تناولها أثناء الحمل.. وأخرى احترس منها    خطبة الجمعة المقبلة عن الصحبة وأثرها في بناء الشخصية    مران قوي لمستبعدي الأهلي من مباراة بيراميدز    تباين أسعار العملات.. والدولار يسجل 16.53 جنيه للشراء    الإفتاء توضح وقت صيام المرأة النفساء إذا انقطع الدم مبكرا    13 معلومة حول مشروعات تطوير الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق    «قافلة طبية مصرية» تجري 65 جراحة دقيقة لأطفال تنزانيا    عملية جراحية عاجلة ل"سوزان مبارك"    شاهد.. الصور الكاملة لحفل عمرو دياب العالمي في "العلمين الجديدة"    المجموعة المالية للسمسرة تستحوذ على 13% من قيم تداولات البورصة بأسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيه تصافح الملائكة المؤمنين..
العيد.. «فرحة» الصائمين

ابتعدوا عن المحرمات والشبهات، وأقلعوا عن الخطايا والموبقات.. لله در تلك الأفواه الصائمة، والجباه الساجدة، والقلوب الخائفة والواجفة، والأيادى المتصدقة المحسنة، والألسن الشاكرة الذاكرة، هم كما أخبر عنهم ربهم «الذين آمنوا وكانوا يتقون»، واليوم يأتى يوم مكافأتهم، فالعيد مكافأة للصائمين وجائزة للطائعين، وصدق الله العظيم إذ يقول «قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ».
أوضح الدكتور سعيد عامر أمين عام اللجنة العليا للدعوة بالأزهر، أن عيد الفطر هو يوم الجائزة للطائعين، تصافح فيه الملائكة المؤمنين، هو عيد فى الأرض وجائزة فى السماء، تقف الملائكة على أبواب الطرق فتنادى: اغدوا يا معشر المسلمين إلى رب كريم يمن بالخير ثم يثيب عليه الثواب الجزيل، لقد أمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم، وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم، فإذا فرغ المصلون من صلاتهم نادى عليهم مناد (ألا إن ربكم قد غفر لكم فارجعوا راشدين إلى رحالكم).
وفى هذا اليوم، ينبغى ألا ينقطع الإنسان عن ربه باعتبار أن رمضان قد ولى، فبعد انقضاء شهر الخير والبركة، علينا أن نواصل الطاعة والعبادة وأن نكثر من الدعاء بأن يتقبل الله منا الصيام والقيام وأن يتجاوز عن تقصيرنا. فهذا يوم الجائزة للمقبولين فقط، قال تعالى: (فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون). ومن أجمل ما نستقبل به أعيادنا التوسعة على الأهل والتواصل والتراحم والتكافل، فالله يأمرنا بصلة الأرحام، والبر والإحسان إليهم، والعيد فرصة عظيمة لصلة الأرحام، حتى وإن كان رحمك مقاطعا لك، فخيركما البادئ بالسلام والمصالحة، وصدق رسولنا الكريم حين يقول «ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذى إذا قطعت رحمه وصلها». فما أجمل الأعياد حين تجمع الأشتات وتلتف الأسر على مائدة واحدة، يأكلون ويشربون ويتجاذبون أطراف الحديث، فصلة الرحم تزيد فى العمر وتبارك فى الرزق. والعيد أيضا مناسبة لنبذ التشاحن والخصام، وإعادة الوصال والود والتراحم، والتسامح، بين الأهل والجيران والأقارب والأصدقاء، لاسيما التسامح بين الزوج وزوجه. ويقول الدكتور وجيه محمود أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة المنيا، إن يوم العيد هو يوم فرحة، ومرح وسرور، وأسعدنا الله فى هذه الأيام المباركة، وينبغى لنا أن نسعد، ونسعد أبناءنا وذوينا وأن يكون العيد دائما يوما للتقارب، والتحابب والتعاون وصلة الأرحام لتقوى الأواصر، وتشتد العلاقات ويقوى الارتباط، فنكون الأمة الواحدة ويتحقق فينا قول الله عز وجل: (وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون). وأضاف د.وجيه أن للعيد فى حياة البشر أهميّة عظيمة، وله آثاره النفسية على الأفراد والمجتمعات، والأعياد الإسلامية طاعة لله وعبادة متصلة فى الوقت ذاته بمظاهر الفرح، والسعادة، والسرور من غير تفريط، وهذا ما يميز الأمة الإسلاميّة ورسالتها العظيمة. وللعيد فى الإسلام قيمة متميّزة فى سبل الاحتفاء به وبمقاصده، فبعد مواسم العبادة تحتاج النفس لشيء من الترويح، والاحتفال المشروع بأداء الطاعات والعبادات، لذلك حثّ الإسلام على الاحتفاء بالعيد، وحرّم صيام يوم العيد حرصاً على الإبقاء على البهجة والسرور، والتخفيف المشروع عن النفس.
العادات السيئة
وقال الدكتور حامد ابوطالب الاستاذ بجامعة الأزهر ان من العادات السيئة فى العيد زيارة المقابر فالعيد فرح وسرور وقد حدد رسول الله صلى الله عليه وسلم «أيامنا هذه أيام أكل وشرب وذكر لله تعالى فكيف نحول العيد إلى يوم هم وغم ومعصية» وزيارة القبور فى حد ذاتها مندوب إليها من أجل العظة والاعتبار وتذكر الاخرة، لكن بعض النساء تتخذ من الزيارة فى تلك المناسبات مواقف لتجديد الاحزان وهذا كله يتنافى مع الدين.
ومن سلبيات العيد أيضا كما تقول الدكتورة أمانى محمود عبد الصمد الباحثة فى الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم: السهر لوقت متأخر ليلة العيد فيتأخر فى الاستيقاظ لصلاة العيد ولا يستطيع حضور صلاة العيد، بالإضافة إلى التقاعس عن الصلاة وهجر صلاة الجماعة، فمعظم المساجد فى العيد تشكو قلة مرتاديها، رغم أن الأصل أن الفرح والعيد لا ينبغى ان يكون على حساب الطاعة والعبادة، فالعيد ما كان عيدا إلا بالطاعة وفى الطاعة، ولم يشرع إلا للطاعة والانقياد لأمر الله بالصيام. ولا ينبغى تجاوز الحد فى الاحتفال بالعيد واللهو بما هو غير مباح من الآداب. ومما يجب مراعاته فى العيد تحقيق البهجة والفرح لدى الأطفال بشكل عام والأيتام منهم خاصة، بالإضافة إلى تذكّر الفقراء والمساكين ومحاولة تقديم يد المساعدة لهم فذلك يجلب المحبَّة ويبعد الحقد وينشر روح التعاون بين أفراد المجتمع.
تقارب القلوب
وأضاف الدكتور عبد الراضى رضوان عميد كلية دار العلوم جامعة القاهرة ان فى العيد تتجلى الكثير من معانى الإسلام ففى العيد تتقارب القلوب على الود ويجتمع الناس بعد افتراق ويتصافون بعد كدر. وفى العيد تذكير بحق الضعفاء فى المجتمع الإسلامى حتى تشمل الفرحة بالعيد كل بيت وتعم النعمة كل أسرة وهذا هو الهدف من تشريع «صدقة الفطر فى عيد الفطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.