نقيب الصحفيين: «الهيئة الهندسية تشرف على المشروعات القومية لمنع الفساد»    التعليم: كتاب «كونكت بلس» بمثابة مستوى رفيع ولا تضاف درجته للمجموع    نقيب الصحفيين: نحتاج لنشاط حزبي فاعل لملء الفراغ السياسي    ترامب يهاجم مجلس الاحتياطي الاتحادي بعد خفضه الفائدة 25 نقطة أساس فقط    التموين: نعمل على إنشاء أكبر قاعدة بيانات في تاريخ مصر    ما لا تعرفه عن قروض شباب الخريجين وصرف الدفعة 130 من حساب الجهاز في الدقهلية    بلاغ من مستشار بإحدى الهيئات القضائية ضد فندق ريكسوس شرم الشيخ    البرلمان الأوروبي يحمل بريطانيا مسؤولية تداعيات "بريكست"    الجيش الكويتي يرفع حالة الاستعداد القتالي لبعض وحدات الجيش    5 أرقام قياسية من سقوط ريال مدريد أمام سان جيرمان بدورى أبطال أوروبا    "عشراوي": مسلسل الإعدامات المتصاعد يتطلب وضع حد لجرائم الاحتلال الإسرائيلي    مجلس الأمن يصوت غدا على هدنة في إدلب    فيديو| باريس سان جيرمان يكتسح ريال مدريد ب«ثلاثية مذلة»    "مائل للحرارة".. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس    نادي الشرقية ينظم حفل لتكريم المتفوقين دراسياً    فيديو.. الصحة: ضبط 180 طن زيتون مصبوغ بالورنيش    حبس عاطلين انتحلا صفة رجال شرطة لسرقة المواطنين في البساتين    فيديو| نائب وزير التعليم: لدينا 11 مدرسة تكنولوجية تطبيقية في مصر    ألوان ترميم المتحف المصري بالتحرير تثير الجدل    حققت حلمها بمقابلة مينا مسعود.. شاهد حفيدة عادل إمام    الفقي: مكتبة الإسكندرية تسلمت 37 طردًا من أرملة محمد حسنين هيكل    "الفيل الأزرق2" يتصدر القائمة تعرف على إيرادات شباك التذاكر    بالفيديو.. استعدادات أنغام لحفل الغد من داخل البروفات    السيطرة على حريق في شقة سكنية ببني سويف    عمر هاشم مؤيدا السيسي: جاءنا حاكم على موعد مع القدر رزقنا الله النصر على يديه    رسميا.. انتهاء تنسيق الجامعات بتوزيع 775 ألف طالب للعام الجامعي الجديد    رسلان: السيسي قاد نهضة حقيقية في البلاد    عماد النحاس: نتمنى اكتشاف لاعبين مثل محمد صلاح والنني    تركي آل الشيخ يهدي مشجع سيارة بورش الكان ..بعد إعادة عملية السحب    مصر تشارك في افتتاح منتدى إفريقيا لثقافة السلام    "بعد القصاص من القاتل".. أرملة الشهيد عادل رجائي: "هوزع شربات وشيكولاتة "    رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع الحافلات والعربات من نقل متظاهرين إلى العاصمة    البابا تواضروس: الفساد يهدم الشعوب والفهلوة لا تبنى وطن    حازم الببلاوي: السيسي أشجع الرؤساء.. والشعب هو البطل    استثمارات ضخمة في العلمين لتعظيم القيمة المضافة من الغاز الطبيعي    نائب رئيس جامعة عين شمس يتفقد مدن الطالبات الجامعية    ضبط وإحضار طبيبة تركت فوطة في بطن سيدة أثناء عملية ولادة بالمحلة    ليفاندوفسكي يقود هجوم بايرن ميونخ أمام سرفينا زافيدا    مانشستر يونايتد يتلقى ضربة قوية قبل مواجهة أستانة بالدوري الأوروبي    فيديو.. رمضان عبدالمعز: الوقوف بجانب المهموم مفتاح للخير    إعلان أسماء الفائزين بجوائز اتحاد كتاب مصر 2019    دراسة: طلبات اللجوء إلى ألمانيا تسجل تراجعا ملحوظا في 2018    محكمة تايلاندية ترفض دعوى تطالب بإقرار عدم دستورية تعيين رئيس الوزراء    الصحة: إطلاق 54 قافلة طبية مجانية بالمحافظات ضمن مبادرة "حياة كريمة"    العالم فى خطر بسبب مرض يشبه الإنفلونزا    رئيس جامعة سوهاج : توريد 56 جهاز قوقعة للمستشفي الجامعي لإنهاء قوائم الانتظار    محافظ بورسعيد يتابع سير العمل بوحدات التأمين الصحي الشامل    استعدادات مكثفة بكلية بنات عين شمس لاستقبال الطلاب الجدد والقدامى    طرح «معهد الأورام» للاستثمار غير صحيح..هذه هي الحقيقة    وفد سياحي إنجليزي لزيارة الأماكن السياحية في المنيا    إخراج زكاة المال للغارمين وللأخت المطلقة .. تعرف على ضوابطهما    "بالصبر والإستغفار".. الإفتاء توضح كيفية التعامل مع الزوج الخائن    تأجيل مباريات الهلال السعودي لهذا السبب    بلاغ يتهم فاطمة ناعوت بازدراء الأديان    مفاجأة فى انتظارك.. حظك اليوم الأربعاء 18-9-2019 برج الحمل    هل يجوز هبة منزل لابنتي أخي دون الإضرار بورثتي؟.. "البحوث الإسلامية" يرد    معلق مباراة الأهلي وصنداونز: فضيحة كبرى كادت تحدث في الدقيقة 80    بتروجت والنجوم والداخلية يطالبون بإضافتهم في الدوري الممتاز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معركة ترامب الأخيرة
نشر في الأهرام اليومي يوم 05 - 05 - 2019

يصعب أن يحظى ترامب بفرصة ولاية ثانية فى البيت الأبيض ما لم يتمكن من ربح معركة خارجية مهمة، تعزز فرصته الصعبة وسط الحملات الشرسة والمتواصلة التى تلاحقه منذ دخوله البيت الأبيض.، خاصة أنه لم يتوقف عن قرع طبول الحرب منذ اعتلائه سدة الرئاسة، واستنفد كل أدوات الحروب الاقتصادية، لهذا كانت الصدمة قوية عند اطلاعه على فشل محاولة الانقلاب ضد الرئيس الفنزويلى مادورو رغم التأكيدات التى تلقاها بأن الإطاحة بمادورو سهلة للغاية، بعد الحصار العنيف الذى يجوع الشعب الفنزويلي، وتخريب شبكات الكهرباء ومياه الشرب، وانهيار العملة وتفشى البطالة، ومع ذلك تبدو فنزويلا عصية على السقوط، واتهم وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو كوبا وروسيا بأنهما السبب فى فشل التمرد العسكرى ضد مادورو، وقال إن كوبا أرسلت 25 ألف مقاتل من جيشها، وأن روسيا منعت مادورو من الهرب وطلب اللجوء، لكن روسيا صعدت من حدة لهجتها وتوعدت الولايات المتحدة إذا ما حاولت التدخل العسكرى فى فنزويلا، وأعلن وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف اعتزام موسكو تشكيل تحالف دولى يتصدى لأى محاولة تدخل عسكرى فى فنزويلا تحت راية الأمم المتحدة، التى تمنع قوانينها تغيير أنظمة الحكم بالقوة.
هكذا تراجعت الفرصة الأسهل والأقرب لتحقيق انتصار سريع ومهم لإدارة الرئيس ترامب، فالسيطرة على بترول فنزويلا سيمكن الولايات المتحدة فى مزيد من التحكم فى حرب النفط التى تديرها الإدارة الأمريكية ضد إيران حاليا وربما روسيا وغيرها لاحقا، وألمح ترامب إلى أن جون بولتون مستشار الأمن القومى الأمريكى هو الأكثر حماسا لاستخدام القوة فى فنزويلا، بينما أعلن البنتاجون أنه مع الحل السياسى للأزمة، لتتعقد الأوضاع وتضيع فرصة تحقيق الانتصار المهم والسريع فى حديقة الولايات المتحدة الخلفية، فكل يوم يمر سيثبت أقدام مادورو، ويزداد حضور خصوم واشنطن فى فنزويلا، التى يروج المسئولون الأمريكيون أن فيها قوات من روسيا والصين وكوبا ونيكاراجوا وإيران، بالإضافة إلى حزب الله اللبناني، لتلهب حماس الشعب الأمريكى لحرب واسعة تطرق حدودها الجنوبية.
كانت الولايات المتحدة قد فقدت فرصة تحقيق انتصار سياسى بالتوصل إلى اتفاق بنزع السلاح النووى لكوريا الشمالية، وهيأ ترامب الرأى العام لقرب سماع أنباء هذا النصر، لكن الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون أطاح بالمفاوضات عندما أعلن أن كوريا الشمالية لن تتعاون مع وزير الخارجية الأمريكى بومبيو، ووصفه بالافتقار إلى الخبرة والإلمام بملف المباحثات، ليعود التوتر من جديد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، لكن فكرة الحرب ضدها تبدو جنونية وهى تمتلك صواريخ نووية قادرة على ضرب الولايات المتحدة، وليس فقط قواعدها فى كوريا الجنوبية واليابان والفلبين وبحر الصين.
أما الوضع فى أوكرانيا وشبه جزيرة القرم فهو أشد صعوبة من التجاذب مع كوريا الشمالية، فهناك الجيش الروسى متأهب ومستفز من زحف حلف الناتو نحو الحدود الروسية، والغاء معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة، فتجهز الجيش الروسى بجيل جديد من الصواريخ التى أفزعت الاتحاد الأوروبي، ووجهت اللوم إلى إدارة ترامب على بعث سباق التسلح المرعب.
لم يعد بالإمكان أن يعود الرئيس ترامب إلى الساحتين العراقية والسورية بعد حروب لم تتوقف ولم تربحها الولايات المتحدة، وإن كانت قد تركت بصمات الدمار واضحة فى مختلف الأرجاء، وتكاد أنفاس شعوب المنطقة تنقطع من استمرار الحروب المدمرة طوال أربعة عقود، وكان ترامب قد أعلن أن بلاده خسرت نحو ثلاثة ترليونات دولار فى غزو العراق، وانتقد إدارة أوباما أنها انسحبت بعد كل هذه الخسائر، لكن ترامب ليس باستطاعته أن يفكر فى إعادة كابوس الحرب، وسيكتفى بالتلويح به.
يدرك الرئيس ترامب أن أمامه معركتين يصعب أن يتجنبهما، الأولى فى فنزويلا التى لا يستطيع التراجع فيها، والثانية مع إيران التى لا تكف عن إثارة غضب الولايات المتحدة وحلفائها، ووعد ترامب بأنه سيجبر إيران على الخضوع مع الحصار الأعنف على إيران، ومنعها من تصدير النفط، لكن ترامب يعلم أن تحقيق الهدف مع إيران صعب المنال، فقد تكيفت إيران مع كل أنواع العقوبات السابقة، وليس من السهل تحقيق انتصار فى هذا الشأن وإجبارها على التفاوض بشأن برنامجها الصاروخى وسياساتها فى المنطقة، خاصة أنها تتمتع الآن بمساندة من الصين وروسيا وتركيا وحتى الاتحاد الأوروبي، وليس من السهل التصعيد مع إيران لدرجة قد تشعل حربا مسلحة تبدأ بإغلاق مضيق هرمز فى وجه شاحنات النفط من الخليج، وهو ما لا يريده ترامب أو العالم، لأن النتائج ستكون مدمرة.
أخشى ألا يجد الرئيس الأمريكى فرصة لتحقيق نصر سريع وغير مكلف إلا على حساب العرب، بالإعلان عن إطلاق صفقة القرن عقب شهر رمضان، فى ظل مخاوف من أن يواصل ترامب عطاياه لإسرائيل على حساب الحقوق العربية وخاصة الفلسطينية، مستغلا حالة الانقسام العربى غير المسبوق، لكن ترامب وصقور إدارته لن يجدوا الأرض العربية ممهدة لصفقة القرن، التى قد يخسرها ترامب وحليفه المقرب نيتانياهو ومعها فرصة الفوز فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.
لمزيد من مقالات مصطفى السعيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.