علي عبد العال: مجدي يعقوب يحظى باحترام العالم    تحت شعار «الثورة الصناعية الرابعة».. جامعة بنها تشارك بمعرض الخليج بجدة    السيسي يؤكد أهمية دور المحاكم الدستورية في عملية التنمية في أفريقيا    رفع جلسة البرلمان بعد قرار زيادة أسعار السجائر    بدء أعمال تطوير و تخطيط الشوارع الرئيسية والفرعية برأس غارب    البرلمان يبدأ مناقشة تعديلات قانون البناء الموحد    رئيس الوزراء يبحث سبل دعم أطر التعاون بين مصر وكوريا الجنوبية | فيديو    القوات الحكومية السورية تحقق المزيد من التقدم في إدلب    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعائلته يتجولون في تاج محل بالهند    السيسي: ندعم مبادرات تعزيز التعاون بين الدول العربية    وزير المالية الفرنسي: ندرس خيارات لدعم لبنان منها برنامج لصندوق النقد    الأمطار تجتاح ممرات ستاد القاهرة الدولي قبل القمة    حكيم زياش يتحدث عن طموحاته مع تشيلسي    الأمن العام يضبط مرتكبى واقعة خطف سمسار وقتله فى المنوفية    ضبط صاحب مخبز استولى على 952 جنيها لتلاعبه بمنظومة الخبز بالمرج    ضبطها في حضن والده فقتلها بالجيزة    بالفيديو.. رانيا فريد شوقي تكشف عن تفاصيل مشاركتها بمهرجان أيام القاهرة    برلماني يطالب بإعداد قائمة سوداء بأسماء "مطربي المهرجانات"    متى تبدأ أول ليلة من رجب؟.. «الإفتاء» تجيب    التضامن الاجتماعي تسلم 51 مشروعا ضمن فاعليات برنامج فرصة    12 أبريل .. الحكم على متهمي جبهة النصرة    محمد حاتم ينضم لفريق مسلسل سلطانة المعز    حبس صاحب محل لشروعه في قتل عامل ببنها    فصل التيار الكهربائى عن بعض القرى التابعة لمركز طوخ بسبب الأحوال الجوية    محافظة دمياط تحدد قيمة التصالح في مخالفات البناء    إجراءات احترازية لمواجهة الأمطار في الغردقة    الأولمبية الدولية تؤكد مجددا: "كورونا" لا يهدد طوكيو 2020    ننشر نص تعديلات قانون مكافحة الارهاب بعد موافقة البرلمان    "أداب الفيوم" تنظم ندوة للتوعية بأخطار فيروس كورونا    ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في هونج كونج ل79 حالة    "الصحة السعودية" تشدد على تطبيق إجراءات وقائية صارمة لمنع وصول كورونا    الرقابة الصحية تصدر بتقريرها عن التأمين الصحي للبرلمان    حبس 3عاطلين بسرقة الشقق السكنية بالشيخ زايد    الداخلية: قافلة طبية لتوقيع الكشف على نزلاء منطقة سجون "القطا"    السيسي يستعرض رؤية مصر لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف    إنسيني: ميسي أم مارادونا؟ لن أقارن بينهما    نائب محافظ قنا يشارك فريق مبادرة " بلدى بالألوان " زراعة الأشجار بمنطقة مجمع المعاهد بقنا    الثلاثاء المقبل.. أوبرا دمنهور تستضيف "الدكتور عصام عزت"    توقعت فوز الزمالك بالسوبر.. خبيرة أبراج تكشف من الفائز في مباراة القمة اليوم    "عجيبة" للبترول تخطط لضخ 577 مليون دولار استثمارات العام المقبل    هل يجوز للحائض استخدام الرقية الشرعية.. أمين الفتوى يجيب    بيان شديد اللهجة من «الإفتاء» دفاعًا عن مجدي يعقوب (نص كامل)    بعد مدفعية الأردن.. أمير قطر يزور الجزائر غدا    بعد استقالة مهاتير محمد المفاجئة.. الغموض يخيم على الأجواء في ماليزيا    البابا تواضروس يهنئ ببدء الصوم المقدس: الصوم الكبير فترة مقدسة للتوبة ومراجعة النفس    رئيس الوزراء يترأس إجتماع اللجنة العليا لمياه النيل    غدًا.. جامعة القاهرة تستضيف وزير الإسكان    بديل هازارد.. 3 حلول أمام زيدان لتعويض غياب البلجيكي عن ريال مدريد    اتحاد الكرة.. دقيقة حداد على روح عمرو فهمي قبل مباراة القمة    تقرير سري يكشف عن كيف تتم سرقة قروض البنك الدولي ونقلها لجيوب الحكام؟    مقتل 3 إرهابيين مقربين لزعيم "داعش" واعتقال 7 آخرين بكركوك    أرتيتا: سنحاول إقناع أوباميانج بالبقاء بشتى الطرق    برشلونة يضع ” معزة ” بدلا من اسم ميسي في قائمة مباراتة ضد نابولي    "إذكاء الفرقة من فعل الشيطان".. الأزهر للفتوى: سلوكيات التعصب الرياضي حرام شرعًا    الصحة العالمية: العطس في الكم هو الأفضل    عيب أوي.. الطيار الموقوف يرد على محمد رمضان (فيديو)    حمو بيكا: خلونا تحت عنيكيم.. والمصحف بقفل أي محتوى خارج على "يوتيوب"    رد حاسم من "الأزهر" للفتوى على التحفيل بين جماهير الكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«السقا» مهنة اندثرت فى عهد الخديو إسماعيل
نشر في الأهرام اليومي يوم 24 - 04 - 2019

فى العصرين المملوكى والعثمانى شهدت القاهرة وحدها حوالى 300 سبيل لمن لا يستطيع شراء الماء من السقاة وكان معظمها عبارة عن منشآت خيرية أسسها الأمراء والأغنياء لمنفعة الناس، وفى عام 1801 كون السقاءون لأنفسهم طائفة، وظهروا فى شوارع القاهرة، وحملوا «قرباً» من الجلد ذات خرطوم طويل من النحاس.
هكذا قال ابراهيم عنانى عضو اتحاد المؤرخين العرب مشيرا إلى أن السقائين لعبوا دورا دوراً مهماً فى المحافظة على أمن مدينة القاهرة، ففى فترة غياب أى تنظيم متخصص لمقاومة الحرائق .. تقوم طائفة السقائين بدور فرقة من جنود المطافيء.
و«السقا» هو من كان ينقل المياه من النهر فى «قربة» من جلد الماعز على حمار أو على ظهره ويمر على البيوت ينادى «يعوض الله» ويناديه من يريد المياه للدخول، ويقوم بوضع قربة الماء فى «زير» فخاري، ويتقاضى أجراً، لايتجاوز أكثر من مليمين، ولكى يحصل «السقا» على ثمن خدماته يكتفى غالباً بأن يسجل على باب من يتعامل معه خطوطاً بعدد «قرب» المياه التى أحضرها له، وأحياناً أخرى يستخدم عقوداً من الخرز الأزرق يسحب منها خرزة عن كل واحدة يحضرها له، وعندما تنتهى كل خرزات العقد .. يقوم السقا بتسوية حسابه مع عميله. وأضاف العنانى قائلا: عاشت مهنة السقا منظمة حسب قواعد دقيقة كما تشهد الدفاتر السنوية التى تحررها مراقبة الأسواق، ويولى المحتسب ومساعدوه تلك المهنة العناية الفائقة، خاصة أنها تؤثر على الصحة العامة تأثيراً مباشراً .. ويضطر «السقاءون» إلى أن ينزلوا النهر بعيداً عن الشاطئ وعن الأماكن الملوثة القريبة من المراحيض والحمامات ومساقى الحيوانات وكان محظوراً عليهم أن يخلطوا مياه الآبار بمياه النيل، وعليهم أن يجعلوا «قربهم» وجرارهم فى حالة نظافة تامة.
فى عصر الجبرتى والحملة الفرنسية .. تطور نظام طائفة السقائين، وانقسم إلى طوائف متخصصة .. هناك ثمانى طوائف لهم، خمس طوائف تقتسم السقائين الذين يعبئون المياه من النيل لنقلها على ظهور الجمال أو الحمير .. وهؤلاء يمثلون مناطق باب اللوق، وأحياء باب البحر، وحارة السقائين وقناطر السباع .. وهذه الطوائف تتولى القسم الغربى من المدينة، ولقد سكن معظم السقائين فى المكان المعروف بكفر الشيخ ريحان فى عابدين والذى أطلق عليه «حارة السقائين» وظل هذا الاسم ملتصقاً بهذا المكان حتى نهاية القرن التاسع عشر.
وظلت «مهنة السقا» من المهن الأساسية حتى جاء عصر الخديو إسماعيل الذى تم فيه مد المواسير، وحلت شبكة من الحنفيات، محل السبيل، ووضعت الشركة صاحبة الامتياز عند هذه الحنفيات موظفين مهمتهم الإشراف على توزيع المياه وتحصيل الثمن من المستهلكين، وبعد فترة اندثرت مهنة السقائين تماماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.