أحمد موسى يشيد بالعقيد ياسر وهبة وكلمته عن الرئيس السيسى ..فيديو    البابا تواضروس الثاني يلتقى شباب وخدام إيبارشية باريس وشمال فرنسا    "الوفد": كلمة الرئيس بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة جاءت صادقة    خبير اقتصادي: مصر تستهدف عائدات تتخطى 17 مليار دولار من السياحة بنهاية 2020    "إسكان النواب" توافق على استثناء طالبي الترخيص بالقرى من شرط "الجراجات"    تعرف على أعراض تلف مساعدين السيارة    أرامكو: تطوير مدينة الملك سلمان يزيد الدخل السنوي للمملكة 22 مليار ريال    أول كلمة للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد (فيديو)    الحكومة الجزائرية تقر مشروع قانون جديد للمحروقات    وزيرة خارجية السودان تؤكد حرص الخرطوم على السلام فى جنوب السودان    إستونيا ضد ألمانيا.. فيرنر يعزز تقدم الماكينات بالهدف الثالث.. فيديو    رومارينهو: الدوري السعودي الأقوى في مسيرتي    فوز باهت للمنتخب الأوليمبي على جنوب أفريقيا بهدف    سبورتنج يتقدم على الزمالك بالشوط الأول 17 / 14 بنهائى بطولة أفريقيا لليد    برشلونة يوافق على رحيل نجمه    مصرع عامل فى حريق نشب بورشة معادن بالعاشر من رمضان    ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل وطلب فدية من أسرته بالإسماعيلية    رئيس القابضة للمياه يتابع اختبار تأمين تغطية البالوعات ضد السرقة    محمد جمعة: فيلم "الممر" نجح في إثارة الحس الوطني لدى المصريين    انطلاق معرض جدة الدولي للكتاب ديسمبر المقبل بمشاركة 400 دار نشر    ملتقى الأديان يبهر العالم للعام الخامس    عبد الرحمن عباس يوقّع «جوابات قصر الدوبارة» الخميس المقبل    محطات التحلية.. هل تكون الحل لأزمة «سد النهضة»؟    إدارة الموارد المائية بالساحل الشمالي.. «بحوث الصحراء» ينظم دورة تدريبية في مطروح    بعد تعمد الإمساك ب«بهلول» وتخويفه.. 50 ألف جنيه غرامة للمخالفين وإيقاف المركب 3 أشهر    برشلونة يتجه لإرضاء نجومه خوفا من السيناريو الأسود    «قتل والده ودفنه أسفل السرير».. تفاصيل صادمة في جريمة بولاق الدكرور    الأزهر يدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو    محافظ الدقهلية يتفقد أعمال التطوير بشارع النخلة في المنصورة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    مسئول كردي: عقد محادثات بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري    العثور على سفينة شحن غارقة بمحيط طوكيو بعد إعصار هاجيبيس    جامعة الأزهر توافق على تجديد تعيين «محمود توفيق»    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    "القومي للمرأة" في البحيرة يتواصل مع 26 ألف مواطن في حملة "بلدي أمانة" | صور    صحة الشرقية تفحص 32 ألف طالب بجامعة الزقازيق    وزير التعليم العالي يناقش تقريرًا حول الاجتماع الأول لإطلاق تطبيق «ادرس في مصر»    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    "كأنك تراه" يجذب جمهور "شباب الجزيرة"..و يستعد لطنطا    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    القبض على لص وتلقينه علقة ساخنة بعد محاولته سرقة سيدة بالمحلة    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    تفاصيل مشاركة عبدالعال في الاجتماع التنسيقي بالاتحاد البرلماني الدولي    أزهري يمدح الجندي المصري أمام السيسي: لا يرهب الأخطار    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    راجح قاتل.. والدة الضحية: محمود أول فرحتى وعايزة حقى من المتهمين الأربعة    السجن عامين لمستريح قطور لاستيلائه على أموال مواطنين والمتهم يستأنف على الحكم    هدف صاروخي ل نيجيريا في شباك البرازيل استعدادا لتصفيات مونديال 2022.. فيديو    اسعار البنزين اليوم في المحطات بعد تخفيضها لأول مرة في تاريخ مصر    إحالة أوراق متهم ب«حادث الواحات» للمفتي.. والحكم 3 نوفمبر    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    ” التجارة والصناعة ” تستضيف الاجتماع الأول للجنة الوطنية لتنظيم المشاركة بمعرض اكسبو دبى 2020    مقابلة 442 شخصا لشغل الوظائف القيادية في التنمية المحلية    حظك اليوم| توقعات الأبراج 13 أكتوبر 2019    بلاك بول يشارك فى اليوم العالمى للاسكواش    نادي المبادئ .. رئيس الزمالك: عمرو الجنايني سلم كفنه للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بفهم:
ديمقراطية السماء.. والحوار الإلهى
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 03 - 2019

ديمقراطية السماء والحوار شديد الرقي من رب العباد هو ما نحتاجه جميعا لنرتقي بأنفسنا ونعلو بحواراتنا ونسمو بكلماتنا لنصل معا إلى الرقى الكامل في جميع تعاملاتنا وتوجهاتنا، ونعى أن الكلمة هي الأداة الأولى والأساسية لرقي الإنسان ولرفعة الدول والمجتمعات، فعندما أمر المولى عز وجل القلم ليكتب ويسطر علم الخلائق ما كان وما سوف يكون وما هو كائن قبل أن توجد الخلائق ومنذ مجيئها وحتى قيام الساعة عندئذ جفت الأقلام وطويت الصحف، فالمنطق ألا حوار بعد ذلك، لكن المولى الإله بعظمته المتفرد على سائر مخلوقاته عندما قرر خلق الانسان أجرى حوارا غاية في الرقي والسمو مع ملائكته بشأن ذلك المخلوق.
يقول المولى في كتابه الكريم "وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون"، تعالوا نتمعن معا في هذا الحوار الإلهي من رب السماء وعظمته في استماعه لرفض ملائكته للمخلوق الجديد الذي نوى ربهم خلقه رغم عدم احتياج المولى لذلك، فهو الإله الأوحد المتفرد بذاته وجلاله عن مشورة ما هو أدنى منه من خلقه، ولكن سياق الحوار جاء درسا من الإله الخالق لعباده وملائكته معا من أجل إقرار أهمية الحوار بين العباد وبعضهم رؤساء ومرؤوسين.
بل ذهب المولى في حواره مع ملائكته لما هو أبعد من ذلك وهوعدم التفرد بالقرار وحتى ولو كان صادرا ممن يملك الأمر والنهي من عباده، بل إقرار حق من لا يملك القرار في المناقشة والرفض والقبول حسب ما يرتضيه المقام، وإلا فالأولى هو تفرد الله بالقرار دون مشورة الملائكة، ولكنه الحوار الهادف المعلم للبشرية أهمية الحوار بعيدا عن الغطرسة والتكبر والأنا، وما أكثرهم اليوم.
وعندما يقول المولى عز وجل للملائكة "أنبئوني بأسماء هؤلاء" ردوا "سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا" وهنا يلاحظ ملائكة الرحمن عجزهم وجهلهم بعلم الله وحكمته من خلقه للإنسان، وأنهم عديمو الخبرة والعلم، وهنا يقرر المولى حقيقة دامغة وثابتة وراسخة رسوخ السماوات والأرض أنه الله الواحد والإله الأوحد وأنه محيط بالزمان والمكان وأنه علام الغيوب.
ويأمر المولى آدم المخلوق الوليد للحظات دون سابق علم أو معرفة بقوله "يادم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض"...الخ ومع ذلك أعطاهم الله بفضله حرية الحوار وإبداء الرأي وهو العليم والمحيط بهم، فهل لنا أن نتعلم من حوار السماء؟، وللحوار بقية..
لمزيد من مقالات فهمى السيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.