فودة: رفع درجات الاستعداد للحالة القصوى.. وتشكيل غرفة عمليات تحسبا للسيول بجنوب سيناء    روسيا تبدي استعدادها للوساطة بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة    «BBC».. تاريخ ممنهج من الأكاذيب ضد مصر    بينها الأهلي ومصر.. أسعار الدولار تواصل التراجع أمام الجنيه    بالفيديو| خبير اقتصادي يكشف أهمية الاستثمار الروسي في القارة الإفريقية    وزير الري: نحتاج إنشاء 400 مشروع للحد من مخاطر سقوط السيول على الدلتا    سامح زكي رئيسا لشعبة المصدرين بغرفة القاهرة التجارية    العساكر الأتراك يدربون الشرطة القطرية على "مكافحة الشغب"    رسائل السيسي لتدشين مرحلة قوية من التعاون الروسي الأفريقي    ابو الغيط للحريري: الجامعة العربية مستعدة لدعم أي جهد يحل أزمة لبنان    قيس سعيد: تونس ملتزمة بالمعاهدات الدولية والقضية الفلسطينية لا تسقط بالتقادم    تحقيقات بريطانية بشأن 39 جثة في شاحنة قادمة من بلغاريا    صحيفة يابانية: الدستور يقف عائقا أمام إرسال قوات إلى الشرق الأوسط    مروان محسن يخوض مران الأهلي بالقناع ومتولي يواصل التأهيل    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    بث مباشر.. مباراة ليفربول وجينك بدوري أبطال أوروبا الجولة 3    في بيان رسمي.. "لا ليجا" ترفض موعد الكلاسيكو.. وتتوجه للقضاء    كرة سلة - الاتحاد يكتسح الألماني السوداني في البطولة العربية    متحدث الوزراء: مدينة القاهرة غير مجهزة بشبكات تصريف مياه الأمطار    نيابة جنوب سيناء تسلم جثة سائح أمريكي إثر انقلاب أتوبيس سياحي لذويه.. وامتثال 12 مصابا للشفاء    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الخميس 24 أكتوبر 2019    بعد فيديو الجندى اللبنانى .. إليسا : الجيش والشعب إيد واحدة    طارق الشناوي لمصراوي: صلاح السعدني دفع ثمن آرائه السياسية في السبعينات    بفستان أوف شولدر.. دانا حمدان تبهر متابعيها    دعاء الرعد والبرق    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    صور.. رئيس جامعة الفيوم يتفقد مستشفى مصطفى حسن لطب وجراحة الأطفال    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    ميلنر: أي لاعب في ليفربول سيضحي بالجوائز الفردية لأجل الفريق    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    الليلة.. العرض العالمي الأول لفيلم "الحد الساعة خمسة" بمهرجان مونبلييه    الآثار توضح حقيقة اللون الأبيض الذي ظهر على واجهة قصر البارون.. صور    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    كتب على جدرانه تهديدات بالعربية.. اعتقال شخص اختبأ داخل متحف فرنسي    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز تربية كلب في المنزل لرغبة الأبناء؟ حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة.. وهل يجوز الذهاب للعمرة دون رضا الوالدين؟    استكمال إعادة محاكمة 15 متهما في أحداث السفارة الأمريكية الثانية.. 28 أكتوبر    تجديد تعيين "الطيب" مساعدا لوزير التعليم العالي للشئون الفنية    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الموعد والقنوات الناقلة لليفربول وجينك البلجيكي    موانئ البحر الأحمر: تداول 32 شاحنة وسيارتين بميناء نويبع    تكرار الذنب بعد التوبة.. علي جمعة يكشف السبب والعلاج    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    إنشاء أول معهد فني صحي بالوادي الجديد    محمد المسعود " يوجه طلب احاطة " عن حالة الفوضى التى ضربت شوارع القاهرة والجيزة بسبب الأمطار    «الخشت»: تحديث قاعدة البيانات جامعة القاهرة لتحديد احتياجاتها المستقبلية    المجلس الأعلى للجامعات: مشروع القانون المقترح للتعاقد مع الهيئة المعاونة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    مرتضى: فايلر تلقى اتصالا مفاجئا جعله يرفض ضم كهربا للأهلي    دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا عيشة الأبرار واكفنا واصرف عنا شر الأشرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيه يتصالح المتخاصمون
شهر التسامح والعفو

فى شهر الصيام والقيام، تصفو النفوس، بالاجتهاد فى العبادة وقيام الليل وقراءة القرآن، وحضور دروس العلم، ولذلك لابد أن تكون هذه الأيام الكريمة فرصة للتسامح والعفو والصلح بين المتخاصمين، والتخلص من الكراهية التى تعمى الأبصار والقلوب.
علماء الدين من جانبهم طالبوا المسلم بأن يبادر بالتسامح، ويعفو عمن ظلمه، ويعطى من حرمه، لأنه بذلك ينفذ تعاليم الحق سبحانه وتعالي، وإذا كان التسامح مطلوبا فى كل الأوقات، فما أجمله فى رمضان شهر الرحمة والغفران والقرآن، لأنه لا يمكن أن يركز الإنسان فى العبادة وقراءة القرآن وقلبه يمتلئ بالكراهية، وكل إنسان عليه أن يصلح بين الناس، ويعمل على لم الشمل والصلح بين المتخاصمين .
ووجه الدكتور الأحمدى أبو النور وزير الأوقاف الأسبق رسالة للمتخاصمين، بأن رمضان هو شهر التسامح والعفو والرحمة والمودة، وهذه الأيام المباركة لابد أن يستغلها المسلم فى الطاعة، والبعد عن طريق الشيطان والتغلب على النفس الأمارة بالسوء، ولابد أن يفتح كل إنسان صفحة جديدة مع الجميع، تطوى فيها الأحقاد والخلافات، وتبدأ هذه الصفحة بالتسامح والعفو، وحب الخير للناس، لأن المسلم فى هذا الشهر الكريم، عليه أن يركز فى الطاعة والعبادة، وأن يتجاوز الخلافات ويتخلص من الأحقاد .
التخلص من أمراض القلوب
وطالب بأن يقوم كل إنسان مسلم بوضع جدول إيمانى يومي، يشمل حضور جلسات العلم وقراءة القرآن وقيام الليل، وقبل أن يفعل ذلك عليه أن يتخلص من أمراض القلوب، لأنه إذا لم يتخلص من الحقد والكراهية، فلن يستطيع أن ينفذ هذا البرنامج الإيمانى، مؤكدا أن المسلم سوف يشعر براحة كبيرة جدا، عندما يصفى قلبه من هذه الخلافات والصراعات، بل ستكون حياته كلها خيرا وبركة وإيمانا، وسوف يندم على الأيام التى ضاعت منه فى هذه الخلافات، ويتمنى لو كان استغل هذه الأوقات فى الذكر والعبادة والطاعة، والمسلم إذا ضيع رمضان فى الخصام والخلاف، من المؤكد أنه سوف يندم أكثر بعد رمضان، وهذه رسالة للجميع، بأن يكون التسامح والعفو وترك الخلافات، هو الطريق الذى يسير فيه المسلم فى كل الأوقات.
الصلح بين المتخاصمين
ويرى الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم عميد كلية أصول الدين جامعة الأزهر بأسيوط، أن الصلح بين المتخاصمين أمر واجب فى الشريعة الإسلامية، لأن الصلح بين المتخاصمين ينشر التسامح والمودة فى المجتمع، مؤكدا أن هذا من الأعمال التى يؤجر عليها الإنسان، ولذلك لابد أن نغرس هذه القيم والمفاهيم بين الناس، وهذا الأمر ليس فى رمضان فقط، بل لابد أن يكون ذلك فى جميع الأوقات، لكن فى رمضان وهو شهر الطاعة والذكر والعبادة، ينبغى أن يبادر كل إنسان بالتواصل مع غيره من المسلمين، ولا تكون هناك قطيعة أو كراهية بين أبناء المجتمع المسلم ، لأنه من المعلوم عندما تكون هناك حالة خصام وخلاف، فإن ذلك ينعكس على الحالة النفسية للإنسان، ولا يستطيع أن يركز فى العبادة والذكر والطاعة، وفى هذه الحالة يفقد الأجر الذى كان سيحصل عليه من الله عز وجل، ولذلك يجب ألا يضيع الإنسان هذه الأيام الكريمة فى خلاف وخصام، بل عليه أن يركز فى العبادة والطاعة، ويكون فى حالة صفاء نفسي، ولابد أن يقوم كل إنسان بدوره فى الصلح بين المتخاصمين، سواء كان ذلك فى دائرة الأقارب أو الأصدقاء، لأن هذا الأمر واجب فى الشريعة الإسلامية، ولابد أن نستغل أيام رمضان فى القيام بهذه المبادرات التى تصحح العلاقة بين الناس .
أفضل من أعمال التطوع
ويقول الدكتور أحمد حسين وكيل كلية الدعوة بجامعة الأزهر، إن المشاحنات ربما تأتى لسوء فهم، أو تأتى لاختلاف وجهات النظر، أو لسوء المعاملة من أحد الأطراف، موضحا ان النبى صلى الله عليه وسلم أخبر أن الإصلاح بين الناس أفضل من تطوع الصيام والصلاة والصدقة، عن أبى الدرداء رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أَلا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلاةِ وَالصَّدَقَةِ ؟ قَالُوا : بَلَى . قَالَ : صَلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ ، فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ ) قَالَ الترمذي: وَيُرْوَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أَنَّهُ قَالَ : ( هِيَ الْحَالِقَةُ. لا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ، وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ). مشيرا الى انه لابد أن نحرص على مكارم الأخلاق، ولا ننسى أن الله عز وجل قال لحبيبه المصطفى: (وإنك لعلى خلق عظيم)، ومن هذا المنطلق لابد أن نحرص ونحذر أن نقع فى شحناء مع الآخرين وأن يكون التعامل مع الآخر بحب وود ولطف، كما أمرنا النبي، صلى الله عليه وسلم، فى قوله تعالى: (وقولوا للناس حُسنا)، وأن نحرص على إصلاح ذات البين لأن فيه تأليفاً بين القلوب وتقوية للروابط ودفعاً للشحناء وتسكيناً للنفوس وإذابة الفرقة وقبولاً للأعمال الصالحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.