انخفاض أسعار الذهب في بداية تعاملات الجمعة 24 سبتمبر    القليوبية في أسبوع| افتتاح مركز سلامة الغذاء ومتابعة «حياة كريمة».. الأبزر    وزير الصحة الموريتاني: تطعيم 13 في المائة من السكان ضد كورونا    شقيقة زعيم كوريا الشمالية: اقتراح إعلان نهاية الحرب فكرة جيدة    سويلم: فوجئت بترشيحي لعضوية الرابطة    أمطار متوسطة وانخفاض في درجة الحرارة بشمال سيناء    نصائح لتفادي نشوب الحرائق في فصل الصيف    الأرصاد: أمطار خفيفة ومتقطعة على شرق القاهرة والعظمى 30 درجة    الحالة المرورية بالطرق الرئيسية والمحاور ب «القاهرة» الجمعة 24 سبتمبر    حقيقة إصابة الفنان عادل إمام بفيروس كورونا    وزير الخارجية الأمريكي: العالم متحد في الضغط على طالبان    "اليوم السابع" يفوز بجائزة أفضل موقع إخبارى لعام 2021 بمهرجان الفضائيات العربية    اليمن: إستلام 356 ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس "كوفيد19"    التعليم العالي: تعلن موعد غلق باب التقديم للجامعات الأهلية    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية اليوم الجمعة 24 سبتمبر    المنفي يعلن عن مؤتمر دولي لحشد الدعم لاستقرار ليبيا.. ويحذر من شيء «خطير»    المملكة المتحدة تؤجل مبادرة التحصيل الإلكتروني للضريبة حتى 2024    الأرصاد: طقس اليوم شديد الحرارة على هذه المناطق.. والقاهرة 30    افتتاح أول معارض مستقبل وطن للمستلزمات المدرسية بمركز قوص    أمريكا.. قتيلان و 12 مصابا في إطلاق نار على متجر بقالة بولاية تينيسي    السلطات الإيطالية تعتقل منظم استفتاء انفصال كتالونيا عن إسبانيا    تعرف على أنواع الظلم الثلاثة المذكورة فى القرآن الكريم    السفير السعودي بالقاهرة: العلاقات مع مصر وصلت لمستوى متنام يليق بمكانتهم في المنطقة والعالم    علماء أمريكيون يكشفون إمكانية رصد علامات المبكرة لمرض الألزهايمر فى جذع المخ    أمن أسوان يضبط خارجين عن القانون بعد تهديد أهالي سلوا بالأسلحة    تعرف على عقوبة الظلم فى القرآن الكريم    اليوم .. انقطاع المياه عن مناطق بمدينة نصر    تعرف على معنى قول الله وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ    وائل جمعة: كيروش توقع خسارة الأهلي السوبر المصري    تغييرات في الجهاز الفني للزمالك خلال الأيام المقبلة (تفاصيل)    تاج الدين: ترقب وبائي دقيق للغاية لوضع كورونا.. والزيادة الحالية «معقولة»    أسيوط تواصل الاستعدادات لسيول فصل الشتاء بتجهيز المخرات | صور    محافظ الجيزة يتابع مشروعات رصف وتطوير الطرق بكرداسة (صور)    دعاء في جوف الليل: اللهم احفظ علينا النعم وادفع عنا النقم    نقابة الموسيقيين: قرار وقف مطرب المهرجانات حسن شاكوش نهائي ولا رجعة فيه    وزير القوى العاملة: العمالة المصرية ستعود إلي ليبيا قبل نهاية 2021    النشرة الدينية| الإفتاء توضح حكم حضور المسلم مراسم دفن في الكنيسة.. وحكم إزالة شعر الحواجب بالشفرة    الصحة: تسجيل 722 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 31 حالة وفاة    الوفد ترصد إقبال مواطني الأقصر لتسجيل بياناتهم لتلقي اللقاح بمبادرة "معا_نطمئن سجل الآن"    وزير التعليم: العام الدراسي الجديد سيكون في موعده.. ولا توجد نية لتأجيله    كومان مهدد بالغياب عن برشلونة ضد ليفانتى وأتلتيكو مدريد للإيقاف    حظك اليوم الجمعة 24/9/2021 برج الثور    أول تعليق من حمادة هلال على حادث زوجته وأولاده    نيللى كريم تبكى بسبب رسالة راقصة باليه وتكشف التحضر لتحويل "ب100 وش" لفيلم    مورينيو: سنحاول التظلم ضد طرد بيليجريني    سقوط المتهم بتزوير المحررات الرسمية فى الدقهلية    المعمل الكيماوى يحدد مصير صاحب ثلاجة ضبط بحوزته 6 أطنان لحوم فاسدة بالقاهرة    الشروق تكشف .. اجتماع مصيري يحدد مستقبل الإسباني باروندو مع منتخب اليد    رفع 269 طن قمامة وتراكمات مخلفات من قرى طنطا    طارق شوقي: "المصروفات الدراسية ليست ديكور والكتب مصروف عليه"    برشلونة يواصل انطلاقته الهزيلة بتعادل مخيب مع قادش بالدوري الإسباني    بنزيما بعد تكريمه: ريال مدريد هو كل حياتي    اتحاد جنوب إفريقيا: ننتظر موقف «تاو».. وطلبنا استضافة مونديال الأندية    بسمة: بعض أصحابي اتهموني بالجنون لمشاركتي في فيلم "ماكو"    طارق شوقي يكشف تفاصيل فتح باب التطوع لسد العجز في عدد المعلمين    خاص بالفيديو| مؤلف "عروستي": موضوع الزواج شائك ويحتاج أفلاما كثيرة    جامعة الأزهر: الدولة المصرية تولي أصحاب الهمم رعاية واهتمام كبيرين    رابط تنسيق الدبلومات الفنية 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انقسام حاد داخل البيت الأبيض حول دور ال"سي آي أيه" في أفغانستان عقب الانسحاب الأمريكي.. فما مستقبل المحادثات مع "طالبان" في ظل هذا التعقيد؟
نشر في أهل مصر يوم 03 - 09 - 2019

تجري الولايات المتحدة الأمريكية حاليا محادثات سلام مع حركة طالبان الأفغانية بالعاصمة القطرية الدوحة، للتفاوض بشأن سحب أمريكا قواتها من أفغانستان في مقابل ضمانات أمنية تقدمها طالبان تتمثل في ضمان عدم استخدام الأراضي الأفغانية ملاذا آمنا للجماعات الإرهابية أواتخاذها مصدرا لتنفيذ عمليات إرهابية ضد الغرب.
على إثر ذلك، اقترح كبار مستشاري البيت الأبيض توسيع وجود وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في أفغانستان سراً إذا بدأت القوات الدولية بالانسحاب من البلاد، وفقًا لمسؤولين أمريكيين. لكن وكالة المخابرات المركزية والمسؤولين العسكريين عبروا عن تحفظاتهم على هذا المقترح، مما أثار جدلاً في الإدارة الأمريكية يمكن أن يعقد تلك المفاوضات التي ستفضي إلى إنهاء الحرب التي طال أمدها واستمرت ما يقارب ال18 عاما. وذلك حسبما ذكر تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.
من الثابت والمعروف أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أيه" تدعم قوات ميليشيا في أفغانستان تعمل كجزء من قوة مكافحة الإرهاب. ووفقا لتقرير الصحيفة الأمريكية، فإن بعض مسؤولي الإدارة الأمريكية يريدون أن تعمل تلك الميليشيا كجزء من قوة مكافحة الإرهاب التي من شأنها أن تمنع عودة تنظيم داعش أو تنظيم القاعدة في الوقت الذي تستعد فيه القوات العسكرية الأمريكية للمغادرة.
لكن البعض الآخر يشك في أن تلك الميليشيات الغامضة، والتي يواجه الكثير منها اتهامات بالوحشية، يمكن أن تكون بمثابة حصن ضد الإرهاب دون دعم من الجيش الأمريكي.
أثارت مديرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، جينا هاسبيل، مخاوف لوجستية بشأن تلك الخطة مع مسؤولي الإدارة الآخرين، مؤكدة أن عملاء الوكالة الاستخباراتية- الذين حشدوا الميليشيات لملاحقة مقاتلي طالبان والقاعدة وداعش- يعتمدون إلى حد كبير على الجيش في الغارات الجوية والمراقبة العامة، والدعم الطبي وفنيي القنابل.
اقرأ أيضاً: أمريكا تعلن أنها ستنسحب من 5 قواعد أفغانية إذا التزمت "طالبان" باتفاق السلام
ووفقا لمسؤولي المخابرات الأمريكية، فإنه لا يوجد تهديد فوري للغرب من داعش، على الرغم من هجماته المنتظمة على المدنيين الأفغان ومواصلة القتال مع طالبان.
ولفت تقرير "نيويورك تايمز" إلى أن الخلاف حول مستقبل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في أفغانستان يؤكد على خطوط الصدع داخل الإدارة الأمريكية بين أولئك الذين يريدون الانسحاب النهائي ومن يخشون أن يعرض هذا الانسحاب الولايات المتحدة للتهديدات الإرهابية.
وذكرت "نيويورك تايمز" أنها استندت في تقريرها إلى مقابلات مع مسؤولين حاليين وسابقين الذين أُطلعوا على مناقشات الإدارة. لافتة إلى أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية رفضت التعليق، كذلك رفض البيت الأبيض الرد على طلب للتعليق.
وبحسب "نيويورك تايمز"، فقد تشكل هذه المشكلة عقبة بينما يسعى المفاوضون الأمريكيون وطالبان إلى التوصل إلى اتفاق لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة؛ حيث أوضحت طالبان أنها لا ترى فرقًا كبيرًا بين القوات العسكرية الأمريكية وضباط المخابرات المركزية الأمريكية، وقد أصروا في محادثات السلام الحالية في قطر على أنه يجب على وكالة الاستخبارات المركزية المغادرة مع القوات العسكرية الدولية في الأشهر المقبلة أو خلال السنوات القليلة القادمة.
اقرأ أيضاً: مصرع 6 أفغان بعبوة ناسفة زرعتها "طالبان" بولاية فراه غربي البلاد
من جانبه، قال كبير المفاوضين الأمريكيين، زلماي خليل زاد، في مطلع هذا الأسبوع، إن الجانبين كانا على "عتبة اتفاق" بعد الجولة الأخيرة من المفاوضات. وأفاد مصدر مطلع على المفاوضات بأنهم غطوا على نطاق واسع مصير قوات الأمن الأفغانية لكنهم لم يتعاملوا مباشرة مع مجموعات الميليشيات، أو الدعم الأمريكي لها.
إن الحكومة الأفغانية ليست جزءًا من المفاوضات، لكن من المتوقع أن تفتح الصفقة طريقًا للمحادثات بين الحكومة وطالبان.
وذكر تقرير "نيويورك تايمز" أن مؤيدي خطة توسيع دعم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية للميليشيات يعتقدون أن بإمكان هذه الخطة معالجة أكثر الانتقادات قوة لمحادثات السلام، وهي أن انسحاب القوات الأمريكية من شأنه أن يترك الولايات المتحدة دون قدرة تذكر على منع الجماعات الإرهابية من استخدام أفغانستان كقاعدة مرة أخرى للعمليات الإرهابية.
وقال سيث جونز، الباحث في المركز الأمريكي للدراسات الاستراتيجية والدولية، والمستشار السابق للقائد العام لقوات العمليات الخاصة الأمريكية في أفغانستان: "إن قوات النخبة، بما في ذلك القوات المدعومة من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، لن تكسب أي حرب من أجلك، ولكنها قد تؤدي إلى إضعاف قدرة الجماعات الإرهابية".
ولكن مثل المسؤولين السابقين الآخرين، أضاف "جونز" أن تكثيف عمليات الميليشيات مع تخفيض عدد القوات الأمريكية سيكون غير عملي وغير فعال.
وحذر "جونز" من أن اتفاق السلام الذي يقضي بسحب القوات الأمريكية ولكنه لا ينزع سلاح حركة طالبان من شأنه أن يمنحها السيطرة على أجزاء أكبر من أفغانستان، مما يخلق فعلياً ملاذاً آمناً للجماعات الإرهابية التي لا يمكن مواجهتها من خلال زيادة دعم "السي آي إيه" للميليشيات.
اقرأ أيضاً: أفغانستان.. 25 قتيل و85 مصاب حصيلة هجوم "طالبان" على مدينة قندوز
تعمل الميليشيات المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في جميع أنحاء أفغانستان وتستخدمها الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية لاستهداف الخلايا الإرهابية والمتمردة. وفقا لتقرير "نيويورك تايمز".
قال مسؤول كبير سابق في وزارة الدفاع الأمريكية إن هذه الميليشيات قامت بمهام خطيرة على نحو متزايد في أفغانستان العام الماضي، حيث بحثوا عن قادة إرهابيين يصعب العثور عليهم ودافعوا جيدًا عنهم.
وأضاف: إنهم يتتبعون جذورهم في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 مباشرة، عندما بدأت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في تجميع تحالف خليط من مجموعات القتال التي يقودها أمراء الحرب لإسقاط حكومة طالبان ومطاردة مقاتلي القاعدة.
بعد سقوط طالبان وإنشاء حكومة أفغانية جديدة، بدأت تلك الذراع شبه العسكرية الغامضة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، والمعروفة باسم "فرع الأرض"، في نقل المجموعات القتالية. تطورت بعضها إلى ميليشيات كبيرة مدربة جيدًا ومجهزة جيدًا عملت في البداية خارج رعاية الحكومة الأفغانية. تم استخدام هذه الميليشيات للقيام بمهام حساسة وسرية، بما في ذلك ملاحقة قادة الإرهاب عبر الحدود الأفغانية إلى حدود باكستان التي ينعدم فيها القانون. حسبما ذكرت نيويورك تايمز.
اقرأ أيضاً: ماذا تريد "طالبان"؟.. تتفاوض للسلام مع أمريكا في قطر وتهاجم "قندوز" بأفغانستان.. و"بي بي سي": العدوان يحمل رسائل عدة
في السنوات الأخيرة، قال مسؤولون سابقون إن سيطرة "السي آي أيه" على الجماعات المسلحة وغيرها من قوى مكافحة الإرهاب الإقليمية قد أضعف بعضها. وتقع العديد من الميليشيات الآن تحت قيادة جهاز المخابرات الأفغاني. ولكن لا يوجد أدنى شك في أنهم ما زال يتم توجيههم بواسطة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.
كان ازدراء حركة طالبان لوكالة الاستخبارات المركزية الأفغانية واضحًا في الأشهر الأخيرة؛ ففي يوليو الماضي، قتلت قنبلة استهدفت الخدمة السرية الأفغانية ثمانية أفراد وستة مدنيين وأصابت مئات آخرين. وفي يناير الماضي، تسلل مقاتلو طالبان إلى قاعدة للمخابرات الأفغانية في مقاطعة وارداك، مما أسفر عن مقتل العشرات في واحدة من أكثر الهجمات دموية خلال الحرب التي استمرت ما يقرب من 18 عامًا.
ازداد القتال في أفغانستان منذ بدء محادثات السلام بين أمريكا وطالبان؛ حيث يحاول كلا الجانبان_ طالبان والحكومة الأفغانية_ تعزيز مواقفهما. تمثل ذلك في شن مقاتلو طالبان هجومين في نهاية هذا الأسبوع، أحدهما على مدينة قندوز الشمالية، والذي أدى إلى مقتل كبير المتحدثين باسم الشرطة وإصابة قائد الشرطة، وفقًا لمسؤولين محليين.
وفي مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، الأسبوع الماضي، ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الإبقاء على القوات الأمريكية، وربما وكالة الاستخبارات المركزية، في أفغانستان بعد التوصل إلى أي اتفاق مع طالبان. وقال: "إننا نحد من هذا الوجود إلى حد كبير وسنحقق وجودًا دائمًا وسيكون لدينا ذكاء عالٍ".
اقرأ أيضاً: "ترامب" يؤكد على إبقاء قوات أمريكية في أفغانستان حتى بعد التوصل لاتفاق مع "طالبان"
وأضاف ترامب أن عدد القوات الأمريكية في أفغانستان سيتم تخفيضه إلى 8 آلاف، من حوالي 14 ألفا. بدوره، دفع الجيش الأمريكي بخطة لسحب القوات تدريجياً، لكن الجدول الزمني المحدد لخفض القوات كان محل جدل ونقاش شديد بين مسؤولي الإدارة الأمريكية.
لفت تقرير "نيويورك تايمز" إلى أن الرئيس الأمريكي كان غامضاً بشأن ما سيسفر عنه مقترح السلام الحالي مع طالبان أو خطة توسيع دور وكالة الاستخبارات المركزية، كما امتنعت "جينا هاسبل" مديرة "سي آي ايه" عن إبداء رأيها في الاجتماعات التي أجريت في هذا الشأن. من جانبه، كان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبو، يدفع مفاوضات السلام إلى الأمام. فيما يعارض "جون بولتون"، مستشار الأمن القومي الأمريكي، اتفاق السلام الحالي؛ ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى المخاوف بشأن ما إذا كان يمكن لأفغانستان أن تبقي الإرهابيين في حوزتها.
هناك انقساما بين كبار القادة العسكريين الأمريكيين؛ حيث يعتقد البعض أن محادثات السلام تستحق المحاولة، لكن الكثيرين ما زالوا قلقين من أن خفض القوات، الذي يتحرك بسرعة كبيرة، سيؤدي إلى انهيار البلد.
إن زيادة دور "السي آي أيه" في أفغانستان مع انخفاض أعداد القوات ليست فكرة جديدة؛ ففي عام 2014، عندما نظرت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في سحب جميع القوات الأمريكية من البلاد بحلول عام 2016، كان صانعو السياسة يفكرون في استخدام الميليشيات التي ترعاها الوكالة الاستخباراتية كقوة أفغانية لمكافحة الإرهاب.
لكن المليشيات المدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مثيرة للجدل بشكل كبير في صفوف السكان الأفغان؛ فلقد اتهم الأفغان هذه الميليشيات بأنهم مسؤولون عن الهجمات التي خلفت العديد من القتلى المدنيين واستخدموا أساليب وحشية حولت قطاعات كبيرة من الشعب الأفغاني ضد هذه القوات. وفي الشهر الماضي أيضا، قال شيوخ القبائل إن غارة شنتها القوات المدعومة من المخابرات الأفغانية أسفرت عن مقتل 11 مدنياً في مقاطعة بكتيا، مما دفع الحكومة الأفغانية إلى بدء التحقيق.
بالرغم من أن البصمة الدقيقة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في أفغانستان غير واضحة، إلا أن الوكالة الاستخباراتية استثمرت المزيد من الموارد في البلاد في بداية إدارة الرئيس الحالي "ترامب" في محاولة لملاحقة مقاتلي طالبان.
وقال مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، إن ضباط الوكالة شبه العسكرية- الذين يعملون في كثير من الأحيان من ملحق بالقرب من السفارة الأمريكية في كابول- يتعاونون، حاليا، مع الميليشيات وغيرها من فرق الاستخبارات الأفغانية الصغيرة في جميع أنحاء البلاد لملاحقة القاعدة وداعش وشبكة حقاني والفصائل المختلفة في كثير من الأحيان داخل طالبان.
لكن مجموعات صغيرة من قوات العمليات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي توفر أيضًا الدعم والتدريب الضروريين للميليشيات؛ حيث (تتألف الآن فرق "السي آي أيه" هذه والمدعومة من قوات الكوماندوز الأمريكية، المعروفة منذ فترة طويلة بفرق أوميجا، من جنود ينتمون إلى فوج "الحارس" التابع للجيش الأمريكي).
وأضاف المسؤولون الحاليون والسابقون أنه لكي تعمل ميليشيات وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) كقوة فعالة لمكافحة الإرهاب، ستحتاج هذه الفرق العسكرية الأمريكية إلى البقاء، حتى لو كان ذلك مع وجود عشرات الأشخاص فقط، في أجزاء مختلفة من البلاد.
إن حجم وطبيعة وجود الوكالة الاستخباراتية الأمريكية في أفغانستان هما من الأسرار التي تخضع لحراسة مشددة، كما أن التفاصيل حول مجموعات الميليشيات التي توجهها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، غامضة أيضا.
حتى مع استمرار الدعم العسكري، فإن توسيع نطاق عمل الوكالة الاستخباراتية الأمريكية في أفغانستان يعني تمديد واحدة من أكثر المهام دموية في تاريخ هذه الوكالة؛ حيث قُتل ما لا يقل عن 20 من أفراد "السي آي أيه" في أفغانستان خلال الحرب، وفقًا للمسؤولين الحاليين والسابقين. وفي يوليو الماضي، أصيب أحد فنيي تفكيك القنابل في الجيش الأمريكي بجروح بالغة خلال مهمة قادتها وكالة المخابرات المركزية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.