«النواب» يوافق مبدئيًا على استخدام التكنولوجيا المالية فى الأنشطة غير المصرفية    وزير التنمية المحلية ومحافظ كفر الشيخ يفتتحان 13 مركزا تكنولوجي بمطوبس    الحلم يتحقق فى أسيوط    الرئيس السيسي يستقبل الرئيس التنفيذى لشركة هانوا الكورية الجنوبية للصناعات العسكرية    وزير الخارجية يبحث مع نظيره الأردني تعزيز مجالات التعاون الثنائي    الأربعاء.. مؤتمر مصرى إماراتى بمعرض Edex 2021 بحضور وزير الإنتاج الحربى    بعد الهجوم الإثيوبي.. البرهان: الفشقة أرض سودانية خالصة.. ولن نفرط في أي شبر    وزير الرياضة يطير الي قطر لحضور افتتاح كأس العرب    الأندية المكسيكية بوابة إنجازات وانكسارات الأهلي في المونديال    مصدر بالأهلي ليلا كورة: هيئة قضايا الدولة لا تنحاز إلا للقانون وستنصف العامري    صدمة لباريس.. نيمار يغيب عن الملاعب 8 أسابيع    27239 مخالفة مرورية متنوعة في حملات بالطرق السريعة    محافظ الإسكندرية: لا عودة لفوضى البناء بدون ترخيص    عاجل .. حبس متحرش وسط البلد 6 أشهر    تفاصيل سرقة منزل بالزقازيق.. الكاميرات فضحت المتهم    داوود عبد السيد: شخصية الشيخ حسني في "الكيت كات" حقيقية    المصل واللقاح: 45 مليون مواطن حصلوا على الجرعة الأولى من لقاح كورونا    رئيس منظمة الصحة العالمية: "أوميكرون" يحتاج إلى اتفاق عالمي لمكافحة الأوبئة    8 اختصاصات لمجلس الجامعات الخاصة في تعديلات القانون الجديد.. تعرف عليها    النفط يسجل ارتفاعا يصل إلى 3 دولار.. رغم المخاوف من المتحور «أوميكرون»    «حقوق الإنسان» بالنواب تطالب بحصر رسمي ودقيق للمصريين بالخارج    جنايات المنصورة تؤجل قضية الأب وابنه المتهمان بقتل جارهم بمركز نبروه    انخفاض درجات الحرارة 10 درجات وتوقع أمطار.. حالة الطقس فى مصر (تفاصيل)    إصابة 10 أشخاص في انقلاب سيارة ربع نقل بالطريق الزراعي السريع بالمنيا    وزير الخارجية يبحث مع نظيره الأردنى تعزيز مجالات التعاون الثنائى    كريم عبدالعزيز: الكدواني بني آدم حقيقي.. و"مفيش فنان بيفضل أعلى إيرادات"    محامي رشوان توفيق: اضطر يشتغل في سن ال90 وابنته أخذت أمواله    هدير عبد الناصر تنضم لأبطال مسلسل "أبو العروسة 3"    "بإطلالة كاجوال".. كريم عبد العزيز يتألق في ندوه تكريمه    كلية التربية للطفولة المبكرة بالفيوم تنظم ندوة بعنوان "أدب الطفل كيف نقدمه"    سيد عبدالحفيظ يمثل الأهلي فى قرعة كأس العالم للأندية عبر الفيديو    حماس ترد على تصنيف بريطانيا لها ك «منظمة إرهابية» وتدعوا للتوافق على المصلحة الفلسطينية    محافظ أسوان: "الظروف الاستثنائية للسيول لن تمنعنا عن استكمال حملات الإزالة" - صور    قفزة في صادرات مصر خلال أول 9 أشهر من العام (جراف)    الرئيس السيسي يشارك في منتدي التعاون الصيني الأفريقي    "الوعظ والفتوى" تلقى ندوات مشتركة لطلاب "أزهر الإسكندرية"    الجمعية الشرعية: إعانات غذائية وطبية ل 10 محافظات لمواجهة السيول    ناشئ المقاولون يهزم البنك الأهلى 4 – 1 فى بطولة الجمهورية مواليد 2006    "فاينانشيال تايمز": أوروبا تُهرول نحو إعطاء اللقاحات المعززة وسط ارتفاع إصابات كورونا    الرئيس السيسي يوجه بربط مشروعات حماية الشواطئ الساحلية بشبكة الطرق الرئيسية الجديدة بالإسكندرية    رابعة ابتدائي بالأزهر.. جدول اختبارات أكتوبر ونوفمبر طبقا للنظام الجديد    بعثة المصري البورسعيدي تصل مدينة لاجوس النيجيرية    وفد سياحي من أمريكا وهولندا يزور المناطق الأثرية بالمنيا    منتدى شباب العالم يعلن فتح باب التسجيل في عروض «مسرح شباب العالم»    ضبط صاحب مخبز لبيعة الدقيق المدعم بالسوق السوداء بالساحل    الرئيس السيسي يهنئ موريتانيا بذكرى يوم الاستقلال    لجنة الحكام تفاضل بين 3 حكام لبطولة كأس العرب بدلًا من نور الدين    4 أسباب وراء طلاق شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب    تعليم مطروح: تشكيل المكتب التنفيذي لطلاب المرحلة الإعدادية    الأوقاف: 74 متسابقا و12 محكما فى المسابقة العالمية للقرآن الكريم    بعد انقطاع عامين.. فرحة عارمة بعودة العمرة وشركات السياحة تنتظر الضوابط لبدء التنفيذ    وزير الزراعة يبحث مع «اتحاد النحالين» كيفية النهوض بصناعة النحل وإنتاج العسل    توفير لقاح فايزر للطلاب تحت سن 18 عاما بجامعة القاهرة    هل من لديه لدغة في اللسان أو حول بالعينين له ثواب عند الله؟ ..«الإفتاء» تجيب    وزير القوى العاملة يفتتح ملتقى توظيف يوفر 8207 فرصة عمل بالشرقية غدًا    الإفتاء توضح حكم صلاة وصيام مصاب متلازمة داون    برج الحوت اليوم.. حدد هدفك وخطط لمستقبلك بدقة    النشرة الدينية| حكم صلاة وصيام مصاب متلازمة داون.. وعلي جمعة يرد على الادعاء بضعف أحاديث فضائل زيارة قبر النبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"بيني وبين الفساد خصومة".. التصريحات الكاملة للرئيس السيسي اليوم خلال افتتاح محطة مياة مصرف بحر البقر
نشر في أهل مصر يوم 27 - 09 - 2021

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن وقف التعديات على الأراضي الزراعية يمثل قضية أمن قومي حيث أن عددا كبيرا من سكان مصر يعملون في قطاع الزراعة معلقا "وإما أن نحقق الاكتفاء الذاتي أو نستورد بالدولار مما يمثل عبئا على الاقتصاد القومي.
جاء ذلك في مداخلة الرئيس السيسي اليوم الاثنين تعقيبا على كلمة وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير ،خلال افتتاح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر التي تعد الأضخم من نوعها على مستوي العالم.
وقال الرئيس السيسي: "إن حجم المياه التي تصل إلى مصر ليست بالكثير، أو لن يتغير، وبالتالي فإن علينا تحسين جودة وكفاءة نظم الري"، مؤكدا أن تطوير القطاع الزراعي يمكننا من تحقيق الاكتفاء الذاتي وتقليل الاستيراد، كما أن الرقعة الزراعية ستزيد بفضل استخدامنا الجيد للمياه".
السيسي: تكلفة تبطين الترع تصل إلى 80 مليار جنيه
اقرأ أيضا الرئيس السيسي: الإرهاب موجود في سيناء عشان يمنعونا من البناء
وأشار إلى أن تكلفة تبطين الترع تصل إلى 80 مليار جنيه، والحكومة لن تحمّل هذه التكلفة على المزارعين وإنما تهدف إلى تحسين وصول المياه إلى الأراضي الزراعية، حتى لايقل إنتاجها ويخسر المزارع، وبالتالي فإن الحكومة تعمل من أجل مصلحة المواطنين .
وشدد الرئيس على "أننا نعمل جميعا من أجل مصلحة الوطن لكي يأخذ مكانة أفضل مما هو عليه الآن»، مشيرا إلى أن «أية ممارسات سلبية لن تكون مقبولة ولن نتغاضى عنها".
اقرأ أيضا الرئيس السيسي: بحيرة المنزلة أصبحت 250 ألف فدان بسب إهمال الدولة
ودعا الرئيس السيسي، كل مسؤول في مصر، سواء كان المحافظ أو مدير الأمن أو غيره ،إلى عدم السكوت عن أي خطأ إعلاء لمصلحة الوطن، وتابع الرئيس :"بيني وبين الفساد خصومة"، مؤكدا أن بناء الدول يتم بالجدية والانضباط والالتزام .
وقف الدعم التموينى والخبز لمن يتعدى على أراضى الدولة
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أنه سيتم وقف كل الدعم المقدم للحكومة من خبز أو دعم تموينى أو غيره لمن يتعدى على أراضى الدولة ومنشآت الرى أو جسور الترع والمصارف.
وقال الرئيس السيسى، إن الدولة تنفذ مشروعات فوق الخيال وإجراءات فوق الخيال، مثل مشروع تبطين الترع وغيرها، قائلا: لا نقبل بالتعديات على قدرات الدولة من أجل تحسين أحوال المواطنين.. واللى بيتعمل فى مصر فوق الخيال"، مضيفا: "سواء كان تعدى على أراضى زراعية أو تعدى على منشات وجسور وكلام من هذا القبيل.. هذا كلام غير مقبول.. كان ممكن يكون مقبول قبل كده دلوقتى لا.. حد يقولى زعلان.. لا أنا خايف عليكوا.. كان بيعدى 80 مليون متر مياه كافيين للرى.. بقوا 30 مليون.. ليه بنعمل كده؟!".
تكليف الجيش والشرطة بمواجهة التعديات على الجسور والأراضى الزراعية
كما أكد أن المحافظة ووزارة الرى ومدير الأمن عليهم المتابعة من أجل وقف التعديات ومنعها، متابعا: " خلال 6 شهور وكافة الجسور تكون زى الكتاب ما بيقول.. وإن تطلب الأمر نزول الجيش.. ينزل الجيش يا محمد "موجها حديثه لوزير الدفاع".. والمعدات تكون موجودة سواء ألف أو 3 ألاف أو 10 معدة.. وكل الجسور ترجع تانى زى ما كانت.. وكل بيانات الناس دى تبقى موجودة معانا.. سواء تعدى على أراضى زراعية أو جسور".
وتابع الرئيس السيسى: "سيتم وقف كل الدعم المقدم للحكومة من خبز أو دعم تموينى أو غيره لمن يتعدى على الأراضى الزراعية أو الترع والمصارف.. زى ما حطين 700 مليار جنيه لحياة كريمة للناس والدولة تجرى بقوة من أجل إسعاد الناس.. ولن يكون مقبولا التعدى والتجاوز.. 6 شهور وشهر بشهر أخد الإجراءات اللى اتعاملت".
السيسي: المياه المقررة لمصر لن تقل
وأوضح الرئيس السيسي، أن الدولة المصرية تسعى لتقليل فائض المياه، متابعا: "المياه عزيزة علينا.. حجم المياه اللى بيجلنا مش كتير ومش هيتغير إلا من خلال تحسين استخدام هذه المياه"، قائلا "ليه رد فعلنا قوى وجرئ.. وبصراحة يعنى تبطين الترع أكثر من 50 مليار جنيه والمشروع كله الخاص بتبطين الترع يتكلف حوالى 80 مليار جنيه.. الدكتور مصطفى مدبولى بيقولى 140 مليار جنيه لتحسين استخدام المياه.. طب بنعملهم ليه؟.. والدولة كانت ماشية 20 و30 سنة بنفس النظام .. والترع بقالها 200 سنة.. طب ليه .. وندفع 80 مليار جنيه لتبطين الترع.. اللى شغالين في القطاع عددهم كبير جدا.. وده أمن قومى.. المحاصيل اللى تنتج في مصر ياما تكفينا.. ياما نستورد من بره.. وده عب على مواردنا".
وتابع الرئيس السيسى: "لما يحصل تعدى على أرض زراعية .. أو تبور على أرض زراعية نتيجة نقص المياه.. ونقص المياه هنا مش أن المياه اللى مقرر ليا هتقل.. لا.. مياتنا مفيش كلام فيها.. نحن نسعى لتحسين جودة وكفاءة نظم الرى".
السيسي: "البلاد مبتجيش بالدلع والطبطبة لكن بالجدية والعمل"
وشدد الرئيس السيسي، على عدم السماح بالممارسات غير المقبولة بسبب التعديات، مؤكدا فى الوقت نفسه أن البلاد لا تقام بالدلع ولا البطبطة وإنما بالجدية والعمل والانضباط والالتزام"، قائلا "آى ممارسات سلبية مش هتبقى مقبولة وإذا كانت كانت مقبولة قبل كده والناس بتغض الطرف عنها قبل كده أنا مبعرفش أعمل كده، مبعرفش اطنش، لو كنت بعرف اطنش كنت طنشت 2011 و 2012 و 2013 وسيبت البلد دي للمجهول".
وأضاف الرئيس السيسي: "وبقول كده لكل مسؤول في مصر وكل محافظ ومدير أمن لو سمحت متسكوتش على الغلط علشان مصلحة البلد دي مفيش بيني وبين حد خصومة، أنا بيني وبين الباطل والتعدي والشر والظلم خصومة انا عندي كده، وآى حد تاني يقول أنت ليه بتحط نفسك في المجالات دي مبتسبهوش، هما يقول وزير الرى يقول وزير الزراعة يقول طيب حتى دولة الرئيس وانت خليك جميل وحلو يعني، لا، مفيش حاجة اسمها الكلام ده، البلاد مبتجيش بالدلع والطبطبة بتيجي بالجدية والعمل والانضباط والالتزام ولازم كلنا نبقا مقتنعين بكده".
السيسي: "كل حاجة غلط هتتشال.. طول ما أنا موجود فى مكانى هنا"
قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنه من غير المقبول التعدى على الجسور والبناء على الأراضى الزراعية، موجها الأجهزة المعنية بإزالة كل التعديات إلى ما قبل 30 عاما مضت، معلقا: "6 شهور وكل حتة زى ما كانت من 30 سنة مش قبل 2011 .. لا لا.. من 30 سنة كانت نظم الرى والجسور إزاى، هتتشال كل حاجة غلط فيكى، طول ما أنا موجود فى مكاني هنا"، معلقا: "المفروض منناس الكلام ده، ليكون كانت هوجة خلال أربع سنين فاتت وخلاض بقا، بقول للتنمية المحلية والمحافظين والمواطن، هوجة البنا على الأرض تاني !!!، تشوفوا الأرقام اللى إحنا بنعملها علشان نزرع 500 ألف فدان نتكلم في أد إيه ؟ وانت بتنبى على الأرض بتاعتك بعد كل ده، والله هذا السلوك هدم لقدرة الدولة مفيش حد بيعمل كده في بلده وحد يجي علي منشآت رى ويتعدى عليها كده بأكد عليه تاني".
السيسي: تجهيز 500 ألف فدان للزراعة فى سيناء بتكلفة 160 مليار جنيه
أكد الرئيس السيسى، أن معالجة المياه من أجل استخدامها للزراعة، متابعا: "لما بنجهز 500 ألف فدان في سيناء، من أجل زراعتهم نصرف 160 مليار جنيه.. عرفتوا ليه بنتألم من التعدٍ على أراضى زراعية.. نصف مليون فدان يتكلفون 160 مليار جنيه.. من خلال تجهيز شبكة طرقة وشبكة كهرباء وشبكة نظم رى حديثة ومنشآت وغيره"، متابعا "كنا بنسمع عن دولة فيها 50 مليون فدان بدون زراعة.. ودولة فيها 100 مليون فدان بدون زراعة.. الزراعة تحتاج إلى تكاليف كبيرة من خلال توفير الطرق والترع والمصارف وشبكة الكهرباء ومعدات الرى الحديثة.. ليا حق أن الترع اللى اتعملت من 200 سنة أننا نقول حرام إننا نهدر هذه الترع.. ولازم نحافظ عليها".
وتابع الرئيس السيسى: "من أجل تصليح أو زراعة نصف مليون فدان في سيناء بنتكلم في 150-160 مليار جنيه علشان نقول إيه؟.. هنبدأ نزرع.. وكلنا مواطنين ودولة هل نسمح بالتعدى على الأراضى الزراعية؟!.. الموضوع مش إرادة سياسية.. الأموال دى.. بنتكلف وبنذل جهد وبنتكلف وخدنا قروض من الصناديق العربية بفائدة ميسرة ومدة سداد مريحة.. كلنا في قارب واحد".
السيسي: شارفنا على الانتهاء من التكريك الكامل لبحيرة المنزلة
ولفت الرئيس السيسي، إلى أن الدولة غضت الطرف عن التعديات فى بحيرة المنزلة خلال ال 200 عاما الماضة، وبعد أن كانت مليون فدان، أصبحت 250 ألف فدان فقط، قائلا "علشان نرجع 250 ألف فدان، بفضل الله شارفنا على الانتهاء إن إحنا نخليهم وكأنهم من 500 أو 600 سنة، كل اللى انتوا شايفينه من الحشائش والغابات والبحيرة تم تكريها بالكامل بقالنا 4 سنين شغالين علشان تبقا مزرعة سمكية حية نأكل منها السمك وإحنا مطمنين ونصدر منها، والعالم يقول عاوزين ناخد من من الحاجة دي، الكلام ده متكلفش قليل.. فيه طريق 80 كيلو من بورسعيد لغاية الدقهلية بيتعمل علشان تبقا البحيرة ليها كورنيش محترم ".
السيسي عن تنمية سيناء: الحرب حربين.. حرب ضد الإرهاب وحرب البناء
أكد الرئيس السيسى، أن نقل المياه التي يتم معالجتها لأكثر من 100 كليو أمر صعب ويحتاج إلى العمل الهندسى والمنشآت من أجل إنهاء شبكة نقل المياه لزراعة نصف مليون فدان، معلقا: "عرفتوا ليه الإرهاب في سيناء.. علشان اللى بنعمله ده مش يتعمل.. علشان تفضل كده.. الحرب حربين ضد الإرهاب وحرب البناء.. حركة المياه للوصول إلى سيناء ده تكلفة بالمليارات نقدر نقول إن سيناء فيها تنمية حقيقية".
كما شدد على أن القوات المسلحة مسئولة عن تأمين هذه الأعمال الخاصة بزراعة نصف مليون فدان في سيناء، متابعا: "التأمين ده لأن الإرهابيين مش عاوزين ده.. والمحطة بتاعت الحمام من غير قوات تأمين لان مفيش خطر.. في سيناء كل خطوة بنعملها نحتاج إلى تأمين"، متابعا: "فيه صراع بين الإرهابيين والأشرار وبين التنمية والبناء في سيناء.. فيه قوات تأمن حركة العمل ده.. ويمكن نبقى محتاجين بعد كده".
قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الدولة جلست مع الشركات التي تنتج الطلمبات الخاصة بمحطات الرفع وضخ المياه من أجل تخفيض الأسعار، معلقا: "علشان ال 15 يتعملوا قعدنا وفاصلنا مع الشركات اللى بتجيب الطلمبات علشان نفاصل معاهم في تمن حاجتنا اللى بنجيبها لبلدنا علشان ناخد أحسن حاجة بأحسن سعر، ولو الموضوع ده بنعمله من غير حوكمة ممكن يصل إلى 200 مليار جنيه"، قائلا "يا مصريين شوفوا الحاجة بتتعمل إزاى ؟، بنفاصل مع الناس علشان المقاولة كلها تتخفض والعمل اللى بيتعمل على الأرض وشبكة الكهرباء والمحولات عمل كبير قوى فوق الخيال..عاوز أخليكم تفرحوا بقدراتكم، واللى بيتعمل والله العظيم حلم وكرم كبير قوى من ربنا علينا علشان نعمله باقى إن إحنا نزرعه".
السيسي: تكلفة تجهيز الفدان للزراعة فى سيناء تصل ل300 ألف جنيه
تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن افتتاح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر، قائلا: "اسمحولى أن ابدأ بالحمد والشكر لله على التوفيق الكبير اللى بيتحقق لينا في الأعمال اللى بنسعى لتنفيذها فى كامل الدولة المصرية.. والحمد لله رب العالمين".
وأضاف الرئيس السيسى: "الأهم الممارسات تجاه الحفاظ ما لدينا.. واللى عندنا مش كتير أوى أننا نهدره أو نضيعه.. زى ما شوفتوا كده يتبقى حاجة واحدة وقدمنا شهور قليلة.. المطلوب في المرحلة الثانية لزراعة الأرض في سيناء.. والمرحلة الأولى انتهت بنقل المياه.. إحنا بنتكلم في 500 ألف فدان.. هنقول للمواطن اللى عاوز يجى يزرع هنا أنت مش هتبذل أي مجهود.. انت هتيجى تشتغل".
وتابع: "الفدان ب 300 ألف جنيه حتى يكون قادرا للزراعة.. تكلفة المنشات وبقية المشروعات مثل نقل المياه أو شبكة الطرق وغيرها أو تسوية الأرض.. الموضوع على بعضه كله وبالحسابات لضبط التكلفة.. الفدان يتكلف 300 ألف جنيه".
كما أكد الرئيس أن تكلفة تجهيز الفدان للزراعة فى سيناء والتى تصل إلى 300 ألف جنيه تجعل المواطنين والمستثمرين لا يرغبون فيها، متابعا: "مين من المواطنين أو المستثمرين هيدفع 300 ألف علشان الفدان يجبله 15 أو 20 ألف.. الدولة تتصدى علشان توفر وتشجع وتحقق التنمية المطلوبة وعلشان ده دورها"، معلقا: "هل الشركات الكبيرة مستعدة أن تدخل فى هذا المشروع؟.. أى مشروع نتمنى أن القطاع الخاص والمستثمرين يجوا يشتغلوا فيه.. ياخد 10 أو 20 أو 30 فدان يزرع والكل يستفيد".
وتابع الرئيس السيسى: "نستهدف ضمن هذه المشروع إقامة قرى ومدن مخططة لتنفيذها.. واللى بنعمله اخر ما توصل إليه التخطيط والعلم فى بناء المدن والقرى.. وكل حاجة بتتعمل مظبوط.. الموضوع نظم على بعضها.. الشركات الكبيرة هتشغل ناس والناس اللى هتشتغل تجيب اسرها.. وكل الخدمات هتكون متوفرة.. سواء كان اهالى سيناء أو بقية المصريين لحد منهم عاوز يشتغل.. تكلفة الفدان 300 ألف على الدولة.. وده دورها وتحقق فرص عمل وتعمل تنمية وتقدر ترفع من قدرتها.. وتغير شكل الحياة فى مصر.. بنعمل مناطق زراعية وصناعية وسياحية.. التنمية والبناء فى كل المجالات".
السيسي: مشروع محطة بحر البقر وزراعة سيناء عمل ضخم يحتاج من 10 ل15 سنة
واشار إلى أن حركة التنمية والبناء لا تتوقف على سيناء فقط ولكن فى كل المشروعات متابعا: "من فضلكم خدوا الضيوف والإعلاميين كلهم وخلهم يشوفوا كل ما يحدث فى مصر.. اللى يتعمل ده هتشوفوه فى توشكى والدلتا الجديدة ومشروع المليون ونصف فدان وغيره"، وتابع:"شغالين فى السياحة والمدن الجديدة والمدارس والمستشفيات.. كل حاجة.. محتاجين خلى بالنا من حاجتنا.. ونحافظ على الاراضى والدولة مسئولة من أجل ضبط مسارات الحركة والحفاظ عليها.. والقانون موجود.. واللى بنتكلم فيه هو تنفيذ القانون.. ومش قسوة.. ده مستقبلنا ومستقبل ولادنا وأولاد ولادنا.. شيل التعدى.. كل الكلام إلى كان موجود قبل كده مش هينفع.. بنتكلم عن دولة تحترم نفسها وشعبها".
وتابع الرئيس السيسى: "أشكر كل القائمين على العمل هنا.. حاجة تشرفنا وتفرحنا.. أننا نخلص المحطة فى سنتين.. واوراسكوم والمقاولون العرب عن تشغيل المحطة.. 10 سنين بالمبلغ اللى قولتلى عليه "موجها حديثه للواء ايهاب الفار".. اوراسكوم والمقاولون يمضوا العقد ب 10 سنين مش 5 سنين بس.. انا مش باجى عليهم.. وثم ادوهم جزء من الأرض المحيطة.. يزرعوا 10 أو15 ألف فدان حاجات شجرية أو حاجات من هذا القبيل لصالح المناخ".
وقال الرئيس السيسى: "مرة تانية بشكركم وبشكر كل اللى شغالين فى المشروعات.. وبنعمل فى محطة الدلتا وكل المشروعات بشكل متوازى.. وان شاء الله المحطة تكون واصلة الأراضى فى الدلتا عندما يتم افتتاحها.. نقدر نقول للناس فى سيناء المياه متوفرة.. وهذا المشروع فى سيناء يتم الانتهاء منه خلال عام وأتمنى من الله ذلك.. ومشروع الدلتا خلال عام ونص والعمل مستمر فيها.. ربنا يوفقكم وبشكر القوات المسلحة على هذا الجهد والإسكان وهيئة المجتعمات.. وكل من ساهم فى خروج هذا المشروع الكبير.. واللى اتعمل عمل ضخم جدا جدا وكان يحتاج إلى 10 أو 15 سنة من غير مبالغة.. شكرا جزيلا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.